سورة
اية:

عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ

تفسير بن كثير

عن عائشة قالت: أول ما بدئ به رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حبّب إليه الخلاء فكان يأتي حراء فيتحنث فيه - وهو التعبد - الليالي ذوات العدد، ويتزود لذلك، ثم يرجع إلى خديجة، فيتزود لمثلها حتى فجأه الوحي، وهو في غار حراء فجاءه الملك فيه، فقال: اقرأ، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (فقلت: ما أنا بقارئ - قال - فأخذني فغطّني، حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني فقال: اقرأ، فقلت: ما أنا بقارئ، فغطّني الثانية، حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال: اقرأ، فقلت: ما أنا بقارئ، فغطّني الثالثة حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني، فقال: اقرأ باسم ربك الذي خلق - حتى بلغ - ما لم يعلم). قال: فرجع بها ترجف بوادره، حتى دخل على خديجة فقال: (زمّلوني زمّلوني)، فزمَّلوه حتى ذهب عنه الروع فقال: يا خديجة: (مالي)؟! وأخبرها الخبر، وقال: (قد خشيت على نفسي). فقالت له: (كّلا أبشر فواللّه لا يخزيك اللّه أبداً، إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكل، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق)، ثم انطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي، وهو ابن عم خديجة أخي أبيها، وكان امرأ قد تنصر في الجاهلية، وكان يكتب الكتاب العربي، وكتب بالعربية من الإنجيل ما شاء اللّه أن يكتب، وكان شيخاً كبيراً قد عمي، فقالت خديجة: أي ابن عم، اسمع من ابن أخيك، فقال ورقة: ابن أخي ما ترى؟ فأخبره رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بما رأى فقال ورقة: هذا الناموس الذي أُنزل على موسى، ليتني فيها جذعاً، ليتني أكون حيًّا حين يخرجك قومك، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (أو مخرجيَّ هم؟) فقال ورقة: نعم لم يأت رجل قط بما جئت به إلا عودي، وإن يدركني يومك أنصرك نصراً مؤزراً، ثم لم ينشب ورقة أن توفي، وفتر الوحي) ""أخرجه الشيخان والإمام أحمد واللفظ له"". فأول شيء نزل من القرآن هذه الآيات الكريمات المباركات، وهن أول رحمة رحم اللّه بها العباد، وأول نعمة أنعم اللّه بها عليهم، وفيها التنبيه على ابتداء خلق الإنسان من علقة، وأن من كرمه تعالى أن علّم الإنسان ما لم يعلم فشرّفه وكرّمه بالعلم، وهو القدر الذي امتاز به أبو البرية آدم على الملائكة؛ والعلم تارة يكون في الأذهان، وتارة يكون في اللسان، وتارة يكون في الكتابة بالبنان وفي الأثر: قيدوا العلم بالكتابة ذهني، ولفظي، ورسمي، فلهذا قال: { اقرأ وربك الأكرم . الذي علم بالقلم . علم الإنسان ما لم يعلم} ، وفي الأثر: من عمل بما علم ورّثه اللّه علم ما لم يكن يعلم.

تفسير الجلالين

{ علم الإنسان } الجنس { ما لم يعلم } قبل تعليمه الهدى والكتابة والصناعة وغيرها.

تفسير الطبري

وَقَوْله : { عَلَّمَ الْإِنْسَان مَا لَمْ يَعْلَم } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : عَلَّمَ الْإِنْسَان الْخَطّ بِالْقَلَمِ , وَلَمْ يَكُنْ يَعْلَمهُ , مَعَ أَشْيَاء غَيْر ذَلِكَ , مِمَّا عَلَّمَهُ وَلَمْ يَكُنْ يَعْلَمهُ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 29159 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { عَلَّمَ الْإِنْسَان مَا لَمْ يَعْلَم } قَالَ : عَلَّمَ الْإِنْسَان خَطًّا بِالْقَلَمِ . وَقَوْله : { عَلَّمَ الْإِنْسَان مَا لَمْ يَعْلَم } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : عَلَّمَ الْإِنْسَان الْخَطّ بِالْقَلَمِ , وَلَمْ يَكُنْ يَعْلَمهُ , مَعَ أَشْيَاء غَيْر ذَلِكَ , مِمَّا عَلَّمَهُ وَلَمْ يَكُنْ يَعْلَمهُ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 29159 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { عَلَّمَ الْإِنْسَان مَا لَمْ يَعْلَم } قَالَ : عَلَّمَ الْإِنْسَان خَطًّا بِالْقَلَمِ . '

تفسير القرطبي

قيل { الإنسان} هنا آدم عليه السلام. علمه أسماء كل شيء؛ حسب ما جاء به القرآن في قوله تعالى { وعلم آدم الأسماء كلها} . فلم يبق شيء إلا وعلم سبحانه آدم اسمه بكل لغة، وذكره آدم للملائكة كما علمه. وبذلك ظهر فضله، وتبين قدره، وثبتت نبوته، وقامت حجة اللّه على الملائكة وحجته، وامتثلت الملائكة الأمر لما رأت من شرف الحال، ورأت من جلال القدرة، وسمعت من عظيم الأمر. ثم توارثت ذلك ذريته خلفا بعد سلف، وتناقلوه قوما عن قوم. وقد مضى هذا في سورة [البقرة] مستوفى والحمد لله. وقيل { الإنسان} هنا الرسول محمد صلى اللّه عليه وسلم؛ دليله قوله تعالى { وعلمك ما لم تكن تعلم} [النساء : 113]. وعلى هذا فالمراد بـ { علمك} المستقبل؛ فإن هذا من أوائل ما نزل. وقيل : هو عام لقوله تعالى { والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا} [النحل : 78].

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي - صوتي

العلق من اية 1 الى 6


www.alro7.net