سورة
اية:

يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ

تفسير بن كثير

ثم إن يوسف عليه السلام أقبل على الفتيين بالمخاطبة والدعاء لهما إلى عبادة اللّه وحده لا شريك له، وخلع ما سواه من الأوثان التي يعبدها قومهما، فقال‏:‏ ‏ { ‏أأرباب متفرقون خير أم اللّه الواحد القهار‏} ‏ أي الذي ذل كل شيء لعز جلاله وعظمة سلطانه، ثم بين لهما أن التي يعبدونها ويسمونها آلهة إنما هو تسمية من تلقاء أنفسهم، تلقاها خلفهم عن سلفهم، وليس لذلك مستند من عند اللّه، ولهذا قال‏:‏ ‏ { ‏ما أنزل اللّه بها من سلطان‏} ‏ أي حجة ولا برهان، ثم أخبرهم أن الحكم والتصرف والمشيئة والملك كله للّه، وقد أمر عباده قاطبة أن لا يعبدوا إلا إياه، ثم قال تعالى‏:‏ ‏ { ‏ذلك الدين القيم‏} ‏ أي هذا الذي أدعوكم إليه من توحيد اللّه وإخلاص العمل له، هو الدين المستقيم الذي أمر اللّه به، وأنزل به الحجة والبرهان الذي يحبه ويرضاه، ‏ { ‏ولكن أكثر الناس لا يعلمون‏} ‏ أي فلهذا كان أكثرهم مشركين، ‏ { ‏وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين‏} ‏ جعل سؤالهما له سبباً إلى دعائهما إلى التوحيد والإسلام، لما رأى في سجيتهما من قبول الخير، والإقبال عليه والإنصات إليه، ولهذا لما فرغ من دعوتهما شرع في تعبير رؤياهما من غير تكرار السؤال فقال‏:

تفسير الجلالين

{ يا صاحبي } ساكني { السجن أأرباب متفرقون خير أم الله الواحد القهار } خير ؟ استفهام تقرير .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { يَا صَاحِبَيِ السِّجْن أَأَرْبَاب مُتَفَرِّقُونَ خَيْر أَمِ اللَّه الْوَاحِد الْقَهَّار } ذُكِرَ أَنَّ يُوسُف صَلَوَات اللَّه وَسَلَامه عَلَيْهِ قَالَ هَذَا الْقَوْل لِلْفَتَيَيْنِ اللَّذَيْنِ دَخَلَا مَعَهُ السِّجْن ; لِأَنَّ أَحَدهمَا كَانَ مُشْرِكًا , فَدَعَاهُ بِهَذَا الْقَوْل إِلَى الْإِسْلَام وَتَرْك عِبَادَة الْآلِهَة وَالْأَوْثَان , فَقَالَ : { يَا صَاحِبَيِ السِّجْن } يَعْنِي : يَا مَنْ هُوَ فِي السِّجْن , وَجَعَلَهُمَا صَاحِبَيْهِ لِكَوْنِهِمَا فِيهِ , كَمَا قَالَ اللَّه تَعَالَى لِسُكَّانِ الْجَنَّة { أُولَئِكَ أَصْحَاب الْجَنَّة هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } وَكَذَلِكَ قَالَ لِأَهْلِ النَّار , وَسَمَّاهُمْ أَصْحَابَهَا لِكَوْنِهِمْ فِيهَا . وَقَوْله : { أَأَرْبَاب مُتَفَرِّقُونَ خَيْر أَمِ اللَّه الْوَاحِد الْقَهَّار } يَقُول : أَعِبَادَة أَرْبَاب شَتَّى مُتَفَرِّقِينَ وَآلِهَة لَا تَنْفَع وَلَا تَضُرّ خَيْر , أَمْ عِبَادَة الْمَعْبُود الْوَاحِد الَّذِي لَا ثَانِيَ لَهُ فِي قُدْرَته وَسُلْطَانه , الَّذِي قَهَرَ كُلّ شَيْء فَذَلَّلَهُ وَسَخَّرَهُ فَأَطَاعَهُ طَوْعًا وَكَرْهًا . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 14761 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { يَا صَاحِبَيِ السِّجْن أَأَرْبَاب مُتَفَرِّقُونَ } إِلَى قَوْله : { لَا يَعْلَمُونَ } لَمَّا عَرَفَ نَبِيّ اللَّه يُوسُف أَنَّ أَحَدهمَا مَقْتُول دَعَاهُمَا إِلَى حَظّهمَا مِنْ رَبّهمَا وَإِلَى نَصِيبهمَا مِنْ آخِرَتهمَا 14762 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { يَا صَاحِبَيِ السِّجْن } يُوسُف يَقُولهُ - قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ وَرْقَاء , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 14763 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنِ ابْن إِسْحَاق , قَالَ : ثُمَّ دَعَاهُمَا إِلَى اللَّه وَإِلَى الْإِسْلَام , فَقَالَ : { يَا صَاحِبَيِ السِّجْن أَأَرْبَاب مُتَفَرِّقُونَ خَيْر أَمِ اللَّه الْوَاحِد الْقَهَّار } : أَيْ خَيْر أَنْ تَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا , أَوْ آلِهَة مُتَفَرِّقَة لَا تُغْنِي عَنْكُمْ شَيْئًا ؟ الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { يَا صَاحِبَيِ السِّجْن أَأَرْبَاب مُتَفَرِّقُونَ خَيْر أَمِ اللَّه الْوَاحِد الْقَهَّار } ذُكِرَ أَنَّ يُوسُف صَلَوَات اللَّه وَسَلَامه عَلَيْهِ قَالَ هَذَا الْقَوْل لِلْفَتَيَيْنِ اللَّذَيْنِ دَخَلَا مَعَهُ السِّجْن ; لِأَنَّ أَحَدهمَا كَانَ مُشْرِكًا , فَدَعَاهُ بِهَذَا الْقَوْل إِلَى الْإِسْلَام وَتَرْك عِبَادَة الْآلِهَة وَالْأَوْثَان , فَقَالَ : { يَا صَاحِبَيِ السِّجْن } يَعْنِي : يَا مَنْ هُوَ فِي السِّجْن , وَجَعَلَهُمَا صَاحِبَيْهِ لِكَوْنِهِمَا فِيهِ , كَمَا قَالَ اللَّه تَعَالَى لِسُكَّانِ الْجَنَّة { أُولَئِكَ أَصْحَاب الْجَنَّة هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } وَكَذَلِكَ قَالَ لِأَهْلِ النَّار , وَسَمَّاهُمْ أَصْحَابَهَا لِكَوْنِهِمْ فِيهَا . وَقَوْله : { أَأَرْبَاب مُتَفَرِّقُونَ خَيْر أَمِ اللَّه الْوَاحِد الْقَهَّار } يَقُول : أَعِبَادَة أَرْبَاب شَتَّى مُتَفَرِّقِينَ وَآلِهَة لَا تَنْفَع وَلَا تَضُرّ خَيْر , أَمْ عِبَادَة الْمَعْبُود الْوَاحِد الَّذِي لَا ثَانِيَ لَهُ فِي قُدْرَته وَسُلْطَانه , الَّذِي قَهَرَ كُلّ شَيْء فَذَلَّلَهُ وَسَخَّرَهُ فَأَطَاعَهُ طَوْعًا وَكَرْهًا . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 14761 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { يَا صَاحِبَيِ السِّجْن أَأَرْبَاب مُتَفَرِّقُونَ } إِلَى قَوْله : { لَا يَعْلَمُونَ } لَمَّا عَرَفَ نَبِيّ اللَّه يُوسُف أَنَّ أَحَدهمَا مَقْتُول دَعَاهُمَا إِلَى حَظّهمَا مِنْ رَبّهمَا وَإِلَى نَصِيبهمَا مِنْ آخِرَتهمَا 14762 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { يَا صَاحِبَيِ السِّجْن } يُوسُف يَقُولهُ - قَالَ : ثنا إِسْحَاق , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن أَبِي جَعْفَر , عَنْ وَرْقَاء , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , مِثْله . 14763 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , عَنِ ابْن إِسْحَاق , قَالَ : ثُمَّ دَعَاهُمَا إِلَى اللَّه وَإِلَى الْإِسْلَام , فَقَالَ : { يَا صَاحِبَيِ السِّجْن أَأَرْبَاب مُتَفَرِّقُونَ خَيْر أَمِ اللَّه الْوَاحِد الْقَهَّار } : أَيْ خَيْر أَنْ تَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا , أَوْ آلِهَة مُتَفَرِّقَة لَا تُغْنِي عَنْكُمْ شَيْئًا ؟ '

