سورة
اية:

فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِثْلِهِ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى آمراً رسوله صلى اللّه عليه وسلم بأن يبلغ رسالته إلى عباده، وأن يذكرهم بما أنزل اللّه عليه، ثم نفى عنه ما يرميه به أهل البهتان والفجور فقال: { فذكر فما أنت بنعمة ربك بكاهن ولا مجنون} ، أي لست بحمد اللّه بكاهن كما تقوله الجهلة من كفار قريش، والكاهن الذي يأتيه الرِئي من الجان بالكلمة يتلقاها من خبر السماء، { ولا مجنون} وهو الذي يتخبطه الشيطان من المس. ثم قال تعالى منكراً عليهم في قولهم في الرسول صلى اللّه عليه وسلم: { أم يقولون شاعر نتربص به ريب المنون} ؟ أي قوارع الدهر، والمنون الموت، يقولون: ننتظره ونصبر عليه حتى يأتيه الموت فنستريح منه. قال اللّه تعالى: { قل تربصوا فإني معكم من المتربصين} أي انتظروا، فإني منتظر معكم وستعلمون لمن العاقبة والنصرة في الدنيا والآخرة، قال ابن عباس رضي اللّه عنهما: إن قريشاً لما اجتمعوا في دار الندوة في أمر النبي صلى اللّه عليه وسلم قال قائل منهم: احتبسوه في وثاق وتربصوا به ريب المنون، حتى يهلك كما هلك من كان قبله من الشعراء زهير والنابغة إنما هو كأحدهم، فأنزل اللّه تعالى ذلك من قولهم: { أم يقولون شاعر نتربص به ريب المنون} ؟ ثم قال تعالى: { أم تأمرهم أحلامهم بهذا} أي عقولهم تأمرهم بهذا الذي يقولونه فيك من الأقاويل الباطلة، التي يعلمون في أنفسهم أنها كذب وزور { أم هم قوم طاغون} أي ولكن هم قوم طاغون ضلال معاندون، فهذا هو الذي يحملهم على ما قالوه فيك، وقوله تعالى: { أم يقولون تقوله} أي اختلقه وافتراه من عند نفسه يعنون القرآن، قال تعالى: { بل لا يؤمنون} أي كفرهم هو الذي يحملهم على هذه المقالة: { فليأتوا بحديث مثله إن كانوا صادقين} أي إن كانوا صادقين في قولهم، تقوله وافتراه: فليأتوا بمثل ما جاء به محمد صلى اللّه عليه وسلم من هذا القرآن، فإنهم لو اجتمعوا هم وجميع أهل الأرض، من الجن والإنس ما جاءوا بمثله ولا بسورة من مثله.

تفسير الجلالين

{ فليأتوا بحديث } مختلق { مثله إن كانوا صادقين } في قولهم .

