سورة
اية:

وَاللَّهُ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ

تفسير بن كثير

يذكر تعالى أنه أرسل إلى الأمم الخالية رسلا فكذبت الرسل، فلك يا محمد في إخوتك من المرسلين أسوة فلا يهُمنَّك تكذيب قومك لك، وأما المشركون الذين كذبوا الرسل فإنما حملهم على ذلك تزيين الشيطان لهم ما فعلوه. { فهو وليهم اليوم} أي هم تحت العقوبة والنكال، والشيطان وليهم ولا يملك لهم خلاصا، ولا صريخ لهم ولهم عذاب أليم، ثم قال تعالى لرسوله إنه إنما أنزل عليه الكتاب ليبين للناس الذي يختلفون فيه، فالقرآن فاصل بين الناس في كل ما يتنازعون فيه، { وهدى} أي للقلوب، { ورحمة} أي لمن تمسك به، { لقوم يؤمنون} ، وكما جعل سبحانه القرآن حياة القلوب الميتة بكفرها كذلك يحيي الأرض بعد موتها بما أنزله عليها من السماء من ماء { إن في ذلك لآية لقوم يسمعون} أي يفهمون الكلام ومعناه.

تفسير الجلالين

{ والله أنزل من السماء ماء فأحيا به الأرض } بالنبات { بعد موتها } يبسها { إن في ذلك } المذكور { لآية } دالة على البعث { لقوم يسمعون } سماع تدبر .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَاَللَّه أَنْزَلَ مِنْ السَّمَاء مَاء فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْض بَعْد مَوْتهَا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره مُنَبِّه خَلْقه عَلَى حُجَجه عَلَيْهِمْ فِي تَوْحِيده , وَأَنَّهُ لَا تَنْبَغِي الْأُلُوهَة إِلَّا لَهُ , وَلَا تَصْلُح الْعِبَادَة لِشَيْءٍ سِوَاهُ : أَيّهَا النَّاس مَعْبُودكُمْ الَّذِي لَهُ الْعِبَادَة دُون كُلّ شَيْء , { أَنْزَلَ مِنْ السَّمَاء مَاء } يَعْنِي : مَطَرًا , يَقُول : فَأَنْبَتَ بِمَا أَنْزَلَ مِنْ ذَلِكَ الْمَاء مِنْ السَّمَاء الْأَرْض الْمَيِّتَة الَّتِي لَا زَرْع بِهَا وَلَا عُشْب وَلَا نَبْت ; { بَعْد مَوْتهَا } بَعْد مَا هِيَ مَيِّتَة لَا شَيْء فِيهَا . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَاَللَّه أَنْزَلَ مِنْ السَّمَاء مَاء فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْض بَعْد مَوْتهَا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره مُنَبِّه خَلْقه عَلَى حُجَجه عَلَيْهِمْ فِي تَوْحِيده , وَأَنَّهُ لَا تَنْبَغِي الْأُلُوهَة إِلَّا لَهُ , وَلَا تَصْلُح الْعِبَادَة لِشَيْءٍ سِوَاهُ : أَيّهَا النَّاس مَعْبُودكُمْ الَّذِي لَهُ الْعِبَادَة دُون كُلّ شَيْء , { أَنْزَلَ مِنْ السَّمَاء مَاء } يَعْنِي : مَطَرًا , يَقُول : فَأَنْبَتَ بِمَا أَنْزَلَ مِنْ ذَلِكَ الْمَاء مِنْ السَّمَاء الْأَرْض الْمَيِّتَة الَّتِي لَا زَرْع بِهَا وَلَا عُشْب وَلَا نَبْت ; { بَعْد مَوْتهَا } بَعْد مَا هِيَ مَيِّتَة لَا شَيْء فِيهَا .' { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَة } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : إِنَّ فِي إِحْيَائِنَا الْأَرْض بَعْد مَوْتهَا بِمَا أَنْزَلْنَا مِنْ السَّمَاء مِنْ مَاء لَدَلِيلًا وَاضِحًا وَحُجَّة قَاطِعَة عُذْر مَنْ فَكَّرَ فِيهِ { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَة } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : إِنَّ فِي إِحْيَائِنَا الْأَرْض بَعْد مَوْتهَا بِمَا أَنْزَلْنَا مِنْ السَّمَاء مِنْ مَاء لَدَلِيلًا وَاضِحًا وَحُجَّة قَاطِعَة عُذْر مَنْ فَكَّرَ فِيهِ' { لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ } يَقُول : لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ هَذَا الْقَوْل فَيَتَدَبَّرُونَهُ وَيَعْقِلُونَهُ وَيُطِيعُونَ اللَّه بِمَا دَلَّهُمْ عَلَيْهِ . { لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ } يَقُول : لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ هَذَا الْقَوْل فَيَتَدَبَّرُونَهُ وَيَعْقِلُونَهُ وَيُطِيعُونَ اللَّه بِمَا دَلَّهُمْ عَلَيْهِ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { والله أنزل من السماء} أي السحاب. { ماء فأحيا به الأرض بعد موتها} عاد الكلام إلى تعداد النعم وبيان كمال القدرة. { إن في ذلك لآية} أي دلالة على البعث على وحدانيته؛ إذ علموا أن معبودهم لا يستطيع شيئا، فتكون هذه الدلالة. { لقوم يسمعون} عن الله تعالى بالقلوب لا بالآذان؛ { فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور} [الحج : 46].

