سورة
اية:

أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ ۚ بَلَىٰ وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ

تفسير بن كثير

لما ذكر تعالى حال السعداء ثنَّى بذكر الأشقياء، فقال: { إن المجرمين في عذاب جهنم خالدون . لا يفتر عنهم} أي ساعة واحدة { وهم فيه مبلسون} أي آيسون من كل خير، { وما ظلمناهم ولكن كانوا هم الظالمين} أي بأعمالهم السيئة بعد قيام الحجة عليهم، وإرسال الرسل إليهم فكذبوا وعصوا فجوزوا بذلك جزاء وفاقاً وما ربك بظلام للعبيد، { ونادوا يا مالك} وهو خازن النار، { ليقض علينا ربك} أي يقبض أرواحنا فيريحنا مما نحن فيه، فإنهم كما قال تعالى: { لا يقضى عليهم فيموتوا ولا يخفف عنهم من عذابها} ، وقال عزَّ وجلَّ: { ثم لا يموت فيها ولا يحيا} ، فلما سألوا أن يموتوا أجابهم مالك { قال إنكم ماكثون} قال ابن عباس: مكث ألف سنة، ثم قال { إنكم ماكثون} أي لا خروج لكم منها ولا محيد لكم عنها، ثم ذكر سبب شقوتهم وهو مخالفتهم للحق ومعاندتهم له فقال: { لقد جئناكم بالحق} أي بيناه لكم ووضحناه وفسرناه، { ولكنَّ أكثرهم للحق كارهون} أي ولكن كانت سجاياكم لا تقبله ولا تقبل عليه، وإنما تنقاد للباطل وتعظمه، وتصد عن الحق وتأباه، فعودوا على أنفسكم بالملامة، واندموا حيث لا تنفعكم الندامة، ثم قال تبارك وتعالى: { أم أبرموا أمراً فإنا مبرمون} ، قال مجاهد: أرادوا كيد شر فكدناهم، وذلك لأن المشركين كانوا يتحيلون في رد الحق بالباطل بحيل ومكر يسلكونه، فكادهم اللّه تعالى ورد وبال ذلك عليهم، ولهذا قال: { أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم} ، أي سرهم وعلانيتهم { بلى ورسلنا لديهم يكتبون} أي نحن نعلم ما هم عليه، والملائكة أيضاً يكتبون أعمالهم صغيرها وكبيرها.

تفسير الجلالين

{ أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم } ما يسرون إلى غيرهم وما يجهرون به بينهم { بلى } نسمع ذلك { ورسلنا } الحفظة { لديهم } عندهم { يكتبون } ذلك .

