سورة
اية:

وَكَانُوا يُصِرُّونَ عَلَى الْحِنْثِ الْعَظِيمِ

تفسير بن كثير

لما ذكر تعالى حال أصحاب اليمين، عطف عليهم بذكر أصحاب الشمال فقال: { وأصحاب الشمال ما أصحاب الشمال} أي أيُّ شيء هم فيه أصحاب الشمال؟ ثم فسر ذلك فقال: { في سموم} وهو الهواء الحار، { وحميم} وهو الماء الحار، { وظل من يحموم} قال ابن عباس: ظل الدخان وبه قال مجاهد وعكرمة وقتادة والسدي وغيرهم ، وهذه كقوله تعالى: { انطلقوا إلى ظل ذي ثلاث شعب لا ظليل ولا يغني من اللهب} ولهذا قال ههنا: { وظل من يحموم} وهو الدخان الأسود { لا بارد ولا كريم} أي ليس طيب الهبوب، ولا حسن المنظر { ولا كريم} أي ولا كريم المنظر، وقال الضحّاك: كل شراب ليس بعذب فليس بكريم، قال ابن جرير: العرب تتبع هذه اللفظة في النفي، فيقولون: هذا الطعام ليس بطيب ولا كريم، هذا اللحم ليس بسمين ولا كريم، ثم ذكر تعالى استحقاقهم لذلك فقال تعالى: { إنهم كانوا قبل ذلك مترفين} أي كانوا في الدار الدنيا منعمين، مقبلين على لذات أنفسهم، { وكانوا يصرون} أي يقيمون ولا ينوون توبة { على الحنث العظيم} ، وهو الكفر باللّه، قال ابن عباس: الحنث العظيم: الشرك وكذا قال مجاهد وعكرمة والضحّاك وقتادة ، وقال الشعبي: هو اليمين الغموس { وكانوا يقولون أئذا متنا وكنا تراباً وعظاماً أئنا لمبعوثون أو آباؤنا الأولون} يعني أنهم يقولون ذلك مكذبين به مستبعدين لوقوعه، قال اللّه تعالى: { قل إن الأولين والآخرين لمجموعون إلى ميقات يوم معلوم} أي أخبرهم يا محمد أن الأولين والآخرين من بني آدم سيجمعون إلى عرصات القيامة لا يغادر منهم أحد، كما قال تعالى: { ذلك يوم مجموع له الناس وذلك يوم مشهود} ، ولهذا قال ههنا: { لمجموعون إلى ميقات يوم معلوم} أي هو موقت بوقت محدود لا يتقدم ولا يتأخر، ولا يزيد ولا ينقص، { ثم إنكم أيها الضالون المكذبون لآكلون من شجر من زقوم فمالئون منها البطون} ، وذلك أنهم يقبضون ويسجرون حتى يأكلوا من شجر الزقوم حتى يملأوا منها بطونهم، { فشاربون عليه من الحميم فشاربون شرب الهيم} وهي الإبل العطاش واحدها أهيم والأنثى هيماء، ويقال: هائم وهائمة، قال ابن عباس ومجاهد: الهيم الإبل العطاش الظماء، وقال السدي: الهيم داء يأخذ الإبل فلا تروى أبداً حتى تموت، فكذلك أهل جهنم لا يروون من الحميم أبداً، ثم قال تعالى: { هذا نزلهم يوم الدين} أي هذا الذي وصفنا هو ضيافتهم عند ربهم يوم حسابهم، كما قال تعالى في حق المؤمنين: { كانت لهم جنات الفردوس نزلاً} أي ضيافة وكرامة.

تفسير الجلالين

{ وكانوا يصرون على الحنث } الذنب { العظيم } أي الشرك .

