سورة
اية:

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ مُخْضَرَّةً ۗ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ

تفسير بن كثير

وهذا أيضاً من الدلالة على قدرته وعظيم سلطانه، وأنه يرسل الرياح فتثير سحاباً فيمطر على الأرض الجرز، التي لا نبات فيها وهي هامدة يابسة سوداء ممحلة { فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت} ، وقوله: { فتصبح الأرض مخضرة} أي خضراء بعد يبسها ومحولها، { إن اللّه لطيف خبير} أي عليم بما في أرجاء الأرض وأقطارها وأجزائها، لا يخفى عليه خافية، كما قال لقمان: { يا بني إنها إن تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السموات أو في الأرض يأت بها اللّه إن اللّه لطيف خبير} ، وقال تعالى: { وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين} ، وقوله: { له ما في السماوات وما في الأرض} أي ملكه جميع الأشياء وهو غني عما سواه، وكل شيء فقير إليه عبد لديه، وقوله: { ألم تر أن اللّه سخر لكم ما في الأرض} أي من حيوان وجماد وزروع وثمار كما قال: { وسخر لكم ما في السموات وما في الأرض جميعا منه} أي من إحسانه وفضله وامتنانه { والفلك تجري في البحر بأمره} أي بتسخيره وتسييره، أي في البحر العجاج وتلاطم الأمواج، تجري الفلك بأهلها بريح طيبة فيحملون فيها ما شاءوا من بضائع ومنافع، من بلد إلى بلد وقطر إلى قطر { ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه} أي لو شاء لأذن للسماء فسقطت على الأرض فهلك من فيها، ولكن من لطفه ورحمته وقدرته يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه، ولهذا قال: { إن اللّه بالناس لرؤوف رحيم} أي مع ظلمهم كما قال في الآية الأخرى { وإن ربك لذو مغفرة للناس على ظلمهم وإن ربك لشديد العقاب} ، وقوله: { وهو الذي أحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم إن الإنسان لكفور} ، كقوله: { كيف تكفرون باللّه وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون} ، وقوله: { قل اللّه يحييكم ثم يميتكم ثم يجمعكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه} ، وقوله: { قالوا ربنا أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين} ومعنى الكلام كيف تجعلون للّه أنداداً وتعبدون معه غيره، وهو المستقل بالخلق والرزق والتصرف، { وهو الذي أحياكم} أي خلقكم بعد أن لم تكونوا شيئاً يذكر فأوجدكم، { ثم يميتكم ثم يحييكم} أي يوم القيامة، { إن الإنسان لكفور} أي جحود لربه.

تفسير الجلالين

{ ألم تر } تعلم { أن الله أنزل من السماء ماءً } مطرا { فتصبح الأرض مخضرة } بالنبات وهذا من أثر قدرته { إن الله لطيف } بعباده في إخراج النبات بالماء { خبير } بما في قلوبهم عند تأخير المطر.

