سورة
اية:

وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ ۚ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ ۚ وَلَا أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ رَبِّي شَيْئًا ۗ وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا ۗ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى مخبراً عن خليله إبراهيم حين جادله قومه فيما ذهب إليه من التوحيد، وناظروه بشبه من القول أنه قال: { أتحاجوني في اللّه وقد هداني} أي أتجادلونني في أمر اللّه وأنه لا إله إلا هو، وقد بصّرني وهداني إلى الحق وأنا على بينة منه، فكيف التفت إلى أقوالكم الفاسدة وشبهكم الباطلة؟ وقوله: { ولا أخاف ما تشركون به إلا أن يشاء ربي شيئاً} أي ومن الدليل على بطلان قولكم فيما ذهبتم إليه أن هذه الآلهة التي تعبدونها لا تؤثر شيئاً وأنا لا أخافها ولا أباليها، فإن كان لها كيد فكيدوني بها ولا تنظرون بل عاجلوني بذلك، وقوله تعالى: { إلا أن يشاء ربي شيئاً} ، استثناء منقطع أي لا يضر ولا ينفع إلا اللّه عزَّ وجلَّ { وسع ربي كل شيء علماً} أي أحاط علمه بجميع الأشياء فلا تخفى عليه خافية، { أفلا تتذكرون} أي فيما بينته لكم، أفلا تعتبرون أن هذه الآلهة باطلة فتنزجروا عن عبادتها؟ وهذه الحجة نظير ما احتج بها نبي اللّه هود عليه السلام على قومه عاد فيما قص عنهم في كتابه حيث يقول: { قالوا يا هود ما جئتنا ببينة وما نحن بتاركي آلهتنا عن قولك وما نحن لك بمؤمنين * إن نقول إلا اعتراك بعض آلهتنا بسوء قال إني أشهد اللّه واشهدوا أني بريء مما تشركون من دونه فكيدوني جميعاً ثم لا تنظرون * إني توكلت على اللّه ربي وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها} الآية، وقوله: { وكيف أخاف ما أشركتم} أي كيف أخاف من هذه الأصنام التي تعبدونها من دون اللّه { ولا تخافون أنكم أشركتم باللّه ما لم ينزل به عليكم سلطاناً} ، قال ابن عباس وغير واحد من السلف: أي حجة، وهذا كقوله تعالى: { أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به اللّه} . وقوله تعالى: { إن هي إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل اللّه بها من سلطان} ، وقوله: { فأي الفريقين أحق بالأمن إن كنتم تعلمون} أي فأيّ طائفتين أصوب، الذي عبد من بيده الضر والنفع، أو الذي عبد من لا يضر ولا ينفع بلا دليل؟ أيهما أحق بالأمن من عذاب اللّه يوم القيامة المؤمن أم المشرك؟ قال اللّه تعالى: { الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون} أي هؤلاء الذين أخلصوا العبادة للّه وحده لا شريك له ولم يشركوا به شيئاً هم الآمنون يوم القيامة المهتدون في الدنيا والآخرة. عن عبد اللّه بن مسعود قال: لما نزلت هذه الآية: { الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم} شق ذلك على الناس، فقالوا: يا رسول اللّه أينا لا يظلم نفسه؟ قال: (إنه ليس الذي تعنون، ألم تسمعوا ما قال العبد الصالح: { يا بني لا تشرك باللّه إن الشرك لظلم عظيم} إنما هو الشرك) ""رواه أحمد وابن أبي حاتم، وأخرجه البخاري بلفظ: شق ذلك على أصحاب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم "". وفي رواية لما نزلت: { ولم يلبسوا إيمانهم بظلم} شق ذلك على أصحاب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قالوا: وأينا لم يظلم نفسه؟ فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : (ليس كما تظنون إنما هي كما قال العبد الصالح لإبنه: { يا بني لا تشرك باللّه إن الشرك لظلم عظيم} )، وفي لفظ قالوا: أينا لم يظلم نفسه؟ فقال النبي صلى اللّه عليه وسلم : (ليس بالذي تعنون، ألم تسمعوا ما قال العبد الصالح: { إن الشرك لظلم عظيم} إنما هو الشرك) ولابن أبي حاتم عن عبد اللّه مرفوعاً قال: { ولم يلبسوا إيمانهم بظلم} قال: (بشرك) ""وروي عن أبي بكر وعمر وأبي بن كعب وحذيفة وابن عمر وعكرمة والضحّاك وقتادة والسدي"". وعن عبد اللّه قال: لما نزلت: { الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم} قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : (قيل لي أنت منهم) وقال الإمام أحمد، حدثنا إسحاق بن يوسف، حدثنا أبو جناب عن زاذان عن جرير بن عبد اللّه قال: خرجنا مع رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، فلما برزنا من المدينة إذا راكب يوضع نحونا، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : (كأن هذا الراكب إياكم يريد ) فانتهى إلينا الرجل، فسلم فرددنا عليه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (من أين أقبلت؟ قال: من أهلي وولدي وعشيرتي قال: فأين تريد؟ قال: أريد رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: فقد أصبته قال: يا رسول اللّه علمني ما الإيمان؟ قال: أن تشهد أن لا إله إلا اللّه وأن محمداً رسول اللّه، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت قال: قد أقررت، قال: ثم إن بعيره دخلت يده في جحر جرذان فهوى بعيره، وهوى الرجل فوقع على هامته فمات. فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : عليَّ بالرجل ، فوثب إليه عمار بن ياسر وحذيفة بن اليمان فأقعداه، فقالا: يا رسول اللّه قبض الرجل، قال: فأعرض عنها رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، ثم قال لهما رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : أما رأيتما إعراضي عن الرجل، فإني رأيت ملكين يدسان في فيه من ثمار الجنة، فعلمت أنه مات جائعاً ثم قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : هذا من الذين قال اللّه عزَّ وجلَّ فيهم: { الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم} الآية، ثم قال: دونكم أخاكم فاحتملناه إلى الماء فغسلناه وحنطناه وكفناه وحملناه إلى القبر، فجاء رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم حتى جلس على شفير القبر، فقال: ألحدوا ولا تشقوا فإن اللحد لنا والشق لغيرنا)، وفي بعض الروايات هذا ممن عمل قليلاً وأجر كثيراً. وروى ابن مردويه عن عبد اللّه بن سخبرة قال، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : (من أعطي فشكر ومنع فصبر وظَلَم فاستغفر وظُلِم فغفر) وسكت قال: فقالوا: يا رسول اللّه ما له؟ قال: { أولئك لهم الأمن وهم مهتدون} في اللباب: أخرج ابن أبي حاتم: حمل رجل من العدو على المسلمين، فقتل رجلاً ثم حمل فقتل آخر، ثم حمل فقتل آخر، ثم قال: أينفعني الإسلام بعد هذا؟ فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : نعم ، فضرب فرسه، فدخل فيهم، ثم حمل على أصحابه فقتل رجلاً ثم آخر ثم آخر، ثم قُتل. فيرون أن هذه الآية { الذين آمنوا...} نزلت فيه .وقوله: { وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه} أي وجهنا حجته عليهم. قال مجاهد وغيره يعني بذلك قوله: { وكيف أخاف ما أشركتم ولا تخافون أنكم أشركتم باللّه ما لم ينزل به عليكم سلطاناً فأي الفريقين أحق بالأمن} الآية. وقد صدقه اللّه وحكم له بالأمن والهداية فقال: { الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون} ، ثم قال بعد ذلك كله: { وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء} قرىء بالإضافة وبلا إضافة، وكلاهما قريب في المعنى. وقوله: { إن ربك حكيم عليم} أي حكيم في أقواله وأفعاله، عليم: أي بمن يهديه ومن يضله وإن قامت عليه الحجج والبراهين، كما قال: { إن الذين حقت عليهم كلمة ربك لا يؤمنون ولو جاءتهم كل آية حتى يروا العذاب الأليم} ، ولهذا قال ههنا: { إن ربك حكيم عليم} .