تفسير الطبري

وَقَوْله : { وَكَانُوا يُصِرُّونَ عَلَى الْحِنْث الْعَظِيم } يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : وَكَانُوا يُقِيمُونَ عَلَى الذَّنْب الْعَظِيم . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 25898 - حَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا الْحَسَن , قَالَ : ثَنَا وَرْقَاء , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد يُصِرُّونَ : يُدْمِنُونَ - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثَنَا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا الْحَسَن , قَالَ : ثَنَا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد قَالَ : يُدْهِنُونَ , أَوْ يُدْمِنُونَ . 25899 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَكَانُوا يُصِرُّونَ } قَالَ : لَا يَتُوبُونَ وَلَا يَسْتَغْفِرُونَ , وَالْإِصْرَار عِنْد الْعَرَب عَلَى الذَّنْب : الْإِقَامَة عَلَيْهِ , وَتَرْك الْإِقْلَاع عَنْهُ . وَقَوْله : { عَلَى الْحِنْث الْعَظِيم } يَعْنِي : عَلَى الذَّنْب الْعَظِيم , وَهُوَ الشِّرْك بِاَللَّهِ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 25900 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثَنَا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث قَالَ : ثَنَا الْحَسَن , قَالَ : ثَنَا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد { عَلَى الْحِنْث الْعَظِيم } قَالَ : عَلَى الذَّنْب . 25901 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إِبْرَاهِيم , قَالَ : ثَنَا أَبُو تُمَيْلَة , قَالَ : ثَنَا عُبَيْد بْن سُلَيْمَان , عَنْ الضَّحَّاك , فِي قَوْله : { الْحِنْث الْعَظِيم } قَالَ : الشِّرْك . - حُدِّثْت عَنْ الْحُسَيْن , قَالَ : سَمِعْت أَبَا مُعَاذ يَقُول : ثَنَا عُبَيْد , قَالَ : سَمِعْت الضَّحَّاك يَقُول فِي قَوْله : { عَلَى الْحِنْث الْعَظِيم } يَعْنِي : الشِّرْك . 25902 - حَدَّثَنَا اِبْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثَنَا اِبْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة { الْحِنْث الْعَظِيم } قَالَ : الذَّنْب . 25903 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد { وَكَانُوا يُصِرُّونَ عَلَى الْحِنْث الْعَظِيم } قَالَ : الْحِنْث الْعَظِيم : الذَّنْب الْعَظِيم , قَالَ : وَذَلِكَ الذَّنْب الْعَظِيم الشِّرْك لَا يَتُوبُونَ وَلَا يَسْتَغْفِرُونَ . 25904 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { وَكَانُوا يُصِرُّونَ عَلَى الْحِنْث الْعَظِيم } وَهُوَ الشِّرْك . * - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثَنَا مِهْرَان , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد { عَلَى الْحِنْث الْعَظِيم } قَالَ : الذَّنْب الْعَظِيم . وَقَوْله : { وَكَانُوا يُصِرُّونَ عَلَى الْحِنْث الْعَظِيم } يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : وَكَانُوا يُقِيمُونَ عَلَى الذَّنْب الْعَظِيم . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 25898 - حَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا الْحَسَن , قَالَ : ثَنَا وَرْقَاء , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد يُصِرُّونَ : يُدْمِنُونَ - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثَنَا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثَنَا الْحَسَن , قَالَ : ثَنَا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد قَالَ : يُدْهِنُونَ , أَوْ يُدْمِنُونَ . 