سورة
اية:

يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ

تفسير بن كثير

هذه الرؤيا من ملك مصر مما قدر اللّه تعالى أنها كانت سبباً لخروج يوسف عليه السلام من السجن معززاً مكرماً وذلك أن الملك رأى هذه الرؤيا فهالته، وتعجب من أمرها، وما يكون تفسيرها، فجمع الكهنة وكبار دولته وأمراءه، فقص عليهم ما رأى وسألهم عن تأويلها، فلم يعرفوا ذلك، واعتذروا إليه بأنها { أضغاث أحلام} أي أخلاط أحلام اقتضته رؤياك هذه، { وما نحن بتأويل الأحلام بعالمين} أي لو كانت رؤيا صحيحة من أخلاط لما كان لنا معرفة بتأويلها وهو تعبيرها؛ وعند ذلك تذكر الذي نجا من ذنيك الفتيين اللذين كانا في السجن مع يوسف، وكان الشيطان قد أنساه ماوصاه به يوسف من ذكر أمره للملك، فعند ذلك تذكر { بعد أمة} أي مدة، فقال للملك: { أنا أنبئكم بتأويله} أي بتأويل هذا المنام { فأرسلون} أي فابعثون إلى يوسف الصديق إلى السجن، ومعنى الكلام فبعثوه فجاء فقال: { يوسف أيها الصديق أفتنا} وذكر المنام الذي رآه الملك، فعند ذلك ذكر له يوسف عليه السلام تعبيرها من غير تعنيف للفتى في نسيانه ما أوصاه به ومن غير اشتراط للخروج قبل ذلك، بل قال: { تزرعون سبع سنين دأبا} أي يأتيكم الخصب والمطر سبع سنين متواليات، { فما حصدتم فذروه في سنبله إلا قليلا مما تأكلون} : أي مهما استغللتم وهذه السبع السنين الخصب فادخروه في سنبله ليكون أبقى له وأبعد عن إسراع الفساد إليه إلا المقدار الذي تأكلونه، وليكن قليلاً لا تسرفوا فيه، لتنتفعوا في السبع الشداد، وهن السبع السنين المحل التي تعقب هذه السبع المتواليات، وهن البقرات العجاف اللاتي تأكل السمان، لأن سني الجدب يؤكل فيها ما جمعوه في سني الخصب، وهن السنبلات اليابسات، وأخبرهم أنهن لا ينبتن شيئاً وما بذروه فلا يرجعون منه إلى شيء، ولهذا قال: { يأكلن ما قدمتم لهن إلا قليلا مما تحصنون} ثم بشَّرهم بعد الجدب العام المتوالي بأنه يعقبهم بعد ذلك { عام فيه يغاث الناس} أي يأتيهم الغيث وهو المطر، وتغل البلاد، ويعصر الناس ما كانوا يعصرون على عادتهم من زيت وسكر ونحوه.

تفسير الجلالين

يا { يوسف أيها الصدّيق } الكثير الصدق { أفتنا في سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات لعلي أرجع إلى الناس } أي الملك وأصحابه { لعلهم يعلمون } تعبيرها .

