سورة
اية:

وَلِكُلِّ أُمَّةٍ رَسُولٌ ۖ فَإِذَا جَاءَ رَسُولُهُمْ قُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى مخاطباً لرسوله صلى اللّه عليه وسلم: { وإما نرينك بعض الذي نعدهم} أي ننتقم منهم في حياتك لتقر عينك منهم، { أو نتوفينك فإلينا مرجعهم} ، أي مصيرهم ومنقلبهم، واللّه يشهد على أفعالهم بعدك، وقوله: { ولكل أمة رسول فإذا جاء رسولهم} قال مجاهد: يعني يوم القيامة { قضي بينهم بالقسط} الآية، كقوله تعالى: { وأشرقت الأرض بنور ربها} الآية، فكل أمة تعرض على اللّه بحضرة رسولها، وكتاب أعمالها من خير وشر شاهد عليها وحفظتهم من الملائكة شهود أيضاً، وهذه الأمة الشريفة وإن كانت آخر الأمم في الخلق، إلا أنها أول الأمم يوم القيامة، يفصل بينهم ويقضى لهم، كما جاء في الصحيحين عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أنه قال: (نحن الآخرون السابقون يوم القيامة، المقضي لهم قبل الخلائق)، فأمته إنما حازت قصب السبق بشرف رسولها صلوات اللّه وسلامه عليه دائماً إلى يوم الدين.

تفسير الجلالين

{ ولكل أمة } من الأمم { رسول فإذا جاء رسولهم } إليهم فكذبوه { قضي بينهم بالقسط } بالعدل فيعذبون وينجى الرسول ومن صدقه { وهم لا يظلمون } بتعذيبهم بغير جرم فكذلك نفعل بهؤلاء .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَلِكُلِّ أُمَّة رَسُول } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَلِكُلِّ أُمَّة خَلَتْ قَبْلكُمْ أَيّهَا النَّاس رَسُول أَرْسَلْته إِلَيْهِمْ , كَمَا أَرْسَلْت مُحَمَّدًا إِلَيْكُمْ يَدْعُونَ مَنْ أَرْسَلْتهمْ إِلَيْهِمْ إِلَى دِين اللَّه وَطَاعَته . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَلِكُلِّ أُمَّة رَسُول } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَلِكُلِّ أُمَّة خَلَتْ قَبْلكُمْ أَيّهَا النَّاس رَسُول أَرْسَلْته إِلَيْهِمْ , كَمَا أَرْسَلْت مُحَمَّدًا إِلَيْكُمْ يَدْعُونَ مَنْ أَرْسَلْتهمْ إِلَيْهِمْ إِلَى دِين اللَّه وَطَاعَته .' يَعْنِي , فِي الْآخِرَة ; كَمَا 13694 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثَنَا الْحُسَيْن , قَالَ : ثَنِي حَجَّاج , عَنْ اِبْن حَجَّاج , عَنْ مُجَاهِد : { وَلِكُلِّ أُمَّة رَسُول فَإِذَا جَاءَ رَسُولهمْ } قَالَ : يَوْم الْقِيَامَة . يَعْنِي , فِي الْآخِرَة ; كَمَا 13694 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثَنَا الْحُسَيْن , قَالَ : ثَنِي حَجَّاج , عَنْ اِبْن حَجَّاج , عَنْ مُجَاهِد : { وَلِكُلِّ أُمَّة رَسُول فَإِذَا جَاءَ رَسُولهمْ } قَالَ : يَوْم الْقِيَامَة . ' وَقَوْله : { قُضِيَ بَيْنهمْ بِالْقِسْطِ } يَقُول قُضِيَ حِينَئِذٍ بَيْنهمْ بِالْعَدْلِ { وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ } مِنْ جَزَاء أَعْمَالهمْ شَيْئًا , وَلَكِنْ يُجَازِي الْمُحْسِنَ بِإِحْسَانِهِ , وَالْمُسِيء مِنْ أَهْل الْإِيمَان إِمَّا أَنْ يُعَاقِبَهُ اللَّه , وَإِمَّا أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُ , وَالْكَافِر يَخْلُد فِي النَّار ; فَذَلِكَ قَضَاء اللَّه بَيْنهمْ بِالْعَدْلِ , وَذَلِكَ لَا شَكَّ عَدْل لَا ظُلْم . 13695 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثَنَا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { قَضَى بَيْنهمْ بِالْقِسْطِ } قَالَ : بِالْعَدْلِ . وَقَوْله : { قُضِيَ بَيْنهمْ بِالْقِسْطِ } يَقُول قُضِيَ حِينَئِذٍ بَيْنهمْ بِالْعَدْلِ { وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ } مِنْ جَزَاء أَعْمَالهمْ شَيْئًا , وَلَكِنْ يُجَازِي الْمُحْسِنَ بِإِحْسَانِهِ , وَالْمُسِيء مِنْ أَهْل الْإِيمَان إِمَّا أَنْ يُعَاقِبَهُ اللَّه , وَإِمَّا أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُ , وَالْكَافِر يَخْلُد فِي النَّار ; فَذَلِكَ قَضَاء اللَّه بَيْنهمْ بِالْعَدْلِ , وَذَلِكَ لَا شَكَّ عَدْل لَا ظُلْم . 13695 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثَنَا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { قَضَى بَيْنهمْ بِالْقِسْطِ } قَالَ : بِالْعَدْلِ . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { ولكل أمة رسول فإذا جاء رسولهم قضي بينهم بالقسط} يكون المعنى : ولكل أمة رسول شاهد عليهم، فإذا جاء رسولهم يوم القيامة قضي بينهم؛ مثل. { فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد} [النساء : 41]. وقال ابن عباس : تنكر الكفار غدا مجيء الرسل إليهم، فيؤتى بالرسول فيقول : قد أبلغتكم الرسالة؛ فحينئذ يقضى عليهم بالعذاب. دليله قوله: { ويكون الرسول عليكم شهيدا} . ويجوز أن يكون المعنى أنهم لا يعذبون في الدنيا حتى يرسل إليهم؛ فمن آمن فاز ونجا، ومن لم يؤمن هلك وعذب. دليله قوله تعالى: { وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا} [الإسراء : 15]. والقسط : العدل. { وهم لا يظلمون} أي لا يعذبون بغير ذنب ولا يؤاخذون بغير حجة.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة يونس الايات 43 - 49

