سورة
اية:

إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

تفسير بن كثير

يخبر تعالى عن صفات المنافقين الذين يظهرون خلاف ما يبطنون، يقولون قولاً بألسنتهم { آمنا باللّه وبالرسول وأطعنا ثم يتولى فريق منهم من بعد ذلك} أي يخالفون أقوالهم بأعمالهم فيقولون ما لا يفعلون، ولهذا قال تعالى: { وما أولئك بالمؤمنين} ، وقوله تعالى: { وإذا دعوا إلى اللّه ورسوله ليحكم بينهم} الآية، أي إذا طلبوا إلى اتباع الهدى فيما أنزل اللّه على رسوله أعرضوا عنه واستكبروا في أنفسهم عن اتباعه، وهذه كقوله تعالى: { رأيت المنافقين يصدون عنك صدودا} ، وفي الطبراني عن سمرة مرفوعاً: (من دعي إلى سلطان فلم يجب فهو ظالم لا حق له). وقوله تعالى: { وإن يكن لهم الحق يأتوا إليه مذعنين} أي وإذا كانت الحكومة لهم لا عليهم جاءوا سامعين مطيعين وهو معنى قوله { مذعنين} ، وإذا كانت الحكومة عليه أعرض ودعا إلى غير الحق، وأحب أن يتحاكم إلى غير النبي صلى اللّه عليه وسلم ليروج باطله، فإذعانه أولاً لم يكن عن اعتقاد منه أن ذلك هو الحق، بل لأنه موافق لهواه، ولهذا لما خالف الحق قصده عدل عنه إلى غيره، ولهذا قال تعالى: { أفي قلوبهم مرض} الآية، يعني لا يخرج أمرهم عن أن يكون في القلوب مرض لازم لها، أو قد عرض لها شك في الدين، أو يخافون أن يجور اللّه ورسوله عليهم في الحكم، وأياً ما كان فهو كفر محض واللّه عليم بكل منهم، وما هو منطو عليه من هذه الصفات، وقوله تعالى: { بل أولئك هم الظالمون} أي بل هم الظالمون الفاجرون، واللّه ورسوله مبرءان مما يظنون ويتوهمون من الحيف والجور، تعالى اللّه ورسوله عن ذلك. قال الحسن: كان الرجل إذا كان بينه وبين الرجل منازعة، فدعي إلى النبي صلى اللّه عليه وسلم وهو محق أذعن، وعلم أن النبي صلى اللّه عليه وسلم سيقضي له بالحق، وإذا أراد أن يظلم فدعي إلى النبي صلى اللّه عليه وسلم أعرض، وقال: أنطلق إلى فلان، فأنزل اللّه هذه الآية، ثم أخبر تعالى عن صفة المؤمنين المستجيبين للّه ولرسوله الذين لا يبغون ديناً سوى كتاب اللّه وسنة رسوله، فقال: { إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى اللّه ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا} أي سمعاً وطاعة، ولهذا وصفهم تعالى بالفلاح وهو نيل المطلوب والسلامة من المرهوب، فقال تعالى: { وأولئك هم المفلحون} ، وقال قتادة: ذكر لنا أن أبا الدرداء قال: لا إسلام إلا بطاعة اللّه، ولا خير إلا في جماعة، والنصيحة للّه ولرسوله وللخليفة وللمؤمنين عامة، قال: وقد ذكر لنا أن عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه كان يقول: عروة الإسلام شهادة أن لا إله إلا اللّه، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والطاعة لمن ولاه اللّه أمر المسلمين ""رواه ابن أبي حاتم"". والأحاديث والآثار في وجوب الطاعة لكتاب اللّه وسنّة رسوله وللخلفاء الراشدين والأئمة إذا أمروا بطاعة اللّه أكثر من أن تحصر في هذا المكان. وقوله: { ومن يطع اللّه ورسوله} قال قتادة: فيما أمراه به وترك ما نهياه عنه { ويخش اللّه} فيما مضى من ذنوبه { ويتقه} فيما يستقبل، وقوله: { فأولئك هم الفائزون} يعني الذين فازوا بكل خير وآمنوا من كل شر في الدنيا والآخرة.

تفسير الجلالين

{ إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم } فالقول اللائق بهم { أن يقولوا سمعنا وأطعنا } بالإجابة { وأولئك } حينئذ { هم المفلحون } الناجون .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { إِنَّمَا كَانَ قَوْل الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّه وَرَسُوله لِيَحْكُم بَيْنهمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : إِنَّمَا كَانَ يَنْبَغِي أَنْ يَكُون قَوْل الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى حُكْم اللَّه وَإِلَى حُكْم رَسُوله , { لِيَحْكُم بَيْنهمْ } وَبَيْن خُصُومهمْ , { أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا } مَا قِيلَ لَنَا , { وَأَطَعْنَا } مَنْ دَعَانَا إِلَى ذَلِكَ . وَلَمْ يُعْنَ بِكَانَ فِي هَذَا الْمَوْضِع الْخَبَر عَنْ أَمْر قَدْ مَضَى فَيُقْضَى , وَلَكِنَّهُ تَأْنِيب مِنَ اللَّه الَّذِي أُنْزِلَتْ هَذِهِ الْآيَة بِسَبَبِهِمْ وَتَأْدِيب مِنْهُ آخَرِينَ غَيْرهمْ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { إِنَّمَا كَانَ قَوْل الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّه وَرَسُوله لِيَحْكُم بَيْنهمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : إِنَّمَا كَانَ يَنْبَغِي أَنْ يَكُون قَوْل الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى حُكْم اللَّه وَإِلَى حُكْم رَسُوله , { لِيَحْكُم بَيْنهمْ } وَبَيْن خُصُومهمْ , { أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا } مَا قِيلَ لَنَا , { وَأَطَعْنَا } مَنْ دَعَانَا إِلَى ذَلِكَ . وَلَمْ يُعْنَ بِكَانَ فِي هَذَا الْمَوْضِع الْخَبَر عَنْ أَمْر قَدْ مَضَى فَيُقْضَى , وَلَكِنَّهُ تَأْنِيب مِنَ اللَّه الَّذِي أُنْزِلَتْ هَذِهِ الْآيَة بِسَبَبِهِمْ وَتَأْدِيب مِنْهُ آخَرِينَ غَيْرهمْ .' وَقَوْله : { وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَالَّذِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّه وَرَسُوله لِيَحْكُم بَيْنهمْ وَبَيْن خُصُومهمْ , أَنْ يَقُولُوا : سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا . { الْمُفْلِحُونَ } يَقُول : هُمُ الْمُنَجَّحُونَ الْمُدْرِكُونَ طِلْبَاتِهِمْ , بِفِعْلِهِمْ ذَلِكَ , الْمُخَلَّدُونَ فِي جَنَّات اللَّه .وَقَوْله : { وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَالَّذِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّه وَرَسُوله لِيَحْكُم بَيْنهمْ وَبَيْن خُصُومهمْ , أَنْ يَقُولُوا : سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا . { الْمُفْلِحُونَ } يَقُول : هُمُ الْمُنَجَّحُونَ الْمُدْرِكُونَ طِلْبَاتِهِمْ , بِفِعْلِهِمْ ذَلِكَ , الْمُخَلَّدُونَ فِي جَنَّات اللَّه .'

