سورة
اية:

يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ

تفسير بن كثير

يذكر تعالى أنه يسوق السحاب بقدرته أول ما ينشئها وهي ضعيفة وهو الإزجاء، { ثم يؤلف بينه} أي يجمعه بعد تفرقه، { ثم يجعله ركاما} أي متراكماً أي يركب بعضه بعضاً، { فترى الودق} أي المطر، { يخرج من خلاله} أي من خلله، وقوله: { وينزل من السماء من جبال فيها من برد} قال بعض النحاة: { من} الأولى لابتداء الغاية، والثانية للتبعيض، والثالثة لبيان الجنس، ومعناه أن في السماء جبال برد ينزل اللّه منها البرد، وأما من جعل الجبال ههنا كناية عن السحاب فإن من الثانية عنده لابتداء الغاية لكنها بدل من الأولى واللّه أعلم، وقوله تعالى: { فيصيب به من يشاء ويصرفه عن من يشاء} يحتمل أن يكون المراد بقوله: { فيصيب به} : أي بما ينزل من السماء من نوعي المطر والبرد، فيكون قوله: { فيصيب به من يشاء} رحمة لهم { ويصرفه عمن يشاء} أي يؤخر عنهم الغيث؛ ويحتمل أن يكون المراد بقوله: { فيصيب به} أي بالبرد نقمة على من يشاء لما فيه من إتلاف زروعهم وأشجارهم، { ويصرفه عمن يشاء} رحمة بهم، وقوله: { يكاد سنا برقه يذهب بالأبصار} أي يكاد ضوء برقه من شدته يخطف الأبصار إذا اتبعته وتراءته، وقوله تعالى: { يقلب اللّه الليل والنهار} أي يتصرف فيهما فيأخذ من طول هذا في قصر هذا، حتى يعتدلا، فهو المتصرف في ذلك بأمره وقهره وعزته وعلمه، { إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار} أي لدليلاً على عظمته تعالى.

تفسير الجلالين

{ يقلب الله الليل والنهار } أي يأتي بكل منهما بدل الآخر { إن في ذلك } التقليب { لعبرة } دلالة { لأولي الأبصار } لأصحاب البصائر على قدرة الله تعالى .

تفسير الطبري

وَقَوْله : { يُقَلِّب اللَّه اللَّيْل وَالنَّهَار } يَقُول يُعَقِّب اللَّه بَيْن اللَّيْل وَالنَّهَار وَيُصَرِّفهُمَا , إِذَا أَذْهَبَ هَذَا جَاءَ هَذَا , وَإِذَا أَذْهَبَ هَذَا جَاءَ هَذَا .وَقَوْله : { يُقَلِّب اللَّه اللَّيْل وَالنَّهَار } يَقُول يُعَقِّب اللَّه بَيْن اللَّيْل وَالنَّهَار وَيُصَرِّفهُمَا , إِذَا أَذْهَبَ هَذَا جَاءَ هَذَا , وَإِذَا أَذْهَبَ هَذَا جَاءَ هَذَا .' يَقُول : إِنَّ فِي إِنْشَاء اللَّه السَّحَاب وَإِنْزَاله مِنْهُ الْوَدْق وَمِنَ السَّمَاء الْبَرَد وَفِي تَقْلِيبه اللَّيْل وَالنَّهَار , لَعِبْرَة لِمَنْ اعْتَبَرَ بِهِ وَعِظَة لِمَنِ اتَّعَظَ بِهِ مِمَّنْ لَهُ فَهْم وَعَقْل ; لِأَنَّ ذَلِكَ يُنْبِئ وَيَدُلّ عَلَى أَنَّ لَهُ مُدَبِّرًا وَمُصَرِّفًا وَمُقَلِّبًا , لَا يُشْبِههُ شَيْء .يَقُول : إِنَّ فِي إِنْشَاء اللَّه السَّحَاب وَإِنْزَاله مِنْهُ الْوَدْق وَمِنَ السَّمَاء الْبَرَد وَفِي تَقْلِيبه اللَّيْل وَالنَّهَار , لَعِبْرَة لِمَنْ اعْتَبَرَ بِهِ وَعِظَة لِمَنِ اتَّعَظَ بِهِ مِمَّنْ لَهُ فَهْم وَعَقْل ; لِأَنَّ ذَلِكَ يُنْبِئ وَيَدُلّ عَلَى أَنَّ لَهُ مُدَبِّرًا وَمُصَرِّفًا وَمُقَلِّبًا , لَا يُشْبِههُ شَيْء .'

