سورة
اية:

فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا

تفسير بن كثير

يقول تعالى: { ألم نشرح لك صدرك} يعني قد شرحنا لك صدرك أي نورناه، وجعلناه فسيحاً رحيباً واسعاً كقوله: { فمن يرد اللّه أن يهديه يشرح صدره للإسلام} ، وكما شرح اللّه صدره كذلك جعل شرعه فسيحاً سمحاً سهلاً، لا حرج فيه ولا إصر ولا ضيق، وقيل: المراد بقوله: { ألم نشرح لك صدرك} شرح صدره ليلة الإسراء، وهذا وإن كان واقعاً ليلة الإسراء، ولكن لا منافاة، فإن من جملة شرح صدره الحسي الشرح المعنوي أيضاً، وقوله تعالى: { ووضعنا عنك وزرك} بمعنى { ليغفر لك اللّه ما تقدم من ذنبك وما تأخر} ، { الذي أنقض ظهرك} الإنقاض الصوت أي أثقلك حمله، وقوله تعالى: { ورفعنا لك ذكرك} قال مجاهد: لا أُذكر إلا ذكرت معي (أشهد أن لا إله إلا اللّه وأشهد أن محمداً رسول اللّه)، وقال قتادة: رفع اللّه ذكره في الدنيا والآخرة، فليس خطيب ولا متشهد ولا صاحب صلاة إلا ينادي بها، أشهد أن لا إله إلا اللّه وأن محمداً رسول اللّه، روى ابن جرير عن أبي سعيد عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أنه قال: (أتاني جبريل فقال: إن ربي وربك يقول: كيف رفعت ذكرك؟ قال: اللّه أعلم، قال: (إذا ذكرتُ ذكرتَ معي) ""رواه ابن جرير"". وحكى البغوي عن ابن عباس ومجاهد أن المراد بذلك الأذان، يعني ذكره فيه، كما قال حسان بن ثابت: وضم الإله اسم النبي إلى اسمه ** إذ قال في الخمس المؤذن أشهد وشق له من اسمه ليُجلَّه ** فذو العرش محمود وهذا محمد وقال آخرون: رفع اللّه ذكره في الأولين والآخرين، ونوه به حين أخذ الميثاق على جميع النبيين أن يؤمنوا به، وأن يأمروا أُممهم بالإيمان به، ثم شهر ذكره في أمته، فلا يذكر اللّه إلا ذكر معه. وقوله تعالى: { فإن مع العسر يسراً . إن مع العسر يسراً} أخبر تعالى أن مع العسر يوجد اليسر،ثم أكد هذا الخبر، بقوله: { إن مع العسر يسراً} ، قال الحسن: كانوا يقولون: لا يغلب عسر واحد يسرين اثنين، وعن قتادة ذكر لنا أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بشّر أصحابه بهذه الآية فقال: (لن يغلب عسر يسرين) ""رواه ابن جرير""، ومعنى هذا أن العسر معرف في الحالين، فهو مفرد، واليسر منكر، فتعدّد، ولهذا قال: (لن يغلب عسر يسرين( يعني قوله: { فإن مع العسر يسراً . إن مع العسر يسراً} فالعسر الأول عين الثاني، واليسر تعدد، ومما يروى عن الشافعي أنه قال: صبراً جميلاً ما أقرب الفرجا ** من راقب اللّه في الأمور نجا من صدّق اللّه لم ينله أذى ** ومن رجاه يكون حيث رجا وقال الشاعر: ولرب نازلة يضيق بها الفتى * ذرعاً وعند اللّه منها المخرج كملت فلما استحكمت حلقاتها * فرجت وكان يظنها لا تفرج وقوله تعالى: { فإذا فرغت فانصب . وإلى ربك فارغب} أي إذا فرغت من أُمور الدنيا وأشغالها، وقطعت علائقها فانصب إلى العبادة، وقم إليها نشيطاً فارغ البال، وأخلص لربك النية والرغبة، قال مجاهد في هذه الآية: إذا فرغت من أمر الدنيا فقمت إلى الصلاة فانصب لربك. وعن ابن مسعود: إذا فرغت من الفرائض فانصب في قيام الليل، وفي رواية عنه { فانصب} بعد فراغك من الصلاة وأنت جالس، وقال ابن عباس { فإذا فرغت فانصب} يعني في الدعاء، وقال الضحّاك { فإذا فرغت} أي من الجهاد { فانصب} أي في العبادة { وإلى ربك فارغب} قال الثوري: اجعل نيتك ورغبتك إلى اللّه عزَّ وجلَّ.

تفسير الجلالين

{ فإن مع العسر } الشدة { يسرا } سهولة.

