سورة
اية:

إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ

تفسير بن كثير

يقول تعالى مخبرا عن المشركين أنهم حلفوا فأقسموا باللّه { جهد أيمانهم} أي اجتهدوا في الحلف وغلظوا الأيمان أنه لا يبعث اللّه من يموت، أي استبعدوا ذلك وكذبوا الرسل في إخبارهم لهم بذلك، وحلفوا على نقيضه. فقال تعالى مكذبا لهم ورادا عليهم: { بلى} أي بلى سيكون ذلك، { وعدا عليه حقا} أي لا بد منه، { ولكن أكثر الناس لا يعلمون} أي فلجهلهم يخالفون الرسل ويقعون في الكفر. ثم ذكر تعالى حكمته في المعاد وقيام الأجساد يوم التناد فقال: { ليبين لهم} أي للناس، { الذي يختلفون فيه} أي من كل شيء، { وليعلم الذين كفروا أنهم كانوا كاذبين} أي في أيمانهم وأقسامهم لا يبعث اللّه من يموت. ثم أخبر تعالى عن قدرته على ما يشاء وأنه لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء، والمعاد من ذلك إذا أراد كونه فإنما يأمر به مرة واحدة، فيكون كما يشاء كقوله { وما أمرنا إلا واحدة كلمح بالبصر} ، وقال: { ما خلقكم ولا بعثكم إلا كنفس واحدة} ، وقال في هذه الآية الكريمة: { إنما قولنا لشيء إذا أردناه أن نقول له كن فيكون} أي أنه تعالى لا يحتاج إلى تأكيد فيما يأمر به فإنه تعالى لا يمانع، ولا يخالف، لأنه الواحد القهار، العظيم الذي قهر سلطانه وجبروته وعزته كل شيء فلا إله إلا هو ولا رب سواه.

تفسير الجلالين

{ إنما قوْلنا لشيء إذا أردناه } أي أردنا إيجاده وقولنا مبتدأ خبره { أن نقول له كن فيكونُ } أي فهو يكون وفي قراءة بالنصب عطفاً على نقول والآية لتقرير القدرة على البعث .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى { إِنَّمَا قَوْلنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَنْ نَقُول لَهُ كُنْ فَيَكُون } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : إِنَّا إِذَا أَرَدْنَا أَنْ نَبْعَث مَنْ يَمُوت فَلَا تَعَب عَلَيْنَا وَلَا نَصَبَ فِي إِحْيَائِنَاهُمْ , وَلَا فِي غَيْر ذَلِكَ مَا نَخْلُق وَنَكُون وَنُحْدِث ; لِأَنَّا إِذَا أَرَدْنَا خَلْقه وَإِنْشَاءَهُ فَإِنَّمَا نَقُول لَهُ كُنْ فَيَكُون , لَا مُعَانَاة فِيهِ وَلَا كُلْفَة عَلَيْنَا . وَاخْتَلَفَتْ الْقُرَّاء فِي قِرَاءَة قَوْله : " يَكُون " فَقَرَأَهُ أَكْثَر قُرَّاء الْحِجَاز وَالْعِرَاق عَلَى الِابْتِدَاء , وَعَلَى أَنَّ قَوْله : { إِنَّمَا قَوْلنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَا أَنْ نَقُول لَهُ كُنْ } كَلَام تَامّ مُكْتَفٍ بِنَفْسِهِ عَمَّا بَعْده , ثُمَّ يُبْتَدَأ فَيُقَال : " فَيَكُون " , كَمَا قَالَ الشَّاعِر : يُرِيد أَنْ يُعْرِبهُ فَيُعْجِمُهْ وَقَرَأَ ذَلِكَ بَعْض قُرَّاء أَهْل الشَّام وَبَعْض الْمُتَأَخِّرِينَ مِنْ قُرَّاء الْكُوفِيِّينَ : " فَيَكُون " نَصْبًا , عَطْفًا عَلَى قَوْله : { أَنْ نَقُول لَهُ } وَكَأَنَّ مَعْنَى الْكَلَام عَلَى مَذْهَبهمْ : مَا قَوْلنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ إِلَّا أَنْ نَقُول لَهُ : كُنْ , فَيَكُون . وَقَدْ حُكِيَ عَنْ الْعَرَب سَمَاعًا : أُرِيد أَنْ آتِيك فَيَمْنَعنِي الْمَطَر , عَطْفًا ب " يَمْنَعنِي " عَلَى " آتِيك " . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى { إِنَّمَا قَوْلنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَنْ نَقُول لَهُ كُنْ فَيَكُون } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : إِنَّا إِذَا أَرَدْنَا أَنْ نَبْعَث مَنْ يَمُوت فَلَا تَعَب عَلَيْنَا وَلَا نَصَبَ فِي إِحْيَائِنَاهُمْ , وَلَا فِي غَيْر ذَلِكَ مَا نَخْلُق وَنَكُون وَنُحْدِث ; لِأَنَّا إِذَا أَرَدْنَا خَلْقه وَإِنْشَاءَهُ فَإِنَّمَا نَقُول لَهُ كُنْ فَيَكُون , لَا مُعَانَاة فِيهِ وَلَا كُلْفَة عَلَيْنَا . وَاخْتَلَفَتْ الْقُرَّاء فِي قِرَاءَة قَوْله : " يَكُون " فَقَرَأَهُ أَكْثَر قُرَّاء الْحِجَاز وَالْعِرَاق عَلَى الِابْتِدَاء , وَعَلَى أَنَّ قَوْله : { إِنَّمَا قَوْلنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَا أَنْ نَقُول لَهُ كُنْ } كَلَام تَامّ مُكْتَفٍ بِنَفْسِهِ عَمَّا بَعْده , ثُمَّ يُبْتَدَأ فَيُقَال : " فَيَكُون " , كَمَا قَالَ الشَّاعِر : يُرِيد أَنْ يُعْرِبهُ فَيُعْجِمُهْ وَقَرَأَ ذَلِكَ بَعْض قُرَّاء أَهْل الشَّام وَبَعْض الْمُتَأَخِّرِينَ مِنْ قُرَّاء الْكُوفِيِّينَ : " فَيَكُون " نَصْبًا , عَطْفًا عَلَى قَوْله : { أَنْ نَقُول لَهُ } وَكَأَنَّ مَعْنَى الْكَلَام عَلَى مَذْهَبهمْ : مَا قَوْلنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ إِلَّا أَنْ نَقُول لَهُ : كُنْ , فَيَكُون . وَقَدْ حُكِيَ عَنْ الْعَرَب سَمَاعًا : أُرِيد أَنْ آتِيك فَيَمْنَعنِي الْمَطَر , عَطْفًا ب " يَمْنَعنِي " عَلَى " آتِيك " .'

