سورة
اية:

أَوْ يَأْخُذَهُمْ فِي تَقَلُّبِهِمْ فَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ

تفسير بن كثير

يخبر تعالى عن حلمه وإنظاره العصاة الذين يعملون السيئات ويدعون إليها، ويمكرون بالناس في دعائهم إياهم وحملهم عليها مع قدرته على أن يخسف بهم الأرض، أو يأتيهم العذاب من حيث لا يشعرون، أي من حيث لا يعلمون مجئيه إليهم، كقوله تعالى: { أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور} ، وقوله: { أو يأخذهم في تقلبهم} أي تقلبهم في المعايش واشتغالهم بها في أسفار ونحوها من الأشغال الملهية، قال قتادة والسدي: تقلبهم أي أسفارهم؛ وقال مجاهد والضحّاك: { في تقلبهم} في الليل والنهار، كقوله: { أفأمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا بياتا وهو نائمون} ، وقوله: { فما هم بمعجزين} أي لا يعجزون على اللّه على أي حال كانوا عليه، وقوله: { أو يأخذهم على تخوف} أي أو يأخذهم اللّه في حال خوفهم من أخذه لهم، فإنه يكون أبلغ وأشد، فإن حصول ما يتوقع مع الخوف الشديد، ولهذا قال ابن عباس: { أو يأخذهم على تخوف} : يقول: إن شئت أخذته على إثر موت صاحبه وتخوفه بذلك وكذا روي عن مجاهد وقتادة والضحّاك . ثم قال تعالى: { فإن ربكم لرؤوف رحيم} أي حيث لم يعاجلكم بالعقوبة، كما ثبت في الصحيحين (لا أحد أصبر على أذى سمعه من اللّه، إنهم يجعلون له ولدا وهو يرزقهم ويعافيهم)، وقال تعالى: { وكأي من قرية أمليت لها وهي ظالمة ثم أخذتها وإلي المصير} .

