سورة
اية:

الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ ۚ فَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ

تفسير بن كثير

يقول تعالى مخبراً عن الكفار أنهم لا يزالون في { مرية} أي في شك وريب من هذا القرآن قاله ابن جريج، واختاره ابن جرير، وقال سعيد بن جبير وابن زيد { منه} أي مما ألقى الشيطان، { حتى تأتيهم الساعة بغتة} قال مجاهد: فجأة، وقال قتادة: { بغتة} بغت القوم أمر اللّه، وما أخذ اللّه قوماً إلا عند سكرتهم وغرتهم ونعمتهم، فلا تغتروا باللّه، إنه لا يغتر باللّه إلا القوم الفاسقون، وقوله: { أو يأتيهم عذاب يوم عقيم} قال ابن أبي كعب: هو يوم بدر؛ وقال عكرمة ومجاهد: هو يوم القيامة لا ليل له، وهذا القول هو الصحيح، وإن كان يوم بدر من جملة ما أوعدوا به لكن هذا هو المراد، ولهذا قال: { الملك يومئذ للّه يحكم بينهم} ، كقوله: { مالك يوم الدين} ، وقوله: { الملك يومئذ الحق للرحمن وكان يوما على الكافرين عسيرا} { فالذين آمنوا وعملوا الصالحات} أي آمنت قلوبهم وصدقوا باللّه ورسوله، وعملوا بمقتضى ما علموا مع توافق قلوبهم وأقوالهم { في جنات النعيم} أي لهم النعيم المقيم الذي لا يحول ولا يزول ولا يبيد، { والذين كفروا وكذبوا بآياتنا} أي كفرت قلوبهم بالحق وجحدته، وكذبوا به وخالفوا الرسل، واستكبروا عن اتباعهم، { فأولئك لهم عذاب مهين} أي مقابلة استكبارهم وإبائهم عن الحق، كقوله تعالى: { إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين} أي صاغرين.

تفسير الجلالين

{ الملك يومئذ } أي يوم القيامة { لله } وحده وما تضمنه من الاستقرار ناصب للظرف { يحكم بينهم } بين المؤمنين والكافرين بما بيّن بعده { فالذين آمنوا وعملوا الصالحات في جنات النعيم } فضلا من الله .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { الْمُلْك يَوْمئِذٍ لِلَّهِ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : السُّلْطَان وَالْمُلْك إِذَا جَاءَتِ السَّاعَة لِلَّهِ وَحْده لَا شَرِيك لَهُ وَلَا يُنَازِعهُ يَوْمئِذٍ مُنَازِع , وَقَدْ كَانَ فِي الدُّنْيَا مُلُوك يُدْعَوْنَ بِهَذَا الِاسْم وَلَا أَحَد يَوْمئِذٍ يُدْعَى مَلِكًا سِوَاهُ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { الْمُلْك يَوْمئِذٍ لِلَّهِ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : السُّلْطَان وَالْمُلْك إِذَا جَاءَتِ السَّاعَة لِلَّهِ وَحْده لَا شَرِيك لَهُ وَلَا يُنَازِعهُ يَوْمئِذٍ مُنَازِع , وَقَدْ كَانَ فِي الدُّنْيَا مُلُوك يُدْعَوْنَ بِهَذَا الِاسْم وَلَا أَحَد يَوْمئِذٍ يُدْعَى مَلِكًا سِوَاهُ .' يَقُول : يَفْصِل بَيْن خَلْقه الْمُشْرِكِينَ بِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ .يَقُول : يَفْصِل بَيْن خَلْقه الْمُشْرِكِينَ بِهِ وَالْمُؤْمِنِينَ .' { فَالَّذِينَ آمَنُوا } بِهَذَا الْقُرْآن , وَبِمَنْ أَنْزَلَهُ , وَمَنْ جَاءَ بِهِ , وَعَمِلُوا بِمَا فِيهِ مِنْ حَلَاله وَحَرَامه وَحُدُوده وَفَرَائِضه { فِي جَنَّات النَّعِيم } يَوْمئِذٍ . { فَالَّذِينَ آمَنُوا } بِهَذَا الْقُرْآن , وَبِمَنْ أَنْزَلَهُ , وَمَنْ جَاءَ بِهِ , وَعَمِلُوا بِمَا فِيهِ مِنْ حَلَاله وَحَرَامه وَحُدُوده وَفَرَائِضه { فِي جَنَّات النَّعِيم } يَوْمئِذٍ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { الملك يومئذ لله يحكم بينهم} يعني يوم القيامة هو لله وحده لا منازع له فيه ولا مدافع. والملك هو اتساع المقدور لمن له تدبير الأمور. ثم بين حكمه فقال { فالذين آمنوا وعملوا الصالحات في جنات النعيم. والذين كفروا وكذبوا بآياتنا فأولئك لهم عذاب مهين} . قلت : وقد يحتمل أن تكون الإشارة بـ { يومئذ} ليوم بدر، وقد حكم فيه بإهلاك الكافر وسعادة المؤمن؛ وقد قال عليه السلام لعمر : (وما يدريك لعل الله اطلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم).