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

والحق سبحانه لا يظلم أحداً، ولا يعذب قوماً إلا بعد أن يكفروا بالرسول الذي أرسله إليهم، وهو سبحانه القائل:


{  وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلاَّ خَلاَ فِيهَا نَذِيرٌ }
[فاطر: 24].

وهو سبحانه القائل أيضاً:


{  لَّمْ يَكُنْ رَّبُّكَ مُهْلِكَ ٱلْقُرَىٰ بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ }
[الأنعام: 131].

فلا تجريم ولا عقوبة إلا بنص وببيان لتجريم هذا الفعل أو ذاك، بإرسال الرسل؛ حتى لا يحتج أحد بأنه لم يصل إليه شيء يحاسب بمقتضاه.

والحق سبحانه هنا يبيِّن أن لكل أمة رسولاً يتعهدها بأمور المنهج.

وقد خلق الحق سبحانه كل الخلق، وكانوا موحِّدين منذ ذرية آدم ـ عليه السلام ـ ثم اقتضت الأحداث أن يتباعدوا، وانتشروا في الأرض، وصارت الالتقاءات بعيدة، وكذلك المواصلات، وتعددت الآفات بتعدد البيئات.

ولكن إذا تقاربت الالتقاءات، وصارت المواصلات سهلة، فما يحدث في الشرق تراه في لحظتها وأنت في الغرب، فهذا يعني توحُّد الآفات أو تكاد تكون واحدة؛ لذلك كان لا بد من الرسول الخاتم صلى الله عليه وسلم، أما في الأزمنة القديمة، فقد كانت أزمنة انعزالية، تحيا كل جماعة بعيدة عن الأخرى؛ ولذلك كان لا بد من رسول لكل جماعة؛ ليعالج داءات البيئة، أمَا وقد التقت البيئات، فالرسول الخاتم يعالج كل الداءات.