تفسير الجلالين

{ أو يأخذهم في تقلبهم } في أسفارهم للتجارة { فما هم بمعجزين } بفائتي العذاب .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { أَوْ يَأْخُذهُمْ فِي تَقَلُّبهمْ فَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ } يَعْنِي تَعَالَى ذِكْره بِقَوْلِهِ : { أَوْ يَأْخُذهُمْ فِي تَقَلُّبهمْ } أَوْ يُهْلِكهُمْ فِي تَصَرُّفهمْ فِي الْبِلَاد وَتَرَدُّدهمْ فِي أَسْفَارهمْ . { فَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ } يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : فَإِنَّهُمْ لَا يُعْجِزُونَ اللَّه مِنْ ذَلِكَ إِنْ أَرَادَ أَخْذهمْ كَذَلِكَ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 16327 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى وَعَلِيّ بْن دَاوُدَ , قَالَا : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { أَوْ يَأْخُذهُمْ فِي تَقَلُّبهمْ } يَقُول : فِي اِخْتِلَافهمْ . 16328 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { أَوْ يَأْخُذهُمْ فِي تَقَلُّبهمْ فَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ } قَالَ : إِنْ شِئْت أَخَذْته فِي سَفَر . 16329 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة : { أَوْ يَأْخُذهُمْ فِي تَقَلُّبهمْ } فِي أَسْفَارهمْ . * حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , مِثْله . وَقَالَ اِبْن جُرَيْج فِي ذَلِكَ مَا : 16330 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج : { أَوْ يَأْخُذهُمْ فِي تَقَلُّبهمْ } قَالَ : التَّقَلُّب : أَنْ يَأْخُذهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَار . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { أَوْ يَأْخُذهُمْ فِي تَقَلُّبهمْ فَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ } يَعْنِي تَعَالَى ذِكْره بِقَوْلِهِ : { أَوْ يَأْخُذهُمْ فِي تَقَلُّبهمْ } أَوْ يُهْلِكهُمْ فِي تَصَرُّفهمْ فِي الْبِلَاد وَتَرَدُّدهمْ فِي أَسْفَارهمْ . { فَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ } يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : فَإِنَّهُمْ لَا يُعْجِزُونَ اللَّه مِنْ ذَلِكَ إِنْ أَرَادَ أَخْذهمْ كَذَلِكَ . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 16327 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى وَعَلِيّ بْن دَاوُدَ , قَالَا : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { أَوْ يَأْخُذهُمْ فِي تَقَلُّبهمْ } يَقُول : فِي اِخْتِلَافهمْ . 16328 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن سَعْد , قَالَ : ثني أَبِي , قَالَ : ثني عَمِّي , قَالَ : ثني أَبِي , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { أَوْ يَأْخُذهُمْ فِي تَقَلُّبهمْ فَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ } قَالَ : إِنْ شِئْت أَخَذْته فِي سَفَر . 16329 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة : { أَوْ يَأْخُذهُمْ فِي تَقَلُّبهمْ } فِي أَسْفَارهمْ . * حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , مِثْله . وَقَالَ اِبْن جُرَيْج فِي ذَلِكَ مَا : 16330 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج : { أَوْ يَأْخُذهُمْ فِي تَقَلُّبهمْ } قَالَ : التَّقَلُّب : أَنْ يَأْخُذهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَار . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى { أفأمن الذين مكروا السيئات} أي بالسيئات، وهذا وعيد للمشركين الذين احتالوا في إبطال الإسلام. { أن يخسف الله بهم الأرض} قال ابن عباس : كما خسف بقارون، يقال : خسف المكان يخسف خسوفا ذهب في الأرض، وخسف الله به الأرض خسوفا أي غاب به فيها؛ ومنه قوله { فخسفنا به وبداره الأرض} [القصص : 81]. وخسف هو في الأرض وخسف به. والاستفهام بمعنى الإنكار؛ أي يجب ألا يأمنوا عقوبة تلحقهم كما لحقت المكذبين. { أو يأتيهم العذاب من حيث لا يشعرون} كما فعل بقوم لوط وغيرهم. يريد يوم بدر؛ فإنهم أهلكوا ذلك اليوم، ولم يكن شيء منه في حسابهم. { أو يأخذهم في تقلبهم} أي في أسفارهم وتصرفهم؛ قاله قتادة. وقيل { في تقلبهم} على فراشهم أينما كانوا. وقال الضحاك : بالليل والنهار. { فما هم بمعجزين} أي مسابقين الله ولا فائتيه. { أو يأخذهم على تخوف} قال ابن عباس ومجاهد وغيرهم أي على تنقص من أموالهم ومواشيهم وزروعهم. وكذا قال ابن الأعرابي : أي على تنقص من الأموال والأنفس والثمرات حتى أهلكهم كلهم. وقال الضحاك : هو من الخوف؛ المعنى : يأخذ طائفة ويدع طائفة، فتخاف الباقية أن ينزل بها ما نزل بصاحبتها. وقال الحسن { على تخوف} أن يأخذ القرية فتخافه القرية الأخرى، وهذا هو معنى القول الذي قبله بعينه، وهما راجعان إلى المعنى الأول، وأن التخوف التنقص؛ تخوفه تنقصه، وتخوفه الدهر وتخونه - بالفاء والنون - بمعنى؛ يقال : تخونني فلان حقي إذا تنقصك. قال ذو الرمة : لا، بل هو الشوق من دار تخونها ** مرا سحاب ومرا بارح ترب وقال لبيد : تخونها نزولي وارتحالي أي تنقص لحمها وشحمها. وقال الهيثم بن عدي : التخوف بالفاء التنقص، لغة لأزد شنوءة. وأنشد : تخوف غدرهم مالي وأهدى ** سلاسل في الحلوق لها صليل وقال سعيد بن المسيب : بينما عمر بن الخطاب رضي الله عنه على المنبر قال : يا أيها الناس، ما تقولون في قول الله عز وجل { أو يأخذهم على تخوف} فسكت الناس، فقال شيخ من بني هذيل : هي لغتنا يا أمير المؤمنين، التخوف التنقص. فخرج رجل فقال : يا فلان، ما فعل ديْنك؟ قال : تخوفته، أي تنقصته؛ فرجع فأخبر عمر فقال عمر : أتعرف العرب ذلك في أشعارهم؟ قال نعم؛ قال شاعرنا أبو كبير الهذلي يصف ناقة تنقص السير سنامها بعد تَمْكِه واكتنازه : تخوف الرحل منها تامكا قردا ** كما تخوف عود النبعة السفن فقال عمر : يا أيها الناس، عليكم بديوانكم شعر الجاهلية فإن فيه تفسير كتابكم ومعاني كلامكم. تمك السنام يتمك تمكا، أي طال وارتفع، فهو تامك. والسفن والمسفن ما يُنجر به الخشب. وقال الليث بن سعد { على تخوف} على عجل. وقال : على تقريع بما قدموه من ذنوبهم، وهذا مروي عن ابن عباس أيضا. وقال قتادة { على تخوف} أن يعاقب أو يتجاوز. { فإن ربكم لرءوف رحيم} أي لا يعاجل بل يمهل.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النحل الايات 44 - 48

