سورة
اية:

إِذْ قَالُوا لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَىٰ أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ

تفسير بن كثير

يقول تعالى‏:‏ لقد كان في قصة يوسف وخبره مع إخوته ‏ { ‏آيات‏} ‏ أي عبرة وموعظة ‏ { ‏للسائلين‏} ‏ عن ذلك، فإنه خبر عجيب يستحق أن يخبر عنه، ‏ { ‏إذ قالوا ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا‏} ‏ أي حلفوا بما يظنون واللّه ليوسف وأخوه، يعنون بنيامين، وكان شقيقه لأمه ‏ { ‏أحب إلى أبينا منا ونحن عصبة‏} ‏ أي جماعة، فكيف أحب ذينك الاثنين أكثر من الجماعة‏؟‏ ‏ { ‏إن أبانا لفي ضلال مبين‏} ‏ يعنون في تقديمهما علينا، ومحبته إياهما أكثر منا، واعلم أنه لم يقم دليل على نبوة إخوة يوسف، وظاهر هذا السياق يدل على خلاف ذلك؛ ومن الناس من يزعم أنهم أوحي إليهم بعد ذلك، وفي هذا نظر ويحتاج مدعي ذلك إلى دليل، ولم يذكروا سوى قوله تعالى‏:‏ ‏ { ‏قولوا آمنا باللّه وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط‏} ‏، وهذا فيه احتمال، لأن بطون بني إسرائيل يقال لهم الأسباط، كما يقال للعرب قبائل وللعجم شعوب، يذكر تعالى أنه أوحى إلى الأنبياء من أسباط بني إسرائيل، فذكرهم إجمالاً لأنهم كثيرون، ولكن كل سبط من نسل رجل من إخوة يوسف، ولم يقم دليل على أعيان هؤلاء أنهم أوحي إليهم واللّه أعلم، { ‏اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضا يخل لكم وجه أبيكم‏} ‏ يقولون‏:‏ هذا الذي يزاحمكم في محبة أبيكم لكم، أعدموه من وجه أبيكم، ليخلوا لكم وحدكم، إما بأن تقتلوه، أو أن تلقوه في أرض من الأراضي تستريحوا منه وتخلوا أنتم بأبيكم، ‏ { ‏وتكونوا من بعده قوما صالحين‏} ‏، فأضمروا التوبة قبل الذنب ‏ { ‏قال قائل منهم‏} ‏، قال قتادة‏:‏ وكان أكبرهم واسمه روبيل، وقال السدي‏:‏ الذي قال ذلك يهوذا، وقال مجاهد‏:‏ هو شمعون ‏ { ‏لا تقتلوا يوسف‏} ‏ أي لا تصلوا في عداوته وبغضه إلى قتله، ولم يكن لهم سبيل إلى قتله، لأن اللّه تعالى كان يريد منه أمراً لا بد من إمضائه وإتمامه، من الإيحاء إليه بالنبوة، ومن التمكين له ببلاد مصر والحكم بها، فصرفهم اللّه عنه بمقالة روبيل فيه، وإشارته عليهم بأن يلقوه ‏ { ‏في غيابة الجب‏} ‏ وهو أسفله، قال قتادة‏:‏ وهي بئر بيت المقدس، ‏ { ‏يلتقطه بعض السيارة‏} ‏ أي المارة من المسافرين فتستريحوا منه بهذا ولا حاجة إلى قتله، ‏ { ‏إن كنتم فاعلين‏} ‏ أي إن كنتم عازمين على ما تقولون، قال محمد بن إسحاق‏:‏ لقد اجتمعوا على أمر عظيم من قطيعة الرحم، وعقوق الوالد، وقلة الرأفة بالصغير الذي لا ذنب له، وليفرقوا بينه وبين أبيه وحبيبه على كبر سنه ورقة عظمه، مع مكانه من الّله ممن أحبه طفلاً صغيراً، وبين ابنه على ضعف قوته وصغر سنه وحاجته إلى لطف والده وسكونه إليه، يغفر الّله لهم وهو أرحم الراحمين، فقد احتملوا أمراً عظيماً‏.‏