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّه أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَتُصْبِح الْأَرْض مُخْضَرَّة } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : { أَلَمْ تَرَ } يَا مُحَمَّد { أَنَّ اللَّه أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء } يَعْنِي مَطَرًا , { فَتُصْبِح الْأَرْض مُخْضَرَّة } بِمَا يَنْبُت فِيهَا مِنَ النَّبَات . قَالَ : { فَتُصْبِح الْأَرْض } فَرَفَعَ , وَقَدْ تَقَدَّمَهُ قَوْله : { أَلَمْ تَرَ } وَإِنَّمَا قِيلَ ذَلِكَ كَذَلِكَ لِأَنَّ مَعْنَى الْكَلَام الْخَبَر , كَأَنَّهُ قِيلَ : اعْلَمْ يَا مُحَمَّد أَنَّ اللَّه يُنْزِل مِنَ السَّمَاء مَاء فَتُصْبِح الْأَرْض ; وَنَظِير ذَلِكَ قَوْل الشَّاعِر : أَلَمْ تَسْأَل الرَّبْع الْقَدِيم فَيَنْطِق وَهَلْ تُخْبِرَنك الْيَوْم بَيْدَاء سَمْلَق لِأَنَّ مَعْنَاهُ : قَدْ سَأَلْته فَنَطَقَ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّه أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَتُصْبِح الْأَرْض مُخْضَرَّة } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : { أَلَمْ تَرَ } يَا مُحَمَّد { أَنَّ اللَّه أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء } يَعْنِي مَطَرًا , { فَتُصْبِح الْأَرْض مُخْضَرَّة } بِمَا يَنْبُت فِيهَا مِنَ النَّبَات . قَالَ : { فَتُصْبِح الْأَرْض } فَرَفَعَ , وَقَدْ تَقَدَّمَهُ قَوْله : { أَلَمْ تَرَ } وَإِنَّمَا قِيلَ ذَلِكَ كَذَلِكَ لِأَنَّ مَعْنَى الْكَلَام الْخَبَر , كَأَنَّهُ قِيلَ : اعْلَمْ يَا مُحَمَّد أَنَّ اللَّه يُنْزِل مِنَ السَّمَاء مَاء فَتُصْبِح الْأَرْض ; وَنَظِير ذَلِكَ قَوْل الشَّاعِر : أَلَمْ تَسْأَل الرَّبْع الْقَدِيم فَيَنْطِق وَهَلْ تُخْبِرَنك الْيَوْم بَيْدَاء سَمْلَق لِأَنَّ مَعْنَاهُ : قَدْ سَأَلْته فَنَطَقَ .' { إِنَّ اللَّه لَطِيف } بِاسْتِخْرَاجِ النَّبَات مِنَ الْأَرْض بِذَلِكَ الْمَاء وَغَيْر ذَلِكَ مِنِ ابْتِدَاع مَا شَاءَ أَنْ يَبْتَدِعهُ . { خَبِير } بِمَا يَحْدُث عَنْ ذَلِكَ النَّبْت مِنَ الْحَبّ وَبِهِ . { إِنَّ اللَّه لَطِيف } بِاسْتِخْرَاجِ النَّبَات مِنَ الْأَرْض بِذَلِكَ الْمَاء وَغَيْر ذَلِكَ مِنِ ابْتِدَاع مَا شَاءَ أَنْ يَبْتَدِعهُ . { خَبِير } بِمَا يَحْدُث عَنْ ذَلِكَ النَّبْت مِنَ الْحَبّ وَبِهِ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فتصبح الأرض مخضرة} دليل على كمال قدرته؛ أي من قدر على هذا قدر على إعادة الحياة بعد الموت؛ كما قال الله عز وجل { فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت} [فصلت : 39]. ومثله كثير. { فتصبح} ليس بجواب فيكون منصوبا، وإنما هو خبر عند الخليل وسيبويه. قال الخليل : المعنى انتبه! أنزل الله من السماء ماء فكان كذا وكذا؛ كما قال : ألم تسأل الربع القواء فينطق ** وهل تخبرنك اليوم بيداء سملق معناه قد سألته فنطق. وقيل استفهام تحقيق؛ أي قد رأيت، فتأمل كيف تصبح! أو عطف لأن المعنى ألم تر أن الله ينزل. وقال الفراء { ألم تر} خبر؛ كما تقول في الكلام : اعلم أن الله عز وجل ينزل من السماء ماء. { فتصبح الأرض مخضرة} أي ذات خضرة؛ كما تقول : مقلة ومسبعة؛ أي ذات بقل وسباع. وهو عبارة عن استعجالها إثر نزول الماء بالنبات واستمرارها كذلك عادة. قال ابن عطية : وروي عن عكرمة أنه قال : هذا لا يكون إلا بمكة وتهامة. ومعنى هذا : أنه أخذ قوله { فتصبح} مقصودا به صباح ليلة المطر وذهب إلى أن ذلك الاخضرار يتأخر في سائر البلاد، وقد شاهدت هذا [في] السوس الأقصى نزل المطر ليلا بعد قحط أصبحت تلك الأرض الرملة التي نسفتها الرياح قد أخضرت بنبات ضعيف رقيق. { إن الله لطيف خبير} قال ابن عباس : ( { خبير} بما ينطوي عليه العبد من القنوط عند تأخير المطر. { لطيف} بأرزاق عباده). وقيل : لطيف باستخراج النبات من الأرض، خبير بحاجتهم وفاقتهم.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الحج الايات 60 - 64