تفسير الطبري

وَقَوْله : { أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَع سِرّهمْ وَنَجْوَاهُمْ } يَقُول : أَمْ يَظُنّ هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ بِاللَّهِ أَنَّا لَا نَسْمَع مَا أَخْفَوْا عَنِ النَّاس مِنْ مَنْطِقهمْ , وَتَشَاوَرُوا بَيْنهمْ وَتَنَاجَوْا بِهِ دُون غَيْرهمْ , فَلَا نُعَاقِبهُمْ عَلَيْهِ لِخَفَائِهِ عَلَيْنَا .وَقَوْله : { أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَع سِرّهمْ وَنَجْوَاهُمْ } يَقُول : أَمْ يَظُنّ هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ بِاللَّهِ أَنَّا لَا نَسْمَع مَا أَخْفَوْا عَنِ النَّاس مِنْ مَنْطِقهمْ , وَتَشَاوَرُوا بَيْنهمْ وَتَنَاجَوْا بِهِ دُون غَيْرهمْ , فَلَا نُعَاقِبهُمْ عَلَيْهِ لِخَفَائِهِ عَلَيْنَا .' وَقَوْله : { بَلَى وَرُسُلنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : بَلْ نَحْنُ نَعْلَم مَا تَنَاجَوْا بِهِ بَيْنهمْ , وَأَخْفَوْهُ عَنْ النَّاس مِنْ سِرّ كَلَامهمْ , وَحَفَظَتُنَا لَدَيْهِمْ , يَعْنِي عِنْدهمْ يَكْتُبُونَ مَا نَطَقُوا بِهِ مِنْ مَنْطِق , وَتَكَلَّمُوا بِهِ مِنْ كَلَامهمْ . وَذُكِرَ أَنَّ هَذِهِ الْآيَة نَزَلَتْ فِي نَفَر ثَلَاثَة تَدَارَءُوا فِي سَمَاع اللَّه تَبَارَكَ وَتَعَالَى كَلَام عِبَاده. ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23977 - حَدَّثَنِي عَمْرو بْن سَعِيد بْن يَسَار الْقُرَشِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو قُتَيْبَة , قَالَ : ثنا عَاصِم بْن مُحَمَّد الْعُمَرِيّ , عَنْ مُحَمَّد بْن كَعْب الْقُرَظِيّ , قَالَ : بَيْنَا ثَلَاثَة بَيْن الْكَعْبَة وَأَسْتَارهَا , قُرَشِيَّانِ وَثَقَفِيّ , أَوْ ثَقَفِيَّانِ وَقُرَشِيّ , فَقَالَ وَاحِد مِنْ الثَّلَاثَة : أَتَرَوْنَ اللَّه يَسْمَع كَلَامنَا ؟ فَقَالَ الْأَوَّل : إِذَا جَهَرْتُمْ سَمِعَ , وَإِذَا أَسْرَرْتُمْ لَمْ يَسْمَع , قَالَ الثَّانِي : إِنْ كَانَ يَسْمَع إِذَا أَعْلَنْتُمْ , فَإِنَّهُ يَسْمَع إِذَا أَسْرَرْتُمْ , قَالَ : فَنَزَلَتْ { أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَع سِرّهمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ } . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي مَعْنَى قَوْله : { بَلَى وَرُسُلنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ } قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23978 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد , قَالَ : ثنا أَحْمَد , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ { بَلَى وَرُسُلنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ } قَالَ : الْحَفَظَة . 23979 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { بَلَى وَرُسُلنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ } : أَيْ عِنْدهمْ . وَقَوْله : { بَلَى وَرُسُلنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : بَلْ نَحْنُ نَعْلَم مَا تَنَاجَوْا بِهِ بَيْنهمْ , وَأَخْفَوْهُ عَنْ النَّاس مِنْ سِرّ كَلَامهمْ , وَحَفَظَتُنَا لَدَيْهِمْ , يَعْنِي عِنْدهمْ يَكْتُبُونَ مَا نَطَقُوا بِهِ مِنْ مَنْطِق , وَتَكَلَّمُوا بِهِ مِنْ كَلَامهمْ . وَذُكِرَ أَنَّ هَذِهِ الْآيَة نَزَلَتْ فِي نَفَر ثَلَاثَة تَدَارَءُوا فِي سَمَاع اللَّه تَبَارَكَ وَتَعَالَى كَلَام عِبَاده. ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23977 - حَدَّثَنِي عَمْرو بْن سَعِيد بْن يَسَار الْقُرَشِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو قُتَيْبَة , قَالَ : ثنا عَاصِم بْن مُحَمَّد الْعُمَرِيّ , عَنْ مُحَمَّد بْن كَعْب الْقُرَظِيّ , قَالَ : بَيْنَا ثَلَاثَة بَيْن الْكَعْبَة وَأَسْتَارهَا , قُرَشِيَّانِ وَثَقَفِيّ , أَوْ ثَقَفِيَّانِ وَقُرَشِيّ , فَقَالَ وَاحِد مِنْ الثَّلَاثَة : أَتَرَوْنَ اللَّه يَسْمَع كَلَامنَا ؟ فَقَالَ الْأَوَّل : إِذَا جَهَرْتُمْ سَمِعَ , وَإِذَا أَسْرَرْتُمْ لَمْ يَسْمَع , قَالَ الثَّانِي : إِنْ كَانَ يَسْمَع إِذَا أَعْلَنْتُمْ , فَإِنَّهُ يَسْمَع إِذَا أَسْرَرْتُمْ , قَالَ : فَنَزَلَتْ { أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَع سِرّهمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ } . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي مَعْنَى قَوْله : { بَلَى وَرُسُلنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ } قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23978 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد , قَالَ : ثنا أَحْمَد , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ { بَلَى وَرُسُلنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ } قَالَ : الْحَفَظَة . 23979 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { بَلَى وَرُسُلنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ } : أَيْ عِنْدهمْ . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم} أي ما يسرونه في أنفسهم ويتناجون به بينهم. { بلى} نسمع ونعلم. { ورسلنا لديهم يكتبون} أي الحفظة عندهم يكتبون عليهم. وروي أن هذا نزل في ثلاثة نفر كانوا بين الكعبة وأستارها؛ فقال أحدهم : أترون أن الله يسمع كلامنا ؟ وقال الثاني : إذا جهرتم سمع، وإذا أسررتم لم يسمع. وقال الثالث : إن كان يسمع إذا أعلنتم فهو يسمع إذا أسررتم؛ قاله محمد بن كعب القرظي، وقد مضى هذا المعنى عن ابن مسعود في سورة { فصلت} .

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

أيظنون أنَّا لا نسمع ما يُبرمونه وما يُحكِمون تخطيطه لإيذاء رسول الله، ولا نسمع سِرهم، والسر هو الحديث تُسِرُّ به إلى آخر، أو السرُّ إذا سمعتَ شيئاً وبقي سِراً في صدرك لا يطلع أحدٌ عليه.

والنجوى هي الحديث الخافت بين اثنين بحيث لا يسمعهما ثالث لكن الله يسمع سرَّهم ويسمع نجواهم، ولا يخفى عليه شيء من أمرهم، بل وأكثر من ذلك { وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ } [الزخرف: 80] يعني: نسمعهم ونُحصي عليه ما قالوا، فلنَا رسل وملائكة تكتب وتسجل ما يقولون وما يفعلون.

فلو قلتَ: الكتابة تفيد الملائكة فهي من أجلهم، حتى إذا ما رأوا الأحداث تحدث كما سُجِّلتْ في اللوح المحفوظ يعلمون أن الله عليم حكيم فيزدادوا يقيناً فوق يقينهم، وإيماناً على إيمانهم.


www.alro7.net