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النحل الايات 62 - 66

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

الحق تبارك وتعالى في هذه الآية ينقلنا إلى آية مادية مُحسّة لا ينكرها أحد، وهي إنزال المطر من السماء، وإحياء الأرض الميتة بهذا المطر؛ ليكون ذلك دليلاً محسوساً على قدرته تعالى، وأنه مأمون على خَلْقه.

وكأنه سبحانه يقول لهم: إذا كنتُ أنا أعطيكم كذا وكذا، وأُوفّر لكم الأمر المادي الذي يفيد عنايتي بكم، فإذا أنزلتُ لكم منهجاً ينفعكم ويُصلح أحوالكم فصدّقوه.

فهذا دليل ماديّ مُحَسّ يُوصِّلهم إلى تصديق المنهج المعنوي الذي جاء على يد الرسول صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى:
{  وَنُنَزِّلُ مِنَ ٱلْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَآءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ.. }
[الإسراء: 82].

وقوله: { وَٱللَّهُ أَنْزَلَ مِنَ ٱلْسَّمَآءِ مَآءً... } [النحل: 65].

هذه آية كونية مُحسَّة لا ينكرها أحد.

ثم يقول: { فَأَحْيَا بِهِ ٱلأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَآ... } [النحل: 65].

موت الأرض، أي حالة كَونْها جدباء مُقفرة لا زرعَ فيها ولا نبات، وهذا هو الهلاك بعينه بالنسبة لهم، فإذا ما أجدبتْ الأرض استشرفوا لسحابة، لغمامة، وانتظروا منها المطر الذي يُحيي هذه الأرض الميتة.. يُحييها بالنبات والعُشْب بعد أنْ كانت هامدة ميتة.

فلو قبض ماء السماء عن الأرض لَمُتُّمْ جوعاً، فخذوا من هذه الآية المحسَّة دليلاً على صدق الآية المعنوية التي هي منهج الله إليكم على يد رسوله صلى الله عليه وسلم، فكما أمِنْتَنِي على الأولى فأْمَنِّي على الثانية.

وقوله: { إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ } [النحل: 65].

مع أن هذه الآية تُرَى بالعين ولا تُسْمع، قال القرآن:

{ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ } [النحل: 65].

.. لماذا؟

قالوا: لأن الله سبحانه أتى بهذه الآية لِيلْفتَهم إلى المنهج الذي سيأتيهم على يد الرسول صلى الله عليه وسلم، وهذا المنهج سَيُسمع من الرسول المبلّغ لمنهج الله.

مثال ذلك أيضاً في قوله تعالى:
{  قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ ٱللَّهُ عَلَيْكُمُ ٱلْلَّيْلَ سَرْمَداً إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ مَنْ إِلَـٰهٌ غَيْرُ ٱللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَآءٍ أَفَلاَ تَسْمَعُونَ }
[القصص: 71].

فالضياء يُرى لا يُسمع.. لكنه قال: { أَفَلاَ تَسْمَعُونَ } لأنه يتكلم عن الليل، ووسيلة الإدراك في الليل هي السمع.

ثم يقول الحق تبارك وتعالى: { وَإِنَّ لَكُمْ فِي... }.


www.alro7.net