سورة
اية:

ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ

تفسير بن كثير

يقول تعالى مخبراً أنه الذي أحسن خلق الأشياء وأتقنها وأحكمها، قال زيد بن أسلم: { الذي أحسن كل شيء خلقه} قال: أحسن خلق كل شيء، كأنه جعله من المقدم والمؤخر؛ ثم لما ذكر تعالى خلق السماوات والأرض، شرع في ذكر خلق الإنسان، فقال تعالى: { وبدأ خلق الإنسان من طين} يعني خلق أبا البشر آدم من طين، { ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين} أي يتناسلون كذلك من نطفة، تخرج من بين صلب الرجل وترائب المرأة، { ثم سوّاه} يعني آدم لما خلقه من تراب خلقه سويا مستقيماً، { ونفخ فيه من روحه وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة} يعني العقول، { قليلاً ما تشكرون} أي بهذه القوى التي رزقكموها اللّه عزَّ وجلَّ، فالسعيد من استعملها في طاعة ربه عزَّ وجلَّ.

تفسير الجلالين

{ ثم جعل نسله } ذريته { من سلالة } علقة { من ماءٍ مهين } ضعيف هو النطفة.

تفسير الطبري

{ ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ } يَعْنِي ذُرِّيَّته مِنْ سُلَالَة , يَقُول : مِنَ الْمَاء الَّذِي انْسَلَّ فَخَرَجَ مِنْهُ , وَإِنَّمَا يَعْنِي مِنْ إِرَاقَة مِنْ مَائِهِ , كَمَا قَالَ الشَّاعِر : فَجَاءَتْ بِهِ عَضْب الْأَدِيم غَضَنْفَرًا سُلَالَة فَرْج كَانَ غَيْر حَصِين وَقَوْله : { مِنْ مَاء مَهِين } يَقُول : مِنْ نُطْفَة ضَعِيفَة رَقِيقَة . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي تَأْوِيل ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل. ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 21493 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَبَدَأَ خَلْق الْإِنْسَان مِنْ طِين } وَهُوَ خَلْق آدَم , ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ : أَيْ ذُرِّيَّته مِنْ سُلَالَة مِنْ مَاء مَهِين , وَالسُّلَالَة : هِيَ الْمَاء الْمَهِين الضَّعِيف. 21494 - حَدَّثَنِي أَبُو السَّائِب , قَالَ : ثنا أَبُو مُعَاوِيَة , عَنِ الْأَعْمَش , عَنِ الْمِنْهَال , عَنْ أَبِي يَحْيَى الْأَعْرَج , عَنِ ابْن عَبَّاس , فِي قَوْله { مِنْ سُلَالَة } قَالَ : صَفْو الْمَاء . 21495 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد { مِنْ مَاء مَهِين } قَالَ : ضَعِيف نُطْفَة الرَّجُل , وَمَهِين : فَعِيل مِنْ قَوْل الْقَائِل : مَهَنَ فُلَان , وَذَلِكَ إِذَا زَلَّ وَضَعُفَ . { ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ } يَعْنِي ذُرِّيَّته مِنْ سُلَالَة , يَقُول : مِنَ الْمَاء الَّذِي انْسَلَّ فَخَرَجَ مِنْهُ , وَإِنَّمَا يَعْنِي مِنْ إِرَاقَة مِنْ مَائِهِ , كَمَا قَالَ الشَّاعِر : فَجَاءَتْ بِهِ عَضْب الْأَدِيم غَضَنْفَرًا سُلَالَة فَرْج كَانَ غَيْر حَصِين وَقَوْله : { مِنْ مَاء مَهِين } يَقُول : مِنْ نُطْفَة ضَعِيفَة رَقِيقَة . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي تَأْوِيل ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل. ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 21493 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَبَدَأَ خَلْق الْإِنْسَان مِنْ طِين } وَهُوَ خَلْق آدَم , ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ : أَيْ ذُرِّيَّته مِنْ سُلَالَة مِنْ مَاء مَهِين , وَالسُّلَالَة : هِيَ الْمَاء الْمَهِين الضَّعِيف. 21494 - حَدَّثَنِي أَبُو السَّائِب , قَالَ : ثنا أَبُو مُعَاوِيَة , عَنِ الْأَعْمَش , عَنِ الْمِنْهَال , عَنْ أَبِي يَحْيَى الْأَعْرَج , عَنِ ابْن عَبَّاس , فِي قَوْله { مِنْ سُلَالَة } قَالَ : صَفْو الْمَاء . 21495 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد { مِنْ مَاء مَهِين } قَالَ : ضَعِيف نُطْفَة الرَّجُل , وَمَهِين : فَعِيل مِنْ قَوْل الْقَائِل : مَهَنَ فُلَان , وَذَلِكَ إِذَا زَلَّ وَضَعُفَ . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { الذي أحسن كل شيء خلقه} قرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر { خلقه} بإسكان اللام. وفتحها الباقون. واختاره أبو عبيد وأبو حاتم طلبا لسهولتها. وهو فعل ماض في موضع خفض نعت لـ { شيء} . والمعنى على ما روي عن ابن عباس : أحكم كل شيء حلقه، أي جاء به على ما أراد، لم يتغير عن إرادته. وقول آخر - أن كل شيء خلقه حسن؛ لأنه لا يقدر أحد أن يأتي بمثله؛ وهو دال على خالقه. ومن أسكن اللام فهو مصدر عند سيبويه؛ لأن قوله: { أحسن كل شيء خلقه} يدل على : خلق كل شيء خلقا؛ فهو مثل: { صنع الله} النمل : 88] و { كتاب الله عليكم} النساء : 24]. وعند غيره منصوب على البدل من { كل} أي الذي أحسن خلق كل شيء. وهو مفعول ثان عند بعض النحويين، على أن يكون معنى { أحسن} أفهم وأعلم؛ فيتعّدى إلى مفعولين، أي أفهم كل شيء خلقه. وقيل : هو منصوب على التفسير؛ والمعنى : أحسن كل شيء خلقا. وقيل : هو منصوب بإسقاط حرف الجر، والمعنى : أحسن كل شيء في خلقه. وروي معناه عن ابن عباس و { أحسن} أي أتقن وأحكم؛ فهو أحسن من جهة ما هو لمقاصده التي أريد لها. ومن هذا المعنى قال ابن عباس وعكرمة : ليست است القرد بحسنة، ولكنها متقنة محكمة. وروى ابن أبي نجيح عن مجاهد { أحسن كل شيء خلقه} قال : أتقنه. وهو مثل قوله تبارك وتعالى: { الذي أعطى كل شيء خلقه} طه : 50] أي لم يخلق الإنسان على خلق البهيمة، ولا خلق البهيمة على خلق الإنسان. ويجوز { خلقه} بالرفع؛ على تقدير ذلك خلقه. وقيل : هو عموم في اللفظ خصوص في المعنى؛ والمعنى : حسن خلق كل شيء حسن. وقيل : هو عموم في اللفظ والمعنى، أي جعل كل شيء خلقه حسنا، حتى جعل الكلب في خلقه حسنا؛ قاله ابن عباس. وقال قتادة : في است القرد حسنة. قوله تعالى: { وبدأ خلق الإنسان من طين} يعني آدم. { ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين} تقّدم في "المؤمنون" وغيرها. وقال الزجاج { من ماء مهين} ضعيف. وقال غيره { مهين} لا خطر له عند الناس. { ثم سواه} رجع إلى آدم، أي سوى خلقه. { ونفخ فيه من روحه} ثم رجع إلى ذريته فقال: { وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة} وقيل : ثم جعل ذلك الماء المهين خلقا معتدلا، وركب فيه الروح وأضافه إلى نفسه تشريفا. وأيضا فإنه من فعله وخلقه كما أضاف العبد إليه بقوله: { عبدي} . وعبر عنه بالنفخ لأن الروح في جنس الريح. وقد مضى هذا مبينا في "النساء" وغيرها. { قليلا ما تشكرون} أي ثم أنتم لا تشكرون بل تكفرون.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة السجدة الايات 7 - 9