تفسير الطبري

وَقَوْله : { فَإِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا إِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : فَإِنَّ مَعَ الشِّدَّة الَّتِي أَنْتَ فِيهَا , مِنْ جِهَاد هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكِينَ , وَمِنْ أَوَّله : مَا أَنْتَ بِسَبِيلِهِ , رَجَاء وَفَرَجًا بِأَنْ يُظْفِرك بِهِمْ , حَتَّى يَنْقَادُوا لِلْحَقِّ الَّذِي جِئْتهمْ بِهِ طَوْعًا وَكَرْهًا . وَرُوِيَ عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ هَذِهِ الْآيَة لَمَّا نَزَلَتْ , بَشَّرَ بِهَا أَصْحَابه وَقَالَ : " لَنْ يَغْلِب عُسْر يُسْرَيْنِ " . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 29069 - حَدَّثَنَا اِبْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثَنَا الْمُعْتَمِر بْن سُلَيْمَان , قَالَ : سَمِعْت يُونُس , قَالَ : قَالَ الْحَسَن : لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة { فَإِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا } قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَبْشِرُوا أَتَاكُمْ الْيُسْر , لَنْ يَغْلِب عُسْر يُسْرَيْنِ " . * - حَدَّثَنِي يَعْقُوب , قَالَ : ثَنَا اِبْن عُلَيَّة , عَنْ يُونُس , عَنْ الْحَسَن , مِثْله , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . * - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثَنَا عَوْف , عَنْ الْحَسَن , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , بِنَحْوِهِ . * - حَدَّثَنَا اِبْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثَنَا اِبْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ الْحَسَن , قَالَ : خَرَجَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا مَسْرُورًا فَرِحًا وَهُوَ يَضْحَك , وَهُوَ يَقُول : " لَنْ يَغْلِب عُسْر يُسْرَيْنِ , لَنْ يَغْلِب عُسْر يُسْرَيْنِ { فَإِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا إِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا } " . 29070 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { فَإِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا } ذُكِرَ لَنَا أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَشَّرَ أَصْحَابه بِهَذِهِ الْآيَة , فَقَالَ : " لَنْ يَغْلِب عُسْر يُسْرَيْنِ " . 29071 -حَدَّثَنَا اِبْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ مُعَاوِيَة بْن قُرَّة أَبِي إِيَاس , عَنْ رَجُل , عَنْ عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود , قَالَ : لَوْ دَخَلَ الْعُسْر فِي جُحْر , لَجَاءَ الْيُسْر حَتَّى يَدْخُل عَلَيْهِ , لِأَنَّ اللَّه يَقُول : { فَإِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا إِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا } . * -حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثَنَا وَكِيع , عَنْ شُعْبَة , عَنْ رَجُل , عَنْ عَبْد اللَّه , بِنَحْوِهِ . 29072 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثَنَا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا الْحَسَن , قَالَ : ثَنَا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { إِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا } قَالَ : يَتْبَع الْيُسْر الْعُسْر . وَقَوْله : { فَإِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا إِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : فَإِنَّ مَعَ الشِّدَّة الَّتِي أَنْتَ فِيهَا , مِنْ جِهَاد هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكِينَ , وَمِنْ أَوَّله : مَا أَنْتَ بِسَبِيلِهِ , رَجَاء وَفَرَجًا بِأَنْ يُظْفِرك بِهِمْ , حَتَّى يَنْقَادُوا لِلْحَقِّ الَّذِي جِئْتهمْ بِهِ طَوْعًا وَكَرْهًا . وَرُوِيَ عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ هَذِهِ الْآيَة لَمَّا نَزَلَتْ , بَشَّرَ بِهَا أَصْحَابه وَقَالَ : " لَنْ يَغْلِب عُسْر يُسْرَيْنِ " . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 29069 - حَدَّثَنَا اِبْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثَنَا الْمُعْتَمِر بْن سُلَيْمَان , قَالَ : سَمِعْت يُونُس , قَالَ : قَالَ الْحَسَن : لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة { فَإِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا } قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَبْشِرُوا أَتَاكُمْ الْيُسْر , لَنْ يَغْلِب عُسْر يُسْرَيْنِ " . * - حَدَّثَنِي يَعْقُوب , قَالَ : ثَنَا اِبْن عُلَيَّة , عَنْ يُونُس , عَنْ الْحَسَن , مِثْله , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . * - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثَنَا عَوْف , عَنْ الْحَسَن , عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , بِنَحْوِهِ . * - حَدَّثَنَا اِبْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثَنَا اِبْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ الْحَسَن , قَالَ : خَرَجَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا مَسْرُورًا فَرِحًا وَهُوَ يَضْحَك , وَهُوَ يَقُول : " لَنْ يَغْلِب عُسْر يُسْرَيْنِ , لَنْ يَغْلِب عُسْر يُسْرَيْنِ { فَإِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا إِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا } " . 29070 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { فَإِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا } ذُكِرَ لَنَا أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَشَّرَ أَصْحَابه بِهَذِهِ الْآيَة , فَقَالَ : " لَنْ يَغْلِب عُسْر يُسْرَيْنِ " . 29071 -حَدَّثَنَا اِبْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ مُعَاوِيَة بْن قُرَّة أَبِي إِيَاس , عَنْ رَجُل , عَنْ عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود , قَالَ : لَوْ دَخَلَ الْعُسْر فِي جُحْر , لَجَاءَ الْيُسْر حَتَّى يَدْخُل عَلَيْهِ , لِأَنَّ اللَّه يَقُول : { فَإِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا إِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا } . * -حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب , قَالَ : ثَنَا وَكِيع , عَنْ شُعْبَة , عَنْ رَجُل , عَنْ عَبْد اللَّه , بِنَحْوِهِ . 29072 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثَنَا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا الْحَسَن , قَالَ : ثَنَا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { إِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا } قَالَ : يَتْبَع الْيُسْر الْعُسْر . '

