سورة
اية:

وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا يَمَسُّهُمُ الْعَذَابُ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ

تفسير بن كثير

يقول اللّه تعالى لرسوله صلى اللّه عليه وسلم قل لهؤلاء المكذبين المعاندين { أرأيتم إن أخذ اللّه سمعكم وأبصاركم} أي سلبكم إياها كما أعطاكموها، كما قال تعالى: { هو الذي أنشأكم وجعل لكم السمع والأبصار} الآية، ويحتمل أن يكون هذا عبارة عن منع الانتفاع بها الانتفاع الشرعي، ولهذا قال: { وختم على قلوبكم} ، كما قال: { أمن يملك السمع والأبصار} وقال: { واعلموا أن اللّه يحول بين المرء وقلبه} ، وقوله: { من إله غير اللّه يأتيكم به} أي هل أحد غير اللّه يقدر على رد ذلك إليكم إذا سلبه اللّه منكم؟ لا يقدر على ذلك أحد سواه، ولهذا قال: { انظر كيف نصرف الآيات} أي نبينها ونوضحها ونفسرها دالة على أنه لا إله إلا اللّه، وأن ما يعبدون من دونه باطل وضلال، { ثم هم يصدفون} أي ثم هم مع البيان يصدفون، أي يعرضون عن الحق ويصدون الناس عن اتباعه قال ابن عباس: يصدفون أي يعدلون. وقال مجاهد وقتادة: يعرضون، وقال السدي: يصدون. وقوله تعالى: { قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب اللّه بغتة} أي وأنتم لا تشعرون به حتى بغتكم وفجأكم، { أو جهرة} أي ظاهراً عياناً، { هل يهلك إلا القوم الظالمون} أي إنما كان يحيط بالظالمين أنفسهم بالشرك بالله ينجو الذين كانوا يعبدون اللّه وحده لا شريك له فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون، وقوله: { وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين} أي مبشرين عباد اللّه المؤمنين بالخيرات، ومنذرين من كفر باللّه النقمات والعقوبات، ولهذا قال: { فمن آمن وأصلح} أي فمن آمن قلبه بما جاءوا به وأصلح عمله باتباعه إياهم { فلا خوف عليهم} أي بالنسبة لما يستقبلونه، { ولا هم يحزنون} أي بالنسبة إلى ما فاتهم وتركوه وراء ظهورهم من أمر الدنيا وصنيعها، اللّه وليهم فيما خلفوه، وحافظهم فيما تركوه؛ ثم قال: { والذين كذبوا بآياتنا يمسهم العذاب بما كانوا يفسقون} أي ينالهم العذاب بما كفروا بما جاءت به الرسل، وخرجوا عن أوامر اللّه وطاعته، وارتكبوا من مناهيه ومحارمه وانتهاك حرماته.

تفسير الجلالين

{ والذين كذبوا بآياتنا يمسهم العذاب بما كانوا يفسقون } يخرجون عن الطاعة .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَاَلَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَتِنَا يَمَسّهُمْ الْعَذَاب بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْرُهُ : وَأَمَّا الَّذِينَ كَذَّبُوا بِمَنْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِ مِنْ رُسُلنَا وَخَالَفُوا أَمْرنَا وَنَهْيَنَا وَدَافَعُوا حُجَّتنَا , فَإِنَّهُمْ يُبَاشِرهُمْ عَذَابنَا وَعِقَابنَا عَلَى تَكْذِيبهمْ مَا كَذَّبُوا بِهِ مِنْ حُجَجنَا ; { بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ } يَقُول : بِمَا كَانُوا يُكَذِّبُونَ . وَكَانَ اِبْن زَيْد يَقُول : كُلّ فِسْق فِي الْقُرْآن , فَمَعْنَاهُ الْكَذِب . 10323 - حَدَّثَنِي بِذَلِكَ يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب عَنْهُ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَاَلَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَتِنَا يَمَسّهُمْ الْعَذَاب بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْرُهُ : وَأَمَّا الَّذِينَ كَذَّبُوا بِمَنْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِ مِنْ رُسُلنَا وَخَالَفُوا أَمْرنَا وَنَهْيَنَا وَدَافَعُوا حُجَّتنَا , فَإِنَّهُمْ يُبَاشِرهُمْ عَذَابنَا وَعِقَابنَا عَلَى تَكْذِيبهمْ مَا كَذَّبُوا بِهِ مِنْ حُجَجنَا ; { بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ } يَقُول : بِمَا كَانُوا يُكَذِّبُونَ . وَكَانَ اِبْن زَيْد يَقُول : كُلّ فِسْق فِي الْقُرْآن , فَمَعْنَاهُ الْكَذِب . 10323 - حَدَّثَنِي بِذَلِكَ يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب عَنْهُ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { والذين كذبوا بآياتنا} أي بالقرآن والمعجزات. وقيل : بمحمد عليه الصلاة والسلام. { يمسهم العذاب} أي يصيبهم { بما كانوا يفسقون} أي يكفرون.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الانعام الايات 47 - 50