25899 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَكَانُوا يُصِرُّونَ } قَالَ : لَا يَتُوبُونَ وَلَا يَسْتَغْفِرُونَ , وَالْإِصْرَار عِنْد الْعَرَب عَلَى الذَّنْب : الْإِقَامَة عَلَيْهِ , وَتَرْك الْإِقْلَاع عَنْهُ . وَقَوْله : { عَلَى الْحِنْث الْعَظِيم } يَعْنِي : عَلَى الذَّنْب الْعَظِيم , وَهُوَ الشِّرْك بِاَللَّهِ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 25900 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثَنَا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث قَالَ : ثَنَا الْحَسَن , قَالَ : ثَنَا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد { عَلَى الْحِنْث الْعَظِيم } قَالَ : عَلَى الذَّنْب . 25901 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إِبْرَاهِيم , قَالَ : ثَنَا أَبُو تُمَيْلَة , قَالَ : ثَنَا عُبَيْد بْن سُلَيْمَان , عَنْ الضَّحَّاك , فِي قَوْله : { الْحِنْث الْعَظِيم } قَالَ : الشِّرْك . - حُدِّثْت عَنْ الْحُسَيْن , قَالَ : سَمِعْت أَبَا مُعَاذ يَقُول : ثَنَا عُبَيْد , قَالَ : سَمِعْت الضَّحَّاك يَقُول فِي قَوْله : { عَلَى الْحِنْث الْعَظِيم } يَعْنِي : الشِّرْك . 25902 - حَدَّثَنَا اِبْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثَنَا اِبْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة { الْحِنْث الْعَظِيم } قَالَ : الذَّنْب . 25903 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد { وَكَانُوا يُصِرُّونَ عَلَى الْحِنْث الْعَظِيم } قَالَ : الْحِنْث الْعَظِيم : الذَّنْب الْعَظِيم , قَالَ : وَذَلِكَ الذَّنْب الْعَظِيم الشِّرْك لَا يَتُوبُونَ وَلَا يَسْتَغْفِرُونَ . 25904 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { وَكَانُوا يُصِرُّونَ عَلَى الْحِنْث الْعَظِيم } وَهُوَ الشِّرْك . * - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثَنَا مِهْرَان , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد { عَلَى الْحِنْث الْعَظِيم } قَالَ : الذَّنْب الْعَظِيم . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى { وأصحاب الشمال ما أصحاب الشمال} ذكر منازل أهل النار وسماهم أصحاب الشمال، لأنهم يأخذون كتبهم بشمائلهم، ثم عظم ذكرهم في البلاد والعذاب فقال ما أصحاب الشمال. في سموم ، والسموم الريح الحارة التي تدخل في مسام البدن. والمراد هنا حر النار ولفحها. { وحميم} أي ماء حار قد انتهى حره، إذا أحرقت النار أكبادهم وأجسادهم فزعوا إلى الحميم، كالذي يفزع من النار إلى الماء ليطفئ به الحر فيجده حميما حارا في نهاية الحرارة والغليان. وقد مضى في محمد { وسقوا ماء حميما فقطع أمعاءهم} [محمد : 15]. { وظل من يحموم} أي يفزعون من السموم إلى الظل كما يفزع أهل الدنيا فيجدونه ظلا من يحموم، أي من دخان جهنم أسود شديد السواد. عن ابن عباس ومجاهد وغيرهما. وكذلك اليحموم في اللغة : الشديد السواد وهو يفعول من الحم وهو الشحم المسود باحتراق النار. وقيل : هو المأخوذ من الحمم وهو الفحم. وقال الضحاك : النار سوداء وأهلها سود وكل ما فيها أسود. وعن ابن عباس أيضا : النار سوداء. وقال ابن زيد : اليحموم جبل في جهنم يستغيث إلى ظله أهل النار. { لا بارد} بل حار لأنه من دخان شفير جهنم. { ولا كريم} عذب، عن الضحاك. وقال سعيد بن المسيب : ولا حسن منظره، وكل ما لا خير فيه فليس بكريم. وقيل { وظل من يحموم} أي من النار يعذبون بها، كقوله تعالى { لهم من فوقهم ظلل من النار ومن تحتهم ظلل} [الزمر : 16]. { إنهم كانوا قبل ذلك مترفين} أي إنما استحقوا هذه العقوبة لأنهم كانوا في الدنيا متنعمين بالحرام. والمترف المنعم، عن ابن عباس وغيره. وقال السدي { مترفين} أي مشركين. { وكانوا يصرون على الحنث العظيم} أي يقيمون على الشرك، عن الحسن والضحاك وابن زيد. وقال قتادة ومجاهد : الذنب