تفسير القرطبي

أي إن مع الضيقة والشدة يسرا، أي سعة وغنى. ثم كرر فقال { إن مع العسر يسرا} ، فقال قوم : هذا التكرير تأكيد للكلام؛ كما يقال : ارم ارم، اعجل اعجل؛ قال اللّه تعالى { كلا سوف تعلمون. ثم كلا سوف تعلمون} التكاثر : 3]. ونظيره في تكرار الجواب : بلى بلى، لا لا. وذلك للإطناب والمبالغة؛ قاله الفراء. ومنه قول الشاعر : هممت بنفسي بعض الهموم ** فأولى لنفسي أولى لها وقال قوم : إن من عادة العرب إذا ذكروا اسما معرفا ثم كرروه، فهو هو. وإذا نكروه ثم كرروه فهو غيره. وهما اثنان، ليكون أقوى للأمل، وأبعث على الصبر؛ قاله ثعلب. وقال ابن عباس : يقول اللّه تعالى خلقت عسرا واحدا، وخلقت يسرين، ولن يغلب عسر يسرين. وجاء في الحديث عن النبي صلى اللّه عليه وسلم في هذه السورة : أنه قال : [لن يغلب عسر يسرين]. وقال ابن مسعود : والذي نفسي بيده، لو كان العسر في حجر، لطلبه اليسر حتى يدخل عليه؛ ولن يغلب عسر يسرين. وكتب أبو عبيدة بن الجراح إلى عمر بن الخطاب يذكر له جموعا من الروم، وما يتخوف منهم؛ فكتب إليه عمر رضي اللّه عنهما : أما بعد، فإنهم مهما ينزل بعبد مؤمن من منزل شدة، يجعل اللّه بعده فرجا، وإنه لن يغلب عسر يسرين، وإن اللّه تعالى يقول في كتابه { يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون} [آل عمران : 200]. وقال قوم منهم الجرجاني : هذا قول مدخول؛ لأنه يجب على هذا التدريج إذا قال الرجل : إن مع الفارس سيفا، إن مع الفارس سيفا، أن يكون الفارس واحدا والسيف اثنان. والصحيح أن يقال : إن اللّه بعث نبيه محمدا صلى اللّه عليه وسلم مقلا مخفا، فعيره المشركون بفقره، حتى قالوا له : نجمع لك مالا؛ فاغتم وظن أنهم كذبوه لفقره؛ فعزاه اللّه، وعدد نعمه عليه، ووعده الغنى بقوله { فإن مع العسر يسرا} أي لا يحزنك ما عيروك به من الفقر؛ فإن مع ذلك العسر يسرا عاجلا؛ أي في الدنيا. فأنجز له ما وعده؛ فلم يمت حتى فتح عليه الحجاز واليمن، ووسع ذات يده، حتى كان يعطي الرجل المائتين من الإبل، ويهب الهبات السنية، ويعد لأهله قوت سنة. فهذا الفضل كله من أمر الدنيا؛ وإن كان خاصا بالنبي صلى اللّه عليه وسلم، فقد يدخل فيه بعض أمته إن شاء اللّه تعالى. ثم ابتدأ فضلا آخرا من الآخرة وفيه تأسية وتعزية له صلى اللّه عليه وسلم، فقال مبتدئا { إن مع العسر يسرا} فهو شيء آخر. والدليل على ابتدائه، تعريه من فاء أو واو أو غيرها من حروف النسق التي تدل على العطف. فهذا وعد عام لجميع المؤمنين، لا يخرج أحد منه؛ أي إن مع العسر في الدنيا للمؤمنين يسرا في الآخرة لا محالة. وربما اجتمع يسر الدنيا ويسر الآخرة. والذي في الخبر : [لن يغلب عسر يسرين] يعني العسر الواحد لن يغلبهما، وإنما يغلب أحدهما إن غلب، وهو يسر الدنيا؛ فأما يسر الآخرة فكائن لا محالة، ولن يغلبه شيء. أو يقال { إن مع العسر} وهو إخراج أهل مكة النبي صلى اللّه عليه وسلم من مكة { يسرا} ، وهو دخوله يوم فتح مكة مع عشرة آلاف رجل، مع عز وشرف.


www.alro7.net