سورة
اية:

أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ يَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ

تفسير بن كثير

يخبر تعالى عن حلمه وإنظاره العصاة الذين يعملون السيئات ويدعون إليها، ويمكرون بالناس في دعائهم إياهم وحملهم عليها مع قدرته على أن يخسف بهم الأرض، أو يأتيهم العذاب من حيث لا يشعرون، أي من حيث لا يعلمون مجئيه إليهم، كقوله تعالى: { أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور} ، وقوله: { أو يأخذهم في تقلبهم} أي تقلبهم في المعايش واشتغالهم بها في أسفار ونحوها من الأشغال الملهية، قال قتادة والسدي: تقلبهم أي أسفارهم؛ وقال مجاهد والضحّاك: { في تقلبهم} في الليل والنهار، كقوله: { أفأمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا بياتا وهو نائمون} ، وقوله: { فما هم بمعجزين} أي لا يعجزون على اللّه على أي حال كانوا عليه، وقوله: { أو يأخذهم على تخوف} أي أو يأخذهم اللّه في حال خوفهم من أخذه لهم، فإنه يكون أبلغ وأشد، فإن حصول ما يتوقع مع الخوف الشديد، ولهذا قال ابن عباس: { أو يأخذهم على تخوف} : يقول: إن شئت أخذته على إثر موت صاحبه وتخوفه بذلك وكذا روي عن مجاهد وقتادة والضحّاك . ثم قال تعالى: { فإن ربكم لرؤوف رحيم} أي حيث لم يعاجلكم بالعقوبة، كما ثبت في الصحيحين (لا أحد أصبر على أذى سمعه من اللّه، إنهم يجعلون له ولدا وهو يرزقهم ويعافيهم)، وقال تعالى: { وكأي من قرية أمليت لها وهي ظالمة ثم أخذتها وإلي المصير} .

