سورة
اية:

وَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَوْلَاكُمْ ۚ نِعْمَ الْمَوْلَىٰ وَنِعْمَ النَّصِيرُ

تفسير بن كثير

وقال الضحاك عن ابن عباس: { وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة} يعني لا يكون شرك وهو قول مجاهد والحسن وقتادة والسدي ومقاتل وزيد بن أسلم . وقال عروة بن الزبير: { حتى لا تكون فتنة} حتى لا يفتن مسلم عن دينه، وقوله: { ويكون الدين كله لله} ، قال الضحاك عن ابن عباس: يخلص التوحيد للّه؛ وقال الحسن وقتادة: أن يقال لا إله إلا اللّه، أن يكون التوحيد خالصاً للّه فليس فيه شرك ويخلع ما دونه من الأنداد، وقال عبد الرحمن بن أسلم: { ويكون الدين كله لله} لا يكون مع دينكم كفر، ويشهد لهذا ما ثبت في الصحيحين عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أنه قال: (أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا اللّه، فإذا قالوها فقد عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على اللّه عزَّ وجلَّ) وقوله: { فإن انتهوا} عما هم فيه من الكفر فكفوا عنه، وإن لم تعلموا بواطنهم { فإن اللّه بما يعملون بصير} ، كقوله: { فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم} الآية، وفي الآية الأخرى: { فإخوانكم في الدين} ، وقال: { فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين} . وفي الصحيح أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال لأسامة لما علا ذلك الرجل بالسيف، فقال لا إله إلا اللّه فضربه فقتله، فذكر ذلك لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، فقال لأسامة: (أقتلته بعدما قال لا إله إلا اللّه؟ وكيف تصنع بلا إله إلا اللّه يوم القيامة)؟ فقال: يا رسول اللّه إنما قالها تعوذاً، قال: (هلاّ شققت عن قلبه)، وجعل يقول ويكرر عليه: (من لك بلا إله إلا اللّه يوم القيامة)؟ قال أسامة: حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت إلا يومئذ، وقوله: { وإن تولوا فاعلموا أن اللّه مولاكم نعم المولى ونعم النصير} أي وإن استمروا على خلافكم ومحاربتكم { فاعلموا أن اللّه مولاكم} سيدكم وناصركم على أعدائكم فنعم المولى ونعم النصير.

تفسير الجلالين

{ وإن تولَّوا } عن الإيمان { فاعلموا أن الله مولاكم } ناصركم ومتولي أموركم { نعم المولى } هو { ونعم النصير } أي الناصر لكم .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّه مَوْلَاكُمْ نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِير } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَإِنْ أَدْبَرَ هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ عَمَّا دَعَوْتُمُوهُمْ إِلَيْهِ أَيّهَا الْمُؤْمِنُونَ مِنْ الْإِيمَان بِاَللَّهِ وَرَسُوله وَتَرْك قِتَالكُمْ عَلَى كُفْرهمْ , فَأَبَوْا إِلَّا الْإِصْرَار عَلَى الْكُفْر وَقِتَالكُمْ , فَقَاتِلُوهُمْ وَأَيْقِنُوا أَنَّ اللَّه مُعِينكُمْ عَلَيْهِمْ وَنَاصِركُمْ . { نِعْمَ الْمَوْلَى } هُوَ لَكُمْ , يَقُول : نِعْمَ الْمُعِين لَكُمْ وَلِأَوْلِيَائِهِ , { وَنِعْمَ النَّصِير } وَهُوَ النَّاصِر . 12483 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ اِبْن إِسْحَاق : { وَإِنْ تَوَلَّوْا } عَنْ أَمْرك إِلَى مَا هُمْ عَلَيْهِ مِنْ كُفْرهمْ { فَإِنَّ اللَّه هُوَ مَوْلَاكُمْ } الَّذِي أَعَزَّكُمْ وَنَصَرَكُمْ عَلَيْهِمْ يَوْم بَدْر فِي كَثْرَة عَدَدهمْ وَقِلَّة عَدَدكُمْ . { نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِير } . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّه مَوْلَاكُمْ نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِير } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَإِنْ أَدْبَرَ هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ عَمَّا دَعَوْتُمُوهُمْ إِلَيْهِ أَيّهَا الْمُؤْمِنُونَ مِنْ الْإِيمَان بِاَللَّهِ وَرَسُوله وَتَرْك قِتَالكُمْ عَلَى كُفْرهمْ , فَأَبَوْا إِلَّا الْإِصْرَار عَلَى الْكُفْر وَقِتَالكُمْ , فَقَاتِلُوهُمْ وَأَيْقِنُوا أَنَّ اللَّه مُعِينكُمْ عَلَيْهِمْ وَنَاصِركُمْ . { نِعْمَ الْمَوْلَى } هُوَ لَكُمْ , يَقُول : نِعْمَ الْمُعِين لَكُمْ وَلِأَوْلِيَائِهِ , { وَنِعْمَ النَّصِير } وَهُوَ النَّاصِر . 12483 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنْ اِبْن إِسْحَاق : { وَإِنْ تَوَلَّوْا } عَنْ أَمْرك إِلَى مَا هُمْ عَلَيْهِ مِنْ كُفْرهمْ { فَإِنَّ اللَّه هُوَ مَوْلَاكُمْ } الَّذِي أَعَزَّكُمْ وَنَصَرَكُمْ عَلَيْهِمْ يَوْم بَدْر فِي كَثْرَة عَدَدهمْ وَقِلَّة عَدَدكُمْ . { نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِير } . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة} أي كفر. إلى آخر الآية تقدم معناها وتفسير ألفاظها في { البقرة} وغيرها والحمد لله.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الانفال الايات 37 - 44