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

والذين كذبوا بآيات الله هم إما من كذب الرسول في الآيات الدالة على صدقه وهو المبلغ عن الله، وهؤلاء دخلوا في دائرة الكفر. وإمّا هم الذين كذبوا بآيات المنهج، فلم يستخدموا المنهج على أصوله وانحرفوا عن الصراط المستقيم والطريق السوي. وهؤلاء وهؤلاء قد فسقوا، أي خرجوا عن الطاعة، ونعلم أن كلمة " الفسق " مأخوذة من خروج " الرطبة " عن قشرتها عندما يصير حجمها أصغر مما كانت عليه لاكتمال نضجها. والذي يفسق عن منهج الله هو الذي يقع في الخسران؛ لأن منهج الله هدفه صيانة الإنسان المخلوق لله بـ " افعل كذا " و " لا تفعل كذا ".

إن الإنسان يفسق عندما لا يفعل ما أمره الله أن يفعله، أو يفعل ما نهاه الله عن أن يفعله. ونجد الإنسان منا يخاف على جهاز التسجيل أو جهاز التليفزيون من أن يفسد فيتبع القواعد المرعية لاستخدامه. فلا يمد - مثلاً - جهازاً من الأجهزة الكهربية بنوعية من الطاقة غير التي يحددها الصانع، فإن قال لصانع: استخدم كهرباء مقدارها مائتان وعشرون فولتاً حتى لا تفسد الآلة فالإنسان ينصاع لما قاله الصانع، فما بالنا بالإنسان، إن الله - جلت قدرته - خلق الإنسان ووضع له قوانين صيانته. إذن فمن يفسد في قوانين صيانة نفسه يمسه العذاب، وكلمة يمسهم الذعاب تعطي وتوحي بأن العقوبة تعشق أن تقع على المجرم، كأن العذاب سعى إليه ليناله ويمسه وها هوذا قول الحق عن النار.
{  تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الغَيْظِ كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَآ أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ }
[الملك: 8].

وهو سبحانه القائل عن النار:
{  يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ ٱمْتَلأَتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ }
[ق: 30].

إذن فالعقوبة نفسها حريصة على أن تنفذ إلى من أساء. ولذلك يلح العذاب في أن يمس الذين فسقوا. ويأتي الحق هنا بكلمة " المس " لحكمة، ذلك أن عقوبة الله لا تقارن بعقوبة البشر.

فالإنسان يعاقب إنساناً بمقياس قدرته وقوته، وليس لأحد من الخلق أن يتمثل قدرة الله في العذاب، ولذلك يكفي المس فقط، لأن التعذيب يختلف باختلاف قدرة المعذِّب، فلو نسبنا التعذيب إلى قدرة الله لكان العذاب رهيباً لا طاقة لأحد عليه.

ويقول الحق بعد ذلك: { قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي... }


www.alro7.net