تفسير القرطبي

قوله ‏ { ‏إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله‏} ‏أي إلى كتاب الله وحكم ورسوله‏.‏ ‏ { ‏أن يقولوا سمعنا وأطعنا‏} ‏قال ابن عباس‏:‏ أخبر بطاعة المهاجرين والأنصار، وإن كان ذلك فيما يكرهون؛ أي هذا قولهم، وهؤلاء لو كانوا مؤمنين لكانوا يقولون سمعنا وأطعنا‏.‏ فالقول نصب على خبر كان، واسمها في قوله ‏ { ‏أن يقولوا‏} ‏نحو ‏ { ‏وما كان قولهم إلا أن قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا} ‏.‏ وقيل‏:‏ إنما قول المؤمنين، وكان صلة في الكلام؛ كقوله ‏ { ‏كيف نكلم من كان في المهد صبيا‏} ‏.‏ وقرأ ابن القعقاع ‏ { ‏ليحكم بينهم‏} ‏غير مسمي الفاعل‏.‏ علي بن أبي طالب ‏ { ‏إنما كان قول‏} ‏بالرفع‏.‏

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النور الايات 41 - 51


سورة النور الايات 51 - 56

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

فما دُمْت قد آمنتَ، والإيمان لا يكون إلا عن رغبة واختيار لا يجبرك أحد عليه، فعليك أن تحترم اختيار نفسك بأنْ تطيعَ هذا الاختيار، وإلا سفَّهتَ رأيك واختيارك، لذلك كان حال المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله أن يقولوا: سمعنا وأطعنا.

ولو تأملتَ الكون من حولك لوجدتَهُ يسير على هذه القاعدة، فما دون الإنسان في كَوْن الله مُسيَّر لا مُخيَّر، وإنْ كان الأصل أنه خُيِّر أولاً، فاختار أن يكون مُسيّراً من البداية، وأراح نفسه، كما قال سبحانه:


{  إِنَّا عَرَضْنَا ٱلأَمَانَةَ عَلَى ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ وَٱلْجِبَالِ فَأبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا }
[الأحزاب: 72].

وتصدير الآية الكريمة بـ (إنما) يدل على أنها سبقها مقابل، هذا المقابل على النقيض لما يجيء بعدها، فالمنافقون أعرضوا وردُّوا حكم الله ورسوله، والمؤمنون قالوا سمعنا وأطعنا، كما تقول: فلان كسول إنما أخوه مُجِدٌّ. فقول المنافقين أنهم لا يقبلون حكم الله ورسوله، أمّا المؤمنون فيقبلون حكْم الله ورسوله.

ومعنى { سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا } [النور: 51] يعني: سمعنا سمعاً واعياً يليه إجابة وطاعة، لا مجرد أنْ يصل الصوت إلى أذن السامع دون أن يُؤثر فيه شيء.

ويقول تعالى في موضع آخر:
{  وَإِذَا سَمِعُواْ مَآ أُنزِلَ إِلَى ٱلرَّسُولِ تَرَىۤ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ ٱلدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ ٱلْحَقِّ }
[المائدة: 83].

فالسمع له وظيفة، وهو هنا بمعنى: أجَبْنا يا رب، وصممنا على الإجابة، وهذا وعد كلامي يتبعه تنفيذ وطاعة. مثل قولنا في الصلاة: سمع الله لمن حمده، يعني: أجاب الله مَنْ حمده.

{ وَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْمُفْلِحُونَ } [النور: 51] المفلحون: الفائزون الذين بلغوا درجة الفلاح، ومن العجيب أن يستخدم الحق سبحانه كلمة الفلاح، وهي من فلاحة الأرض؛ لأن الفلاحة في الأرض هي أصل الاقتيات، وكل مَنْ أتقن فلاحة أرضه جاءت عليه بالثمرة الطيبة، وزاد خيره، وتضاعف محصوله، حتى إن حبة القمح تعطي سبعمائة حبة، فإذا كانت الأرض وهي مخلوقة لله تعالى تعطي من يزرعها كل هذا العطاء، فما بالك بخالق الأرض كيف يكون عطاؤه؟

ثم يقول الحق سبحانه: { وَمَن يُطِعِ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ }


www.alro7.net