سورة
اية:

وَيَوْمَ نَبْعَثُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا ثُمَّ لَا يُؤْذَنُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ

تفسير بن كثير

يخبر تعالى عن شأن المشركين يوم معادهم في الدار الآخرة، وأنه يبعث من كل أمة شهيداً وهو نبيها، يشهد عليها بما أجابته فيما بلغها عن اللّه تعالى‏:‏ ‏ { ‏ثم لا يؤذن للذين كفروا‏} ‏ أي في الاعتذار لأنهم يعلمون بطلانه وكذبه كقوله‏:‏ ‏ { ‏هذا يوم لا ينطقون ولا يؤذن لهم فيعتذرون‏} ‏، فلهذا قال‏:‏ ‏ { ‏ولا هم يستعتبون وإذا رأى الذين ظلموا‏} ‏ أي الذين أشركوا ‏ { ‏العذاب فلا يخفف عنهم‏} ‏ أي لا يفتر عنهم ساعة واحدة ‏ { ‏ولا هم ينظرون‏} ‏ أي لا يؤخر عنهم، بل يأخذهم سريعاً من الموقف بلا حساب، ثم أخبر تعالى عن تبري آلهتهم منهم أحوج ما يكونون إليها فقال‏:‏ ‏ { ‏وإذا رأى الذين أشركوا شركاءهم‏} ‏ أي الذين كانوا يعبدونها في الدنيا ‏ { ‏قالوا ربنا هؤلاء شركاؤنا الذين كنا ندعوا من دونك فألقوا إليهم القول إنكم لكاذبون} أي قالت لهم الآلهة كذبتم ما نحن أمرناكم بعبادتنا كما قال تعالى: { ومن أضل ممن يدعو من دون اللّه من لا يستجيب له إلى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون} وقوله: { وألقوا إلى اللّه يومئذ السلم} قال: قتادة وعكرمة: ذلوا واستسلموا يومئذ، أي استسلموا للّه جميعهم، فلا أحد إلا سامع مطيع، وكقوله: { أسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا} أي ما أسمعهم وما أبصرهم يومئذ، وقال: { ولو ترى إذا المجرمون ناكسوا رءوسهم عند ربهم ربنا أبصرنا وسمعنا} الآية، وقال: { وعنت الوجوه للحي القيوم} أي خضعت وذلت واستكانت وأنابت واستسلمت. وقوله: { وألقوا إلى اللّه يومئذ السلم وضل عنهم ما كانوا يفترون} أي ذهب واضمحل ما كانوا يعبدونه افتراء على اللّه فلا ناصر لهم ولا معين ولا مجير، ثم قال تعالى: { الذين كفروا وصدوا عن سبيل اللّه زدناهم عذابا} الآية، أي عذاباً على كفرهم وعذاباً على صدهم الناس عن اتباع الحق، وهذا دليل على تفاوت الكفار في عذابهم كما يتفاوت المؤمنون في منازلهم في الجنة ودرجاتهم، كما قال تعالى: { قال لكل ضعف ولكن لا تعلمون} .

تفسير الجلالين

{ و } اذكر { يوم نبعث من كل أمة شهيداً } هو نبيها يشهد لها وعليها وهو يوم القيامة { ثم لا يؤذن للذين كفروا } في الاعتذار { ولا هم يستعتبون } لا يطلب منهم العتبى أي الرجوع إلى ما يرضي الله .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَيَوْم نَبْعَث مِنْ كُلّ أُمَّة شَهِيدًا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : يَعْرِفُونَ نِعْمَة اللَّه ثُمَّ يُنْكِرُونَهَا الْيَوْم وَيَسْتَنْكِرُونَ { يَوْم نَبْعَث مِنْ كُلّ أُمَّة شَهِيدًا } وَهُوَ الشَّاهِد عَلَيْهَا بِمَا أَجَابَتْ دَاعِي اللَّه , وَهُوَ رَسُولهمْ الَّذِي أَرْسَلَ إِلَيْهِمْ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 16487 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { وَيَوْم نَبْعَث مِنْ كُلّ أُمَّة شَهِيدًا } وَشَاهِدهَا نَبِيّهَا , عَلَى أَنَّهُ قَدْ بَلَّغَ رِسَالَات رَبّه , قَالَ اللَّه تَعَالَى : { وَجِئْنَا بِك شَهِيدًا عَلَى هَؤُلَاءِ } الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَيَوْم نَبْعَث مِنْ كُلّ أُمَّة شَهِيدًا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : يَعْرِفُونَ نِعْمَة اللَّه ثُمَّ يُنْكِرُونَهَا الْيَوْم وَيَسْتَنْكِرُونَ { يَوْم نَبْعَث مِنْ كُلّ أُمَّة شَهِيدًا } وَهُوَ الشَّاهِد عَلَيْهَا بِمَا أَجَابَتْ دَاعِي اللَّه , وَهُوَ رَسُولهمْ الَّذِي أَرْسَلَ إِلَيْهِمْ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 16487 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { وَيَوْم نَبْعَث مِنْ كُلّ أُمَّة شَهِيدًا } وَشَاهِدهَا نَبِيّهَا , عَلَى أَنَّهُ قَدْ بَلَّغَ رِسَالَات رَبّه , قَالَ اللَّه تَعَالَى : { وَجِئْنَا بِك شَهِيدًا عَلَى هَؤُلَاءِ } ' { ثُمَّ لَا يُؤْذَن لِلَّذِينَ كَفَرُوا } يَقُول : ثُمَّ لَا يُؤْذَن لِلَّذِينَ كَفَرُوا فِي الِاعْتِذَار , فَيَعْتَذِرُوا مِمَّا كَانُوا بِاَللَّهِ وَبِرَسُولِهِ يَكْفُرُونَ . { ثُمَّ لَا يُؤْذَن لِلَّذِينَ كَفَرُوا } يَقُول : ثُمَّ لَا يُؤْذَن لِلَّذِينَ كَفَرُوا فِي الِاعْتِذَار , فَيَعْتَذِرُوا مِمَّا كَانُوا بِاَللَّهِ وَبِرَسُولِهِ يَكْفُرُونَ .' { وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ } فَيَتْرُكُوا الرُّجُوع إِلَى الدُّنْيَا فَيُنِيبُوا وَيَتُوبُوا ; وَذَلِكَ كَمَا قَالَ تَعَالَى : { هَذَا يَوْم لَا يَنْطِقُونَ وَلَا يُؤْذَن لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ } 77 35 : 36 { وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ } فَيَتْرُكُوا الرُّجُوع إِلَى الدُّنْيَا فَيُنِيبُوا وَيَتُوبُوا ; وَذَلِكَ كَمَا قَالَ تَعَالَى : { هَذَا يَوْم لَا يَنْطِقُونَ وَلَا يُؤْذَن لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ } 77 35 : 36 '