تفسير الجلالين

اذكر { إذ قالوا } أي بعض إخوة يوسف لبعضهم { ليوسف } مبتدأ { وأخوه } شقيقه بنيامين { أحب } خبر { إلى أبينا منا ونحن عصبة } جماعة { إن أبانا لفي ضلال } خطأ { مبين } بين بإيثارهما علينا .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { إِذْ قَالُوا لَيُوسُف وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَة إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَال مُبِين } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُف وَإِخْوَته آيَات لِمَنْ سَأَلَ عَنْ شَأْنهمْ حِين قَالُوا إِخْوَة يُوسُف { لَيُوسُف وَأَخُوهُ } مِنْ أُمّه { أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَة } يَقُولُونَ : وَنَحْنُ جَمَاعَة ذَوُو عَدَد أَحَدَ عَشَرَ رَجُلًا . وَالْعُصْبَة مِنْ النَّاس هُمْ عَشْرَة فَصَاعِدًا , قِيلَ إِلَى خَمْسَة عَشَرَ فَصَاعِدًا , لَيْسَ لَهَا وَاحِد مِنْ لَفْظهَا , كَالنَّفَرِ وَالرَّهْط . { إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَال مُبِين } يَعْنُونَ : إِنَّ أَبَانَا يَعْقُوب لَفِي خَطَأ مِنْ فِعْله فِي إِيثَاره يُوسُف وَأَخَاهُ مِنْ أُمّه عَلَيْنَا بِالْمَحَبَّةِ , وَيَعْنِي بِالْمُبِينِ أَنَّهُ خَطَأ , يُبِين عَنْ نَفْسه أَنَّهُ خَطَأ لِمَنْ تَأَمَّلَهُ وَنَظَرَ إِلَيْهِ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 14455 - حَدَّثَنَا ابْن وَكِيع , قَالَ : ثنا عَمْرو بْن مُحَمَّد الْعَنْقَزِيّ , عَنْ أَسْبَاط , عَنِ السُّدِّيّ : { إِذْ قَالُوا لَيُوسُف وَأَخُوهُ أَحَبّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا } قَالَ : يَعْنُونَ بِنْيَامِين . قَالَ : وَكَانُوا عَشَرَة 14456 - قَالَ : ثنا عَمْرو بْن مُحَمَّد , عَنْ أَسْبَاط , عَنِ السُّدِّيّ : { إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَال مُبِين } قَالَ : فِي ضَلَال مِنْ أَمْرِنَا 14457 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَنَحْنُ عُصْبَة } قَالَ : الْعُصْبَة : الْجَمَاعَة . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { إِذْ قَالُوا لَيُوسُف وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَة إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَال مُبِين } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُف وَإِخْوَته آيَات لِمَنْ سَأَلَ عَنْ شَأْنهمْ حِين قَالُوا إِخْوَة يُوسُف { لَيُوسُف وَأَخُوهُ } مِنْ أُمّه { أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَة } يَقُولُونَ : وَنَحْنُ جَمَاعَة ذَوُو عَدَد أَحَدَ عَشَرَ رَجُلًا . وَالْعُصْبَة مِنْ النَّاس هُمْ عَشْرَة فَصَاعِدًا , قِيلَ إِلَى خَمْسَة عَشَرَ فَصَاعِدًا , لَيْسَ لَهَا وَاحِد مِنْ لَفْظهَا , كَالنَّفَرِ وَالرَّهْط . { إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَال مُبِين } يَعْنُونَ : إِنَّ أَبَانَا يَعْقُوب لَفِي خَطَأ مِنْ فِعْله فِي إِيثَاره يُوسُف وَأَخَاهُ مِنْ أُمّه عَلَيْنَا بِالْمَحَبَّةِ , وَيَعْنِي بِالْمُبِينِ أَنَّهُ خَطَأ , يُبِين عَنْ نَفْسه أَنَّهُ خَطَأ لِمَنْ تَأَمَّلَهُ وَنَظَرَ إِلَيْهِ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 14455 - حَدَّثَنَا ابْن وَكِيع , قَالَ : ثنا عَمْرو بْن مُحَمَّد الْعَنْقَزِيّ , عَنْ أَسْبَاط , عَنِ السُّدِّيّ : { إِذْ قَالُوا لَيُوسُف وَأَخُوهُ أَحَبّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا } قَالَ : يَعْنُونَ بِنْيَامِين . قَالَ : وَكَانُوا عَشَرَة 14456 - قَالَ : ثنا عَمْرو بْن مُحَمَّد , عَنْ أَسْبَاط , عَنِ السُّدِّيّ : { إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَال مُبِين } قَالَ : فِي ضَلَال مِنْ أَمْرِنَا 14457 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَنَحْنُ عُصْبَة } قَالَ : الْعُصْبَة : الْجَمَاعَة . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى { لقد كان في يوسف وإخوته آيات للسائلين} يعني من سأل عن حديثهم. وقرأ أهل مكة { آية} على التوحيد؛ واختار أبو عبيد { آيات} على الجمع؛ قال : لأنها خير كثير. قال النحاس : و { آية} هنا قراءة حسنة، أي لقد كان للذين سألوا عن خبر يوسف آية فيما خبروا به، لأنهم سألوا النبي صلى الله عليه وسلم وهو بمكة فقالوا : أخبرنا عن رجل من الأنبياء كان بالشام أخرج ابنه إلى مصر، فبكى عليه حتى عمي؟ - ولم يكن بمكة أحد من أهل الكتاب، ولا من يعرف خبر الأنبياء؛ وإنما وجه اليهود إليهم من المدينة يسألونه عن هذا - فأنزل الله عز وجل سورة يوسف جملة واحدة؛ فيها كل ما في التوراة من خبر وزيادة، فكان ذلك آية للنبي صلى الله عليه وسلم، بمنزلة إحياء عيسى بن مريم عليه السلام الميت. { آيات} موعظة؛ وقيل : عبرة. وروي أنها في بعض المصاحف { عبرة} . وقيل : بصيرة. وقيل : عجب؛ تقول فلان آية في العلم والحسن أي عجب. قال الثعلبي في تفسيره : لما بلغت الرؤيا إخوة يوسف حسدوه؛ وقال ابن زيد : كانوا أنبياء، وقالوا : ما يرضى أن يسجد له إخوته حتى يسجد له أبواه! فبغوه بالعداوة، وقد تقدم رد هذا القول. قال الله تعالى { لقد كان في يوسف وإخوته} وأسماؤهم : روبيل وهو أكبرهم، وشمعون ولاوى ويهوذا وزيالون ويشجر، وأمهم ليا بنت ليان، وهي بنت خال يعقوب، وولد له من سريتين أربعة نفر؛ دان ونفتالي وجاد وأشر، ثم توفيت ليا فتزوج يعقوب أختها راحيل، فولدت له يوسف وبنيامين، فكان بنو يعقوب اثني عشر رجلا. قال السهيلي : وأم يعقوب اسمها رفقا، وراحيل ماتت في نفاس بنيامين، وليان بن ناهر بن آزر هو خال يعقوب. وقيل : في اسم الأمتين ليا وتلتا، كانت إحداهما لراحيل، والأخرى لأختها ليا، وكانتا قد وهبتاهما ليعقوب، وكان يعقوب قد جمع بينهما، ولم يحل لأحد بعده؛ لقول الله تعالى { وأن تجمعوا بين الأختين إلا ما قد سلف} [النساء : 23]. وقد تقدم الرد على ما قاله ابن زيد، والحمد لله. قوله تعالى { إذ قالوا لَيُوسف وأخوه} يوسف: رفع بالابتداء؛ واللام للتأكيد، وهي التي يتلقى بها القسم؛ أي والله ليوسف. { وأخوه} عطف عليه. { أحب إلى أبينا منا} خبره، ولا يثنى ولا يجمع لأنه بمعنى الفعل؛ وإنما قالوا هذا لأن خبر المنام بلغهم فتآمروا في كيده. { ونحن عصبة} أي جماعة، وكانوا عشرة. والعصبة ما بين الواحد إلى العشرة، وقيل : إلى الخمسة عشر. وقيل : ما بين الأربعين إلى العشرة؛ ولا واحد لها من لفظها كالنفر والرهط. { إن أبانا لفي ضلال مبين} لم يريدوا ضلال الدين، إذ لو أرادوه لكانوا كفارا؛ بل أرادوا لفي ذهاب عن وجه التدبير، في إيثار اثنين على عشرة مع استوائهم في الانتساب إليه. وقيل : لفي خطأ بين بإيثاره يوسف وأخاه علينا. قوله تعالى { اقتلوا يوسف} في الكلام حذف؛ أي قال قائل منهم [اقتلوا يوسف] ليكون أحسم لمادة الأمر. { أو اطرحوه أرضا} أي في أرض، فأسقط الخافض وانتصب الأرض؛ وأنشد سيبويه فيما حذف منه [في] : لَدْنٌ بهزِّ الكَفِّ يَعْسِلُ مَتْنُهُ ** فيه كما عَسَلَ الطريقَ الثعلبُ قال النحاس : إلا أنه في الآية حسن كثير؛ لأنه يتعدى إلى مفعولين، أحدهما بحرف، فإذا حذفت الحرف تعدى الفعل إليه. والقائل قيل : هو شمعون، قال وهب بن منبه. وقال كعب الأحبار؛ دان. وقال مقاتل : روبيل؛ والله أعلم. والمعنى أرضا تبعد عن أبيه؛ فلا بد من هذا الإضمار لأنه كان عند أبيه في أرض. { يخل} جزم لأنه جواب الأمر؛ معناه : يخلص ويصفو. { لكم وجه أبيكم} فيقبل عليكم بكليته. { وتكونوا من بعده} أي من بعد الذنب، وقيل : من بعد يوسف. { قوما صالحين} أي تائبين؛ أي تحدثوا توبة بعد ذلك فيقبلها الله منكم؛ وفي هذا دليل على أن توبة القاتل مقبولة، لأن الله تعالى لم ينكر هذا القول منهم. وقيل { صالحين} أي يصلح شأنكم عند أبيكم من غير أثرة ولا تفضيل.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة يوسف الايات 5 - 15