تفسير الجلالين

{ وحاجَّه قومه } جادلوه في دينه وهدَّدوه بالأصنام أن تصيبه بسوء إن تركها { قال أتُحَآجُّونِّي } بتشديد النون وتخفيفها بحذف إحدى النونين وهي نون الرفع عند النحاة ونون الوقاية عند القراء أتجادلونني { في } وحدانية { الله وقد هدان } تعالى إليها { ولا أخاف ما تشركونـ } ـه { به } من الأصنام أن تصيبني بسوء لعدم قدرتها على شيء { إلا } لكن { أن يشاء ربي شيئا } من المكروه يصيبني فيكون { وسع ربي كل شيء علما } أي وسع علمه كل شيء { أفلا تتذكرون } هذا فتؤمنون .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَحَاجَّهُ قَوْمه قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّه وَقَدْ هَدَانِ وَلَا أَخَاف مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلَّا أَنْ يَشَاء رَبِّي شَيْئًا وَسِعَ رَبِّي كُلّ شَيْء عِلْمًا أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْرُهُ : وَجَادَلَ إِبْرَاهِيم قَوْمه فِي تَوْحِيد اللَّه وَبَرَاءَته مِنْ الْأَصْنَام ; وَكَانَ جِدَالهمْ إِيَّاهُ قَوْلهمْ : إِنَّ آلِهَتهمْ الَّتِي يَعْبُدُونَهَا خَيْر مِنْ إِلَهه . { قَالَ } إِبْرَاهِيم : { أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّه } يَقُول : أَتُجَادِلُونَنِي فِي تَوْحِيدِي اللَّه وَإِخْلَاصِي الْعَمَل لَهُ دُون مَا سِوَاهُ مِنْ آلِهَة , { وَقَدْ هَدَانِ } يَقُول : وَقَدْ وَفَّقَنِي رَبِّي لِمَعْرِفَةِ وَحْدَانِيّته , وَبَصَّرَنِي طَرِيق الْحَقّ حَتَّى أَلِفْت أَنْ لَا شَيْء يَسْتَحِقّ أَنْ يُعْبَد سِوَاهُ . { وَلَا أَخَاف مَا تُشْرِكُونَ بِهِ } يَقُول : وَلَا أَرْهَب مِنْ آلِهَتكُمْ الَّتِي تَدْعُونَهَا مِنْ دُونه شَيْئًا يَنَالنِي فِي نَفْسِي مِنْ سُوء وَمَكْرُوه ! وَذَلِكَ أَنَّهُمْ قَالُوا لَهُ : إِنَّا نَخَاف أَنْ تَمَسّك آلِهَتنَا بِسُوءٍ مِنْ بَرَص أَوْ خَبَل , لِذِكْرِك إِيَّاهَا بِسُوءٍ ! فَقَالَ لَهُمْ إِبْرَاهِيم : لَا أَخَاف مَا تُشْرِكُونَ بِاَللَّهِ مِنْ هَذِهِ الْآلِهَة أَنْ تَنَالَنِي بِضُرٍّ وَلَا مَكْرُوه , لِأَنَّهَا لَا تَنْفَع وَلَا تَضُرّ ; { إِلَّا أَنْ يَشَاء رَبِّي شَيْئًا } يَقُول : وَلَكِنَّ خَوْفِي مِنْ اللَّه الَّذِي خَلَقَنِي وَخَلَقَ السَّمَوَات وَالْأَرْض , فَإِنَّهُ إِنْ شَاءَ أَنْ يَنَالنِي فِي نَفْسِي أَوْ مَالِي بِمَا شَاءَ مِنْ فَنَاء أَوْ بَقَاء أَوْ زِيَادَة أَوْ نُقْصَان أَوْ غَيْر ذَلِكَ نَالَنِي بِهِ , لِأَنَّهُ الْقَادِر عَلَى ذَلِكَ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ كَانَ اِبْن عُبَادَة يَقُول . 10495 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثَنَا الْحُسَيْن , قَالَ : ثَنِي حَجَّاج , عَنْ اِبْن عُبَادَة : { وَحَاجَّهُ قَوْمه قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّه وَقَدْ هَدَانِ } قَالَ : دَعَا قَوْمه مَعَ اللَّه آلِهَة , وَخَوَّفُوهُ بِآلِهَتِهِمْ أَنْ يُصِيبهُ مِنْهَا خَبَل , فَقَالَ إِبْرَاهِيم : { أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّه وَقَدْ هَدَانِ } قَالَ : قَدْ عَرَفْت رَبِّي , { لَا أَخَاف مَا تُشْرِكُونَ بِهِ } . { وَسِعَ رَبِّي كُلّ شَيْء عِلْمًا } يَقُول : وَعَلِمَ رَبِّي كُلَّ شَيْء فَلَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْء , لِأَنَّهُ خَالِق كُلّ شَيْء , وَلَيْسَ كَالْآلِهَةِ الَّتِي لَا تَضُرّ وَلَا تَنْفَع وَلَا تَفْهَم شَيْئًا , وَإِنَّمَا هِيَ خَشَبَة مَنْحُوتَة وَصُورَة مُمَثَّلَة . { أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ } يَقُول : أَفَلَا تَعْتَبِرُونَ أَيّهَا الْجَهَلَة فَتَعْقِلُوا خَطَأ مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ مُقِيمُونَ مِنْ عِبَادَتكُمْ صُورَة مُصَوَّرَة وَخَشَبَة مَنْحُوتَة , لَا تَقْدِر عَلَى ضُرّ وَلَا عَلَى نَفْع وَلَا تَفْقَه شَيْئًا وَلَا تَعْقِلُهُ , وَتَرْككُمْ عِبَادَة مَنْ خَلَقَكُمْ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْء , وَبِيَدِهِ الْخَيْر وَلَهُ الْقُدْرَة عَلَى كُلّ شَيْء وَالْعَالِم لِكُلِّ شَيْء . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَحَاجَّهُ قَوْمه قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّه وَقَدْ هَدَانِ وَلَا أَخَاف مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلَّا أَنْ يَشَاء رَبِّي شَيْئًا وَسِعَ رَبِّي كُلّ شَيْء عِلْمًا أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْرُهُ : وَجَادَلَ إِبْرَاهِيم قَوْمه فِي تَوْحِيد اللَّه وَبَرَاءَته مِنْ الْأَصْنَام ; وَكَانَ جِدَالهمْ إِيَّاهُ قَوْلهمْ : إِنَّ آلِهَتهمْ الَّتِي يَعْبُدُونَهَا خَيْر مِنْ إِلَهه . { قَالَ } إِبْرَاهِيم : { أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّه } يَقُول : أَتُجَادِلُونَنِي فِي تَوْحِيدِي اللَّه وَإِخْلَاصِي الْعَمَل لَهُ دُون مَا سِوَاهُ مِنْ آلِهَة , { وَقَدْ هَدَانِ } يَقُول : وَقَدْ وَفَّقَنِي رَبِّي لِمَعْرِفَةِ وَحْدَانِيّته , وَبَصَّرَنِي طَرِيق الْحَقّ حَتَّى أَلِفْت أَنْ لَا شَيْء يَسْتَحِقّ أَنْ يُعْبَد سِوَاهُ . { وَلَا أَخَاف مَا تُشْرِكُونَ بِهِ } يَقُول : وَلَا أَرْهَب مِنْ آلِهَتكُمْ الَّتِي تَدْعُونَهَا مِنْ دُونه شَيْئًا يَنَالنِي فِي نَفْسِي مِنْ سُوء وَمَكْرُوه ! وَذَلِكَ أَنَّهُمْ قَالُوا لَهُ : إِنَّا نَخَاف أَنْ تَمَسّك آلِهَتنَا بِسُوءٍ مِنْ بَرَص أَوْ خَبَل , لِذِكْرِك إِيَّاهَا بِسُوءٍ ! فَقَالَ لَهُمْ إِبْرَاهِيم : لَا أَخَاف مَا تُشْرِكُونَ بِاَللَّهِ مِنْ هَذِهِ الْآلِهَة أَنْ تَنَالَنِي بِضُرٍّ وَلَا مَكْرُوه , لِأَنَّهَا لَا تَنْفَع وَلَا تَضُرّ ; { إِلَّا أَنْ يَشَاء رَبِّي شَيْئًا } يَقُول : وَلَكِنَّ خَوْفِي مِنْ اللَّه الَّذِي خَلَقَنِي وَخَلَقَ السَّمَوَات وَالْأَرْض , فَإِنَّهُ إِنْ شَاءَ أَنْ يَنَالنِي فِي نَفْسِي أَوْ مَالِي بِمَا شَاءَ مِنْ فَنَاء أَوْ بَقَاء أَوْ زِيَادَة أَوْ نُقْصَان أَوْ غَيْر ذَلِكَ نَالَنِي بِهِ , لِأَنَّهُ الْقَادِر عَلَى ذَلِكَ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ كَانَ اِبْن عُبَادَة يَقُول . 