تفسير الطبري

قَوْله : { أَفْتِنَا فِي سَبْع بَقَرَات سِمَان يَأْكُلهُنَّ سَبْع عِجَاف وَسَبْع سُنْبُلَات خُضْر وَأُخَر يَابِسَات } فَإِنَّ مَعْنَاهُ : أَفْتِنَا فِي سَبْع بَقَرَات سِمَان رُئِينَ فِي الْمَنَام يَأْكُلهُنَّ سَبْع مِنْهَا عِجَاف , وَفِي سَبْع سُنْبُلَات خُضْر رُئِينَ أَيْضًا , وَسَبْع أُخَر مِنْهُنَّ يَابِسَات . فَأَمَّا السِّمَان مِنَ الْبَقَر : فَإِنَّهَا السُّنُونَ الْمُخْصِبَة . كَمَا : 14812 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة : { أَفْتِنَا فِي سَبْع بَقَرَات سِمَان يَأْكُلهُنَّ سَبْع عِجَاف } قَالَ : أَمَّا السِّمَان : فَسُنُونَ مِنْهَا مُخْصِبَة . وَأَمَّا السَّبْع الْعِجَاف : فَسُنُونَ مُجْدِبَة لَا تُنْبِت شَيْئًا - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة : { أَفْتِنَا فِي سَبْع بَقَرَات سِمَان } فَالسِّمَان الْمَخَاصِيب , وَالْبَقَرَات الْعِجَاف : هِيَ السُّنُونَ الْمُحُول الْجُدُوب قَوْله : { وَسَبْع سُنْبُلَات خُضْر وَأُخَر يَابِسَات } أَمَّا الْخُضْر : فَهُنَّ السُّنُونَ الْمَخَاصِيب , وَأَمَّا الْيَابِسَات : فَهُنَّ الْجُدُوب الْمُحُول . وَالْعِجَاف : جَمْع عَجْف , وَهِيَ الْمَهَازِيل . وَقَوْله : { لَعَلِّي أَرْجِع إِلَى النَّاس لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ } يَقُول : كَيْ أَرْجِع إِلَى النَّاس فَأُخْبِرُهُمْ , { لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ } يَقُول : لِيَعْلَمُوا تَأْوِيل مَا سَأَلْتُك عَنْهُ مِنَ الرُّؤْيَا .قَوْله : { أَفْتِنَا فِي سَبْع بَقَرَات سِمَان يَأْكُلهُنَّ سَبْع عِجَاف وَسَبْع سُنْبُلَات خُضْر وَأُخَر يَابِسَات } فَإِنَّ مَعْنَاهُ : أَفْتِنَا فِي سَبْع بَقَرَات سِمَان رُئِينَ فِي الْمَنَام يَأْكُلهُنَّ سَبْع مِنْهَا عِجَاف , وَفِي سَبْع سُنْبُلَات خُضْر رُئِينَ أَيْضًا , وَسَبْع أُخَر مِنْهُنَّ يَابِسَات . فَأَمَّا السِّمَان مِنَ الْبَقَر : فَإِنَّهَا السُّنُونَ الْمُخْصِبَة . كَمَا : 14812 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة : { أَفْتِنَا فِي سَبْع بَقَرَات سِمَان يَأْكُلهُنَّ سَبْع عِجَاف } قَالَ : أَمَّا السِّمَان : فَسُنُونَ مِنْهَا مُخْصِبَة . وَأَمَّا السَّبْع الْعِجَاف : فَسُنُونَ مُجْدِبَة لَا تُنْبِت شَيْئًا - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة : { أَفْتِنَا فِي سَبْع بَقَرَات سِمَان } فَالسِّمَان الْمَخَاصِيب , وَالْبَقَرَات الْعِجَاف : هِيَ السُّنُونَ الْمُحُول الْجُدُوب قَوْله : { وَسَبْع سُنْبُلَات خُضْر وَأُخَر يَابِسَات } أَمَّا الْخُضْر : فَهُنَّ السُّنُونَ الْمَخَاصِيب , وَأَمَّا الْيَابِسَات : فَهُنَّ الْجُدُوب الْمُحُول . وَالْعِجَاف : جَمْع عَجْف , وَهِيَ الْمَهَازِيل . وَقَوْله : { لَعَلِّي أَرْجِع إِلَى النَّاس لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ } يَقُول : كَيْ أَرْجِع إِلَى النَّاس فَأُخْبِرُهُمْ , { لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ } يَقُول : لِيَعْلَمُوا تَأْوِيل مَا سَأَلْتُك عَنْهُ مِنَ الرُّؤْيَا .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { وقال الذي نجا منهما} يعني ساقي الملك. { وادكر بعد أمة} أي بعد حين، عن ابن عباس وغيره؛ ومنه { إلى أمة معدودة} [هود : 8] وأصله الجملة من الحين. وقال ابن درستويه : والأمة لا تكون الحين إلا على حذف مضاف، وإقامة المضاف إليه مقامه، كأنه قال - والله أعلم - : وادكر بعد حين أمة، أو بعد زمن أمة، وما أشبه ذلك؛ والأمة الجماعة الكثيرة من الناس. قال الأخفش : هو في اللفظ واحد، وفي المعنى جمع؛ وقال جنس من الحيوان أمة؛ وفي الحديث : (لولا أن الكلاب أمة من الأمم لأمرت بقتلها). { وادكر} أي تذكر حاجة يوسف، وهو قوله { اذكرني عند ربك} . وقرأ ابن عباس فيما روى عفان عن همام عن قتادة عن عكرمة عنه - { وادكر بعه أمة} . النحاس : المعروف من قراءة ابن عباس وعكرمة والضحاك { وادكر بعد أَمَهٍ} بفتح الهمزة وتخفيف الميم؛ أي بعد نسيان؛ قال الشاعر : أمِهْتُ وكنتُ لا أنسى حديثا ** كذاك الدهر يودي بالعقول وعن شبيل بن عزرة الضبعي { بعد أَمْهٍ} بفتح الألف وإسكان الميم وهاء خالصة؛ وهو مثل الأمه، وهما لغتان، ومعناهما النسيان؛ ويقال : أمه يأمه أمها إذا نسي؛ فعلى هذا { وادكر بعد أَمَه} ؛ ذكره النحاس؛ ورجل أَمِه ذاهب العقل. قال الجوهري : وأما ما في حديث الزهري (أمِه) بمعنى أقرّ واعترف فهي لغة غير مشهورة. وقرأ الأشهب العقيلي - { بعد إِمَّة} أي بعد نعمة؛ أي بعد أن أنعم الله عليه بالنجاة. ثم قيل : نسي الفتى يوسف لقضاء الله تعالى في بقائه في السجن مدة. وقيل : ما نسي، ولكنه خاف أن يذكر الملك الذنب الذي بسببه حبس هو والخباز؛ فقوله { وادكر} أي ذكر وأخبر. قال النحاس : أصل ادكر: اذتكر؛ والذال قريبة المخرج من التاء؛ ولم يجز إدغامها فيها لأن الذال مجهورة، والتاء مهموسة، فلو أدغموا ذهب الجهر، فأبدلوا من موضع التاء حرفا مجهورا وهو الدال؛ وكان أولى من الطاء لأن الطاء مطبقة؛ فصار أذدكر، فأدغموا الذال في الدال لرخاوة الدال ولينها. ثم قال { أنا أنبئكم بتأويله} أي أنا أخبركم. وقرأ الحسن { أنا آتيكم بتأويله} وقال : كيف ينبئهم العلج؟! قال النحاس : ومعنى { أنبئكم} صحيح حسن؛ أي أنا أخبركم إذا سألت. { فأرسلوني} خاطب الملك ولكن بلفظ التعظيم، أو خاطب الملك وأهل مجلسه. قوله تعالى‏ { ‏يوسف‏} ‏ نداء مفرد، وكذا ‏"‏الصديق‏"‏ أي الكثير الصدق‏.‏ { ‏أفتنا‏} ‏ أي فأرسلوه، فجاء إلى يوسف فقال‏:‏ أيها الصديق‏!‏ وسأله عن رؤيا الملك‏.‏ { ‏لعلي أرجع إلى الناس‏} ‏ أي إلى الملك وأصحابه‏.‏ { ‏لعلهم يعلمون‏} ‏ التعبير، أو ‏ { ‏لعلهم يعلمون‏} ‏ مكانك من الفضل والعلم فتخرج‏.‏ ويحتمل أن يريد بالناس الملك وحده تعظيما‏.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة يوسف الايات 45 - 54

