سورة
اية:

كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ ۙ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ ۚ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ شَدِيدُ الْعِقَابِ

تفسير بن كثير

يقول تعالى: فعل هؤلاء من المشركين المكذبين بما أرسلت به يا محمد، كما فعل الأمم المكذبة قبلهم، ففعلنا بهم ما هو دأبنا، أي عادتنا وسنتنا في أمثالهم من المكذبين من آل فرعون، ومن قبلهم من الأمم المكذبة بالرسل، الكافرين بآيات اللّه { فأخذهم اللّه بذنوبهم} أي بسبب ذنوبهم أهلكهم، وأخذهم أخذ عزيز مقتدر { إن اللّه قوي شديد العقاب} أي لا يغلبه غالب ولا يفوته هارب.

تفسير الجلالين

دأبُ هؤلاء { كدأب } كعادة { آل فرعون والذين من قبلهم كفروا بآيات الله فأخذهم الله } بالعقاب { بذنوبهم } جملة كفروا وما بعدها مفسِّرة لما قبلها { إن الله قويٌ } على ما يريده { شديد العقاب } .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { كَدَأْبِ آل فِرْعَوْن وَاَلَّذِينَ مِنْ قَبْلهمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فِعْل هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكِينَ مِنْ قُرَيْش الَّذِينَ قُتِلُوا بِبَدْرٍ كَعَادَةِ قَوْم فِرْعَوْن وَصَنِيعهمْ وَفِعْلهمْ , وَفِعْل مَنْ كَذَّبَ بِحُجَجِ اللَّه وَرُسُله مِنْ الْأُمَم الْخَالِيَة قَبْلهمْ , فَفَعَلْنَا بِهِمْ كَفِعْلِنَا بِأُولَئِكَ . وَقَدْ بَيَّنَّا فِيمَا مَضَى أَنَّ الدَّأْب : هُوَ الشَّأْن وَالْعَادَة , بِمَا أَغْنَى عَنْ إِعَادَته فِي هَذَا الْمَوْضِع . 12585 - حَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثني عَبْد الْعَزِيز , قَالَ : ثنا شَيْبَان , عَنْ جَابِر , عَنْ عَامِر وَمُجَاهِد وَعَطَاء : { كَدَأْبِ آل فِرْعَوْن } كَفِعْلِ آل فِرْعَوْن , كَسَنَنِ آل فِرْعَوْن . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { كَدَأْبِ آل فِرْعَوْن وَاَلَّذِينَ مِنْ قَبْلهمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فِعْل هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكِينَ مِنْ قُرَيْش الَّذِينَ قُتِلُوا بِبَدْرٍ كَعَادَةِ قَوْم فِرْعَوْن وَصَنِيعهمْ وَفِعْلهمْ , وَفِعْل مَنْ كَذَّبَ بِحُجَجِ اللَّه وَرُسُله مِنْ الْأُمَم الْخَالِيَة قَبْلهمْ , فَفَعَلْنَا بِهِمْ كَفِعْلِنَا بِأُولَئِكَ . وَقَدْ بَيَّنَّا فِيمَا مَضَى أَنَّ الدَّأْب : هُوَ الشَّأْن وَالْعَادَة , بِمَا أَغْنَى عَنْ إِعَادَته فِي هَذَا الْمَوْضِع . 12585 - حَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثني عَبْد الْعَزِيز , قَالَ : ثنا شَيْبَان , عَنْ جَابِر , عَنْ عَامِر وَمُجَاهِد وَعَطَاء : { كَدَأْبِ آل فِرْعَوْن } كَفِعْلِ آل فِرْعَوْن , كَسَنَنِ آل فِرْعَوْن . ' يَقُول : فَعَاقَبَهُمْ اللَّه بِتَكْذِيبِهِمْ حُجَجه وَرُسُله وَمَعْصِيَتهمْ رَبّهمْ , كَمَا عَاقَبَ أَشْكَالهمْ وَالْأُمَم الَّذِينَ قَبْلهمْ .يَقُول : فَعَاقَبَهُمْ اللَّه بِتَكْذِيبِهِمْ حُجَجه وَرُسُله وَمَعْصِيَتهمْ رَبّهمْ , كَمَا عَاقَبَ أَشْكَالهمْ وَالْأُمَم الَّذِينَ قَبْلهمْ .' { إِنَّ اللَّه قَوِيّ } لَا يَغْلِبهُ غَالِب وَلَا يَرُدّ قَضَاءَهُ رَادّ , يُنْفِذ أَمْره وَيُمْضِي قَضَاءَهُ فِي خَلْقه , شَدِيد عِقَابه لِمَنْ كَفَرَ بِآيَاتِهِ وَجَحَدَ حُجَجه . { إِنَّ اللَّه قَوِيّ } لَا يَغْلِبهُ غَالِب وَلَا يَرُدّ قَضَاءَهُ رَادّ , يُنْفِذ أَمْره وَيُمْضِي قَضَاءَهُ فِي خَلْقه , شَدِيد عِقَابه لِمَنْ كَفَرَ بِآيَاتِهِ وَجَحَدَ حُجَجه .'