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

ولا بُدَّ لنا هنا أن ننظر إلى الأخوة بنوعياتها؛ فقد تكون الأخوة من ناحية الأبوين معاً؛ وقد تكون من ناحية الأب دون الأم، أو من ناحية الأم دون الأب، وكان عدد أبناء يعقوب عليه السلام اثنا عشر: سبعة من واحدة؛ وأربعة من اثنتين: زلفى وبلهه؛ واثنين من راحيل هما: يوسف، وأخوه بنيامين.

وتبدأ الآية التي نحن بصدد خواطرنا عنها:

{ ذْ قَالُواْ لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَىٰ أَبِينَا مِنَّا.. } [يوسف: 8].

وحرف اللام الذي سبق اسم يوسف جاء للتوكيد، وكأنهم قالوا: والله إن أبانا يحب يوسف وأخاه أكثر من حُبِّه لنا. والتوكيد لا يأتي إلا بصدد إنكار.

وهذا يدل على أنهم مختلفون في أمر يوسف عليه السلام؛ فأحدهم يريد أن ينتقم من يوسف، وآخر يقترح تخفيف المسألة بإلقائه في الجب؛ ثم انتهوا إلى أن يوسف أحبُّ إلى أبيهم منهم.

وفي قولهم لَمْحة من إنصاف؛ فقد أثبتوا حب أبيهم لهم؛ ولكن قولهم به بعضٌ من غفلة البشر؛ لأنهم كان يجب أن يلتمسوا سبب زيادة حُبِّ أبيهم ليوسف وأخيه.

