سورة
اية:

قَالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَكُمْ حَتَّىٰ تُؤْتُونِ مَوْثِقًا مِنَ اللَّهِ لَتَأْتُنَّنِي بِهِ إِلَّا أَنْ يُحَاطَ بِكُمْ ۖ فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قَالَ اللَّهُ عَلَىٰ مَا نَقُولُ وَكِيلٌ

تفسير بن كثير

يقول تعالى: ولما فتح إخوة يوسف متاعهم وجدوا بضاعتهم ردت إليهم، هي التي كان أمر يوسف فتيانه بوضعها في رحالهم، ولما وجدوها في متاعهم { قالوا يا أبانا ما نبغي} أي ماذا نريد، { هذه بضاعتنا ردت إلينا} ، كما قال قتادة: ما نبغي وراء هذا إن بضاعتنا ردت إلينا وقد أوفى لنا الكيل، { ونمير أهلنا} أي إذا أرسلت أخانا معنا نأتي بالميرة إلى أهلنا، { ونحفظ أخانا ونزداد كيل بعير} ، وذلك أن يوسف عليه السلام كان يعطي كل رجل حمل بعير، { ذلك كيل يسير} هذا من تمام الكلام وتحسينه، أي إن هذا يسير في مقابلة أخذ أخيهم ما يعدل هذا، { قال لن أرسله معكم حتى تؤتون موثقا من اللّه} أي تحلفون بالعهود والمواثيق، { لتأتنني به إلا أن يحاط بكم} ، إلا أن تغلبوا كلكم ولا تقدرون على تخليصه، { فلما آتوه موثقهم} أكده عليهم، { قال اللّه على ما نقول وكيل} ، قال ابن إسحاق: وإنما فعل ذلك لأنه لم يجد بداً من بعثهم لأجل الميرة التي لا غنى لهم عنها فبعثه معهم.

تفسير الجلالين

{ قال لن أرسله معكم حتى تؤتون موثقا } عهدا { من الله } بأن تحلفوا { لتأتنني به إلا أن يحاط بكم } بأن تموتوا أو تغلبوا فلا تطيقوا الإتيان به فأجابوه إلى ذلك { فلما آتوه موثقهم } بذلك { قال الله على ما نقول } نحن وأنتم { وكيل } شهيد وأرسله معهم .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { قَالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَكُمْ حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقًا مِنَ اللَّه لَتَأْتُنَنِّي بِهِ إِلَّا أَنْ يُحَاط بِكُمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : قَالَ يَعْقُوب لِبَنِيهِ : لَنْ أُرْسِل أَخَاكُمْ مَعَكُمْ إِلَى مَلِك مِصْر { حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقًا مِنَ اللَّه } يَقُول : حَتَّى تُعْطُونِ مَوْثِقًا مِنَ اللَّه , بِمَعْنَى الْمِيثَاق , وَهُوَ مَا يُوثَق بِهِ مِنْ يَمِين وَعَهْد , { لَتَأْتُنَنِّي بِهِ } يَقُول لَتَأْتُنَنِّي : بِأَخِيكُمْ , { إِلَّا أَنْ يُحَاط بِكُمْ } يَقُول : إِلَّا أَنْ يُحِيط بِجَمِيعِكُمْ مَا لَا تَقْدِرُونَ مَعَهُ عَلَى أَنْ تَأْتُونِي بِهِ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 14891 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ } قَالَ : عَهْدهمْ - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : أَخْبَرَنَا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه , عَنْ وَرْقَاء , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 14892 - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن مُحَمَّد , قَالَ : ثنا شَبَّابَة , قَالَ : ثنا وَرْقَاء , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { إِلَّا أَنْ يُحَاط بِكُمْ } : إِلَّا أَنْ تَهْلَكُوا جَمِيعًا - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد . - قَالَ : وَحَدَّثَنَا إِسْحَاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد اللَّه , عَنْ وَرْقَاء , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 14893 - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة : { إِلَّا أَنْ يُحَاط بِكُمْ } قَالَ : إِلَّا أَنْ تُغْلَبُوا حَتَّى لَا تُطِيقُوا ذَلِكَ 14894 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنِ ابْن إِسْحَاق , قَوْله : { إِلَّا أَنْ يُحَاط بِكُمْ } : إِلَّا أَنْ يُصِيبَكُمْ أَمْر يَذْهَب بِكُمْ جَمِيعًا , فَيَكُون ذَلِكَ عُذْرًا لَكُمْ عِنْدِي الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { قَالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَكُمْ حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقًا مِنَ اللَّه لَتَأْتُنَنِّي بِهِ إِلَّا أَنْ يُحَاط بِكُمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : قَالَ يَعْقُوب لِبَنِيهِ : لَنْ أُرْسِل أَخَاكُمْ مَعَكُمْ إِلَى مَلِك مِصْر { حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقًا مِنَ اللَّه } يَقُول : حَتَّى تُعْطُونِ مَوْثِقًا مِنَ اللَّه , بِمَعْنَى الْمِيثَاق , وَهُوَ مَا يُوثَق بِهِ مِنْ يَمِين وَعَهْد , { لَتَأْتُنَنِّي بِهِ } يَقُول لَتَأْتُنَنِّي : بِأَخِيكُمْ , { إِلَّا أَنْ يُحَاط بِكُمْ } يَقُول : إِلَّا أَنْ يُحِيط بِجَمِيعِكُمْ مَا لَا تَقْدِرُونَ مَعَهُ عَلَى أَنْ تَأْتُونِي بِهِ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 14891 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ } قَالَ : عَهْدهمْ - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : أَخْبَرَنَا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه , عَنْ وَرْقَاء , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 14892 - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن مُحَمَّد , قَالَ : ثنا شَبَّابَة , قَالَ : ثنا وَرْقَاء , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { إِلَّا أَنْ يُحَاط بِكُمْ } : إِلَّا أَنْ تَهْلَكُوا جَمِيعًا - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد . - قَالَ : وَحَدَّثَنَا إِسْحَاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد اللَّه , عَنْ وَرْقَاء , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 14893 - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة : { إِلَّا أَنْ يُحَاط بِكُمْ } قَالَ : إِلَّا أَنْ تُغْلَبُوا حَتَّى لَا تُطِيقُوا ذَلِكَ 14894 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنِ ابْن إِسْحَاق , قَوْله : { إِلَّا أَنْ يُحَاط بِكُمْ } : إِلَّا أَنْ يُصِيبَكُمْ أَمْر يَذْهَب بِكُمْ جَمِيعًا , فَيَكُون ذَلِكَ عُذْرًا لَكُمْ عِنْدِي ' وَقَوْله : { فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ } يَقُول : فَلَمَّا أَعْطَوْهُ عُهُودهمْ , قَالَ يَعْقُوب : { اللَّه عَلَى مَا نَقُول } أَنَا وَأَنْتُمْ { وَكِيل } يَقُول : هُوَ شَهِيد عَلَيْنَا بِالْوَفَاءِ بِمَا نَقُول جَمِيعًا .وَقَوْله : { فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ } يَقُول : فَلَمَّا أَعْطَوْهُ عُهُودهمْ , قَالَ يَعْقُوب : { اللَّه عَلَى مَا نَقُول } أَنَا وَأَنْتُمْ { وَكِيل } يَقُول : هُوَ شَهِيد عَلَيْنَا بِالْوَفَاءِ بِمَا نَقُول جَمِيعًا .'

