سورة
اية:

فَإِمَّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِي الْحَرْبِ فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ

تفسير بن كثير

أخبر تعالى أن شر ما دب على وجه الأرض هم الذين كفروا فهم لا يؤمنون، الذين كلما عاهدوا عهداً نقضوه، وكلما أكدوه بالأيمان نكثوه، { وهم لا يتقون} : أي لا يخافون من اللّه في شيء ارتكبوه من الآثام، { فإما تثقفنهم في الحرب} أي تغلبهم وتظفر بهم في حرب { فشرد بهم من خلفهم} أي نكّل بهم قاله ابن عباس والحسن البصري والضحاك والسدي وعطاء الخراساني وابن عيينة ، ومعناه: غلظ عقوبتهم وأثخنهم قتلاً ليخاف من سواهم من الأعداء من العرب وغيرهم، ويصيروا لهم عبرة { لعلهم يذكرون} لعلهم يحذرون أن ينكثوا فيصنع بهم مثل ذلك.

تفسير الجلالين

{ فإما } فيه إدغام نون إن الشرطية في ما المزيدة { تثقفنَّهم } تجدنهم { في الحرب فشرِّد } فرق { بهم من خلفهم } من المحاربين بالتنكيل بهم والعقوبة { لعلَّهم } أي الذين خلفهم { يذَّكرون } يتعظون بهم .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَإِمَّا تَثْقَفَنهُمْ فِي الْحَرْب فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : فَإِمَّا تَلْقَيَن فِي الْحَرْب هَؤُلَاءِ الَّذِينَ عَاهَدْتهمْ فَنَقَضُوا عَهْدك مَرَّة بَعْد مَرَّة مِنْ قُرَيْظَة فَتَأْسِرهُمْ , { فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ } يَقُول : فَافْعَلْ بِهِمْ فِعْلًا يَكُون مُشَرِّدًا مَنْ خَلْفهمْ مِنْ نُظَرَائِهِمْ مِمَّنْ بَيْنك وَبَيْنه عَهْد وَعَقْد . وَالتَّشْرِيد : التَّطْرِيد وَالتَّبْدِيد وَالتَّفْرِيق . وَإِنَّمَا أُمِرَ بِذَلِكَ نَبِيّ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَفْعَل بِالنَّاقِضِ الْعَهْد بَيْنه وَبَيْنهمْ إِذَا قَدَرَ عَلَيْهِمْ فِعْلًا يَكُون إِخَافَة لِمَنْ وَرَاءَهُمْ مِمَّنْ كَانَ بَيْن رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَبَيْنه عَهْد , حَتَّى لَا يَجْتَرِئُوا عَلَى مِثْل الَّذِي اِجْتَرَأَ عَلَيْهِ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ وَصَفَ اللَّه صِفَتهمْ فِي هَذِهِ الْآيَة مِنْ نَقْضِ الْعَهْد . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 12588 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة بْن صَالِح , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس قَوْله : { فَإِمَّا تَثْقَفَنهُمْ فِي الْحَرْب فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ } يَعْنِي : نَكِّلْ بِهِمْ مَنْ بَعْدهمْ . * - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثَنِي أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ اِبْن عَبَّاس : { فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ } يَقُول : نَكِّلْ بِهِمْ مَنْ وَرَاءَهُمْ . 12589 - حَدَّثَنَا بِشْر بْن مُعَاذ , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { فَإِمَّا تَثْقَفَنهُمْ فِي الْحَرْب فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ } يَقُول : عِظْ بِهِمْ مَنْ سِوَاهُمْ مِنْ النَّاس . 12590 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْحُسَيْن , قَالَ : ثنا أَحْمَد بْن الْمُفَضَّل , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ : { فَإِمَّا تَثْقَفَنهُمْ فِي الْحَرْب فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ } يَقُول : نَكِّلْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ مِنْ بَعْدهمْ مِنْ الْعَدُوّ , لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ أَنْ يَنْكُثُوا فَيُصْنَع بِهِمْ مِثْل ذَلِكَ . 12591 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ أَيُّوب , عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر : { فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ } قَالَ : أَنْذِرْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ . 12592 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ عَطَاء الْخُرَاسَانِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَالَ : نَكِّلْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ مِنْ بَعْدهمْ . قَالَ اِبْن جُرَيْج , قَالَ عَبْد اللَّه بْن كَثِير : نَكِّلْ بِهِمْ مَنْ وَرَاءَهُمْ . 12593 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ اِبْن إِسْحَاق : { فَإِمَّا تَثْقَفَنهُمْ فِي الْحَرْب فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ } أَيْ نَكِّلْ بِهِمْ مَنْ وَرَاءَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَعْقِلُونَ . 12594 - حَدَّثَنَا عَنْ الْحُسَيْن بْن الْفَرَج , قَالَ : سَمِعْت أَبَا مُعَاذ , قَالَ : ثنا عُبَيْد بْن سُلَيْمَان , قَالَ : سَمِعْت الضَّحَّاك بْن مُزَاحِم يَقُول فِي قَوْله : { فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ } يَقُول : نَكِّلْ بِهِمْ مَنْ بَعْدهمْ . 12595 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْل اللَّه : { فَإِمَّا تَثْقَفَنهُمْ فِي الْحَرْب فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ } قَالَ : أَخِفْهُمْ بِمَا تَصْنَع بِهَؤُلَاءِ وَقَرَأَ : { وَآخَرِينَ مِنْ دُونهمْ لَا تَعْلَمُونَهُمْ اللَّه يَعْلَمهُمْ } 8 60 . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَإِمَّا تَثْقَفَنهُمْ فِي الْحَرْب فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : فَإِمَّا تَلْقَيَن فِي الْحَرْب هَؤُلَاءِ الَّذِينَ عَاهَدْتهمْ فَنَقَضُوا عَهْدك مَرَّة بَعْد مَرَّة مِنْ قُرَيْظَة فَتَأْسِرهُمْ , { فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ } يَقُول : فَافْعَلْ بِهِمْ فِعْلًا يَكُون مُشَرِّدًا مَنْ خَلْفهمْ مِنْ نُظَرَائِهِمْ مِمَّنْ بَيْنك وَبَيْنه عَهْد وَعَقْد . وَالتَّشْرِيد : التَّطْرِيد وَالتَّبْدِيد وَالتَّفْرِيق . وَإِنَّمَا أُمِرَ بِذَلِكَ نَبِيّ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَفْعَل بِالنَّاقِضِ الْعَهْد بَيْنه وَبَيْنهمْ إِذَا قَدَرَ عَلَيْهِمْ فِعْلًا يَكُون إِخَافَة لِمَنْ وَرَاءَهُمْ مِمَّنْ كَانَ بَيْن رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَبَيْنه عَهْد , حَتَّى لَا يَجْتَرِئُوا عَلَى مِثْل الَّذِي اِجْتَرَأَ عَلَيْهِ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ وَصَفَ اللَّه صِفَتهمْ فِي هَذِهِ الْآيَة مِنْ نَقْضِ الْعَهْد . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 12588 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة بْن صَالِح , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس قَوْله : { فَإِمَّا تَثْقَفَنهُمْ فِي الْحَرْب فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ } يَعْنِي : نَكِّلْ بِهِمْ مَنْ بَعْدهمْ . * - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثَنِي أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ اِبْن عَبَّاس : { فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ } يَقُول : نَكِّلْ بِهِمْ مَنْ وَرَاءَهُمْ . 12589 - حَدَّثَنَا بِشْر بْن مُعَاذ , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { فَإِمَّا تَثْقَفَنهُمْ فِي الْحَرْب فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ } يَقُول : عِظْ بِهِمْ مَنْ سِوَاهُمْ مِنْ النَّاس . 12590 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْحُسَيْن , قَالَ : ثنا أَحْمَد بْن الْمُفَضَّل , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ : { فَإِمَّا تَثْقَفَنهُمْ فِي الْحَرْب فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ } يَقُول : نَكِّلْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ مِنْ بَعْدهمْ مِنْ الْعَدُوّ , لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ أَنْ يَنْكُثُوا فَيُصْنَع بِهِمْ مِثْل ذَلِكَ . 12591 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ أَيُّوب , عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر : { فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ } قَالَ : أَنْذِرْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ . 12592 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ عَطَاء الْخُرَاسَانِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَالَ : نَكِّلْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ مِنْ بَعْدهمْ . قَالَ اِبْن جُرَيْج , قَالَ عَبْد اللَّه بْن كَثِير : نَكِّلْ بِهِمْ مَنْ وَرَاءَهُمْ . 12593 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ اِبْن إِسْحَاق : { فَإِمَّا تَثْقَفَنهُمْ فِي الْحَرْب فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ } أَيْ نَكِّلْ بِهِمْ مَنْ وَرَاءَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَعْقِلُونَ . 12594 - حَدَّثَنَا عَنْ الْحُسَيْن بْن الْفَرَج , قَالَ : سَمِعْت أَبَا مُعَاذ , قَالَ : ثنا عُبَيْد بْن سُلَيْمَان , قَالَ : سَمِعْت الضَّحَّاك بْن مُزَاحِم يَقُول فِي قَوْله : { فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ } يَقُول : نَكِّلْ بِهِمْ مَنْ بَعْدهمْ . 12595 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْل اللَّه : { فَإِمَّا تَثْقَفَنهُمْ فِي الْحَرْب فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفهمْ } قَالَ : أَخِفْهُمْ بِمَا تَصْنَع بِهَؤُلَاءِ وَقَرَأَ : { وَآخَرِينَ مِنْ دُونهمْ لَا تَعْلَمُونَهُمْ اللَّه يَعْلَمهُمْ } 8 60 . ' وَأَمَّا قَوْله : { لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ } فَإِنَّ مَعْنَاهُ : كَيْ يَتَّعِظُوا بِمَا فَعَلْت بِهَؤُلَاءِ الَّذِينَ وَصَفْت صِفَتهمْ , فَيَحْذَرُوا نَقْض الْعَهْد الَّذِي بَيْنك وَبَيْنهمْ , خَوْف أَنْ يَنْزِل بِهِمْ مِنْك مَا نَزَلَ بِهَؤُلَاءِ إِذَا هُمْ نَقَضُوهُ .وَأَمَّا قَوْله : { لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ } فَإِنَّ مَعْنَاهُ : كَيْ يَتَّعِظُوا بِمَا فَعَلْت بِهَؤُلَاءِ الَّذِينَ وَصَفْت صِفَتهمْ , فَيَحْذَرُوا نَقْض الْعَهْد الَّذِي بَيْنك وَبَيْنهمْ , خَوْف أَنْ يَنْزِل بِهِمْ مِنْك مَا نَزَلَ بِهَؤُلَاءِ إِذَا هُمْ نَقَضُوهُ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { فإما تثقفنهم في الحرب} شرط وجوابه. ودخلت النون توكيدا لما دخلت ما، هذا قول البصريين. وقال الكوفيون : تدخل النون الثقيلة والخفيفة مع { إما} في المجازاة للفرق بين المجازاة والتخيير. ومعنى { تثقفنهم} تأسرهم وتجعلهم في ثقاف، أو تلقاهم بحال ضعف، تقدر عليهم فيها وتغلبهم. وهذا لازم من اللفظ؛ لقوله: { في الحرب} . وقال بعض الناس : تصادفنهم وتلقاهم. يقال : ثقفته أثقفه ثقفا، أي وجدته. وفلان ثقف لقف أي سريع الوجود لما يحاوله ويطلبه. وثقف لقف. وامرأة ثقاف. والقول الأول أولى؛ لارتباطه بالآية كما بينا. والمصادف قد يغلب فيمكن التشريد به، وقد لا يغلب. والثقاف في اللغة : ما يشد به القناة ونحوها. ومنه قول النابغة : تدعو قعينا وقد عض الحديد بها ** عض الثقاف على صم الأنابيب قوله تعالى: { فشرد بهم من خلفهم} قال سعيد بن جبير : المعنى أنذر بهم من خلفهم. قال أبو عبيد : هي لغة قريش، شرد بهم سمع بهم. وقال الضحاك : نكل بهم. الزجاج : افعل بهم فعلا من القتل تفرق به من خلفهم. والتشريد في اللغة : التبديد والتفريق، يقال : شردت بني فلان قلعتهم عن مواضعهم وطردتهم عنها حتى فارقوها. وكذلك الواحد، تقول : تركته شريدا عن وطنه وأهله. قال الشاعر من هذيل : أطوف في الأباطح كل يوم ** مخافة أن يشرد بي حكيم ومنه شرد البعير والدابة إذا فارق صاحبه. و { من} بمعنى الذي، قال الكسائي. وروي عن ابن مسعود { فشرذ} بالذال المعجمة، وهما لغتان. وقال قطرب : التشريذ (بالذال المعجمة) التنكيل. وبالدال المهملة التفريق، حكاه الثعلبي. وقال المهدوي : الذال لا وجه لها، إلا أن تكون بدلا من الدال المهملة لتقاربهما، ولا يعرف في اللغة { فشرذ} . وقرئ { من خلفهم} بكسر الميم والفاء. { لعلهم يذكرون} أي يتذكرون بوعدك إياهم. وقيل : هذا يرجع إلى من خلفهم، لأن من قتل لا يتذكر أي شرد بهم من خلفهم من عمل بمثل عملهم.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الانفال الايات 54 - 61