فيوسف وأخوه كانوا صِغَاراً وماتت أمهما؛ ولم يَعُدْ لهم إلا الأب الذي أحسَّ بضرورة أن يَجتمع فيه تجاههما حنانُ الأب وحنانُ الأم؛ ولأنهما صغارٌ نجد الأب يحنُو عليهما بما أودعه الله في قلبه من قدرة على الرعاية.

وهذا أمر لا دَخْل ليعقوب فيه؛ بل هي مسألة إلهية أودعها الله في القلوب بدون اختيار؛ ويُودعها سبحانه حتى في قلوب الحيوانات.

وقد شاء سبحانه أن يجعل الحنان على قدر الحاجة؛ فالقطة ـ على سبيل المثال ـ إن اقتربَ أحد من صغارها المولودين حديثاً؛ تهجم على هذا الذي اقترب من صغارها.

ولذلك نجد العربي القديم قد أجاب على مَنْ سأله " أي أبنائك أحب إليك؟ " فقال: " الصغير حتى يكبر؛ والغائب حتى يعود، والمريض حتى يشفى ".

وهذه مسألة نراها في حياتنا اليومية، فنجد امرأة لها ولدان، واحد أكرمه الله بسعة الرزق ويقوم بكل أمورها واحتياجاتها؛ والآخر يعيش على الكفاف أو على مساعدة أخيه له؛ ونجد قلبها دائما مع الضعيف.

ولذلك نقول: إن الحب مسألة عاطفية لا تخضع إلى التقنين؛ ولا تكليف بها؛ وحينما يتعرض القرآن لها فالحق سبحانه يوضح: أن الحب والبغض انفعالات طبيعية؛ فأحبِبْ مَنْ شئتَ وأبغِضْ مَنْ شئتَ؛ ولكن إياك أن تظلم الناس لمن أحببت؛ أو تظلم مَنْ أبغضت.

اقرأ قول الحق سبحانه:
{  وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىۤ أَلاَّ تَعْدِلُواْ ٱعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ }
[المائدة: 8].

فأحبب مَنْ شئتَ، وأبغض مَنْ شئتَ، ولكن لا تظلم بسبب الحب أو البغض.

وقد يقول قائل: ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: " لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه ".

نقول: اقرأ ما جاء في نفس رواية الحديث؛ فقد قال عمر رضي الله عنه ـ بوضوحه وصراحته وجراءته؛ دون نفاق ـ: أحبك يا رسول الله عن مالي وعن ولدي أما عن نفسي؛ فلا، فكرر النبي صلى الله عليه وسلم قوله: " لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه ".

ففطِنَ عمر رضي الله عنه إلى أن الأمر هو التزام عقديٌّ وتكليفي؛ وفَهِم أنَ المطلوب هو حُبُّ العقل؛ لا حب العاطفة.

وحب العقل ـ كما نعلم ـ هو أن تُبصر الأمر النافع وتفعله؛ مثلما تأخذ الدواء المُرَّ؛ وأنت تفعل ذلك بحبٍّ عقلي؛ رغبةً منك في أن يأذن الحق بالشفاء.

والمسلم يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم بعقله؛ لأنه يعلم أنه لولا مجيء رسول الله لما عرف حلاوة الإيمان، وقد يتسامى المسلم في حُبِّ رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أن يصير حب الرسول في قلبه حباً عاطفياً.

وهكذا نرى أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد أوضح لنا الخطوط الفاصلة بين مباديء الحب العقلي والحب العاطفي.

