سورة
اية:

ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ

تفسير بن كثير

يخبر تعالى أنه يسبّح له ما في السماوات وما في الأرض، أي من جميع المخلوقات ناطقها وجامدها، كما قال تعالى: { وإن من شيء إلا يسبّح بحمده} ، ثم قال تعالى { الملك القدوس} أي هو مالك السماوات والأرض، المتصرف فيها بحكمه، وهو المقدس أي المنزه عن النقائص، الموصوف بصفات الكمال، { العزيز الحكيم} ، وقوله تعالى: { هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم} ، الأميون: هم العرب، كما قال تعالى: { وقل للذين أوتوا الكتاب والأميّين أأسلمتم} ؟ وتخصيص الأميّين بالذكر لا ينفي من عداهم، ولكن المنة عليهم أبلغ وأكثر، كما قال تعالى: { وإنه لذكر لك ولقومك} وهو ذكر لغيرهم يتذكرون به، وهذه الآية هي مصداق إجابة اللّه لخليله إبراهيم، حين دعا لأهل مكة أن يبعث اللّه فيهم رسولاً منهم، فبعثه اللّه تعالى على حين فترة من الرسل، وطموس من السبل، وقد اشتدت الحاجة إليه، ولهذا قال تعالى: { هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين} ، وذلك أن العرب كانوا متمسكين بدين إبراهيم الخليل عليه السلام فبدلوه وغيّروه. واستبدلوا بالتوحيد شركاً، وباليقين شكاً، وابتدعوا أشياء لم يأذن بها اللّه، وكذلك أهل الكتاب قد بدلوا كتبهم وحرفوها، وغيّروها وأولوها، فبعث اللّه محمداً صلوات اللّه وسلامه عليه، بشرع عظيم كامل شامل، فيه هدايته والبيان لجميع ما يحتاج الناس إليه من أمر معاشهم ومعادهم، وجمع له تعالى جميع المحاسن ممن كان قبله، وأعطاه ما لم يعط أحداً من الأولين ولا يعطيه أحداً من الآخرين، فصلوات اللّه وسلامه عليه دائماً إلى يوم الدين، وقوله تعالى: { وآخرين منهم لمّا يلحقوا بهم وهو العزيز الحكيم} روى الإمام البخاري، عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: كنا جلوساً عند النبي صلى اللّه عليه وسلم، فأنزلت عليه سورة الجمعة { وآخرين منهم لمّا يلحقوا بهم} قالوا: من هم يا رسول اللّه؟ فلم يراجعهم حتى سئل ثلاثاً، وفينا سلمان الفارسي، فوضع رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يده على سلمان الفارسي، ثم قال: (لو كان الإيمان عند الثريَّا لناله رجال - أو رجل - من هؤلاء) ""أخرجه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي"". ففي هذا الحديث دليل على عموم بعثته صلى اللّه عليه وسلم إلى جميع الناس، لأنه فسَّر قوله تعالى: { وآخرين منهم} بفارس، ولهذا قال مجاهد في قوله تعالى: { وآخرين منهم لمّا يلحقوا بهم} قال: هم الأعاجم وكل من صدّق النبي صلى اللّه عليه وسلم من غير العرب، وقوله تعالى: { وهو العزيز الحكيم} أي ذو العزة والحكمة في شرعه وقدره، وقوله تعالى: { ذلك فضل اللّه يؤتيه من يشاء واللّه ذو الفضل العظيم} يعني ما أعطاه اللّه محمداً صلى اللّه عليه وسلم من النبوة العظيمة. وما خص به أمته من بعثه صلى اللّه عليه وسلم إليهم.

تفسير الجلالين

{ ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء } النبي ومن ذكر معه { والله ذو الفضل العظيم } .