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

والله سبحانه وتعالى يرغب الناس حتى يؤمنوا، ولكنه في ذات الوقت يبين لهم أن كثرة عدد المؤمنين ليست هي التي تعلي راية الإسلام وتصنع النصر للإيمان، فيقول سبحانه: { وَإِن تَوَلَّوْاْ }.

وهنا شبهة في أن الله تعالى يحنن هؤلاء على أن يؤمنوا، وأن يسلموا، وأن يعودوا إلى حظيرة الحق، وربما ظن ظان أن الإسلام يريد أن يقوى بهم، ولذلك قال الحق: { وَإِن تَوَلَّوْاْ } أي إياكم أن يفت ذلك في عضدكم، أو أن يقلل هذا الأمر من همتكم وشجاعتكم؛ لأنكم إنما تنتصرون بمدد من الله العلي القدير، فهم إن لم يؤمنوا، فاعلموا أن الإسلام لا ينتصر بهم، وانتشاره ليس بكثرة المسلمين أو قلتهم؛ لأن النصر من عند الله، وسبحانه ليس محتاجاً لخلقه، وكثرة جنود الإسلام لا تصنع النصر؛ لأن نصر الله للمسلمين إن اتبعوا منهجه يتحقق سواء قلوا أم كثروا. ولذلك يلفت نظرهم وينبههم إلى أنه إن تولى هؤلاء ولم يؤمنوا، فإياكم أن يؤثر ذلك على شجاعتكم؛ لأنكم لا تنتصرون بمدد من هؤلاء الذين رفضوا الإيمان، ولكن بمدد من الله سبحانه وتعالى، فالله هو مولاكم. وإذا كان الله مولى لكم أي ناصراً ومؤيداً فهو سبحانه وتعالى:

{ نِعْمَ ٱلْمَوْلَىٰ وَنِعْمَ ٱلنَّصِيرُ } [الأنفال: 40].

لماذا؟.

لأن المولى إذا كان غير الله فهو من الأغيار، قد يكون اليوم قويّاً قادراً على أن يأخذ بيدنا وينصرنا، ولكنه قد يموت غداً؛ لذلك فهو لا يصلح مولى. وقد يسقط عنه سلطانه وقوته ويصبح ضعيفاً محتاجاً لمن ينصره فلا ينفع وليا ولا معيناً لأحد. والمولى الحق الذي يجب أن نتمسك به هو الذي لا تصيبه الأغيار لأنه دائم الوجود لا ينتهي بالموت وهو دائم القوة والقدرة لا يضعف أبداً، هذا هو المولى الذي تضع فيه ثقتك وتتوكل عليه. ولذلك نجد الحق سبحانه وتعالى يوضح لنا أننا يجب ألا نضع ثقتنا وأملنا إلا فيه وتوكلنا إلا عليه سبحانه وتعالى فيقول:
{  وَتَوَكَّلْ عَلَى ٱلْحَيِّ ٱلَّذِي لاَ يَمُوتُ }
[الفرقان: 58].

أي إذا أردت فعلاً أن تتوكل، فتوكل على من هو موجود دائما قوي دائماً، فتوكل على الله. وقوله تعالى: { نِعْمَ ٱلْمَوْلَىٰ } يؤكد أن الله قوي قادر دائم الوجود، وقوله تعالى: { وَنِعْمَ ٱلنَّصِيرُ }.

يؤكد أنه سبحانه وتعالى محيط بكل ما يدبره لك أعداؤك، فلا يغيب عنه شيء. أنت تحاربهم بما تعرفه من الحيل وفنون القتال وهم يفعلون ذلك. ولكن الله سبحانه وتعالى يعلم حيلهم فيبطلها، ويحقق لكم النصر بأن يلهمكم من الحيل ما لا يستطيعون مواجهته.، يعطيكم مددا من السماء وهذا المدد هو الذي يحقق لكم النصر.

ويتحدث الحق سبحانه وتعالى بعد ذلك عن الغنائم فيقول: { وَٱعْلَمُوۤا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِّن شَيْءٍ... }


www.alro7.net