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

النسل هو الأنجال والذرية، والسلالة: خلاصة الشيء تُسلُّ منه كما يُسلُّ السيف من غمده، فالسلالة هي أجود ما في الشيء، ولذلك نقول: فلان من سلالة كذا، وفلان سليل المجد. يعني: في مقام المدح. حتى في الخيل يحتفظون لها بسلالات معروفة أصيلة ويُسجلون لها شهادات ميلاد تثبت أصالة سلالتها.

هذا النسل وهذه السلالة خلقها الله من ماء، وهو منيٌّ الرجل وبويضة المرأة.

هذا الماء وصفه الله بأنه { مَّهِينٍ } [السجدة: 8] لأنه يجري في مجرى البول، ويذهب مذهبه إذا لم يصل إلى الرحم، وفي هذا الماء المهين عجائب، ويرحم الله العقاد حين قال: إن أصول ذرات العالم كله يمكن أن تُوضع في نصف كستبان الخياطة، وتأمل كم يقذف الرجل في المرة الواحدة من هذا المقدار؟ إذن: المسألة دقة تكوين وعظمة خالق، ففي هذه الذرة البسيطة خصائص إنسان كامل، فهي تحمل: لونه، وجنسه، وصفاته..الخ.

وسبق أن قلنا في عالم الذر: إن في كل منا ذرة وجزيئاً حياً من لَدُنْ أبيه آدم عليه السلام.

ثم يقول الحق سبحانه: { ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ... }.


www.alro7.net