تفسير القرطبي

الدأب العادة. وقد تقدم في { آل عمران} . أي العادة في تعذيبهم عند قبض الأرواح وفي القبور كعادة آل فرعون. وقيل : المعنى جوزي هؤلاء بالقتل والسبي كما جوزي آل فرعون بالغرق. أي دأبهم كدأب آل فرعون.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الانفال الايات 49 - 54

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

و { الدأب } هو العادة التي تتكرر مع الإنسان ويقال: دؤوب على كذا؛ أي يفعله باستمرار. ويوضح الله سبحانه وتعالى هنا لرسوله صلى الله عليه وسلم: دأب هؤلاء الكفار معك يا محمد، أي عادتهم معك، كدأب آل فرعون مع رسولهم، أي أنهم يفعلون معك يا محمد، أي عادتهم معك، كدأب آل فرعون مع رسولهم، أي أنهم يفعلون معك كما فعل آل فرعون مع موسى عليه السلام.

وقوله تعالى: { وَٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ }

أي قوم نوح وهود وصالح ولوط وغيرهم، ما الذي حدث لهؤلاء؟؛ هلاك أو اسئصال أو تعذيب أو إغراق أو خسف. إذن فالكفار الذين يعادون رسول الله صلى الله عليه وسلم ويحاربونه، ويقفون موقف الأذى منه، هذا الدأب والموقف منهم معه مثل دأب وموقف آل فرعون مع موسى عليه السلام، وقوم لوط مع لوط عليه السلام، وكذلك الذين من قبلهم، ويقول الحق تبارك وتعالى:

{ كَفَرُواْ بِآيَاتِ ٱللَّهِ } [الأنفال: 52].

فهل تركهم الله؟. لا. { فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ }

فمنهم من أُغرقوا، ومنهم من أصابتهم الصاعقة، ومنهم من خسف الله بهم الأرض، وما دام الله سبحانه وتعالى قد فعل ذلك مع الكفار السابقين كما هو ثابت. فسبحانه سوف ينزل عقابه على الكفار الذين يكذبون رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهم لن يخرجوا عن قاعدة التعامل مع المكذبين للرسل، وقد حدثت سوابق مشابهة في الكون وقضايا واقعية. فآل فرعون مثلاً بلغوا قمة التقدم والحضارة في عصرهم وسبحانه وتعالى يقول عن حضارة الفراعنة:
{  وَفِرْعَوْنَ ذِى ٱلأَوْتَادِ }
[الفجر: 10].

وبالنسبة لثمود إذا ذهبنا إلى مدائن صالح في السعودية نجد آثار ثمود وقد حفروا بيوتهم في صخور الجبال، ويقول الحق عن حضارة ثمود:
{  وَثَمُودَ ٱلَّذِينَ جَابُواْ ٱلصَّخْرَ بِٱلْوَادِ }
[الفجر: 9].