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

التقلب: الانتقال من حال إلى حال، أو من مكان إلى مكان، والانتقال من مكان الإقامة إلى مكان آخر دليلُ القوة والمقدرة، حيث ينتقل الإنسان من مكانه حاملاً متاعه وعَتَاده وجميع ما يملك؛ لينشيء له حركةَ حياة جديدة في مكانه الجديد.

إذن: التقلُّب في الحياة مظهر من مظاهر القوة، بحيث يستطيع أن يقيم حياة جديدة، ويحفظ ماله في رحلة تقلُّبه.. ولا شكَّ أن هذا مظهر من مظاهر العزة والجاه والثراء لا يقوم به إلا القوي.

ولذلك نرى في قول الحق تبارك وتعالى عن أهل سبأ:
{  وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ ٱلْقُرَى ٱلَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا ٱلسَّيْرَ سِيرُواْ فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّاماً آمِنِينَ * فَقَالُواْ رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا }
[سبأ: 18-19].

فهؤلاء قوم جمع الله لهم ألواناً شتى من النعيم، وأمَّن بلادهم وأسفارهم، وجعل لهم محطات للراحة أثناء سفرهم، ولكنهم للعجب طلبوا من الله أن يُباعد بين أسفارهم، كأنهم أرادوا أنْ يتميزوا عن الضعفاء غير القادرين على مشقة السفر والترحال، فقالوا:
{  بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا }
[سبأ: 19].

حتى لا يقدر الضعفاء منهم على خَوْض هذه المسافات.

إذن: الذي يتقلَّب في الأرض دليل على أن له من الحال حال إقامة وحال ظَعْن وقدرة على أن ينقل ما لديه ليقيم به في مكان آخر؛ ولذلك قالوا: المال في الغربة وطن.. ومَنْ كان قادراً يفعل ما يريد.

والحق سبحانه يقول لرسوله صلى الله عليه وسلم:
{  لاَ يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فِي ٱلْبِلاَدِ }
[آل عمران: 196].

فلا يخيفنك انتقالهم بين رحلتي الشتاء والصَّيْف، فالله تعالى قادر أن يأخذَهم في تقلُّبهم.

وقد يُراد تقلّبهم في الأفكار والمكْر السيء بالرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته كما في قوله تعالى:
{  لَقَدِ ٱبْتَغَوُاْ ٱلْفِتْنَةَ مِن قَبْلُ وَقَلَّبُواْ لَكَ ٱلأُمُورَ }
[التوبة: 48].

فقد قعدوا يُخطّطون ويمكُرون ويُدبِّرون للقضاء على الدعوة في مَهْدها.

ويقول تعالى:

{ فَمَا هُم بِمُعْجِزِينَ } [النحل: 46].

المعجز: هو الذي لا يمَكِّنك من أنْ تغلبه، وهؤلاء لن يُعجِزوا الله تعالى، ولن يستطيعوا الإفلاتَ من عذابه؛ لأنهم مهما بَيَّتوا فتبييتهم وكَيْدهم عند الله.. أما كيْد الله إذا أراد أنْ يكيد لهم فلن يشعروا به:
{  وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ ٱللَّهُ }
[الأنفال: 30].

وقال:
{  إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً * وَأَكِيدُ كَيْداً * فَمَهِّلِ ٱلْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْداً }
[الطارق: 15-17].

فمَنْ لا يستطيع أن يغلبك يخضع لك، وما دام يخضع لك يسيطر عليه المنهج الذي جِئْتَ به.

وقد يكون العجز أمام القوىّ دليلَ قوة، كما عجز العرب أمام تحدِّي القرآن لهم، فكان عجزهم أمام كتاب الله دليلَ قوتهم في المجال الذي تحدَّاهم القرآن فيه؛ لأن الله تعالى حين يتحدَّى وحين يُنازل لا ينازل الضعيف، لا بل ينازل القوي في مجال هذا التحدِّي.


www.alro7.net