سورة
اية:

هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ

تفسير بن كثير

يخبر تعالى أنه مالك السموات والأرض، وأن وعده حق كائن لا محالة، وأنه يحيي ويميت وإليه مرجعهم، وأنه القادر على ذلك العليم بما تفرق من الأجسام وتمزق في سائر أقطار الأرض والبحار والقفار.

تفسير الجلالين

{ هو يحيي ويميت وإليه ترجعون } في الآخرة فيجازيكم بأعمالكم .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { هُوَ يُحْيِي وَيُمِيت وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : إِنَّ اللَّه هُوَ الْمُحْيِي الْمُمِيت لَا يَتَعَذَّر عَلَيْهِ فِعْل مَا أَرَادَ فِعْله مِنْ إِحْيَاء هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكِينَ إِذَا أَرَادَ إِحْيَاءَهُمْ بَعْدَ مَمَاتهمْ وَلَا إِمَاتَتهمْ إِذَا أَرَادَ ذَلِكَ , وَهُمْ إِلَيْهِ يَصِيرُونَ بَعْدَ مَمَاتهمْ فَيُعَايِنُونَ مَا كَانُوا بِهِ مُكَذِّبِينَ مِنْ وَعِيد اللَّه وَعِقَابه . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { هُوَ يُحْيِي وَيُمِيت وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : إِنَّ اللَّه هُوَ الْمُحْيِي الْمُمِيت لَا يَتَعَذَّر عَلَيْهِ فِعْل مَا أَرَادَ فِعْله مِنْ إِحْيَاء هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكِينَ إِذَا أَرَادَ إِحْيَاءَهُمْ بَعْدَ مَمَاتهمْ وَلَا إِمَاتَتهمْ إِذَا أَرَادَ ذَلِكَ , وَهُمْ إِلَيْهِ يَصِيرُونَ بَعْدَ مَمَاتهمْ فَيُعَايِنُونَ مَا كَانُوا بِهِ مُكَذِّبِينَ مِنْ وَعِيد اللَّه وَعِقَابه .'

تفسير القرطبي

بين المعنى. وقد تقدم

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة يونس الايات 55 - 61

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

ونحن نعلم أن حركة الحياة، والمِلْك والمُلْك، هي فروع من الأحياء، وهو سبحانه حَيٌّ؛ لأنه مالك الأصل، وهو القادر على أن يميت، وكل ما يصدر عن الحياة يسلبه الله سبحانه بالموت فهو مالك الأشياء، والأسباب التي تُنتج الأشياء، ولا يفوته شيء من وعد ولا وعيد، ونحن نحيا بمشيئته سبحانه، ونموت بمشيئته سبحانه، فلن نفلت منه.

لذلك قال سبحانه: { وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ } فمن لا يعتبر بأمر الأحياء؛ عليه أن يرتدع بخوف الرجعة.

ويقول الحق سبحانه بعد ذلك: { يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ قَدْ جَآءَتْكُمْ مَّوْعِظَةٌ }


www.alro7.net