تفسير الطبري

وَقَوْله : { فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِثْله } يَقُول : جَلَّ ثَنَاؤُهُ : فَلْيَأْتِ قَائِلُو ذَلِكَ لَهُ مِنْ الْمُشْرِكِينَ بِقُرْآنٍ مِثْله , فَإِنَّهُمْ مِنْ أَهْل لِسَان مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَلَنْ يَتَعَذَّر عَلَيْهِمْ أَنْ يَأْتُوا مِنْ ذَلِكَ بِمِثْلِ الَّذِي أَتَى بِهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ فِي أَنَّ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَقَوَّلَهُ وَتَخَلَّقَهُ .وَقَوْله : { فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِثْله } يَقُول : جَلَّ ثَنَاؤُهُ : فَلْيَأْتِ قَائِلُو ذَلِكَ لَهُ مِنْ الْمُشْرِكِينَ بِقُرْآنٍ مِثْله , فَإِنَّهُمْ مِنْ أَهْل لِسَان مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَلَنْ يَتَعَذَّر عَلَيْهِمْ أَنْ يَأْتُوا مِنْ ذَلِكَ بِمِثْلِ الَّذِي أَتَى بِهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ فِي أَنَّ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَقَوَّلَهُ وَتَخَلَّقَهُ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { فذكر} أي فذكر يا محمد قومك بالقرآن. { فما أنت بنعمة ربك} يعني برسالة ربك { بكاهن} تبتدع القول وتخبر بما في غد من غير وحي. { ولا مجنون} وهذا رد لقولهم في النبي صلى الله عليه وسلم؛ فعقبة بن أبي معيط قال : إنه مجنون، وشيبة بن ربيعة قال : إنه ساحر، وغيرهما قال : كاهن؛ فأكذبهم الله تعالى ورد عليهم. ثم قيل : إن معنى { فما أنت بنعمة ربك} القسم؛ أي وبنعمة الله ما أنت بكاهن ولا مجنون. وقيل : ليس قسما، وإنما هو كما تقول : ما أنت بحمد الله بجاهل؛ أي برأك الله من ذلك. قوله تعالى { أم يقولون شاعر} أي بل يقولون محمد شاعر. قال سيبويه : خوطب العباد بما جرى في كلامهم. قال أبو جعفر النحاس : وهذا كلام حسن إلا أنه غير مبين ولا مشروح؛ يريد سيبويه أن { أم} في كلام العرب لخروج من حديث إلى حديث؛ كما قال : أتهجر غانية أم تلم فتم الكلام ثم خرج إلى شيء آخر فقال : أم الحبل واه بها منجذم فما جاء في كتاب الله تعالى من هذا فمعناه التقرير والتوبيخ والخروج من حديث إلى حديث، والنحويون يمثلونها ببل. { نتربص به ريب المنون} قال قتادة : قال قوم من الكفار تربصوا بمحمد الموت يكفيكموه كما كفى شاعر بني فلان. قال الضحاك : هؤلاء بنو عبد الدار نسبوه إلى أنه شاعر؛ أي يهلك عن قريب كما هلك من قبل من الشعراء، وأن أباه مات شابا فربما يموت كما مات أبوه. وقال الأخفش : نتربص به إلى ريب المنون فحذف حرف الجر، كما تقول : قصدت زيدا وقصدت إلى زيد. والمنون : الموت في قول ابن عباس. قال أبو الغول الطهوي : هم منعوا حمى الوقبي بضرب ** يؤلف بين أشتات المنون أي المنايا؛ يقول : إن الضرب يجمع بين قوم متفرقي الأمكنة لو أتتهم مناياهم في أماكنهم لأتتهم متفرقة، فاجتمعوا في موضع واحد فأتتهم المنايا مجتمعة. وقال السدي عن أبي مالك عن ابن عباس { ريب} في القرآن شك إلا مكانا واحدا في الطور { ريب المنون} يعني حوادث الأمور؛ وقال الشاعر : تربص بها ريب المنون لعلها ** تطلق يوما أو يموت حليلها وقال مجاهد { ريب المنون} حوادث الدهر، والمنون هو الدهر؛ قال أبو ذؤيب : أمن المنون وريبه تتوجع ** والدهر ليس بمعتب من يجزع وقال الأعشى : أأن رأت رجلا أعشى أضربه ** ريب المنون ودهر متبل خبل قال الأصمعي : المنون والليل والنهار؛ وسميا بذلك لأنهما ينقصان الأعمار ويقطعان الآجال. وعنه : أنه قيل للدهر منون، لأنه يذهب بمنة الحيوان أي قوته وكذلك المنية. أبو عبيدة : قيل للدهر منون؛ لأنه مضعف، من قولهم حبل منين أي ضعيف، والمنين الغبار الضعيف. قال الفراء : والمنون مؤنثة وتكون واحدا وجمعا. الأصمعي : المنون واحد لا جماعة له. الأخفش : هو جماعة لا واحد له، والمنون يذكر ويؤنث؛ فمن ذكره جعله الدهر أو الموت، ومن أنثه فعلى الحمل على المعنى كأنه أراد المنية. قوله تعالى { قل تربصوا} أي قل لهم يا محمد تربصوا أي انتظروا { فإني معكم من المتربصين} أي من المنتظرين بكم العذاب؛ فعذبوا يوم بدر بالسيف. قوله تعالى { أم تأمرهم أحلامهم} أي عقولهم { بهذا} أي بالكذب عليك. { أم هم قوم طاغون} أي أم طغوا بغير عقول. وقيل { أم} بمعنى بل؛ أي بل كفروا طغيانا وإن ظهر لهم الحق. وقيل لعمرو بن العاص : ما بال قومك لم يؤمنوا وقد وصفهم الله بالعقل؟ فقال : تلك عقول كادها الله؛ أي لم يصحبها بالتوفيق. وقيل { أحلامهم} أي أذهانهم؛ لأن العقل لا يعطى للكافر ولو كان له عقل لآمن. وإنما يعطى الكافر الذهن فصار عليه حجة. والذهن يقبل العلم جملة، والعقل يميز العلم ويقدر المقادير لحدود الأمر والنهي. وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أن رجلا قال : يا رسول الله، ما أعقل فلانا النصراني! فقال : (مه إن الكافر لا عقل له أما سمعت قول الله تعالى { وقالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير} [الملك : 10]). وفي حديث ابن عمر : فزجره النبي صلى الله عليه وسلم، ثم قال : (مه فإن العاقل من يعمل بطاعة الله)""ذكره الترمذي الحكيم أبو عبدالله بإسناده"" قوله تعالى { أم يقولون تقوله} أي افتعله وافتراه، يعني القرآن. والتقول تكلف القول، وإنما يستعمل في الكذب في غالب الأمر. ويقال قولتني ما لم أقل! وأقولتني ما لم أقل؛ أي آدعيته علي. وتقول عليه أي كذب عليه. واقتال عليه تحكم قال : ومنزلة في دار صدق وعبطة ** وما آقتال من حكم علي طبيب فأم الأولى للإنكار والثانية للإيجاب أي ليس كما يقولون. { بل لا يؤمنون} جحودا واستكبارا. { فليأتوا بحديث مثله} أي بقرآن يشبهه من تلقاء أنفسهم { إن كانوا صادقين} في أن محمدا افتراه. وقرأ الجحدري { فليأتوا بحديث مثله} بالإضافة. والهاء في { مثله} للنبي صلى الله عليه وسلم، وأضيف الحديث الذي يراد به القرآن إليه لأنه المبعوث به. والهاء على قراءة الجماعة للقرآن.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الطور الايات 31 - 49