تفسير القرطبي

قوله تعالى { يا صاحبي السجن} أي يا ساكني السجن؛ وذكر الصحبة لطول مقامهما فيه، كقولك: أصحاب الجنة، وأصحاب النار. { أأرباب متفرقون} أي في الصغر والكبر والتوسط، أو متفرقون في العدد. { خير أم الله الواحد القهار} وقيل : الخطاب لهما ولأهل السجن، وكان بين أيديهم أصنام يعبدونها من دون الله تعالى، فقال ذلك إلزاما للحجة؛ أي آلهة شتى لا تضر ولا تنفع. { خير أم الله الواحد القهار} الذي قهر كل شيء. نظيره { الله خير أما يشركون} [النمل : 59]. وقيل: أشار بالتفرق إلى أنه لو تعدد الإله لتفرقوا في الإرادة ولعلا بعضهم على، بعض، وبين أنها إذا تفرقت لم تكن آلهة. قوله تعالى‏ { ‏ما تعبدون من دونه إلا أسماء‏} ‏ بين عجز الأصنام وضعفها فقال‏ { ‏ما تعبدون من دونه‏} ‏ أي من دون الله إلا ذوات أسماء لا معاني لها‏.‏ { ‏سميتموها أنتم وآباؤكم‏} ‏ من تلقاء أنفسكم‏.‏ وقيل‏:‏ عنى بالأسماء المسميات؛ أي ما تعبدون إلا أصناما ليس لها من الإلهية شيء إلا الاسم؛ لأنها جمادات‏.‏ وقال‏ { ‏ما تعبدون‏} ‏ وقد ابتدأ بخطاب الاثنين؛ لأنه قصد جميع من هو على مثل حالهما من الشرك‏.‏ { ‏إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم‏} ‏ فحذف، المفعول الثاني للدلالة؛ والمعنى‏:‏ سميتموها آلهة من عند أنفسكم‏.‏ ‏ { ‏ما أنزل الله بها من سلطان‏} ‏ ذلك في كتاب‏.‏ قال سعيد بن جبير‏ { ‏من سلطان‏} ‏ أي من حجة‏.‏ ‏ { ‏إن الحكم إلا لله‏} ‏ الذي هو خالق الكل‏.‏ { ‏أمر ألا تعبدوا إلا إياه‏} ‏ تعبدوه وحده ولا تشركوا معه غيره‏.‏ { ‏ذلك الدين القيم‏} ‏ أي القويم‏.‏ { ‏ولكن أكثر الناس لا يعلمون‏} ‏.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة يوسف الايات 36 - 45

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

وكلمة " صاحب " معناها ملازم؛ والجامع بين يوسف والسجينين هو السجن، ونحن نقول " فلان صاحب الدراسة " أو " صاحب حج " ، الشيء الذي يربط بين اثنين أو أكثر، إما أن تنسبه للمكان، أو تنسبه إلى الظرف الذي جمع بين تلك المجموعة من الصحبة.

وطرح يوسف السؤال:

{ ءَأَرْبَابٌ مُّتَّفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ ٱللَّهُ ٱلْوَاحِدُ ٱلْقَهَّارُ } [يوسف: 39] وحين تطرح سؤالاً عبر مقابل لك، فأنت تعلم مُقدَّماً أنه يفهم أن أرباباً متفرقون ليسوا خيراً من إله واحد، وكأن يوسف قد وَثِق من أن إجابتهما لن تكون إلا بقولهم " بل عبادة إله واحد خير ".

وهو لم يكُنْ ليسأل إلاَّ إذا عرف أنهما سيُديرانِ كل الأجوبة؛ فلا يجدان جواباً إلا الجواب الذي أراده.

فهما قد عبدا آلهة متعددة؛ وكان المفروض في مقاييس الأشياء أن تُغنِيكم تلك الآلهة عن اللجوء لمن يعبد الإله الواحد.

إذن: في قُوَى البشر نجد التعدد يُثْرِي ويُضخِّم العمل، لكن في الألوهية نجد الشرك يُضعِف العمل.

ولذلك نجد الصوفي يقول: اعمل لوجه واحد يكفيك كل الأوجه. ولذلك قال يوسف عليه السلام لصاحبي السجن:

{ ءَأَرْبَابٌ مُّتَّفَرِّقُونَ خَيْرٌ... } [يوسف: 39].

ولو كان تفرُّقهم تفرُّقَ ذواتٍ لكانوا بلا كمال يستحقون من أجله العبادة، ولو كان تفرُّقهم تفرُّقَ تَكرار لما كان لهذا التكرار لزوم، ولو كان تفرُّقهم تفرُّق اختصاصات، فهذا يعني أن لكل منهم نقطةَ قوة ونقاطَ ضعف؛ وتفرُّقهم هذا دليل نقص.

ولذلك رحمنا الحق نحن المؤمنين به لنعبد إلهاً واحداً، فقال:
{  ضَرَبَ ٱللَّهُ مَثَلاً رَّجُلاً فِيهِ شُرَكَآءُ مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلاً سَلَماً لِّرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلاً ٱلْحَمْدُ للَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ }
[الزمر: 29].

وقد حاول يوسف عليه السلام أن يهديهم إلى عباد الإله الواحد، وقال لهم من بعد ذلك ما جاء به الحق سبحانه: { مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ... }.


www.alro7.net