سورة
اية:

وَقِيلَ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا مَاذَا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ ۚ قَالُوا خَيْرًا ۗ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَٰذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ ۚ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ ۚ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ

تفسير بن كثير

هذا خبر عن السعداء بخلاف ما أخبر به عن الأشقياء، فإن أولئك قيل لهم: { ماذا أنزل ربكم} قالوا: معرضين عن الجواب، لم ينزل شيئا إنما هذا أساطير الأولين، وهؤلاء قالوا: خيرا أي أنزل خيرا، أي رحمة وبركة لمن اتبعه وآمن به، ثم أخبر عما وعد اللّه عباده فيما أنزله على رسله، فقال: { للذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة} الآية، كقوله تعالى: { من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة} أي من أحسن عمله في الدنيا أحسن اللّه إليه عمله في الدنيا والآخرة، ثم أخبر بأن دار الآخرة خير، أي من الحياة الدنيا والجزاء فيها أتم من الجزاء في الدنيا، كقوله: { وما عند اللّه خير للأبرار} ، وقال تعالى: { والآخرة خير وأبقى} ، وقال لرسوله صلى اللّه عليه وسلم: { وللآخرة خير لك من الأولى} ، ثم وصف الدار الآخرة فقال: { ولنعم دار المتقين} ، وقوله: { جنات عدن} بدل من دار المتقين، أي لهم في الآخرة جنات عدن أي مقام يدخلونها، { تجري من تحتها الأنهار} أي بين أشجارها وقصورها، { لهم فيها ما يشاءون} ، كقوله تعالى: { وفيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين وأنتم فيها خالدون} ، وفي الحديث: (إن السحابة لتمر بالملأ من أهل الجنة وهم جلوس على شرابهم، فلا يشتهي أحد منهم شيئا إلا أمطرته عليه، حتى إن منهم ليقول: أمطرينا كواعب أترابا فيكون ذلك)، { كذلك يجزي اللّه المتقين} ، أي كذلك يجزي اللّه كل من آمن به واتقاه وأحسن عمله. ثم أخبر تعالى عن حالهم عند الاحتضار أنهم طيبون، أي مخلصون من الشرك والدنس وكل سوء، وأن الملائكة تسلم عليهم وتبشرهم بالجنة، كقوله تعالى: { إن الذين قالوا ربنا اللّه ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون} . وقد قدمنا الأحاديث الواردة في قبض روح المؤمن وروح الكافر عند قوله تعالى: { يثبت اللّه الذين آمنوا بالقول الثابت} . الآية.