10495 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثَنَا الْحُسَيْن , قَالَ : ثَنِي حَجَّاج , عَنْ اِبْن عُبَادَة : { وَحَاجَّهُ قَوْمه قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّه وَقَدْ هَدَانِ } قَالَ : دَعَا قَوْمه مَعَ اللَّه آلِهَة , وَخَوَّفُوهُ بِآلِهَتِهِمْ أَنْ يُصِيبهُ مِنْهَا خَبَل , فَقَالَ إِبْرَاهِيم : { أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّه وَقَدْ هَدَانِ } قَالَ : قَدْ عَرَفْت رَبِّي , { لَا أَخَاف مَا تُشْرِكُونَ بِهِ } . { وَسِعَ رَبِّي كُلّ شَيْء عِلْمًا } يَقُول : وَعَلِمَ رَبِّي كُلَّ شَيْء فَلَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْء , لِأَنَّهُ خَالِق كُلّ شَيْء , وَلَيْسَ كَالْآلِهَةِ الَّتِي لَا تَضُرّ وَلَا تَنْفَع وَلَا تَفْهَم شَيْئًا , وَإِنَّمَا هِيَ خَشَبَة مَنْحُوتَة وَصُورَة مُمَثَّلَة . { أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ } يَقُول : أَفَلَا تَعْتَبِرُونَ أَيّهَا الْجَهَلَة فَتَعْقِلُوا خَطَأ مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ مُقِيمُونَ مِنْ عِبَادَتكُمْ صُورَة مُصَوَّرَة وَخَشَبَة مَنْحُوتَة , لَا تَقْدِر عَلَى ضُرّ وَلَا عَلَى نَفْع وَلَا تَفْقَه شَيْئًا وَلَا تَعْقِلُهُ , وَتَرْككُمْ عِبَادَة مَنْ خَلَقَكُمْ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْء , وَبِيَدِهِ الْخَيْر وَلَهُ الْقُدْرَة عَلَى كُلّ شَيْء وَالْعَالِم لِكُلِّ شَيْء .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { وحاجه قومه} دليل على الحجاج والجدال؟ حاجوه في توحيد الله. { قال أتحاجوني في الله} قرأ نافع بتخفيف النون، وشدد النون الباقون. وفيه عن ابن عامر من رواية هشام عنه خلاف؛ فمن شدد قال : الأصل فيه نونان، الأولى علامة الرفع والثانية فاصلة بين الفعل والياء؛ فلما اجتمع مثلان في فعل وذلك ثقيل أدغم النون في الأخرى فوقع التشديد ولا بد من مد الواو لئلا يلتقي الساكنان، الواو وأول المشدد؛ فصارت المدة فاصلة بين الساكنين. ومن خفف حذف النون الثانية استخفافا لاجتماع المثلين، ولم تحذف الأولى لأنها علامة الرفع؛ فلو حذفت لاشتبه المرفوع بالمجزوم والمنصوب. وحكي عن أبي عمرو بن العلاء أن هذه القراءة لحن. وأجاز سيبويه ذلك فقال : استثقلوا التضعيف. وأنشد : تراه كالثغام يعل مسكا ** يسوء الفاليات إذا فليني قوله تعالى { ولا أخاف ما تشركون به} أي لأنه لا ينفع ولا يضر وكانوا خوفوه بكثرة آلهتهم إلا أن يحييه الله ويقدره فيخاف ضرره حينئذ؛ وهو معنى قوله { إلا أن يشاء ربي شيئا} أي إلا أن يشاء أن يلحقني شيء من المكروه بذنب عملته فتتم مشيئته. وهذا استثناء ليس من الأول. والهاء في { به} يحتمل أن تكون لله عز وجل، ويجوز أن تكون للمعبود. وقال { إلا أن يشاء ربي} يعني أن الله تعالى لا يشاء أن أخافهم. ثم قال { وسع ربي كل شيء علما} أي وسع علمه كل شيء. وقد تقدم.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الانعام الايات 75 - 82