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

أي إن وجدتهم في أي حرب فشرد بهم من خلفهم.

ولنا أن نلحظ أن كلمة " إما " هي إن الشرطية المدغمة في " ما " إذا ما حذفنا منها ما، نجد أنها تصبح إن، كأنه يقول: " إنْ مَا " ، وأدغمت نون " إن " في " ما " ، مثلها مثل أن نقول: إن جاءك زيد فأكرمه؛ هذه جملة شرطية فيها شرط وجواب وأداة شرط، ولكنه إذا تم مرة واحدة يكون قد انتهى. ولكن " ما " مع إن الشرطية تدلنا على أنه كلما حدث ذلك فإننا نفعل بهم ما أمر الله تعالى به، كما نقول: كلما جاءك زيد فأكرمه؛ لأن إما هذه تتضمن ما يفيد الاستمرارية، مثل " كلما " فكلما جاءك تكرمه ولو جاء مائة مرة، ولو لم تجيء " ما " لكان يكفي أن تصنعها مرة واحدة.

وقوله تعالى: { تَثْقَفَنَّهُمْ فِي ٱلْحَرْبِ } ، ثقف بمعنى وجد، أي كلما وجدتهم في الحرب: فشرد بهم من خلفهم، أي اجعلهم أداة لتشريد من خلفهم. وعليك أن تؤدبهم أدباً يجعل الذين وراءهم يخافون منكم، ويبتعدون عنكم، وكلما رأوكم أصابهم الخوف والهلع، وكما يقول المثل العامي: " اضرب الربوط يخاف السايب ". أي أن المطلوب أن نجاهدهم بقوة وبدون شفقة، حتى لا يفكر في مساندتهم من جاءوا خلفهم لينصروهم أو يؤازروهم بالدخول معهم في القتال، ولا تحدثهم أنفسهم في أن يستمروا في المعركة، فشرد بهم، والتشريد هو التشتيت والتفريق والإبعاد ولكن بقسوة. فحيثما يريدوا أن يذهبوا؛ امنعهم وشتتهم على غير مرادهم. وقول الحق سبحانه وتعالى: { لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ }

أي لكي تكون هذه التجربة درساً لهم؛ كيلا يفكروا مرةً أخرى في حربٍ معك؛ لأنهم سوف يتذكرون ما حدث لهم فيبتعدون عن مواجهتك.

ويقول الحق تبارك وتعالى بعد ذلك: { وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَٱنْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَىٰ سَوَآءٍ... }


www.alro7.net