العظيم الذي لا يتوبون منه. الشعبي : هو اليمين الغموس وهى من الكبائر، يقال : حنث في يمينه أي لم يرها ورجح فيها. وكانوا يقسمون أن لا بعث، وأن أنداد الله فذلك حنثهم، قال الله تعالى مخبرا عنهم { وأقسموا بالله جهد أيمانهم لا يبعث الله من يموت} [النحل : 38] وفي الخبر : كان يتحنث في حراء، أي يفعل ما يسقط عن نفسه الحنث وهو الذنب. { وكانوا يقولون أئذا متنا} هذا استبعاد منهم لأمر البعث وتكذيب له. فقال الله تعالى { قل} لهم يا محمد { إن الأولين} من آبائكم { والآخرين} منكم { لمجموعون إلى ميقات يوم معلوم} يريد يوم القيامة. ومعنى الكلام القسم ودخول اللام في قوله تعالى { لمجموعون} هو دليل القسم في المعنى، أي إنكم لمجموعون قسما حقا خلاف قسمكم الباطل { ثم إنكم أيها الضالون} عن الهدى { المكذبون} بالبعث { لآكلون من شجر من زقوم} وهو شجر كريه المنظر، كريه الطعم، وهي التي ذكرت في سورة { والصافات} . { فمالئون منها البطون} أي من الشجرة، لأن المقصود من الشجر شجرة. ويجوز أن تكون { من} الأولى زائدة، ويحوز أن يكون المفعول محذوفا كأنه قال { لآكلون من شجر من زقوم} طعاما. وقوله { من زقوم} صفة لشجر، والصفة إذا قدرت الجار زائدا نصبت على المعنى، أو جررت على اللفظ، فإن قدرت المفعول محذوفا لم تكن الصفة إلا في موضع جر. قوله تعالى { فشاربون عليه} أي على الزقوم أو على الأكل أو على الشجر، لأنه يذكر ومؤنث. { من الحميم} وهو الماء المغلي الذي قد اشتد غليانه وهو صديد أهل النار. أي يورثهم حر ما يأكلون من الزقوم مع الجوع الشديد عطشا فيشربون ماء يظنون أنه يزيل العطش فيجدونه حميما مغلى. { فشاربون شرب الهيم} قراءة نافع وعاصم وحمزة { شرب} بضم الشين. الباقون بفتحها لغتان جيدتان، تقول العرب : شربت شربا وشربا وشربا وشربا بضمتين. قال أبو زيد : سمعت العرب تقول بضم الشين ولتحها وكسرها، والفتح هو المصدر الصحيح، لأن كل مصدر من ذوات الثلاثة فأصله فعل، ألا ترى أنك ترده إلى المرة الواحدة، فتقول : فعلة نحو شربة وبالضم الاسم. وقيل : إن المفتوح والاسم مصدران، فالشرب كالأكل، والشرب كالذكر، والشرب بالكسر المشروب كالطحن المطحون. والهيم الإبل العطاش التي لا تروى لداء يصيبها، عن ابن عباس وعكرمة وقتادة والسدي وغيرهم، وقال عكرمة أيضا : هي الإبل المراض. الضحاك : الهيم الإبل يصيبها داء تعطش منه عطشا شديدا، واحدها أهيم والأنثى هيماء. ويقال لذلك الداء الهيام، قال قيس بن الملوح : يقال به داء الهيام أصابه ** وقد علمت نفسي مكان شفائها وقوم هيم أيضا أي عطاش، وقد هاموا هياما. ومن العرب من يقول في الإبل : هائم وهائمة والجمع هيم، قال لبيد : أجزت إلى معارفها بشعث ** وأطلاح من العيدي هيم وقال الضحاك والأخفش وابن عيينة وابن كيسان : الهيم الأرض السهلة ذات الرمل. وروي أيضا عن ابن عباس : فيشربون شرب الرمال التي لا تروى بالماء. المهدوي : ويقال لكل ما لا يروى من الإبل والرمل أهيم وهيماء. وفي الصحاح : والهيام بالضم أشد العطش. والهيام كالجنون من العشق. والهيام داء يأخذ الإبل فتهيم في الأرض لا ترعى. يقال : ناقة هيماء. والهيماء أيضا المفازة لا ماء بها. والهيام بالفتح : الرمل الذي لا يتماسك أن يسيل من اليد للينه والجمع هيم مثل قذال وقذل. والهيام بالكسر الإبل العطاش الواحد هيمان، وناقة هيماء مثل عطشان وعطشى. قوله تعالى { هذا نزلهم يوم الدين} أي رزقهم الذي يعد لهم، كالنزل الذي يعد للأضياف تكرمة لهم، وفيه تهكم، كما في قوله تعالى { فبشرهم بعذاب أليم} [آل عمران : 21] وكقول أبي السعد الضبي : وكنا إذا الجبار بالجيش ضافنا ** جعلنا القنا والمرهفات له نزلا وقرأ يونس بن حبيب وعباس عن أبي عمرو { هذا نزْلهم} بإسكان الزاي، وقد مضى في آخر "آل عمران" القول فيه. { يوم الدين} يوم الجزاء، يعني في جهنم.


www.alro7.net