سورة
اية:

وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُكْرًا

تفسير بن كثير

يقول تعالى متوعداً لمن خالف أمره، وكذَّب رسله وسلك غير ما شرعه، ومخبراً عما حل بالأمم السالفة بسبب ذلك فقال تعالى: { وكأين من قرية عتت عن أمر ربها ورسله} أي تمردت وطغت واستكبرت عن اتباع أمر اللّه ومتابعة رسله، { فحاسبناها حساباً شديداً وعذَّبناها عذاباً نكراً} أي منكراً قطيعاً، { فذاقت وبال أمرها} أي غب مخالفتها وندموا حيث لا ينفعهم الندم، { وكان عاقبة أمرها خسراً . أعد اللّه لهم عذاباً شديداً} أي في الدار الآخرة مع ما عجّل لهم من العذاب في الدنيا، ثم قال تعالى بعد ما قص من خبر هؤلاء: { فاتقوا اللّه يا أولي الألباب} أي الأفهام المستقيمة لا تكونوا مثلهم فيصيبكم ما أصابهم يا أولي الألباب، { الذين آمنوا} أي صدقوا باللّه ورسله، { قد أنزل اللّه إليكم ذكراً} يعني القرآن، كقوله تعالى: { إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون} ، وقوله تعالى: { رسولاً يتلو عليكم آيات اللّه مبينات} ، قال بعضهم: { رسولاً} بدل اشتمال؛ لأن الرسول هو الذي بلغ الذكر، وقال ابن جرير: الصواب أن الرسول ترجمة عن الذكر يعني تفسيراً له، ولهذا قال تعالى: { رسولاً يتلو عليكم آيات اللّه مبينات} أي في حال كونها بينة واضحة جلية، { ليخرج الذين آمنوا وعملوا الصالحات من الظلمات إلى النور} ، كقوله تعالى: { كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور} ، وقال تعالى: { اللّه ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور} أي من ظلمات الكفر والجهل، إلى نور الإيمان والعلم، وقد سمى اللّه تعالى الوحي الذي أنزله { نوراً} لما يحصل به من الهدى، كما سماه { روحاً} لما يحصل به من حياة القلوب فقال تعالى: { وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا} الآية، وقوله تعالى: { ومن يؤمن باللّه ويعمل صالحاً يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبداً قد أحسن اللّه له رزقاً} قد تقدم تفسير مثل هذا وللّه الحمد والمنة.

تفسير الجلالين

{ وكأين } هي كاف الجر دخلت على أي بمعنى كم { من قرية } أي وكثير من القرى { عتت } عصت يعني أهلها { عن أمر ربها ورسله فحاسبناها } في الآخرة وإن لم تجيء لتحقيق وقوعها { حسابا شديدا وعذبناها عذابا نكرا } بسكون الكاف وضمها فظيعا وهو عذاب النار .