تفسير القرطبي

قوله تعالى { ويوم نبعث من كل أمة شهيدا} نظيره { فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد} [النساء : 41] وقد تقدم. { ثم لا يؤذن للذين كفروا} أي في الاعتذار والكلام؛ كقوله { ولا يؤذن لهم فيعتذرون} [المرسلات : 36]. وذلك حين تطبق عليهم جهنم، كما تقدم في أول [الحجر] ويأتي. قوله تعالى { ولا هم يستعتبون} يعني يسترضون، أي لا يكلفون أن يرضوا ربهم؛ لأن الآخرة ليست بدار تكليف، ولا يتركون إلى رجوع الدنيا فيتوبون. وأصل الكلمة من العتب وهي الموجدة؛ يقال : عتب عليه يعتب إذا وجد عليه، فإذا فاوضه ما عتب عليه فيه قيل عاتبه، فإذا رجع إلى مسرتك فقد أعتب، والاسم العتبى وهو رجوع المعتوب عليه إلى ما يرضي العاتب؛ قال الهروي. وقال النابغة : فإن كنت مظلوما فعبدا ظلمته ** كنت ذا عتبى فمثلك يُعْتِب

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النحل الايات 80 - 89

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

الحق تبارك وتعالى يُنبّهنا هنا إلى أن المسألة ليست ديناً، وتنتهي القضية آمن مَنْ آمن، وكفر مَنْ كفر.. إنما ينتظرنا بعث وحساب وثواب وعقاب.. مرجع إلى الله تعالى ووقوف بين يديه، فإنْ لم تذكر الله بما أنعم عليك سابقاً فاحتط للقائك به لاحقاً.

والشهيد: هو نبيُّ الأمة الذي يشهد عليهم بما بلّغهم من منهج الله.

وقال تعالى في آية أخرى:
{  وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَآءَ عَلَى ٱلنَّاسِ وَيَكُونَ ٱلرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً... }
[البقرة: 143].

فكأن أمة محمد صلى الله عليه وسلم أعطاها الله أمانة الشهادة على الخَلْق لأنها بلغتهم، فكل مَنْ آمن برسول الله صلى الله عليه وسلم مطلوب منه أن يُبلّغ ما بلَّغه الرسول، ليكون شاهداً على مَنْ بلغه أنه بلَّغه:

{ ثُمَّ لاَ يُؤْذَنُ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ.. } [النحل: 84].

فحينما يشهد عليهم الشهيد لا يُؤْذَن لهم في الاعتذار، كما قال تعالى في آية أخرى:
{  وَلاَ يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ }
[المرسلات: 36].

أو حينما يقول أحدهم:
{  رَبِّ ٱرْجِعُونِ * لَعَلِّيۤ أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ.. }
[المؤمنون: 99-100].

فلا يُجَاب لذلك؛ لأنه لو عاد إلى الدنيا لفعل كما كان يفعل من قبل، فيقول تعالى:
{  وَلَوْ رُدُّواْ لَعَادُواْ لِمَا نُهُواْ عَنْهُ... }
[الأنعام: 28].

وقوله:

{ وَلاَ هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ.. } [النحل: 84].

يستعتبون: مادة استعتب من العتاب، والعتاب مأخوذ من العَتْب، وأصله الغضب والموجدة تجدها على شخص آخر صدر منه نحوك ما لم يكن مُتوقّعاً منه.. فتجد في نفسك موجدة وغضباً على مَنْ أساء إليك.

فإن استقرّ العَتْب الذي هو الغضب والموجدة في النفس، فأنت إمّا أنْ تعتب على مَنْ أساء إليك وتُوضّح له ما أغضبك، فربما كان له عُذْر، أو أساء عن غير قصد منه، فإن أوضح لك المسألة وأرضاك وأذهب غضبك فقد أعتبك.. فنقول: عتَب فلان على فلان فأعتبه، أي: أزال عَتْبه.

والإنسان لا يُعاتب إلا عزيزاً عليه يحرص على علاقته به، ويضعه موضعاً لا تتأتى منه الإساءة، ومن حقه عليك أن تعاتبه ولا تدعْ هذه الإساءة تهدم ما بينكما.

إذن: معنى:

{ وَلاَ هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ } [النحل: 84].

أي: لا يطلب أحد منهم أنْ يرجعوا عما أوجب العَتْب وهو كفرهم.. فلم يَعُد هناك وقت لعتاب؛ لأن الآخرة دار حساب، وليست دار عمل أو توبة.. لم تَعُدْ دارَ تكليف.

ويقول الحق تبارك وتعالى: { وَإِذَا رَأى ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ... }.


www.alro7.net