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

وقوله: { أَيُّهَا ٱلصِّدِّيقُ } [يوسف: 46].

يدل على أنه قد جرَّبه في مسائل متعددة، وثبت صدقه.

و " صِدِّيق " لا يقتصر معناها على أنه صادق في كل أقواله؛ وصادق في كل أفعاله، وصادق في كل أحواله، ولكن معناها يتسع لِيدُلَّنا على أن الصدق ملازم له دائماً في القول وفي الفعل.

أما في الأقوال فصدقه واضح؛ لأنه يقول القضية الكلامية ولها واقع من الخارج يدلُّ عليها.

وأما صدق الأفعال فهو ألاَّ تُجرِّب عليه كلاماً، ثم يأتي فعله مخالفاً لهذا الكلام؛ وهذا هو مَنْ نطلق عليه " صِدِّيق ".

ونحن نعلم أن حركات الإنسان في الحياة تنقسم قسمين؛ إما قول وإما فعل؛ والقول أداته اللسان، والفعل أداته كل الجوارح.

إذن: فهناك قول، وهناك فعل؛ وكلاهما عمل؛ فالقول عمل؛ والرؤية بالعين عمل؛ والسمع بالأذن عمل، والمسُّ باليد عمل.

لكن القول اختصَّ باللسان، وأخذتْ بقية الجوارح الفعل؛ لأن الفعل هو الوسيلة الإعلامية بين متكلم وبين مخاطب، وأخذ شق الفعل.

وهكذا نعلم أن الفعل قسمان: إما قول؛ وإما فعل.

والصَّدِّيق هو الذي يصدُق في قوله، بأن تطابق النسبة الكلامية الواقع، وصادق في فعله بألاَّ يقول ما لا يفعل.

ولذلك قال الحق سبحانه:
{  كَبُرَ مَقْتاً عِندَ ٱللَّهِ أَن تَقُولُواْ مَا لاَ تَفْعَلُونَ }
[الصف: 3].