تفسير القرطبي

قوله { ألم تر أن الله يزجي سحابا} ذكر من حججه شيئا آخر؛ أي ألم تر بعيني قلبك. { يزجي سحابا} أي يسوق إلى حيث يشاء. والريح تزجي السحاب، والبقرة تزجي ولدها أي تسوقه. ومنه زجا الخراج يزجو زجاء - ممدودا - إذا تيسرت جبايته. وقال النابغة : إني أتيتك من أهلي ومن وطني ** أزجي حشاشة نفس ما بها رمق وقال أيضا : أسرت عليه من الجوزاء سارية ** تزجي الشمال عليه جامد البرد { ثم يؤلف بينه} أي يجمعه عند انتشائه؛ ليقوى ويتصل ويكثف. والأصل في التأليف الهمز، تقول : تألف. وقرئ { يؤلف} بالواو تخفيفا. والسحاب واحد في اللفظ، ولكن معناه جمع؛ ولهذا قال { وينشئ السحاب} [الرعد: 12] . و { بين} لا يقع إلا لاثنين فصاعدا، فكيف جاز بينه؟ فالجواب أن { بينه} هنا لجماعة السحاب؛ كما تقول : الشجر قد جلست بينه لأنه جمع، وذكر الكناية على اللفظ؛ قال معناه الفراء. وجواب آخر : وهو أن يكون السحاب واحدا فجاز أن يقال بينه لأنه مشتمل على قطع كثيرة، كما قال : ... بين الدخول فحومل فأوقع { بين} على الدخول، وهو واحد لاشتماله على مواضع. وكما تقول : ما زلت أدور بين الكوفة لأن الكوفة أماكن كثيرة؛ قال الزجاج وغيره. وزعم الأصمعي أن هذا لا يجوز وكان يروى : ... بين الدخول وحومل { ثم يجعله ركاما} أي مجتمعا، يركب بعضه بعضا؛ كقوله { وإن يروا كسفا من السماء ساقطا يقولوا سحاب مركوم} [الطور: 44] . والركم جمع الشيء؛ يقال منه : ركم الشيء يركمه ركما إذا جمعه وألقى بعضه على بعض. وارتكم الشيء وتراكم إذا اجتمع. والركمة الطين المجموع. والركام : الرمل المتراكم. وكذلك السحاب وما أشبهه. ومرتكم الطريق - بفتح الكاف - جادته. { فترى الودق يخرج من خلاله} في { الودق} قولان : أحدهما : أنه البرق؛ قاله أبو الأشهب العقيلي. ومنه قول الشاعر : أثرنا عجاجة وخرجن منها ** خروج الودق من خلل السحاب الثاني : أنه المطر؛ قاله الجمهور. ومنه قول الشاعر : فلا مزنة ودقت ودقها ** ولا أرض أبقل إبقالها وقال امرؤ القيس : فدمعهما ودق وسح وديمة ** وسكب وتوكاف وتنهملان يقال : ودقت السحابة فهي وادقة. وودق المطر يدق ودقا؛ أي قطر. وودقت إليه دنوت منه. وفي المثل : ودق العير إلى الماء؛ أي دنا منه. يضرب لمن خضع للشيء لحرصه عليه. والموضع مودق. وودقت به ودقا استأنست به. ويقال لذات الحافر إذا أرادت الفحل : ودقت تدق ودقا، وأودقت واستودقت. وأتان ودوق وفرس ودوق، ووديق أيضا، وبها وداق. والوديقة : شدة الحر. وخلال جمع خلل؛ مثل الجبل والجبال، وهي فرجه ومخارج القطر منه. وقد تقدم في - البقرة- أن كعبا قال : إن السحاب غربال المطر؛ لو لا السحاب حين ينزل الماء من السماء لأفسد ما يقع عليه من الأرض. وقرأ ابن عباس والضحاك وأبو العالية { من خلله} على التوحيد. وتقول : كنت في خلال القوم؛أي وسطهم. { وينزل من السماء من جبال فيها من برد} قيل : خلق الله في السماء جبالا من برد، فهو ينزل منها بردا؛ وفيه إضمار، أي ينزل من جبال البرد بردا، فالمفعول محذوف. ونحو هذا قول الفراء؛ لأن التقدير عنده : من جبال برد؛ فالجبال عنده هي البرد. و { برد} في موضع خفض؛ ويجب أن يكون على قوله المعنى : من جبال برد فيها، بتنوين جبال. وقيل : إن الله تعالى خلق في السماء جبالا فيها برد؛ فيكون التقدير : وينزل من السماء من جبال فيها برد. و { من} صلة. وقيل : المعنى وينزل من السماء قدر جبال، أو مثل جبال من برد إلى الأرض؛ { فمن} الأولى للغاية لأن ابتداء الإنزال من السماء، والثانية للتبعيض لأن البرد بعض الجبال، والثالثة لتبيين الجنس لأن جنس تلك الجبال من البرد. وقال الأخفش : إن { من} في { الجبال} و { برد} زائدة في الموضعين، والجبال والبرد في موضع نصب؛ أي ينزل من السماء بردا يكون كالجبال. والله أعلم. { فيصيب به من يشاء ويصرفه عن من يشاء} فيكون إصابته نقمة وصرفه نعمة. وقد مضى في -البقرة- و[الرعد] أن من قال حين يسمع الرعد : سبحان من يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته عوفي مما يكون في ذلك الرعد. { يكاد سنا برقه} أي ضوء ذلك البرق الذي في السحاب { يذهب بالأبصار} من شدة بريقه وضوئه. قال الشماخ : وما كادت إذا رفعت سناها ** ليبصر ضوءها إلا البصير وقال امرؤ القيس : يضيء سناه أو مصابيح راهب ** أهان السليط في الذبال المفتل فالسنا - مقصور - ضوء البرق. والسنا أيضا نبت يتداوى به. والسناء من الرفعة ممدود. وكذلك قرأ طلحة بن مصرف { سناء} بالمد على المبالغة من شدة الضوء والصفاء؛ فأطلق عليه اسم الشرف. قال المبرد : السنا - مقصور - وهو اللمع؛ فإذا كان من الشرف والحسب فهو ممدود وأصلهما واحد وهو الالتماع. وقرأ طلحة بن مصرف { سناء برقه} قال أحمد بن يحيى : وهو جمع برقة. قال النحاس : البرقة المقدار من البرق، والبرقة المرة الواحدة. وقرأ الجحدري وابن القعقاع { يُذهب بالأبصار} بضم الياء وكسر الهاء؛ من الإذهاب، وتكون الباء في { بالأبصار} صلة زائدة. الباقون { يذهب بالأبصار} بفتح الياء والهاء، والباء للإلصاق. والبرق دليل على تكاثف السحاب، وبشير بقوة المطر، ومحذر من نزول الصواعق. قوله { يقلب الله الليل والنهار} قيل : تقليبهما أن يأتي بأحدهما بعد الآخر. وقيل : تقليبهما نقصهما وزيادتهما. وقيل : هو تغيير النهار بظلمة السحاب مرة وبضوء الشمس أخرى؛ وكذا الليل مرة بظلمة السحاب ومرة بضوء القمر؛ قاله النقاش. وقيل : تقليبهما باختلاف ما تقدر فيهما من خير وشر ونفع وضر. { إن في ذلك} أي في الذي ذكرناه من تقلب الليل والنهار، وأحوال المطر والصيف والشتاء { لعبرة} أي اعتبارا { لأولي الأبصار} أي لأهل البصائر من خلقي.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النور الايات 41 - 51