تفسير الطبري

وَقَوْله : { وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَة عَتَتْ عَنْ أَمْر رَبّهَا وَرُسُله } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَكَأَيِّنْ مِنْ أَهْل قَرْيَة طَغَوْا عَنْ أَمْر رَبّهمْ وَخَالَفُوهُ , وَعَنْ أَمْر رُسُل رَبّهمْ , فَتَمَادَوْا فِي طُغْيَانهمْ وَعُتُوّهُمْ , وَلَجُّوا فِي كُفْرهمْ. وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل. ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 26630 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْحُسَيْن , قَالَ : ثنا أَحْمَد بْن الْمُفَضَّل , قَالَ : ثنا أَسْبَاط عَنْ السُّدِّيّ , فِي قَوْله { وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَة عَتَتْ عَنْ أَمْر رَبّهَا وَرُسُله } قَالَ : غَيَّرَتْ وَعَصَتْ. 26631 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَة عَتَتْ عَنْ أَمْر رَبّهَا فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا } قَالَ : الْعُتُوّ هَهُنَا الْكُفْر وَالْمَعْصِيَة , عُتُوًّا : كُفْرًا , وَعَتَتْ عَنْ أَمْر رَبّهَا : تَرَكَتْهُ وَلَمْ تَقْبَلهُ . وَقِيلَ : إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا خَالَفُوا أَمْر رَبّهمْ فِي الطَّلَاق , فَتَوَعَّدَ اللَّه بِالْخَبَرِ عَنْهُمْ هَذِهِ الْأُمَّة أَنْ يَفْعَل بِهِمْ فِعْله بِهِمْ إِنْ خَالَفُوا أَمْره فِي ذَلِكَ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 26632 - حَدَّثَنِي اِبْن عَبْد الرَّحِيم الْبَرْقِيّ , قَالَ : ثنا عَمْرو بْن أَبِي سَلَمَة قَالَ : سَمِعْت عُمَر بْن سُلَيْمَان يَقُول فِي قَوْله : { وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَة عَتَتْ عَنْ أَمْر رَبّهَا وَرُسُله } قَالَ : قَرْيَة عُذِّبَتْ فِي الطَّلَاق . وَقَوْله : { وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَة عَتَتْ عَنْ أَمْر رَبّهَا وَرُسُله } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَكَأَيِّنْ مِنْ أَهْل قَرْيَة طَغَوْا عَنْ أَمْر رَبّهمْ وَخَالَفُوهُ , وَعَنْ أَمْر رُسُل رَبّهمْ , فَتَمَادَوْا فِي طُغْيَانهمْ وَعُتُوّهُمْ , وَلَجُّوا فِي كُفْرهمْ. وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل. ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 26630 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْحُسَيْن , قَالَ : ثنا أَحْمَد بْن الْمُفَضَّل , قَالَ : ثنا أَسْبَاط عَنْ السُّدِّيّ , فِي قَوْله { وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَة عَتَتْ عَنْ أَمْر رَبّهَا وَرُسُله } قَالَ : غَيَّرَتْ وَعَصَتْ. 26631 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَة عَتَتْ عَنْ أَمْر رَبّهَا فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا } قَالَ : الْعُتُوّ هَهُنَا الْكُفْر وَالْمَعْصِيَة , عُتُوًّا : كُفْرًا , وَعَتَتْ عَنْ أَمْر رَبّهَا : تَرَكَتْهُ وَلَمْ تَقْبَلهُ . وَقِيلَ : إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا خَالَفُوا أَمْر رَبّهمْ فِي الطَّلَاق , فَتَوَعَّدَ اللَّه بِالْخَبَرِ عَنْهُمْ هَذِهِ الْأُمَّة أَنْ يَفْعَل بِهِمْ فِعْله بِهِمْ إِنْ خَالَفُوا أَمْره فِي ذَلِكَ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 26632 - حَدَّثَنِي اِبْن عَبْد الرَّحِيم الْبَرْقِيّ , قَالَ : ثنا عَمْرو بْن أَبِي سَلَمَة قَالَ : سَمِعْت عُمَر بْن سُلَيْمَان يَقُول فِي قَوْله : { وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَة عَتَتْ عَنْ أَمْر رَبّهَا وَرُسُله } قَالَ : قَرْيَة عُذِّبَتْ فِي الطَّلَاق . ' وَقَوْله : { فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا } يَقُول : فَحَاسَبْنَاهَا عَلَى نِعْمَتنَا عِنْدهَا وَشُكْرهَا حِسَابًا شَدِيدًا , يَقُول : حِسَابًا اِسْتَقْصَيْنَا فِيهِ عَلَيْهِمْ , لَمْ نَعْفُ لَهُمْ فِيهِ عَنْ شَيْء , وَلَمْ نَتَجَاوَز فِيهِ عَنْهُمْ , كَمَا : 26633 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , قَوْله : { فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا } قَالَ : لَمْ نَعْفُ عَنْهَا الْحِسَاب الشَّدِيد الَّذِي لَيْسَ فِيهِ مِنْ الْعَفْو شَيْء . 