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

وحاجّه أي حاججه بإدغام الجيمين في بعضهما. أي أن كل طرف يقول حجة والطرف الآخر يرد عليه بالحجة، فإذا كنت في نقاش وكل واحد يدلي بحجته، فهذا اسمه الحجاج، أو الجدل المبطل، أي أنك تبطل كلامه وهو يبطل كلامك.

{ وَحَآجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّوۤنِّي فِي ٱللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ } [الأنعام: 80]

وإذا كان إبراهيم قد جادلهم بمجاراة أفكارهم وأثبت بطلانها، فكيف يجادلونه إذن؟. كأن الغرض من الحِجاج صرف إبراهيم عن دينه الحنيف الذي ارتآه في قوله سبحانه:
{  إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضَ حَنِيفاً وَمَآ أَنَاْ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ }
[الأنعام: 79].

ويرد عليهم: { أَتُحَاجُّوۤنِّي فِي ٱللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ } [الأنعام: 80].

أي أن مسألة الإيمان قد حُسمت. فقد آمن إبراهيم بالله ويعلن للقوم { وَلاَ أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلاَّ أَن يَشَآءَ رَبِّي شَيْئاً } وهذا القول يدل على أنهم قد هددوه؛ لأن كلمة " الخوف " جاءت ونفاها عن نفسه. ويعلنها إبراهيم قوية: { وَلاَ أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ } أي لا أخاف من الكواكب التي تأفل سواء أكانت نجماً أم قمراً أم شمساً أم تلك الأصنام التي تعبدونها فليس لها نفع ولا ضر، والضر والنفع هما من صنع الله فقط.

ولذلك تتجلى الدقة في الأداء العقدي فيقول الحق على لسان إبراهيم عليه السلام: { وَلاَ أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلاَّ أَن يَشَآءَ رَبِّي شَيْئاً وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً أَفَلاَ تَتَذَكَّرُونَ } [الأنعام: 80].

فإن شاء الحق أن يُنزل على عبدٍ كوكباً يصعقه أو يحرقه فهذا موضع آخر لا دخل لمن يعبد الكواكب به، ولا دخل للكواكب فيه أيضا؛ لأن النافع والضار هو الله، فحين يشاء الله الضر، يأتي الضر وحين يشاء النفع يأتي النفع.

{ إِلاَّ أَن يَشَآءَ رَبِّي شَيْئاً } [الأنعام: 80]

أي اذكروا جيداً، وافرقوا بين فعل يقع من فاعل، وفعل يقع من آلة فاعلها غير تلك الآلة، فحين يشاء الله أن يوقع على إنسان كوكباً، أو صخرة فليست الصخرة هي التي صنعت وقوعها، ولا الكوكب هو الذي أسقط نفسه، إنما الفاعل هو الله: { وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً أَفَلاَ تَتَذَكَّرُونَ } [الأنعام: 80]

وقوله { أَفَلاَ تَتَذَكَّرُونَ } يدل على أن قضايا العقائد مأخوذة بالفطرة، وإقبال النفس على الشهوات هو ما يطمس آثار هذه الفطرة، فليس المطلوب منك أيها الإنسان إنشاء فكرة عقدية بل المطلوب منك أن تتذكر فقط، والتذكر أمر فطري طبيعي؛ لأن الإنسان الخليفة في الأرض هو الذي تناسل من آدم إلى أن وصل إلينا؛ فقد جاء آدم إلى الأرض ومعه منهج سماوي ينظم به حركة الحياة، ولقن آدم المنهج لأولاده، وكذلك فعل أبناء آدم مع أولادهم، ولكن المناهج تنطمس؛ لأن المناهج تتدخل في أهواء الناس وتثنيهم عن شهواتهم وتصدهم عن المفاسد فيعرضون عنها أو يتجاهلونها، إذن فهي عرضة أن تُنسى، والرسالات إنما تذكر بالمنهج الأصلي الذي أخذناه عن الحق سبحانه وتعالى، لذلك يعلنها إبراهيم: { وَكَيْفَ أَخَافُ مَآ أَشْرَكْتُمْ... }


www.alro7.net