تفسير الجلالين

{ أفأمِنَ الذين مكروا } المكرات { السيئات } بالنبي صلى اله عليه وسلم في دار الندوة من تقييده أو قتله أو إخراجه كما ذكر في الأنفال { أن يخسف الله بهم الأرض } كقارون { أو يأتيهم العذاب من حيث لا يشعرون } أي جهة لا تخطر ببالهم وقد أهلكوا ببدر ولم يكونوا يقدّرون ذلك .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَات أَنْ يَخْسِف اللَّه بِهِمْ الْأَرْض أَوْ يَأْتِيهِمْ الْعَذَاب مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : أَفَأَمِنَ الَّذِينَ ظَلَمُوا الْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَصْحَاب رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَرَامُوا أَنْ يَفْتِنُوهُمْ عَنْ دِينهمْ مِنْ مُشْرِكِي قُرَيْش الَّذِينَ قَالُوا إِذْ قِيلَ لَهُمْ مَاذَا أَنْزَلَ رَبّكُمْ : أَسَاطِير الْأَوَّلِينَ , صَدًّا مِنْهُمْ لِمَنْ أَرَادَ الْإِيمَان بِاَللَّهِ عَنْ قَصْد السَّبِيل , أَنْ يَخْسِف اللَّه بِهِمْ الْأَرْض عَلَى كُفْرهمْ وَشِرْكهمْ , أَوْ يَأْتِيهِمْ عَذَاب اللَّه مِنْ مَكَان لَا يَشْعُر بِهِ وَلَا يَدْرِي مِنْ أَيْنَ يَأْتِيه ؟ وَكَانَ مُجَاهِد يَقُول : عَنَى بِذَلِكَ نُمْرُود بْن كَنْعَان . 16325 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء ; وَحَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه , عَنْ وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَات أَنْ يَخْسِف اللَّه بِهِمْ الْأَرْض } إِلَى قَوْله : { أَوْ يَأْخُذهُمْ عَلَى تَخَوُّف } قَالَ : هُوَ نُمْرُود بْن كَنْعَان وَقَوْمه . * حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . وَإِنَّمَا اِخْتَرْنَا الْقَوْل الَّذِي قُلْنَاهُ فِي تَأْوِيل ذَلِكَ , لِأَنَّ ذَلِكَ تَهْدِيد مِنْ اللَّه أَهْل الشِّرْك بِهِ , وَهُوَ عَقِيب قَوْله : { وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلك إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْل الذِّكْر إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } فَكَانَ تَهْدِيد مَنْ لَمْ يُقِرّ بِحُجَّةِ اللَّه الَّذِي جَرَى الْكَلَام بِخِطَابِهِ قَبْل ذَلِكَ أَحْرَى مِنْ الْخَبَر عَمَّنْ اِنْقَطَعَ ذِكْره عَنْهُ . وَكَانَ قَتَادَة يَقُول فِي مَعْنَى السَّيِّئَات فِي هَذَا الْمَوْضِع , مَا : 16326 - حَدَّثَنَا بِهِ بِشْر بْن مُعَاذ , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَات } : أَيْ الشِّرْك . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَات أَنْ يَخْسِف اللَّه بِهِمْ الْأَرْض أَوْ يَأْتِيهِمْ الْعَذَاب مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : أَفَأَمِنَ الَّذِينَ ظَلَمُوا الْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَصْحَاب رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَرَامُوا أَنْ يَفْتِنُوهُمْ عَنْ دِينهمْ مِنْ مُشْرِكِي قُرَيْش الَّذِينَ قَالُوا إِذْ قِيلَ لَهُمْ مَاذَا أَنْزَلَ رَبّكُمْ : أَسَاطِير الْأَوَّلِينَ , صَدًّا مِنْهُمْ لِمَنْ أَرَادَ الْإِيمَان بِاَللَّهِ عَنْ قَصْد السَّبِيل , أَنْ يَخْسِف اللَّه بِهِمْ الْأَرْض عَلَى كُفْرهمْ وَشِرْكهمْ , أَوْ يَأْتِيهِمْ عَذَاب اللَّه مِنْ مَكَان لَا يَشْعُر بِهِ وَلَا يَدْرِي مِنْ أَيْنَ يَأْتِيه ؟ وَكَانَ مُجَاهِد يَقُول : عَنَى بِذَلِكَ نُمْرُود بْن كَنْعَان . 16325 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء ; وَحَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه , عَنْ وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَات أَنْ يَخْسِف اللَّه بِهِمْ الْأَرْض } إِلَى قَوْله : { أَوْ يَأْخُذهُمْ عَلَى تَخَوُّف } قَالَ : هُوَ نُمْرُود بْن كَنْعَان وَقَوْمه . * حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . وَإِنَّمَا اِخْتَرْنَا الْقَوْل الَّذِي قُلْنَاهُ فِي تَأْوِيل ذَلِكَ , لِأَنَّ ذَلِكَ تَهْدِيد مِنْ اللَّه أَهْل الشِّرْك بِهِ , وَهُوَ عَقِيب قَوْله : { وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلك إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْل الذِّكْر إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } فَكَانَ تَهْدِيد مَنْ لَمْ يُقِرّ بِحُجَّةِ اللَّه الَّذِي جَرَى الْكَلَام بِخِطَابِهِ قَبْل ذَلِكَ أَحْرَى مِنْ الْخَبَر عَمَّنْ اِنْقَطَعَ ذِكْره عَنْهُ . وَكَانَ قَتَادَة يَقُول فِي مَعْنَى السَّيِّئَات فِي هَذَا الْمَوْضِع , مَا : 16326 - حَدَّثَنَا بِهِ بِشْر بْن مُعَاذ , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَات } : أَيْ الشِّرْك . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى { أفأمن الذين مكروا السيئات} أي بالسيئات، وهذا وعيد للمشركين الذين احتالوا في إبطال الإسلام. { أن يخسف الله بهم الأرض} قال ابن عباس : كما خسف بقارون، يقال : خسف المكان يخسف خسوفا ذهب في الأرض، وخسف الله به الأرض خسوفا أي غاب به فيها؛ ومنه قوله { فخسفنا به وبداره الأرض} [القصص : 81]. وخسف هو في الأرض وخسف به. والاستفهام بمعنى الإنكار؛ أي يجب ألا يأمنوا عقوبة تلحقهم كما لحقت المكذبين. { أو يأتيهم العذاب من حيث لا يشعرون} كما فعل بقوم لوط وغيرهم. يريد يوم بدر؛ فإنهم أهلكوا ذلك اليوم، ولم يكن شيء منه في حسابهم. { أو يأخذهم في تقلبهم} أي في أسفارهم وتصرفهم؛ قاله قتادة. وقيل { في تقلبهم} على فراشهم أينما كانوا. وقال الضحاك : بالليل والنهار. { فما هم بمعجزين} أي مسابقين الله ولا فائتيه. { أو يأخذهم على تخوف} قال ابن عباس ومجاهد وغيرهم أي على تنقص من أموالهم ومواشيهم وزروعهم. وكذا قال ابن الأعرابي : أي على تنقص من الأموال والأنفس والثمرات حتى أهلكهم كلهم. وقال الضحاك : هو من الخوف؛ المعنى : يأخذ طائفة ويدع طائفة، فتخاف الباقية أن ينزل بها ما نزل بصاحبتها. وقال الحسن { على تخوف} أن يأخذ القرية فتخافه القرية الأخرى، وهذا هو معنى القول الذي قبله بعينه، وهما راجعان إلى المعنى الأول، وأن التخوف التنقص؛ تخوفه تنقصه، وتخوفه الدهر وتخونه - بالفاء والنون - بمعنى؛ يقال : تخونني فلان حقي إذا تنقصك. قال ذو الرمة : لا، بل هو الشوق من دار تخونها ** مرا سحاب ومرا بارح ترب وقال لبيد : تخونها نزولي وارتحالي أي تنقص لحمها وشحمها. وقال الهيثم بن عدي : التخوف بالفاء التنقص، لغة لأزد شنوءة. وأنشد : تخوف غدرهم مالي وأهدى ** سلاسل في الحلوق لها صليل وقال سعيد بن المسيب : بينما عمر بن الخطاب رضي الله عنه على المنبر قال : يا أيها الناس، ما تقولون في قول الله عز وجل { أو يأخذهم على تخوف} فسكت الناس، فقال شيخ من بني هذيل : هي لغتنا يا أمير المؤمنين، التخوف التنقص. فخرج رجل فقال : يا فلان، ما فعل ديْنك؟ قال : تخوفته، أي تنقصته؛ فرجع فأخبر عمر فقال عمر : أتعرف العرب ذلك في أشعارهم؟ قال نعم؛ قال شاعرنا أبو كبير الهذلي يصف ناقة تنقص السير سنامها بعد تَمْكِه واكتنازه : تخوف الرحل منها تامكا قردا ** كما تخوف عود النبعة السفن فقال عمر : يا أيها الناس، عليكم بديوانكم شعر الجاهلية فإن فيه تفسير كتابكم ومعاني كلامكم. تمك السنام يتمك تمكا، أي طال وارتفع، فهو تامك. والسفن والمسفن ما يُنجر به الخشب. وقال الليث بن سعد { على تخوف} على عجل. وقال : على تقريع بما قدموه من ذنوبهم، وهذا مروي عن ابن عباس أيضا. وقال قتادة { على تخوف} أن يعاقب أو يتجاوز. { فإن ربكم لرءوف رحيم} أي لا يعاجل بل يمهل.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النحل الايات 44 - 48