وكل الحضارات القديمة قد زالت في غالبيتها ولا أثر لها، وإن وجد أثر، فهو أثر قليل وبسيط لا يحمل كل سمات الحضارة، إلا آثار الفراعنة؛ حيث تحوي مسلات ضخمة وأعمدة عالية وأهرامات كبيرة وهي باقية، أما حضارة قوم عاد فالحق سبحانه قد طمس آثارها فلم نعثر منها على شيء حتى الآن. لقد انطمست غالبية آثار الحضارات إلا آثار حضارة آل فرعون التي يأتي إليها الناس من أنحاء الدنيا كلها؛ ليتعجبوا من جمال البناء وروعة الفن وقمة التقدم في التصميم الهندسي، وكيف نُقِلت هذه الأحجار الضخمة إلى الأماكن العليا بدون سقالات، وكيف ارتبطت الأحجار كلها مع بعضها البعض كل هذه السنوات الطويلة دون استخدام الأسمنت أو غيره من مواد التثبيت للأحجار، بل تم ذلك بتفريغ الهواء. فكيف استطاعت هذه الهندسة العجيبة أن تفرغ الهواء بين حجرين كبيرين ضخمين؛ ليلتصقا ببعضهما التصاقاً محكماً بغير لاصق ولا يستطيع أحد أن يزحزحه، فإذا كانت حضارة الفراعنة قد وصلت إلى هذا الفن الهندسي باستخدام تفريغ الهواء بين أثقال ضخمة فهي حضارة راقية جدا.هذا إن نظرت إلى فن البناء فقط، وكذلك إن نظرنا إلى تحنيط الجثث التي لا يعرف أحد سرها حتى الآن، وكيف أمكن المحافظة على المومياوات آلاف السنين دون أن تتحلل. وكذلك إن نظرت إلى الألوان التي طليت بها المعابد والرسومات وبقيت زاهية كما هي رغم كل ذلك الزمن الطويل، وإلى الحبوب التي حُنطت وبقيت آلاف السنين دون أن يصيبها أي تلف، بل وصالحة للطعام، هذه الحضارة التي احتفظت بأسرار هذه الأشياء فلم تصل إليها البشرية حتى الآن، لا بد أن تكون حضارة قوية وعالية، ولكنها رغم قوتها وعلوها لم تستطع أن تحفظ نفسها من الانهيار لتصبح أثراً وتظل آثارا.

أين ذهب صناع هذه الحضارة وقد بلغوا شأواً كبيرا وملكوا زمام الدنيا في عصرهم؟ لا بد - إذن - من وجود قوة أعلى منهم، قد دكتهم. ولماذا أتى الله بآل فرعون في هذه الآية بالاسم بينما أتى بالحضارات التي كانت قبلهم إجمالاً؟، فقال تعالى:

{ كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ } [الأنفال: 52].

لأن آثار آل فرعون قد كشف الله عنها ورَغّبَ فيها البشرية كلها؛ ليأتوا ويروا تلك الحضارة الهائلة التي لم تستطع أن تحمي نفسها، وذلك الفرعون الذي ادعى أنه إله يستطع أن يضمن لنفسه البقاء. وشاء الله سبحانه أن تبقى آثار هذه الحضارة ليشاهدها الناس جميعاً، ثم يروا أن الله عز وجل قد أهلك أصحابها وأصبحوا أثراً بعد عين؛ ليعرفوا أن القوة لله جميعاً، وأن الألوهية لله وحده، وأن كل شيء هالك إلا الله؛ لذلك ذكرت حضارة آل فرعون مخصصة، وهذا الذكر لآثار قوم فرعون من إعجازات القرآن؛ لأنه ذكر هذه الحضارة تخصيصاً ثم جاء الحق بخير الحضارات الأخرى إجمالاً؛ قوم نوح وعاد وإرم وثمود. وكلهم: { كَفَرُواْ بِآيَاتِ ٱللَّهِ }

وعرفنا أن الآيات تطلق ثلاث إطلاقات: الآيات الكونية التي تثبت وجود الخالق الأعلى مثل قوله تعالى:
{  وَمِنْ آيَاتِهِ ٱللَّيْلُ وَٱلنَّهَارُ وَٱلشَّمْسُ وَٱلْقَمَرُ }
[فصلت: 37].

وكذلك المعجزات التي يؤتيها الله رسله لإثبات صدق بلاغهم عن الله مثل انشقاق البحر لموسى عليه السلام، وإبراء الأكمه والأبرص وإحياء الموتى بإذن الله لعيسى عليه السلام، ثم آيات القرآن الكريم التي هي محكم منهج الله في الأرض.