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

{ أَلَمْ تَرَ.. } [الحج: 63] إنْ كانت للأمر الحِسِّي الذي تراه العين، فأنت لم تَرَهُ ونُنبهك إليه، وإنْ كانت للأمر الذي لا يُدرَك بالعين فهي بمعنى: ألم تعلم. وتركنا العلم إلى الرؤية لنبين لك أن الذي يُعلِّمك الله به أوثق مما تهديك إليه عَيْنك.

فالمعنى: ألم تعلم وألم تنظر؟. المعنيان معاً.

{ أَلَمْ تَرَ أَنَّ ٱللَّهَ أَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً.. } [الحج: 63] فهذه آية تراها، لكن ترى منها الظاهر فقط، فترى الماء ينهمر من السماء، إنما كيف تكَّون هذا الماء في طبقات الجو؟ ولماذا نزل في هذا المكان بالذات؟ هذه عمليات لم تَرَها، وقدرة الله تعالى واسعة، ولك أن تتأمل لو أردتَ أنْ تجمع كوب ماء واحد من ماء البخار، وكم يأخذ منك من جهد ووقت وعمليات تسخين وتبخير وتكثيف، فهل رأيتَ هذه العمليات في تكوين المطر؟

إذن: رأيت من المطر ظاهرة، لذلك يلفتك ربك إلى ما وراء هذا الظاهر لتتأمله.

لذلك؛ جعل الخالق - عز وجل - مسطح الماء ثلاثة أرباع الكرة الأرضية، فاتساع مُسطَّح الماء يزيد من البَخْر الذي ينشره الله تعالى على اليابس، كما لو وضعتَ مثلاً كوبَ ماء في غرفتك، وتركتَه مدة شهر أو شهرين، ستجد أنه ينقص مثلاً سنتيمتراً، أما لو نثرتَ الكوب على أرض الغرفة فسوف يجفّ بعد دقائق.

إذن: فاتساع رقعة الماء يزيد من كمية البخار المتصاعد منها، ونحن على اليابس نحتاج كمية كبيرة من الماء العَذْب الصالح للزراعة وللشرب..الخ، ولا يتوفر هذا إلا بكثرة كمية الأمطار.

ثم يُبيِّن سبحانه نتيجة إنزال الماء من السماء: { فَتُصْبِحُ ٱلأَرْضُ مُخْضَرَّةً.. } [الحج: 63] يعني: تصير بعد وقت قصير خضراء زاهية. دون أن يذكر شيئاً عن تدخُّل الإنسان في هذه العملية، فالإنسان لم يحرث ولم يبذر ولم يَرْو، إنما المسألة كلها بقدرة الله، لكن من أين أتت البذور التي كوَّنَتْ هذا النبات؟ ومَنْ بذرها ووزَّعها؟ البُذور كانت موجودة في التربة حيَّة كامنة لم يُصِبْها شيء، وإنْ مَرَّ عليها الزمن؛ لأن الله تعالى يحفظها إلى أنْ تجد الماء وتتوفَّر لها عوامل الإنبات فتنبت؛ لذلك نُسمِّي هذا النبات (العِذْى)؛ لأنه خرج بقدرة الله لا دَخْل لأحد فيه.