ونعلم أن ساقي الملك كانت له مع يوسف تجربتان:

التجربة الأولى: تجربة مُعَايشته في السجن هو وزميله الخباز، وقولهما له:
{  إِنَّا نَرَاكَ مِنَ ٱلْمُحْسِنِينَ }
[يوسف: 36].

وكان قولهما هذا هو حيثية سؤالهم له أن يُؤوِّل لهما الرؤييين:
{  وَدَخَلَ مَعَهُ ٱلسِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَآ إِنِّيۤ أَرَانِيۤ أَعْصِرُ خَمْراً وَقَالَ ٱلآخَرُ إِنِّي أَرَانِيۤ أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزاً تَأْكُلُ ٱلطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ ٱلْمُحْسِنِينَ }
[يوسف: 36].

والتجربة الثانية: هي مجيء واقع حركة الحياة بعد ذلك مطابقاً لتأويله للرؤييين. ولذلك يقول له هنا:

{ يُوسُفُ أَيُّهَا ٱلصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَّعَلِّيۤ أَرْجِعُ إِلَى ٱلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ } [يوسف: 46].

أي: أفتِنَا في رُؤيا سبع بقرات سِمَان؛ يأكلهن سبعُ بقرات شديد الهُزَال، وسبع سُنْبلات خُضْر، وسبع أُخر يابسات، لَعلِّي أرجع إلى الناس لعلهم يعلمون.

وقوله: { أَفْتِنَا } [يوسف: 46].

يوضح أنه لا يسأل عن رؤيا تخصُّه؛ بل هي تخص رائياً لم يُحدده، وإنْ كنا قد عرفنا أنها رُؤيا الملك.

وقوله: { لَّعَلِّيۤ أَرْجِعُ إِلَى ٱلنَّاسِ } [يوسف: 46].

هو تحرُّز واحتياط في قضية لا يجزم بها؛ وهو احتياط في واقع قدر الله مع الإنسان، والسائل قد أخذ أسلوب الاحتياط؛ ليخرجه من أن يكون كاذباً، فهو يعلم أن أمر عودته ليس في يده؛ ولذلك يُعلمنا الله:
{  وَلاَ تَقْولَنَّ لِشَاْىءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذٰلِكَ غَداً * إِلاَّ أَن يَشَآءَ ٱللَّهُ وَٱذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَىٰ أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لأَقْرَبَ مِنْ هَـٰذَا رَشَداً }
[الكهف: 23ـ24].

وساعة تقول: " إن شاء الله " تكون قد أخرجتَ نفسك من دائرة الكذب؛ وما دُمْتَ قد ذكرتَ الله فهو سبحانه قادر على أن يَهديك إلى الاختيار المناسب في كل أمر تواجه فيه الاختيار.

فكأن الله يُعلِّم عباده أن يحافظوا على أنفسهم، بأن يكونوا صادقين في أقوالهم وأفعالهم؛ لأنك مهما خططتَ فأنت تخطط بعقل موهوب لك من الله؛ وحين تُقدِم على أيِّ فعل؛ فأيُّ فعل مهما صَغُر يحتاج إلى عوامل متعددة وكثيرَة، لا تملك منها شيئاً؛ لذلك فعليك أنْ تردَّ كلَّ شيء إلى مَنْ يملكه.

وهنا قال الساقي:

{ لَّعَلِّيۤ أَرْجِعُ إِلَى ٱلنَّاسِ } [يوسف: 46].

وبذلك يُعلِّمنا الحق سبحانه الاحتياط.

وأضاف الحق سبحانه على لسان الرجل:

{ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ } [يوسف: 46].

وكأن الرجل قد عرف أنه حين يأخذ التأويل من يوسف عليه السلام؛ ويعود به إلى الناس؛ فهو لا يعلم كيف يستقبلون هذا التأويل؟

أيستقبلونه بالقبول، أم بالمُحاجَّة فيه؟ أو يستقبلون التأويل بتصديق، ويعلمون قَدْرك ومنزلتك يا يوسف؛ فيُخلِّصوك مما أنت فيه من بلاء السجن.

وقوله تعالى: { لَّعَلِّيۤ أَرْجِعُ إِلَى ٱلنَّاسِ.... } [يوسف: 46].

قد يدفع سائلاً أن يقول: مَنِ الذي كلَّف الساقي بالذَّهاب إلى يوسف؛ أهو الملك أم الحاشية؟

ونقول: لقد نسبها الساقي إلى الكل؛ للاحتياط الأدائي.

ويقول الحق سبحانه من بعد ذلك: { قَالَ تَزْرَعُونَ... }.


www.alro7.net