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

قوله تعالى:

{ أَفَأَمِنَ... } [النحل: 45].

عبارة عن همزة الاستفهام التي تستفهم عن مضمون الجملة بعدها.. أما الفاء بعدها فهي حَرْف عَطْف يعطف جملة على جملة.. إذن: هنا جملة قبل الفاء تقديرها: أجهلوا ما وقع لمخالفي الأنبياء السابقين من العذاب، فأمِنُوا مكر الله؟

أي: أن أَمْنهم لمكر الله ناشيءٌ عن جهلهم بما وقع للمكَذِّبين من الأمم السابقة.

ثم يقول تعالى:

{ مَكَرُواْ ٱلسَّيِّئَاتِ.... } [النحل: 45].

المكر: هو التبييت الخفيّ للنيْل ممَّنْ لا يستطيع مجابهته بالحق ومجاهرته به، فأنت لا تُبيِّت لأحد إلا إذا كانت قدرتُك عاجزة عن مُصَارحته مباشرة، فكوْنُك تُبيّت له وتمكر به دليل على عَجْزك؛ ولذلك جعلوا المكر أول مراتب الجُبْن؛ لأن الماكر ما مكر إلا لعجزه عن المواجهة، وعلى قَدْر ما يكون المكْر عظيماً يكون الضعف كذلك.

وهذا ما نلحظه من قوله تعالى في حَقِّ النساء:
{  كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ.. }
[يوسف: 28].

وقال في حَقِّ الشيطان:
{  إِنَّ كَيْدَ ٱلشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً }
[النساء: 76].

فالمكر دليل على الضعف، وما دام كَيْدهُن عظيماً إذن: ضَعْفُهن أيضاً عظيم، وكذلك في كيد الشيطان.

وقديماً قالوا: إياك أنْ يملكَك الضعيف؛ ذلك لأنه إذا تمكَّن منك وواتَتْه الفرصة فلن يدعَكَ تُفلت منه؛ لأنه يعلم ضعفه، ولا يضمن أن تُتاحَ له الفرصة مرة أخرى؛ لذلك لا يضيعها على عكس القويّ، فهو لا يحرص على الانتقام إذا أُتيحَتْ له الفرصة وربما فَوَّتها لقُوته وقُدرته على خَصْمه، وتمكّنه منه في أيِّ وقت يريد، وفي نفس المعنى جاء قول الشاعر:
وَضَعِيفة فإذَا أَصَابتْ فُرْصةً   قتلَتْ كذلِكَ قُدرةُ الضُّعَفاءِ
إذن: قدرة الضعفاء قد تقتل، أما قدرة القويّ فليستْ كذلك.