وتولَّتْ الرياح نَقْل هذه البذور من مكان لآخر، كما قال تعالى:
{  وَأَرْسَلْنَا ٱلرِّيَاحَ لَوَاقِحَ.. }
[الحجر: 22] ولو سلسلْتَ هذه البذرة ستجدها من شجرة إلى شجرة حتى تصل إلى شجرة أُمٍّ، خلقها الخالق سبحانه لا شجرةَ قبلها ولا بذرة. لذلك يُرْوى أن يوسف النجار وكان يرعى السيدة مريم عليها السلام ويشرف عليها، ويقال كان خطيبها - لما رآها حاملاً وليس لها زوج سألها بأدب: يا مريم، أتوجد شجرة بلا بذرة؟ قالت: نعم الشجرة التي أنبتتْ أول بذرة.ثم يقول سبحانه: { إِنَّ ٱللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ } [الحج: 63] اللطْف هو دِقَّة التناول للأشياء، فمثلاً حين تريد أن تدخل خيطاً في إبرة، تجد الخيط لا ينفذ من ثقبها لأول مرة، فتحاول أنْ تُرفِّق من طرف الخيط وتبرمه حتى يدِقّ فينفذ من الثقب، فالخيط بعد أنْ كان غليظاً أصبح لطيفاً دقيقاً.

ويقولون: الشيء كلما لَطُف عَنُف، في حين يظن البعض أن الشيء الكبير هو القوي، لكن هذا غير صحيح، فكلما كان الشيء لطيفاً دقيقاً كان خطره أعظم، أَلاَ ترى الميكروب كيف يصيب الإنسان وكيف لا نشعر به ولا نجد له ألماً؟ ذلك لأنه دقيق لطيف، وكذلك له مدخل لطيف لا تشعر به؛ لأنه من الصِّغَر بحيث لا تراه بالعين المجردة.

والبعوضة كم هي هيِّنة صغيرة؛ لذلك تُؤلمك لدغتها بخرطومها الدقيق الذي لا تكاد تراه، وكلما دَقَّ الشيء احتاج إلى احتياط أكثر لتحمي نفسك من خطره، فمثلاً إنْ أردتَ بناء بيت في الخلاء أو منطقة نائية، فإنك ستضطر أنْ تضع حديداً على الشبابيك يحميك من الحيوانات المفترسة كالذئاب مثلاً، ثم تضع شبكة من السلك لتحميك من الفئران، فإن أردْتَ أن تحمي نفسك من الذباب والبعوض احتجت إلى سِلْك أدق، وهكذا كلما صَغُر الشيء ولطف احتاج إلى احتياط أكثر.

فاللطيف هو الذي يدخل في الأشياء بلطف؛ لذلك يقولون: فلان لطيف المدخل يعني: يعني: يدخل لكل إنسان بما يناسبه، ويعرف لكل إنسان نقطة ضَعْف يدخل إليه منها، كأن معه (طفاشة) للرجال، يستطيع أن يفتح بها أي شخصية.

لكن، ما علاقة قوله تعالى { إِنَّ ٱللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ } [الحج: 63] بعد قوله: { فَتُصْبِحُ ٱلأَرْضُ مُخْضَرَّةً.. } [الحج: 63]؟ قالوا: لأن عملية الإنبات تقوم على مَسَامّ وشعيرات دقيقة تخرج من البذرة بعد الإنبات، وتمتصّ الغذاء من التربة، هذه الشعيرات الجذرية تحتاج إلى لُطْف، وامتصاص الغذاء المناسب لكل نوع يحتاج إلى خبرة، كما قال تعالى:
{  يُسْقَىٰ بِمَآءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَىٰ بَعْضٍ فِي ٱلأُكُلِ.. }
[الرعد: 4].

فالأرض تصبح مُخضَرَّة من لُطْف الحق سبحانه، ومن خبرته في مداخل الأشياء، لذلك قال بعدها: { إِنَّ ٱللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ } [الحج: 63].

ولدِقّة الشعيرات الجذرية نحرص ألاَّ تعلو المياه الجوفية في التربة؛ لأنها تفسد هذه الشعيرات فتتعطن وتموت فيصفرُّ النبات ويموت.

ثم يقول الحق سبحانه: { لَّهُ مَا فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ وَإِنَّ ٱللَّهَ.. }

.


www.alro7.net