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

فالليل والنهار آيتان يتتابعان لكن دون رتابة، فالليل قد يأخذ من النهار، والنهار يأخذ من الليل، وقد يستويان في الزمن تماماً. ومن تقليب الليل والنهار ما يعتريهما من حَرٍّ أو برد أو نور وظلمة.

إذن: فالمسألة ليست ميكانيكية رتيبة، إنما هي قيومية الله تعالى وقدرته في تصريف الأمور على مراده تعالى؛ لذلك يقول تعالى بعدها: { إِنَّ فِي ذٰلِكَ لَعِبْرَةً لأُوْلِي ٱلأَبْصَارِ } [النور: 44].

العِبرة والعَبرة والعبور والتعبير كلها من مادة واحدة، نقول: هذا مكان العبور يعني الانتقال من جهة إلى جهة أخرى، وفلان عبَّر عن كذا، يعني: نقل الكلام النفسي إلى كلام باللسان، والعبرة أنْ ننظرَ في الشيء ونعتبر، ثم ننتقل منه إلى غيره، وكذلك العَبْرة لأنها حزن أسال شيئاً، فنزل من عيني الدمع.

والعبرة هنا لمن؟ { لأُوْلِي ٱلأَبْصَارِ } [النور: 44] والمراد: الأبصار الواعية لا الأبصار التي تدرك فقط، والإنسان له إدراكات بوسائلها، وله عقل يستقبل المدركات ويغربلها، ويخلُص منها إلى قضايا، ومن الناس مَنْ يبصر لكنه لا يرى شيئاً ولا يصل من رؤيته إلى شيء، ومنهم أصحاب النظر الواعي المدقِّق، فالذي كتشف قوة البخار رأى القِدْر وهي تغلي وتفور فيرتفع عليها الغطاء، وهذا منظر نراه جميعاً الرجل والمرأة، والكبير والصغير، لكن لم يصل أحد إلى مثل ما وصل إليه.

إذن: المراد الأبصار التي تنقل المبصر إلى العقل ليُحلِّله ويستنبط ما فيه من أسباب، لعله يستفيد منها بشيء ينفعه، والله تعالى قد خلق في الكون ظواهرَ وآياتٍ لو تأملها الإنسان ونظر إليها بتعقُّل وتبصُّر لاستنبطَ منها مَا يُثري حياته ويرتقي بها.

ثم يقول الحق سبحانه: { وَٱللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَآبَّةٍ مِّن مَّآءٍ فَمِنْهُمْ مَّن يَمْشِي عَلَىٰ بَطْنِهِ }


www.alro7.net