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الحج الايات 55 - 60

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

ولقائل أنْ يقول: أليس الملْك لله يومئذ، وفي كل يوم؟ نعم، الملْك لله في الدنيا وفي الآخرة، لكن في الدنيا خلق الله خَلْقاً وملّكهم، وجعلهم ملوكاً من باطن مُلْكه تعالى، لكنه مُلْك لا يدوم، كما قال سبحانه:
{  قُلِ ٱللَّهُمَّ مَالِكَ ٱلْمُلْكِ تُؤْتِي ٱلْمُلْكَ مَن تَشَآءُ وَتَنزِعُ ٱلْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَآءُ وَتُعِزُّ مَن تَشَآءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَآءُ بِيَدِكَ ٱلْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }
[آل عمران: 26].

إذن: ففي الدنيا ملوك مَلّكهم الله أمراً من الأمور، ففيها ملك للغير، أمّا في الآخرة فالملْك لله تعالى وحده:
{  لِّمَنِ ٱلْمُلْكُ ٱلْيَوْمَ لِلَّهِ ٱلْوَاحِدِ ٱلْقَهَّارِ }
[غافر: 16].

وفي القيامة { ٱلْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ للَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ.. } [الحج: 56] فقد رَدَّ الملْك كله إلى صاحبه، ورُدَّت الأسباب إلى مُسبِّبها.

ومعنى { يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ.. } [الحج: 56] أن هناك خصومةً بين طرفين، أحدهما على حق، والآخر على باطل، والفَصْل في خصومات الدنيا تحتاج إلى شهود، وإلى بينة، وإلى يمين فيقولون في المحاكم: البينة على المدَّعي واليمين على مَنْ أنكر، هذا في خصومات الدنيا، أما خصومات الآخرة فقاضيها الحق - سبحانه وتعالى - الذي يعلم السرَّ وأخفى، فلا يحتاج إلى بينة ولا شهود ولا سلطة تُنفِّذ ما حكم به.

محكمة الآخرة لا تحتاج فيها إلى مُحامٍ، ولا تستطيع فيها أنْ تُدلِّس على القاضي، أو تُؤجِّر شاهد زور، لا تستطيع في محكمة الآخرة أن تستخدم سلطتك الزمنية فتنقض الحكم، أو تُسقطه؛ لأن الملْك يومئذ لله وحدة، والحكم يومئذ لله وحدة، هو سبحانه القاضي والشاهد والمنفِّذ، الذي لا يستدرك على حكمه أحد.

وما دام هناك حكومة، فلا بُدَّ أن تسفر عن محكوم له ومحكوم عليه، ويُوضِّحهما قوله تعالى: { فَٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ فِي جَنَّاتِ ٱلنَّعِيمِ } [الحج: 56].

وهؤلاء هم الفائزون الذين جاء الحكم في صالحهم.


www.alro7.net