تفسير القرطبي

أعلمهم سهولة الخلق عليه، أي إذا أردنا أن نبعث من يموت فلا تعب علينا ولا نصب في إحيائهم، ولا في غير ذلك مما نحدثه؛ لأنا إنما نقول له كن فيكون. قراءة ابن عامر والكسائي { فيكون} نصبا عطفا على أن نقول. وقال الزجاج : يجوز أن يكون نصبا على جواب { كن} . الباقون بالرفع على معنى فهو يكون. وقال ابن الأنباري : أوقع لفظ الشيء على المعلوم عند الله قبل الخلق لأنه بمنزلة ما وجد وشوهد. وفي الآية دليل على أن القرآن غير مخلوق؛ لأنه لو كان قوله { كن} مخلوقا لاحتاج إلى قول ثان، والثاني إلى ثالث وتسلسل وكان محالا. وفيها دليل على أن الله سبحانه مريد لجميع الحوادث كلها خيرها وشرها نفعها وضرها؛ والدليل على ذلك أن من يرى في سلطانه ما يكرهه ولا يريده فلأحد شيئين : إما لكونه جاهلا لا يدري، وإما لكونه مغلوبا لا يطيق، ولا يجوز ذلك في وصفه سبحانه، وقد قام الدليل على أنه خالق لاكتساب العباد، ويستحيل أن يكون فاعلا لشيء وهو غير مريد له؛ لأن أكثر أفعالنا يحصل على خلاف مقصودنا وإرادتنا، فلو لم يكن الحق سبحانه مريدا لها لكانت تلك الأفعال تحصل من غير قصد؛ وهذا قول الطبيعيين، وقد أجمع الموحدون على خلافه وفساده.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النحل الايات 36 - 41

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

إذن: أمر البعث ليس علاجاً لجزئيات كل شخص وضمِّ أجزائه وتسويته من آدم حتى قيام الساعة، بل المسألة منضبطة تماماً مع الأمر الإلهي (كُنْ).

وبمجرد صدوره، ودون حاجة لوقت ومُزاولة يكون الجميع ماثلاً طائعاً، كل واحد منتظرٌ دوره، منتظر الإشارة؛ ولذلك جاء في الخبر: " أمور يبديها ولا يبتديها ".

فالأمر يتوقف على الإذن: اظهر يظهر.

ومثال ذلك ـ ولله المثل الأعلى ـ من يعد القنبلة الزمنية مثلاً، ويضبطها على وقت معين.. تظل القنبلة هذه إلى وقت الانفجار الذي وُضِع فيها، ثم تنفجر دون تدخُّل من صناعها.. مجرد الإذن لها بالانفجار تنفجر.

وحتى كلمة (كُنْ) نفسها تحتاج لزمن، ولكن ليس هناك أقرب منها في الإذن.. وإن كان الأمر في حقِّه تعالى لا يحتاج إلى كُنْ ولا غيره.

ثم يقول الحق سبحانه: { وَٱلَّذِينَ هَاجَرُواْ فِي ٱللَّهِ... }.


www.alro7.net