26634 - حَدَّثَنِي عَلِيّ قَالَ : ثنا أَبُو صَالِح قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا } يَقُول : لَمْ نَرْحَم . وَقَوْله : { فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا } يَقُول : فَحَاسَبْنَاهَا عَلَى نِعْمَتنَا عِنْدهَا وَشُكْرهَا حِسَابًا شَدِيدًا , يَقُول : حِسَابًا اِسْتَقْصَيْنَا فِيهِ عَلَيْهِمْ , لَمْ نَعْفُ لَهُمْ فِيهِ عَنْ شَيْء , وَلَمْ نَتَجَاوَز فِيهِ عَنْهُمْ , كَمَا : 26633 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , قَوْله : { فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا } قَالَ : لَمْ نَعْفُ عَنْهَا الْحِسَاب الشَّدِيد الَّذِي لَيْسَ فِيهِ مِنْ الْعَفْو شَيْء . 26634 - حَدَّثَنِي عَلِيّ قَالَ : ثنا أَبُو صَالِح قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا } يَقُول : لَمْ نَرْحَم . ' وَقَوْله : { وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُكْرًا } يَقُول : وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا عَظِيمًا مُنْكَرًا , وَذَلِكَ عَذَاب جَهَنَّم .وَقَوْله : { وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُكْرًا } يَقُول : وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا عَظِيمًا مُنْكَرًا , وَذَلِكَ عَذَاب جَهَنَّم .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { وكأين من قرية} لما ذكر الأحكام ذكر وحذر مخالفة الأمر، وذكر عتو قوم وحلول العذاب بهم. وقد مضى القول في { كأين} في آل عمران والحمد لله. { عتت عن أمر ربها ورسله} أي عصت؛ يعني القرية والمراد أهلها. { فحاسبناها حسابا شديدا} أي جازيناها بالعذاب في الدنيا { وعذبناها عذابا نكرا} في الآخرة. وقيل : في الكلام تقديم وتأخير؛ فعذبناها عذابا نكرا في الدنيا بالجوع والقحط والسيف والخسف والمسخ وسائر المصائب، وحاسبناها في الآخرة حسابا شديدا. والنكر : المنكر. وقرئ مخففا ومثقلا؛ وقد مضى في سور الكهف . { فذاقت وبال أمرها} أي عاقبة كفرها { وكان عاقبة أمرها خسرا} أي هلاكا في الدنيا بما ذكرنا، والآخرة بجهنم. وجيء بلفظ الماضي كقوله تعالى { ونادى أصحاب الجنة أصحاب النار} [الأعراف : 44] ونحو ذلك؛ لأن المنتظر من وعد الله ووعيده ملقى في الحقيقة؛ وما هو كائن فكأن قد. { أعد الله لهم عذابا شديدا} بين ذلك الخسر وأنه عذاب جهنم في الآخرة. { فاتقوا الله يا أولي الألباب} أي العقول. { الذين آمنوا قد أنزل الله إليكم ذكرا} بدل من { أولي الألباب} أو نعت لهم؛ أي يا أولي الألباب الذين آمنتم بالله اتقوا الله الذي أنزل عليكم القرآن؛ أي خافوه واعملوا بطاعته وانتهوا عن معاصيه. وقد تقدم. قوله تعالى { رسولا} قال الزجاج : إنزال الذكر دليل على إضمار أرسل؛ أي أنزل إليكم قرآنا وأرسل رسولا. وقيل : إن المعنى قد أنزل الله إليكم صاحب ذكر رسولا؛ { فرسولا} نعت للذكر على تقدير حذف المضاف. وقيل : إن رسولا معمول للذكر لأنه مصدر؛ والتقدير : قد أنزل الله إليكم أن ذكر رسولا. ويكون ذكره الرسول قوله { محمد رسول الله} [الفتح : 29]. ويجوز أن يكون { رسولا} بدل من ذكر، على أن يكون { رسولا} بمعنى رسالة، أو على أن يكون على بابه ويكون محمولا على المعنى، كأنه قال : قد أظهر الله لكم ذكرا رسولا، فيكون من باب بدل الشيء من الشيء وهو هو. ويجوز أن ينتصب { رسولا} على الإغراء كأنه قال : اتبعوا رسولا. وقيل : الذكر هنا الشرف، نحو قوله تعالى { لقد أنزلنا إليكم كتابا فيه ذكركم} [الأنبياء : 10]، وقوله تعالى { وإنه لذكر لك ولقومك} [الزخرف : 44]، ثم بين هذا الشرف، فقال { رسولا} . والأكثر على أن المراد بالرسول هنا محمد صلى الله عليه وسلم. وقال الكلبي : هو جبريل، فيكونان جميعا منزلين. { يتلو عليكم آيات الله} نعت لرسول. و { آيات الله} القرآن. { مبينات} قراءة العامة بفتح الياء؛ أي بينها الله. وقرأ ابن عامر وحفص وحمزة والكسائي بكسرها، أي يبين لكم ما تحتاجون إليه من الأحكام. والأولى قراءة ابن عباس واختيار أبي عبيد وأبي حاتم، لقوله تعالى { قد بينا لكم الآيات} [الحديد : 17]. قوله تعالى { ليخرج الذين آمنوا وعملوا الصالحات} أي من سبق له ذلك في علم الله. { من الظلمات} أي من الكفر. { إلى النور} الهدى والإيمان. قال ابن عباس : نزلت في مؤمني أهل الكتاب. وأضاف الإخراج إلى الرسول لأن الإيمان يحصل منه بطاعته. { ومن يؤمن بالله ويعمل صالحا يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا} قرأ نافع وابن عامر بالنون، والباقون بالياء. { قد أحسن الله له رزقا} أي وسع الله له في الجنات.

