سورة
اية:

فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ الْمُبِينُ

تفسير بن كثير

يذكر تبارك وتعالى تمام نعمه على عبيده بما جعل لهم من البيوت التي هي سكن لهم يأوون إليها، ويستترون بها وينتفعون بها بسائر وجوه الانتفاع. وجعل لهم أيضاً من جلود الأنعام بيوتاً، أي من الأدم يستخفون حملها في أسفارهم ليضربوها لهم في إقامتهم في السفر والحضر. ولهذا قال: { تستخفونها يوم ظعنكم ويوم إقامتكم ومن أصوافها} أي الغنم، { وأوبارها} أي الإبل، { وأشعارها} أي المعز، والضمير عائد على الأنعام { أثاثا} أي تتخذون منه أثاثاً، وهو المال وقيل: المتاع، وقيل: الثياب، والصحيح أعم من هذا كله فإنه يتخذ من الأثاث البسط والثياب وغير ذلك، ويتخذ مالاً وتجارة. وقوله: { إلى حين} أي إلى أجل مسمى ووقت معلوم. وقوله: { والله جعل لكم مما خلق ظلالا} ، قال قتادة يعني الشجر { وجعل لكم من الجبال أكنانا} أي حصوناً ومعاقل كما { جعل لكم سرابيل تقيكم الحر} وهي الثياب من القطن والكتان والصوف { وسرابيل تقيكم بأسكم} كالدروع من الحديث المصفح والزرد وغير ذلك، { كذلك يتم نعمته عليكم} أي هكذا يجعل لكم ما تستعينون به على أمركم وما تحتاجون إليه ليكون عوناً لكم على طاعته وعبادته، { لعلكم تسلمون} أي من الإسلام، وقوله: { فإن تولوا} أي بعد هذا البيان وهذا الامتنان فلا عليك منهم، { فإنما عليك البلاغ المبين} وقد أديته إليهم، { يعرفون نعمة اللّه ثم ينكرونها} أي يعرفون أن اللّه تعالى هو المسدي إليهم ذلك وهو المتفضل به عليهم، ومع هذا ينكرون ذلك ويعبدون معه غيره ويسندون النصر والرزق إلى غيره { وأكثرهم الكافرون} ، عن مجاهد أن أعرابيًّا أتى النبي صلى اللّه عليه وسلم فسأله فقرأ عليه رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم { واللّه جعل لكم من بيوتكم سكنا} فقال الأعرابي: نعم، قال: { وجعل لكم من جلود الأنعام بيوتا} . الآية، قال الأعرابي: نعم، ثم قرأ عليه كل ذلك، يقول الأعرابي: نعم، حتى بلغ: { كذلك يتم نعمته عليكم لعلكم تسلمون} فولَّى الأعرابي، فأنزل اللّه: { يعرفون نعمة اللّه ثم ينكرونها} ""أخرجه ابن أبي حاتم"".

تفسير الجلالين

{ فإن تولوْا } أعرضوا عن الإسلام { فإنما عليك } يا محمد { البلاغ المبين } الإبلاغ البيِّن وهذا قبل الأمر بالقتال .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْك الْبَلَاغ الْمُبِين } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : فَإِنْ أَدْبَرَ هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ يَا مُحَمَّد عَمَّا أَرْسَلْتُك بِهِ إِلَيْهِمْ مِنْ الْحَقّ , فَلَمْ يَسْتَجِيبُوا لَك وَأَعْرَضُوا عَنْهُ , فَمَا عَلَيْك مِنْ لَوْم وَلَا عَذْل ; لِأَنَّك قَدْ أَدَّيْت مَا عَلَيْك فِي ذَلِكَ , إِنَّهُ لَيْسَ عَلَيْك إِلَّا بَلَاغهمْ مَا أُرْسِلْت بِهِ . وَيَعْنِي بِقَوْلِهِ { الْمُبِين } الَّذِي يُبَيِّن لِمَنْ سَمِعَهُ حَتَّى يَفْهَمهُ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْك الْبَلَاغ الْمُبِين } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : فَإِنْ أَدْبَرَ هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ يَا مُحَمَّد عَمَّا أَرْسَلْتُك بِهِ إِلَيْهِمْ مِنْ الْحَقّ , فَلَمْ يَسْتَجِيبُوا لَك وَأَعْرَضُوا عَنْهُ , فَمَا عَلَيْك مِنْ لَوْم وَلَا عَذْل ; لِأَنَّك قَدْ أَدَّيْت مَا عَلَيْك فِي ذَلِكَ , إِنَّهُ لَيْسَ عَلَيْك إِلَّا بَلَاغهمْ مَا أُرْسِلْت بِهِ . وَيَعْنِي بِقَوْلِهِ { الْمُبِين } الَّذِي يُبَيِّن لِمَنْ سَمِعَهُ حَتَّى يَفْهَمهُ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { فإن تولوا} أي أعرضوا عن النظر والاستدلال والإيمان. { فإنما عليك البلاغ} أي ليس عليك إلا التبليغ، وأما الهداية فإلينا.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النحل الايات 80 - 89

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

أي: لا تحزن يا محمد إذا أعرض قومك، فلست مأموراً إلا بالبلاغ، ويخاطبه الحق سبحانه في آية أخرى:
{  لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلاَّ يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ }
[الشعراء: 3].

أي: مهلكها. وقال تعالى:
{  إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِّنَ ٱلسَّمَآءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ }
[الشعراء: 4].

لكن الدين لا يقوم على السيطرة على القالب، وفَرْق بين السيطرة على القالب والسيطرة على القلب، فيمكنك بمسدس في يدك أنْ تُرغمني على ما تريد، لكنك لا تستطيع أبداً أن تُرغم قلبي على شيء لا يؤمن به، والله يريد مِنّا القلوب لا القوالب، ولو أراد مِنّا القوالب لجعلها راغمة خاضعة لا يشذّ منها واحد عن مراده سبحانه.

ولذلك حينما أرسل الله سليمان ـ عليه السلام ـ وجعله ملكاً رسولاً لم يقدر أحد أن يقف في وجهه، أو يعارضه لما له من السلطان والقوة إلى جانب الرسالة.. أمّا الأمر في دعوته صلى الله عليه وسلم فقائم على البلاغ فقط دون إجبار.

وقوله: { ٱلْبَلاَغُ ٱلْمُبِينُ } [النحل: 82].

أي: البلاغ التام الكامل الذي يشمل كل جزئيات الحياة وحركاتها، فقد جاء المنهج الإلهي شاملاً للحياة بداية بقول: لا إله إلا الله حتى إماطة الأذى عن الطريق، فلم يترك شيئاً إلا حدّثنا فيه، فهذا بلاغ مبين محيط لمصالح الناس.. فلا يأتي الآن مَنْ يتمحّك ويقول: ربنا ترك كذا أو كذا.. فمنهج الله كامل، فلو لم تأخذوه ديناً لوجب عليكم أن تأخذوه نظاماً.

ونرى الآن الأمم التي تُعادي الإسلام تتعرّض لمشاكل في حركة الحياة لا يجدون لها حَلاًّ في قوانينهم، فيضطرون لحلول أخرى تتوافق تماماً أو قريباً من حَلّ القرآن ومنهج الحق سبحانه وتعالى.

ثم يقول الحق سبحانه: { يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ ٱللَّهِ.. }.


www.alro7.net