تفسير الطبري

وَقَوْله : { ذَلِكَ فَضْل اللَّه يُؤْتِيه مَنْ يَشَاء } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : هَذَا الَّذِي فَعَلَ تَعَالَى ذِكْره مِنْ بَعْثَته فِي الْأُمِّيِّينَ مِنْ الْعَرَب , وَفِي آخَرِينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاته , وَيَفْعَل سَائِر مَا وَصَفَ , فَضْل اللَّه , تَفَضَّلَ بِهِ عَلَى هَؤُلَاءِ دُون غَيْرهمْ { يُؤْتِيه مَنْ يَشَاء } يَقُول : يُؤْتِي فَضْله ذَلِكَ مَنْ يَشَاء مِنْ خَلْقه , لَا يَسْتَحِقّ الذَّمّ مِمَّنْ حَرَمَهُ اللَّه إِيَّاهُ , لِأَنَّهُ لَمْ يَمْنَعهُ حَقًّا كَانَ لَهُ قَبْله وَلَا ظَلَمَهُ فِي صَرْفه عَنْهُ إِلَى غَيْره , وَلَكِنَّهُ عَلِمَ مَنْ هُوَ لَهُ أَهْل , فَأَوْدَعَهُ إِيَّاهُ , وَجَعَلَهُ عِنْده . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 26417 - حَدَّثَنَا اِبْن سِنَان الْقَزَّاز , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى , عَنْ شُبَيْب , عَنْ عِكْرِمَة , عَنْ اِبْن عَبَّاس فِي : { ذَلِكَ فَضْل اللَّه يُؤْتِيه مَنْ يَشَاء } قَالَ : الْفَضْل : الدِّين { وَاَللَّه ذُو الْفَضْل الْعَظِيم } يَقُول : اللَّه ذُو الْفَضْل عَلَى عِبَاده , الْمُحْسِن مِنْهُمْ وَالْمُسِيء , وَاَلَّذِينَ بُعِثَ فِيهِمْ الرَّسُول مِنْهُمْ وَغَيْرهمْ , الْعَظِيم الَّذِي يَقِلّ فَضْل كُلّ ذِي فَضْل عِنْده . وَقَوْله : { ذَلِكَ فَضْل اللَّه يُؤْتِيه مَنْ يَشَاء } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : هَذَا الَّذِي فَعَلَ تَعَالَى ذِكْره مِنْ بَعْثَته فِي الْأُمِّيِّينَ مِنْ الْعَرَب , وَفِي آخَرِينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاته , وَيَفْعَل سَائِر مَا وَصَفَ , فَضْل اللَّه , تَفَضَّلَ بِهِ عَلَى هَؤُلَاءِ دُون غَيْرهمْ { يُؤْتِيه مَنْ يَشَاء } يَقُول : يُؤْتِي فَضْله ذَلِكَ مَنْ يَشَاء مِنْ خَلْقه , لَا يَسْتَحِقّ الذَّمّ مِمَّنْ حَرَمَهُ اللَّه إِيَّاهُ , لِأَنَّهُ لَمْ يَمْنَعهُ حَقًّا كَانَ لَهُ قَبْله وَلَا ظَلَمَهُ فِي صَرْفه عَنْهُ إِلَى غَيْره , وَلَكِنَّهُ عَلِمَ مَنْ هُوَ لَهُ أَهْل , فَأَوْدَعَهُ إِيَّاهُ , وَجَعَلَهُ عِنْده . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 26417 - حَدَّثَنَا اِبْن سِنَان الْقَزَّاز , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى , عَنْ شُبَيْب , عَنْ عِكْرِمَة , عَنْ اِبْن عَبَّاس فِي : { ذَلِكَ فَضْل اللَّه يُؤْتِيه مَنْ يَشَاء } قَالَ : الْفَضْل : الدِّين { وَاَللَّه ذُو الْفَضْل الْعَظِيم } يَقُول : اللَّه ذُو الْفَضْل عَلَى عِبَاده , الْمُحْسِن مِنْهُمْ وَالْمُسِيء , وَاَلَّذِينَ بُعِثَ فِيهِمْ الرَّسُول مِنْهُمْ وَغَيْرهمْ , الْعَظِيم الَّذِي يَقِلّ فَضْل كُلّ ذِي فَضْل عِنْده . '

تفسير القرطبي

قال ابن عباس : حيث ألحق العجم بقريش. يعني الإسلام، فضل الله يؤتيه من يشاء؛ قاله الكلبي. وقيل : يعني الوحي والنبوة؛ قاله مقاتل. وقول رابع : إنه المال ينفق في الطاعة؛ وهو معنى قول أبي صالح. وقد ""روى مسلم عن أبي صالح"" عن أبي هريرة أن فقراء المهاجرين أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا : ذهب أهل الدثور بالدرجات العلا والنعيم المقيم. فقال : (وما ذاك)؟ قالوا : يصلون كما نصلي ويصومون كما نصوم ويتصدقون ولا نتصدق ويعتقون ولا نعتق. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (أفلا أعلمكم شيئا تدركون به من سبقكم وتسبقون به من بعدكم ولا يكون أحد أفضل منكم إلا من صنع مثل ما صنعتم) قالوا : بلى يا رسول الله؛ قال : (تسبحون وتكبرون وتحمدون دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين مرة). قال أبو صالح : فرجع فقراء المهاجرين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا : سمع إخواننا أهل الأموال بما فعلنا ففعلوا مثله. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء). وقول خامس : أنه انقياد الناس إلى تصديق النبي صلى الله عليه وسلم ودخولهم في دينه ونصرته. والله أعلم.


www.alro7.net