تفسير القرطبي

فيه مسألتان: الأولى: قوله تعالى { تؤتون} أي تعطوني. { موثقا من الله} أي عهدا يوثق به. قال السدي : حلفوا بالله ليردنه إليه ولا يسلمونه؛ واللام في { لتأتنني} لام القسم. { إلا أن يحاط بكم} قال مجاهد : إلا أن تهلكوا أو تموتوا. وقال قتادة : إلا أن تغلبوا عليه. قال الزجاج : وهو في موضع نصب. { فلما آتوه موثقهم قال الله على ما نقول وكيل} أي حافظ للحلف. وقيل : حفيظ للعهد قائم بالتدبير والعدل. الثانية: هذه الآية أصل في جواز الحمالة بالعين والوثيقة بالنفس؛ وقد اختلف العلماء في ذلك؛ فقال مالك وجميع أصحابه وأكثر العلماء : هي جائزة إذا كان المتحمل به مالا. وقد ضعف الشافعي الحمالة بالوجه في المال؛ وله قول كقول مالك. وقال عثمان البتي : إذا تكفل بنفس في قصاص أو جراح فإنه إن لم يجيء به لزمه الدية وأرش الجراح، وكانت له في مال الجاني، إذ لا قصاص على الكفيل؛ فهذه ثلاثة أقوال في الحمالة بالوجه. والصواب تفرقة مالك في ذلك، وأنها تكون في المال، ولا تكون في حد أو تعزير، على ما يأتي بيانه :

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة يوسف الايات 54 - 76

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

ونلحظ هنا رِقَّة قلب يعقوب وقُرْب موافقته على إرسال ابنه " بنيامين " معهم إلى مصر، هذه الرِّقَّة التي بَدَتْ من قبل في قوله:
{  فَٱللَّهُ خَيْرٌ حَافِظاً وَهُوَ أَرْحَمُ ٱلرَّاحِمِينَ }
[يوسف: 64].

وطلب منهم أن يحلفوا بيمين مُوثقة أن يعودوا من رحلتهم إلى مصر، ومعهم أخوهم " بنيامين " إذا ما ذهب معهم؛ ما لم يُحِطْ بهم أمر خارج عن الإرادة البشرية، كأن يحاصرهم أعداء يُضيِّعونهم ويُضيِّعون بنيامين معهم؛ وهذا من احتياط النبوة؛ لذلك قال:

{ إِلاَّ أَن يُحَاطَ بِكُمْ... } [يوسف: 66].

وأقسم أبناء يعقوب على ذلك، وأعطَوْا أباهم اليمين والعهد على رَدِّ بنيامين، وليكون الله شهيداً عليهم.

قال يعقوب:

{ ٱللَّهُ عَلَىٰ مَا نَقُولُ وَكِيلٌ } [يوسف: 66].

أي: أنه سبحانه مُطلع ورقيب، فإن خُنْتم فسبحانه المنتقم.

ويُوصِي يعقوب أولاده الأسباط: { وَقَالَ يٰبَنِيَّ.... }.


www.alro7.net