ثم لنا وقْفة أخرى مع المكْر، من حيث إن المكر قد ينصرك على مُساويك وعلى مثلك من بني الإنسان، فإذا ما تعرضْتَ لمن هو أقوى منك وأكثر منك حَيْطة، وأحكم منك مكْراً، فربما لا يُجدِي مكرُك به، بل ربما غلبك هو بمكْره واحتياطه، فكيف الحال إذا كَان الماكر بك هو ربِّ العالمين تبارك وتعالى؟

وصدق الله العظيم حيث قال:
{  وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ ٱللَّهُ وَٱللَّهُ خَيْرُ ٱلْمَاكِرِينَ }
[ الأنفال: 30].

وقال:
{  وَلاَ يَحِيقُ ٱلْمَكْرُ ٱلسَّيِّىءُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ }
[فاطر: 43].

فمكْر العباد مكشوف عند الله، أما مكْرُه سبحانه فلا يقدر عليه أحد، ولا يحتاط منه أحد؛ لذلك كان الحق سبحانه خَيْر الماكرين.

والمكْر السَّيء هو المكْر البطَّال الذي لا يكون إلا في الشر، كما حدث من مَكْر المكذِّبين للرسل على مَرِّ العصور، وهو أن تكيد للغير كيْداً يُبطل حَقّاً.

وكل رسول قابله قومه المنكرون له بالمكر والخديعة، دليل على أنهم لا يستطيعون مواجهته مباشرة، وقد تعرَّض الرسول صلى الله عليه وسلم لمراحل متعددة من الكَيْد والمكْر والخديعة، وذلك لحكمة أرادها الحق تبارك وتعالى وهي أن يُوئس الكفار من الانتصار عليه صلى الله عليه وسلم، فقد بيَّتوا له ودَبَّروا لقتله، وحَاكُوا في سبيل ذلك الخطط، وقد باءتْ خُطتهم ليلة الهجرة بالفشل.وفي مكيدة أخرى حاولوا أن يَسْحروه صلى الله عليه وسلم، ولكن كشف الله أمرهم وخيَّب سعيهم.. إذن: فأيّ وسيلة من وسائل دَحْض هذه الدعوة لم تنجحوا فيها، ونصره الله عليكم. كما قال تعالى:
{  كَتَبَ ٱللَّهُ لأَغْلِبَنَّ أَنَاْ وَرُسُلِيۤ... }
[المجادلة: 21].

وقوله تعالى:

{ أَن يَخْسِفَ ٱللَّهُ بِهِمُ ٱلأَرْضَ... } [النحل: 45].

الخسْف: هو تغييب الأرض ما على ظهرها.. فانخسفَ الشيء أيْ: غاب في باطن الأرض، ومنه خُسوف القمر أي: غياب ضَوْئه. ومن ذلك أيضاً قوله تعالى عن قارون:
{  فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ ٱلأَرْضَ }
[القصص: 81].

وهذا نوع من العذاب الذي جاء على صُور متعددة كما ذكرها القرآن الكريم:
{  فَكُلاًّ أَخَذْنَا بِذَنبِهِ فَمِنْهُم مَّن أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُمْ مَّنْ أَخَذَتْهُ ٱلصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ ٱلأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَّنْ أَغْرَقْنَا.. }
[العنكبوت: 40].

هذه ألوان من العذاب الذي حاقَ بالمكذبين، وكان يجب على هؤلاء أن يأخذوا من سابقيهم عبرة وعظة، وأنْ يحتاطوا أن يحدث لهم كما حدث لسابقيهم.

ثم يقول الحق تبارك وتعالى:

{ أَوْ يَأْتِيَهُمُ ٱلْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ } [النحل: 45].

والمراد أنهم إذا احتاطوا لمكْر الله وللعذاب الواقع بهم، أتاهم الله من وجهة لا يشعرون بها، ولم تخطُر لهم على بال، وطالما لم تخطُرْ لهم على بال، إذن: فلم يحتاطوا لها، فيكون أَخْذهم يسيراً، كما قال تعالى:
{  فَأَتَاهُمُ ٱللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُواْ... }
[الحشر: 2].

ويتابع الحق سبحانه، فيقول: { أَوْ يَأْخُذَهُمْ فِي... }.


www.alro7.net