سورة
اية:

ثُمَّ قِيلَ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا بِمَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى مخبراً عن كفر هؤلاء المشركين في استعجالهم العذاب وسؤالهم عن وقته قبل التعيين، مما لا فائدة لهم فيه، كقوله: { يستعجل بها الذين لا يؤمنون بها والذين آمنوا مشفقون منها ويعلمون أنها الحق} أي كائنة لا محالة وواقعة وإن لم يعلموا وقتها عيناً، ولهذا أرشد تعالى رسوله صلى اللّه عليه وسلم إلى جوابهم فقال: { قل لا أملك لنفسي ضرا ولا نفعا} الآية، أي لا أقول إلا ما علمني، ولا أقدر على شيء مما استأثر به، إلا أن يطلعني اللّه عليه، فأنا عبده ورسوله إليكم، وقد أخبرتكم بمجيء الساعة وأنها كائنة ولم يطلعني على وقتها، ولكن { لكل أمة أجل} أي لكل قرن مدة من العمر مقدرة فإذا انقضى أجلهم { فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون} ، كقوله: { ولن يؤخر اللّه نفسا إذا جاء أجلها} الآية، ثم أخبر أن عذاب اللّه سيأتيهم بغته، فقال: { قل أرأيتم إن أتاكم عذابه بياتا أو نهارا} ؟ أي ليلاً أو نهاراً، { ماذا يستعجل منه المجرمون أثم إذا ما وقع آمنتم به آلآن وقد كنتم به تستعجلون} يعني أنهم إذا جاءهم العذاب قالوا: { ربنا أبصرنا وسمعنا} الآية، { فلم يك ينفعهم إيمانهم لما رأوا بأسنا} ، وقوله: { ثم قيل للذين ظلموا ذوقوا عذاب الخلد} أي يوم القيامة يقال لهم هذا تبكيتاً وتقريعاً كقوله: { اصلوها فاصبروا أولا تصبروا سواء عليكم إنما تجزون ما كنتم تعملون} .

تفسير الجلالين

{ ثم قيل للذين ظلموا ذوقوا عذاب الخلد } أي الذي تخلدون فيه { هل } ما { تجزون إلا } جزاء { بما كنتم تكسبون } .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { ثُمَّ قِيلَ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَاب الْخُلْد هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : { ثُمَّ قِيلَ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا } أَنْفُسهمْ بِكُفْرِهِمْ بِاَللَّهِ : { ذُوقُوا عَذَاب الْخُلْد } تَجَرَّعُوا عَذَاب اللَّه الدَّائِم لَكُمْ أَبَدًا , الَّذِي لَا فَنَاء لَهُ وَلَا زَوَال . { هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا بِمَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ } يَقُول : يُقَال لَهُمْ : فَانْظُرُوا { هَلْ تُجْزَوْنَ } أَيْ هَلْ تُثَابُونَ { إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ } ؟ يَقُول : إِلَّا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ فِي حَيَاتكُمْ قَبْل مَمَاتكُمْ مِنْ مَعَاصِي اللَّه . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { ثُمَّ قِيلَ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَاب الْخُلْد هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : { ثُمَّ قِيلَ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا } أَنْفُسهمْ بِكُفْرِهِمْ بِاَللَّهِ : { ذُوقُوا عَذَاب الْخُلْد } تَجَرَّعُوا عَذَاب اللَّه الدَّائِم لَكُمْ أَبَدًا , الَّذِي لَا فَنَاء لَهُ وَلَا زَوَال . { هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا بِمَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ } يَقُول : يُقَال لَهُمْ : فَانْظُرُوا { هَلْ تُجْزَوْنَ } أَيْ هَلْ تُثَابُونَ { إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ } ؟ يَقُول : إِلَّا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ فِي حَيَاتكُمْ قَبْل مَمَاتكُمْ مِنْ مَعَاصِي اللَّه .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { ثم قيل للذين ظلموا} أي تقول لهم خزنة جهنم. { ذوقوا عذاب الخلد} أي الذي لا ينقطع. { هل تجزون إلا بما كنتم تكسبون} أي جزاء كفركم.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة يونس الايات 49 - 55

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

وهذا إخبار عن العذاب القادم لمن كفروا ويلقونه في اليوم الآخر، فهم بكفرهم قد ظلموا أنفسهم في الدنيا، وسيلقون العذاب في الآخرة، وهو { عَذَابَ ٱلْخُلْدِ } أي: عذاب لا ينتهي.

وينهي الحق سبحانه الآية بقوله: { هَلْ تُجْزَوْنَ إِلاَّ بِمَا كُنتُمْ تَكْسِبُونَ }.

أي: أن الحق سبحانه لم يظلمهم، فقد بلغهم برسالة الإيمان عن طريق رسول ذي معجزة، ومعه منهج مفصَّل مؤيَّد، وأمهلهم مدة طويلة، ولم يستفيدوا منها؛ لأنهم لم يؤمنوا.

إذن: فسيلقون عذاب الخلد، وقد جاء سبحانه هنا بخبر عذاب الخلد؛ لأن عذاب الدنيا موقوت، فيه خزي وهوان، لكن محدوديته في الحياة يجعله عذاباً قليلاً بالقياس إلى عذاب الآخرة المؤبد.

وجاء الحق سبحانه بأمر عذاب الخلد كأمر من كسبهم، والكسب زيادة عن الأصل، فمن يتاجر بعشر جنيهات، قد يكسب خمسة جنيهات.

وهنا سؤال: هل الذي يرتكب معصية يكسب زيادة عن الأصل؟

نعم؛ لأن الله سبحانه حرَّم عليه أمراً، وحلله هو لنفسه، فهو يأخذ زيادة في التحليل، وينقص من التحريم وهو يظن أنه قد كسب بمفهومه الوهمي الذي زين له مراد النفس الأمارة، وهذا يعني أنه ينظر إلى واقع اللذة في ذاتها، ولا ينظر إلى تبعات تلك اللذة، وهو يظن أنه قد كسب، رغم أنه خاسر في حقيقة الأمر.

وبعد ذلك يقول الحق سبحانه: { وَيَسْتَنْبِئُونَكَ أَحَقٌّ هُوَ }


www.alro7.net