لمسات بيانية - للدكتور / فاضل صالح السامرائي

ما الفرق من الناحية البيانية بين قوله (شيئاً إمرا) و(شيئاً نُكرا) في سورة الكهف؟ ثم ما الفرق بين نُكر ونُكُر (فَتَوَلَّ عَنْهُمْ يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ إِلَى شَيْءٍ نُكُرٍ (6) القمر)؟

الإمر هو الأمر المُنكر أو الكبير والنُكر فيها معنى الإنكار أيضاً لكنهم يرون أن النُكر أعظم وأبلغ من الإمر لأن قتل النفس البريئة بغير نفس هو أكبر من خلع لوح من السفينة لأن اللوح يمكن أن يُعاد فيؤتى بلوح سواء هو نفسه أو غيره (فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَهَا قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا (71)) لكن القتل لا يُعاد وقتل النفس البريئة بغير نفس أمر عظيم (فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلَامًا فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُكْرًا (74)). الكثير قالوا أن النُكر أشد نكارة من الإمر ففرّق بينهما لأن قتل النفس أشد من خرق السفينة.
كلمة نُكر بتسكين الكاف هي من أوزان اسم المفعول لأن أوزان اسم المفعول ثمانية من جُملتها فُعل بضمّ الفاء وتسكين العين مثل سُؤل كما في قوله تعالى (قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى (36) طه) أي ما سألته وكلمة خُبث أي المخبوث. ما يدرسه الطلبة عادة أمرين: الأمر القياسي وهو ما يُصاغ من الثلاثي على زنة مفعول ومن غير الثلاثي زنة مضارعه بإبدال حرف المضارعة ميماً مضمومة وفتح ما قبل الآخر. والأمر الآخر يأخذونه على وزن فعيل بمعنى مفعول كما يف قتيل أي مقتول وجريح بمعنى مجروح وأسير بمعنى مأسور ولكل من الأوزان دلالة خاصة به.
ومن أوزان اسم المفعول فُعلة مثل لُعنة أي يُلعن كثيراً أو سُبّة أي يُسبّ كثيراُ أو صُرعة أي يُصرع كثيراً وهذه بخلاف فُعَلة التي هي من أوزان المبالغة.
توجد أوزان عديدة لاسم المفعول يقال ناقة عُبر أسفار أي يُعبر عليها.
نُكر من أوزان اسم المفعول أي الفعل المنكر شديد النكارة.

قال تعالى (فَتَوَلَّ عَنْهُمْ يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ إِلَى شَيْءٍ نُكُرٍ (6) القمر) جاءت (نُكُر) بضم الكاف هنا ولا تصلح هنا مع الفاصلة أن تأتي نُكر وفي الحقيقة أن صيغة فُعُل غير صيغة فُعْل بتسكين العين ولكل منها دلالة خاصة. يقال باب فُتُح أي مفتّح لا يُغلق ويقال من وجد باباً مُغلقاً فإن هناك بابً فُتُحا هو باب الله. ويقال قارورة فُتُح أي ليس لها غطاء أصلاً.
صيغة فُعُل أبلغ من فُعْل لأن فيها توالي ضمّتان ونُكُر أبلغ وأشد في النكارة من نُكر بتسكين الكاف ولو لاحظنا ما ورد في الآيات التي فيها نُكر ونُكُر نجد أنه صحيح أن الفاصلة تقتضي كلاً من التعبيرين والعبارتين أو الوزنين لكن الدلالة تختلف.
في قوله تعالى (فَتَوَلَّ عَنْهُمْ يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ إِلَى شَيْءٍ نُكُرٍ (6) القمر) هذه في الآخرة وهي غير مألوفة والصوت الذي يدعوهم إلى الخروج غير مألوف فالأمر مُستغرب ولم يسمعوا به والدعور هائلة والأمر غير مألوف فيما سبق من حياتهم (خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُنْتَشِرٌ (7) مُهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ يَقُولُ الْكَافِرُونَ هَذَا يَوْمٌ عَسِرٌ (8)) ليس له نظير فجاء بـ (نُكُر) شديد النكارة ولم يقل نُكر بتسكين الكاف.
أما في قوله تعالى (قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا (87)) في سورة الكهف لم يقل نُكُراً علماً أن الحديث في الآخرة أيضاً وهذا لسببين:
أولاً قال (أما من ظلم) ولم يقل من كفر وليس بالضرورة أن الظالم هو كافر كل كافر ظالم وليس كل ظالم كافر.

والأمر الآخر أنه قال (فسوف نعذّبه) إذن سينال عذاباً في الدنيا فإذا كلن العذاب مُجزياً في الدنيا سقط عنه في الآخرة وإذا لم يكن مجزياً عُذب في الآخرة. وإذا قام على أحد الحدّ في الدنيا لا يُعذب في الآخرة. فهذا العذاب نكارته ليس بتلك الشدة التي في آية سورة
أما في قوله تعالى (فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلَامًا فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُكْرًا (74)) قتل النفس في الأرض كثير وليس مستغرباً كالأمر في آية سورة . فالقتل يحصل رغم استنكاره.
وفي قوله تعالى (وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُكْرًا (8) الطلاق) هذا في الدنيا كالصيحة أو الخسف أو غيرها وليس في الآخرة وليست بنكارة ما في الآخرة.
واختلاف الصيغ كثير منها عسِر وعسير لكل منهما دلالة خاصة وطويل وطوال تقال مثلاً إذا كان شخصان كلاهما طويل لكن أحدهم أطول من الآخر فيقال له طوال إذا كان بالغ الطول.


www.alro7.net