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

{ تَقَوَّلَهُ... } [الطور: 33] اختلقه وأتى به من عند نفسه، ولما لم تنطلِ هذه الفرية قالوا:
{  إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ... }
[النحل: 103] فردَّ الله عليهم
{  لِّسَانُ ٱلَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَـٰذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ }
[النحل: 103].

وهنا يرد عليه الحق سبحانه { بَل لاَّ يُؤْمِنُونَ } [الطور: 33] يعني المسألة ليست مسألة قرآن من عند محمد، إنما المسألة أنهم لا يريدون أنْ يدخلوا ساحة الإيمان، هكذا ظُلْماً وعناداً واستكباراً عن قبول الحق دون نظر ودون تأمل أو تفكير.

فكلُّ هذه التهم التي حاولوا إلصاقها برسول الله أو بكتابه يعرفون أنها باطلٌ أتوْأ بها من عند أنفسهم، ليصرفوا محمداً، عن دعوته، وهم يعلمون أنه صادق، وأن القرآن حَقٌّ، وأنه من عند الله، لكنهم لا يريدون أنْ يؤمنوا.

لذلك يُعلّمهم الحق سبحانه كيفية التفكير السليم الموصِّل إلى الحق، فيقول لهم:
{  قُلْ إِنَّمَآ أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَن تَقُومُواْ لِلَّهِ مَثْنَىٰ وَفُرَادَىٰ ثُمَّ تَتَفَكَّرُواْ مَا بِصَاحِبِكُمْ مِّن جِنَّةٍ... }
[سبأ: 46].

أي: اتركوا التفكير الجماعي والكلام الجماهيري، لأنه لا يُوصِّل إلى الحق.

إذن: إذا فكرتم وأعلمتم عقولكم بطريقة صحيحة فلابدَّ أنْ تصلوا إلى حقيقة، هي أن محمداً صادق فيما جاءكم به.

والقرآن لا يدعوم إلى التفكر إلا إذا كان هذا التفكّر سيصل بهم إلى هذه الحقيقة، لذلك نقرأ كثيراً
{  أَفَلاَ يَعْقِلُونَ }
[يس: 68]
{  أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ }
[يونس: 3]
{  أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ }
[الأنعام: 50].

وقوله سبحانه: { فَلْيَأْتُواْ بِحَدِيثٍ مِّثْلِهِ إِن كَانُواْ صَادِقِينَ } [الطور: 34] يعني: إنْ كان القرآنُ مختلقاً كما يدَّعون فليأتوا بقرآن مثله أي مختلق، وهم أقدر الناس على الكلام والبيان، وأكثر الناس فصاحة، ولهم أسواق للخطابة وللشعر { إِن كَانُواْ صَادِقِينَ } [الطور: 34] أي: في هذا الادعاء.


www.alro7.net