وقول الحق: { كَفَرُواْ بِآيَاتِ ٱللَّهِ } ، نعلم منه أنهم أنكروا وجود الخالق، والأصل في الكفر هو الستر، وكفر يعني ستر. ولذلك يسمون الزارع بالمعنى اللغوي: كافر؛ لأنه يحضر الحب ويستره بالتراب، ويسمون الليل لغويا: كافر؛ لأنه يستر الأشياء. والشاعر يقول:
لي فيك أجر مجاهد   إن صح أن الليل كافر
ومعنى " كفروا " أي ستروا وجود الله تعالى، إذن فالله عز وجل موجود ثابت الوجود قبل أن يستروه بالكفر؛ لأن الإيمان أصل في وجود الخلق، والخلق قد وجدوا على الإيمان، ثم جاء أناس ستروا هذا الإيمان.إذن فكلمة الكفر التي معناها الستر دليل من أدلة الإيمان، وإلا لو لم يكن الله موجوداً فكيف يسترون ما ليس له وجود؟، فإذا قال لك أحد: إنه كفر - والعياذ بالله - تقول: الكفر هو الستر؛ فماذا سترت؟ لا بد أنك سترت ما هو موجود، وقول الحق سبحانه وتعالى: { كَفَرُواْ بِآيَاتِ ٱللَّهِ }

أي كفروا بآياته الكونية فلم يؤمنوا رغم الآيات الظاهرة التي تملأ الكون، وكفروا بآيات الرسل فكذبوا رسلهم رغم أنهم جاءوهم بمعجزات تخرق قوانين الحياة، ولم يصدقوا آيات الكتاب التي أنزلت من السماء لتبين لهم منهج الله تعالى:

وقوله تعالى:

{ كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَفَرُواْ بِآيَاتِ ٱللَّهِ } [الأنفال: 52].

إيجاز معبر يذكر لك لماذا أخذهم الله بذنوبهم:

{ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ إِنَّ ٱللَّهَ قَوِيٌّ شَدِيدُ ٱلْعِقَابِ } [الأنفال: 52].

والأخذ في قوله تعالى: { فَأَخَذَهُمُ } كان بسبب ما ارتكبوه من ذنوب وإفساد في الأرض. والإنسان حين يجد سوءاً يحيط به وعذاباً أليماً يأتيه فهو يحاول أن يفّر منه، ولذلك يقول الحق سبحانه وتعالى في آية أخرى:
{  أَخْذَ عِزِيزٍ مُّقْتَدِرٍ }
[القمر: 42].

أي أن قدرة الله تعالى تمسك الكافر مسكة محكمة فلا يستطيع فرارا أو هروبا.

وقوله سبحانه وتعالى:

{ إِنَّ ٱللَّهَ قَوِيٌّ شَدِيدُ ٱلْعِقَابِ } [الأنفال: 52].

أي أن الله أقوى من كل ما تصنعون في كونه، وعقابه تعالى شديد وأليم. ونعلم أن العقاب لا يعم الناس إلا بقدر ذنوبهم، فليس معنى أن الله شديد العقاب أن تصيب شدة العذاب مَنْ فعل ذنباً بسيطاً، ولكنْ لكلٍ جزاؤه على قدر ذنبه؛ وهذا العقاب مهما كان بسيطاً فهو شديد أليم، وقول الحق سبحانه وتعالى: { فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ }

هذا القول لا يدخل في الجبرية التي يقول عنها الشاعر:
ألقاه في اليم مكتوفاً وقال له   إياك إياك أن تبتل بالماء
ويخطىء من يظن أن الله قد كتب جبرا على إنسان أن يكون كافراً ثم يلقى به في نار جهنم، لا؛ لأن مثل هذا الأمر يتنافى مع عدالة الله سبحانه وتعالى، فأنت أيها الإنسان مخير بين الطاعة وبين المعصية، بين الإيمان وبين الكفر. وعلى هذا نفهم قول الحق:

{ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ } [الأنفال: 52].

أي بسبب ذنوبهم، وما دام الحق تبارك وتعالى قد توعدهم بعقاب شديد فهذا دليل على شدة ظلمهم.

ثم يعطينا الحق سبحانه وتعالى الحيثية لذلك فيقول تعالى: { ذٰلِكَ بِأَنَّ ٱللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّراً نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَىٰ قَوْمٍ... }


www.alro7.net