ولذلك يقول الحق سبحانه:

{ وَلِكُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولٌ فَإِذَا جَآءَ رَسُولُهُمْ قُضِيَ بَيْنَهُمْ بِٱلْقِسْطِ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ } [يونس: 47].

وقد حكى التاريخ لنا ذلك، فكل رسول جاء آمن به البعض، وكفر به البعض الآخر، والذين آمنوا به انتصروا، ومَنْ كفروا به هُزِمُوا.

أو أن الآية عامة { وَلِكُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولٌ } أي: تُنادي كل أمة يوم القيامة باسم رسولها، يا أمة محمد صلى الله عليه وسلم، ويا أمة موسى، ويا أمة عيسى... إلخ.

والحق سبحانه يقول:


{  فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَىٰ هَـٰؤُلاۤءِ شَهِيداً * يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَعَصَوُاْ ٱلرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّىٰ بِهِمُ ٱلأَرْضُ وَلاَ يَكْتُمُونَ ٱللَّهَ حَدِيثاً }
[النساء: 41ـ42].

إذن: فالحق سبحانه هنا يبيِّن أن لكل أمة رسولاً جاءها بالبلاغ عن الله، وقد آمن به مَنْ آمن، وكفر به مَنْ كفر، وما دام الإيمان قد حدث ـ وكذلك الكفر ـ فلا بد من القضاء بن المؤمنين والكافرين.

لذلك يقول الحق سبحانه:

{ فَإِذَا جَآءَ رَسُولُهُمْ قُضِيَ بَيْنَهُمْ بِٱلْقِسْطِ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ } [يونس: 47].

وما دام في الأمر قضاء، فلا بد أن المؤمن يَعتبر الكافر منازعاً له، وأن الكافر يَعتبر المؤمن منازعاً له، ويصير الأمر قضية تتطلب الحكم؛ لذلك يقول الحق سبحانه:

{ قُضِيَ بَيْنَهُمْ بِٱلْقِسْطِ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ } [يونس: 47].

أي: يُقضي بينهم بالعدل، فالمؤمنون يتقصَّى الحق سبحانه حسناتهم ويزيدها لهم، أما الكافرون فلا توجد لهم حسنات؛ لأنهم كفروا بالله الحق؛ فيوردهم النار، وهم قد أبلغهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه سيأتي يوم يُسألون فيه عن كل شيء، فاستبعدوا ذلك وقالوا:


{  أَإِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً وَعِظَاماً أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ * أَوَ آبَآؤُنَا ٱلأَوَّلُونَ }
[الصافات: 16ـ17].

لقد تعجبوا من البعث وأنكروه، لكنهم يجدونه حتماً وصدقاً.

ويشاء الحق سبحانه أن يُدخل عليهم هذه المسألة دخولاً إيمانياً، فيقول:
{  أَفَعَيِينَا بِٱلْخَلْقِ ٱلأَوَّلِ }
[ق: 15].

فأنتم إذا متُّم وتحلَّلتم في التراب، أيعجز الله سبحانه أن يخلقكم من جديد؟ لا؛ إنه سبحانه القائل:


{  قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنقُصُ ٱلأَرْضُ مِنْهُمْ وَعِندَنَا كِتَابٌ حَفِيظٌ }
[ق: 4].

أي: أنه سبحانه يأمر العناصر الخاصة بكل إنسان أن تتجمَّع كلها، وليس هذا بعسير على الله الذي خلقهم أولاً.

وهم كَذَّبوا واستنكروا واستهزأوا بمجيء يوم القيامة والبعث، وبلغ استهزاؤهم أن استعجلوا هذا اليوم، وهذا دليل جهلهم، وكان على الواحد منهم أن يفر من هول ذلك اليوم.

ولذلك يقول الحق سبحانه بعد ذلك على ألسنتهم: { وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا ٱلْوَعْدُ }


www.alro7.net