والمثال الآخر من سيرة عمر رضي الله عنه في نفس المسألة؛ حب العقل وحب العاطفة؛ حين مَرَّ عليه قاتل أخيه؛ فقال واحد ممَّنْ يجلسون معه: هذا قاتل أخيك. فقال عمر: وماذا أفعل به وقد هداه الله للإسلام؟

وصرف عمر وجهه بعيداً عن قاتل أخيه؛ فجاء القاتل إليه قائلاً: لماذا تزوي وجهك عني؟ قال عمر: لأنِّي لا أحبك، فأنت قاتل أخي. فقال الرجل: أو يمنعني عدم حبك لي من أيِّ حق من حقوقي؟ قال عمر: لا. فقال الرجل: " لك أن تحب مَنْ تريد، وتكره مَنْ تريد، ولا يبكي على الحب إلا النساء ".

وكان على إخوة يوسف أن ينتبهوا إلى حب والدهم ليوسف وأخيه هو انفعال طبيعي لا يُؤاخَذُ به الأب؛ لأن ظروف الولدين حتمت عليه أن يحبهم مثل هذا الحب.

وتستمر القصة بما فيها من تصعيد للخير وتصعيد للشر؛ ولسائل أن يسأل: ولماذا أنصبَّ غضبهم على يوسف وحده؟

ويقال: إنهم لم يرغبوا أنْ يَفْجعوا أباهم في الاثنين ـ يوسف وأخيه ـ أو أن شيئاً من رؤيا يوسف تسرب إليهم.

ومن العجيب أن يقولوا بعد ذلك: { وَنَحْنُ عُصْبَةٌ } [يوسف: 8].

والعصبة من عدد عشرة فما فوق؛ والعصبة أيضاً هم المُتكاتفون المُتعصِّبون لبعضهم البعض؛ وهم الذين يقومون بالمصالح ويقضون الحاجات؛ وقد تقاعد أبوهم؛ وترك لهم إدارة أعمال العائلة.

وقالوا: " ما دُمْنَا نقوم بمصالح العائلة، فكان من الواجب أن يَخُصَّنا أبونا بالحب " ولم يلتفتوا إلى أنهم عُصْبة، وهذا ما جعل الأب يحبهم، لكنه أعطى مَنْ ليسوا عصبة مزيداً من الرعاية، ولكنهم سدروا في غَيِّهم، ووصلوا إلى نتيجة غير منطقية وهي قولهم:

{ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ } [يوسف: 8].وهذا القول هو نتيجة لا تنسجم مع المقدمات، فيوسف وأخوه طفلان ماتت أمهما، ولا بُدَّ أن يعطف عليهم الأب؛ وحبُّه لهما لم يمنع حبه للأبناء الكبار القادرين على الاعتماد على أنفسهم.

وحين يقولون:

{ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ } [يوسف: 8]

قد يفهم بعض الناس كلمة " ضلال " هنا بالمعنى الواسع لها.

نقول: لا؛ لأن هناك ضلالاً مقصوداً، وهو أن يعرف طريق الحق ويذهب إلى الباطل، وهذا ضلال مذموم.

وهناك ضلال غير مقصود، مثل: ضلال رجل يمشي فيسلك طرقاً لا يعرفها فيضل عن مقصده؛ ومثل مَنْ ينسى شيئاً من الحق. وسبحانه القائل:
{  أَن تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا ٱلأُخْرَىٰ... }
[البقرة: 282].

وسبحانه القائل أيضاً:
{  وَوَجَدَكَ ضَآلاًّ فَهَدَىٰ }
[الضحى: 7].

إذن: فالضلال المذموم هو أن تعرف طريق الحق، وتذهب إلى الضلال.

وهكذا أخطأ إخوة يوسف في تقدير أمر حُبِّ أبيهم ليوسف وأخيه؛ ووصلوا إلى نتيجة ضارَّة؛ لأن المقدمات التي أقاموا عليها تلك النتيجة كانت باطلة؛ ولو أنهم مَحَّصُوا المقدمات تمحيصاً دقيقاً لَمَا وصلوا إلى النتيجة الخاطئة التي قالوها:

{ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ } [يوسف: 8].

ويقول الحق سبحانه بعد ذلك ما جاء على ألسنة إخوة يوسف: { ٱقْتُلُواْ يُوسُفَ... }.


www.alro7.net