سورة
اية:

يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ ۚ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ

تفسير بن كثير

هذه السورة هي آخر المسبحات، وقد تقدّم الكلام على تسبيح المخلوقات لبارئها ومالكها، ولهذا قال تعالى { له الملك وله الحمد} أي هو المتصرف في جميع الكائنات، المحمود على جميع ما يخلقه ويقدره. وقوله تعالى: { وهو على كل شيء قدير} أي مهما أراد كان بلا ممانع ولا مدافع، وما لم يشأ لم يكن، وقوله تعالى: { هو الذي خلقكم فمنكم كافر ومنكم مؤمن} ، أي هو الخالق لكم على هذه الصفة، فلا بد من وجود مؤمن وكافر، وهو البصير بمن يستحق الهداية ممن يستحق الضلال، ولهذا قال تعالى: { واللّه بما تعملون بصير} ، ثم قال تعالى: { خلق السماوات والأرض بالحق} أي بالعدل والحكمة، { وصوّركم فأحسن صوركم} أي أحسن أشكالكم، كقوله تعالى: { الذي خلقك فسواك فعدلك، في أي صورة ما شاء ركبك} ، وكقوله تعالى: { وصوركم فأحسن صوركم ورزقكم من الطيبات} الآية، وقوله تعالى: { وإليه المصير} أي المرجع والمآل. ثم أخبر تعالى عن علمه بجميع الكائنات السمائية والأرضية والنفسية فقال تعالى: { يعلم ما في السماوات والأرض ويعلم ما تسرون وما تعلنون واللّه عليم بذات الصدور} .

تفسير الجلالين

{ يعلم ما في السماوات والأرض ويعلم ما تسرون وما تعلنون والله عليم بذات الصدور} بما فيها من الأسرار والمعتقدات.

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { يَعْلَم مَا فِي السَّمَوَات وَالْأَرْض وَيَعْلَم مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : يَعْلَم رَبّكُمْ أَيّهَا النَّاس مَا فِي السَّمَوَات السَّبْع وَالْأَرْض مِنْ شَيْء , لَا يَخْفَى عَلَيْهِ مِنْ ذَلِكَ خَافِيَة { وَيَعْلَم مَا تُسِرُّونَ } أَيّهَا النَّاس بَيْنكُمْ مِنْ قَوْل وَعَمَل { وَمَا تُعْلِنُونَ } مِنْ ذَلِكَ فَتُظْهِرُونَهُ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { يَعْلَم مَا فِي السَّمَوَات وَالْأَرْض وَيَعْلَم مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : يَعْلَم رَبّكُمْ أَيّهَا النَّاس مَا فِي السَّمَوَات السَّبْع وَالْأَرْض مِنْ شَيْء , لَا يَخْفَى عَلَيْهِ مِنْ ذَلِكَ خَافِيَة { وَيَعْلَم مَا تُسِرُّونَ } أَيّهَا النَّاس بَيْنكُمْ مِنْ قَوْل وَعَمَل { وَمَا تُعْلِنُونَ } مِنْ ذَلِكَ فَتُظْهِرُونَهُ .' يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : وَاَللَّه ذُو عِلْم بِضَمَائِر صُدُور عِبَاده , وَمَا تَنْطَوِي عَلَيْهِ نُفُوسهمْ , الَّذِي هُوَ أَخْفَى مِنْ السِّرّ , لَا يَعْزُب عَنْهُ شَيْء مِنْ ذَلِكَ . يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِعِبَادِهِ : اِحْذَرُوا أَنْ تُسِرُّوا غَيْر الَّذِي تُعْلِنُونَ , أَوْ تُضْمِرُوا فِي أَنْفُسكُمْ غَيْر مَا تُبْدُونَهُ , فَإِنَّ رَبّكُمْ لَا يَخْفَى عَلَيْهِ مِنْ ذَلِكَ شَيْء , وَهُوَ مُحْصٍ جَمِيعه , وَحَافِظ عَلَيْكُمْ كُلّه .يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : وَاَللَّه ذُو عِلْم بِضَمَائِر صُدُور عِبَاده , وَمَا تَنْطَوِي عَلَيْهِ نُفُوسهمْ , الَّذِي هُوَ أَخْفَى مِنْ السِّرّ , لَا يَعْزُب عَنْهُ شَيْء مِنْ ذَلِكَ . يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِعِبَادِهِ : اِحْذَرُوا أَنْ تُسِرُّوا غَيْر الَّذِي تُعْلِنُونَ , أَوْ تُضْمِرُوا فِي أَنْفُسكُمْ غَيْر مَا تُبْدُونَهُ , فَإِنَّ رَبّكُمْ لَا يَخْفَى عَلَيْهِ مِنْ ذَلِكَ شَيْء , وَهُوَ مُحْصٍ جَمِيعه , وَحَافِظ عَلَيْكُمْ كُلّه .'

تفسير القرطبي

تقدم في غير موضع. فهو عالم الغيب والشهادة، لا يخفى عليه شيء.


www.alro7.net