تفسير الجلالين

{ وقيل للذين اتقوْا } الشرك { ماذا أنزل ربكم قالوا خيراً للذين أحسنوا } بالإيمان { في هذه الدنيا حسنة } حياة طيبة { ولدار الآخرة } أي الجنة { خير } من الدنيا وما فيها قال تعالى فيها { ولنعم دار المتقين } هي .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَقِيلَ لِلَّذِينَ اِتَّقَوْا مَاذَا أَنْزَلَ رَبّكُمْ قَالُوا خَيْرًا لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَة وَلَدَار الْآخِرَة خَيْر وَلَنِعْمَ دَار الْمُتَّقِينَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَقِيلَ لِلْفَرِيقِ الْآخَر الَّذِينَ هُمْ أَهْل إِيمَان وَتَقْوَى لِلَّهِ : { مَاذَا أَنْزَلَ رَبّكُمْ قَالُوا خَيْرًا } يَقُول : قَالُوا : أَنْزَلَ خَيْرًا . وَكَانَ بَعْض أَهْل الْعَرَبِيَّة مِنْ الْكُوفِيِّينَ يَقُول : إِنَّمَا اِخْتَلَفَ الْإِعْرَاب فِي قَوْله : { قَالُوا أَسَاطِير الْأَوَّلِينَ } وَقَوْله : { خَيْرًا } وَالْمَسْأَلَة قَبْل الْجَوَابَيْنِ كِلَيْهِمَا وَاحِدَة , وَهِيَ قَوْله : { مَاذَا أَنْزَلَ رَبّكُمْ } لِأَنَّ الْكُفَّار جَحَدُوا التَّنْزِيل , فَقَالُوا حِين سَمِعُوهُ : أَسَاطِير الْأَوَّلِينَ , أَيْ هَذَا الَّذِي جِئْت بِهِ أَسَاطِير الْأَوَّلِينَ وَلَمْ يُنْزِل اللَّه مِنْهُ شَيْئًا . وَأَمَّا الْمُؤْمِنُونَ فَصَدَّقُوا التَّنْزِيل , فَقَالُوا خَيْرًا بِمَعْنَى أَنَّهُ أَنْزَلَ خَيْرًا , فَانْتَصَبَ بِوُقُوعِ الْفِعْل مِنْ اللَّه عَلَى الْخَيْر , فَلِهَذَا اِفْتَرَقَا ; ثُمَّ اِبْتَدَأَ الْخَبَر فَقَالَ : { لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَة } وَقَدْ بَيَّنَّا الْقَوْل فِي ذَلِكَ فِيمَا مَضَى قَبْل بِمَا أَغْنَى عَنْ إِعَادَته . وَقَوْله : { لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَة } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاَللَّهِ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا وَرَسُوله وَأَطَاعُوهُ فِيهَا وَدَعُوا عِبَاد اللَّه إِلَى الْإِيمَان وَالْعَمَل بِمَا أَمَرَ اللَّه بِهِ { حَسَنَة } يَقُول : كَرَامَة مِنْ اللَّه , { وَلَدَار الْآخِرَة خَيْر } يَقُول : وَلَدَار الْآخِرَة خَيْر لَهُمْ مِنْ دَار الدُّنْيَا , وَكَرَامَة اللَّه الَّتِي أَعَدَّهَا لَهُمْ فِيهَا أَعْظَم مِنْ كَرَامَته الَّتِي عَجَّلَهَا لَهُمْ فِي الدُّنْيَا ; { وَلَنِعْمَ دَار الْمُتَّقِينَ } يَقُول : وَلَنِعْمَ دَار الَّذِينَ خَافُوا اللَّه فِي الدُّنْيَا فَاتَّقُوا عِقَابه بِأَدَاءِ فَرَائِضه وَتَجَنُّب مَعَاصِيه دَار الْآخِرَة . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 16293 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { وَقِيلَ لِلَّذِينَ اِتَّقَوْا مَاذَا أَنْزَلَ رَبّكُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي الدُّنْيَا حَسَنَة } وَهَؤُلَاءِ مُؤْمِنُونَ , فَيُقَال لَهُمْ : { مَاذَا أَنْزَلَ رَبّكُمْ } فَيَقُولُونَ { خَيْرًا لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَة } : أَيْ آمَنُوا بِاَللَّهِ وَأَمَرُوا بِطَاعَةِ اللَّه , وَحَثُّوا أَهْل طَاعَة اللَّه عَلَى الْخَيْر وَدَعَوْهُمْ إِلَيْهِ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَقِيلَ لِلَّذِينَ اِتَّقَوْا مَاذَا أَنْزَلَ رَبّكُمْ قَالُوا خَيْرًا لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَة وَلَدَار الْآخِرَة خَيْر وَلَنِعْمَ دَار الْمُتَّقِينَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَقِيلَ لِلْفَرِيقِ الْآخَر الَّذِينَ هُمْ أَهْل إِيمَان وَتَقْوَى لِلَّهِ : { مَاذَا أَنْزَلَ رَبّكُمْ قَالُوا خَيْرًا } يَقُول : قَالُوا : أَنْزَلَ خَيْرًا . وَكَانَ بَعْض أَهْل الْعَرَبِيَّة مِنْ الْكُوفِيِّينَ يَقُول : إِنَّمَا اِخْتَلَفَ الْإِعْرَاب فِي قَوْله : { قَالُوا أَسَاطِير الْأَوَّلِينَ } وَقَوْله : { خَيْرًا } وَالْمَسْأَلَة قَبْل الْجَوَابَيْنِ كِلَيْهِمَا وَاحِدَة , وَهِيَ قَوْله : { مَاذَا أَنْزَلَ رَبّكُمْ } لِأَنَّ الْكُفَّار جَحَدُوا التَّنْزِيل , فَقَالُوا حِين سَمِعُوهُ : أَسَاطِير الْأَوَّلِينَ , أَيْ هَذَا الَّذِي جِئْت بِهِ أَسَاطِير الْأَوَّلِينَ وَلَمْ يُنْزِل اللَّه مِنْهُ شَيْئًا . وَأَمَّا الْمُؤْمِنُونَ فَصَدَّقُوا التَّنْزِيل , فَقَالُوا خَيْرًا بِمَعْنَى أَنَّهُ أَنْزَلَ خَيْرًا , فَانْتَصَبَ بِوُقُوعِ الْفِعْل مِنْ اللَّه عَلَى الْخَيْر , فَلِهَذَا اِفْتَرَقَا ; ثُمَّ اِبْتَدَأَ الْخَبَر فَقَالَ : { لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَة } وَقَدْ بَيَّنَّا الْقَوْل فِي ذَلِكَ فِيمَا مَضَى قَبْل بِمَا أَغْنَى عَنْ إِعَادَته . وَقَوْله : { لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَة } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاَللَّهِ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا وَرَسُوله وَأَطَاعُوهُ فِيهَا وَدَعُوا عِبَاد اللَّه إِلَى الْإِيمَان وَالْعَمَل بِمَا أَمَرَ اللَّه بِهِ { حَسَنَة } يَقُول : كَرَامَة مِنْ اللَّه , { وَلَدَار الْآخِرَة خَيْر } يَقُول : وَلَدَار الْآخِرَة خَيْر لَهُمْ مِنْ دَار الدُّنْيَا , وَكَرَامَة اللَّه الَّتِي أَعَدَّهَا لَهُمْ فِيهَا أَعْظَم مِنْ كَرَامَته الَّتِي عَجَّلَهَا لَهُمْ فِي الدُّنْيَا ; { وَلَنِعْمَ دَار الْمُتَّقِينَ } يَقُول : وَلَنِعْمَ دَار الَّذِينَ خَافُوا اللَّه فِي الدُّنْيَا فَاتَّقُوا عِقَابه بِأَدَاءِ فَرَائِضه وَتَجَنُّب مَعَاصِيه دَار الْآخِرَة . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 16293 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة , قَوْله : { وَقِيلَ لِلَّذِينَ اِتَّقَوْا مَاذَا أَنْزَلَ رَبّكُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي الدُّنْيَا حَسَنَة } وَهَؤُلَاءِ مُؤْمِنُونَ , فَيُقَال لَهُمْ : { مَاذَا أَنْزَلَ رَبّكُمْ } فَيَقُولُونَ { خَيْرًا لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَة } : أَيْ آمَنُوا بِاَللَّهِ وَأَمَرُوا بِطَاعَةِ اللَّه , وَحَثُّوا أَهْل طَاعَة اللَّه عَلَى الْخَيْر وَدَعَوْهُمْ إِلَيْهِ . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى { وقيل للذين اتقوا ماذا أنزل ربكم قالوا خيرا} أي قالوا : أنزل خيرا؛ وتم الكلام. و { ماذا} على هذا اسم واحد. وكان يرد الرجل من العرب مكة في أيام الموسم فيسأل المشركين عن محمد عليه السلام فيقولون : ساحر أو شاعر أو كاهن أو مجنون. ويسأل المؤمنين فيقولون : أنزل الله عليه الخير والهدى، والمراد القرآن. وقيل : إن هذا يقال لأهل الإيمان يوم القيامة. قال الثعلبي : فإن قيل : لم ارتفع الجواب في قوله { أساطير الأولين} [النحل : 24] وانتصب في قوله { خيرا} فالجواب أن المشركين لم يؤمنوا بالتنزيل، فكأنهم قالوا : الذي يقوله محمد هو أساطير الأولين. والمؤمنين آمنوا بالنزول فقالوا : أنزل خيرا، وهذا مفهوم معناه من الإعراب، والحمد لله. قوله تعالى { للذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة} قيل : هو من كلام الله عز وجل. وقيل : هو من جملة كلام الذين اتقوا. والحسنة هنا : الجنة؛ أي من أطاع الله فله الجنة غدا. وقيل { للذين أحسنوا} اليوم حسنة في الدنيا من النصر والفتح والغنيمة { ولدار الآخرة خير} أي ما ينالون في الآخرة من ثواب الجنة خير وأعظم من دار الدنيا؛ لفنائها وبقاء الآخرة. { ولنعم دار المتقين} فيه وجهان : قال الحسن : المعنى ولنعم دار المتقين الدنيا؛ لأنهم نالوا بالعمل فيها ثواب الآخرة ودخول الجنة. وقيل : المعنى ولنعم دار المتقين الآخرة؛ وهذا قول الجمهور. وعلى هذا تكون { جنات عدن} بدلا من الدار فلذلك ارتفع. { جنات عدن} بدلا من الدار فلذلك ارتفع. وقيل : ارتفع على تقدير هي جنات، فهي مبينة لقوله { دار المتقين} . أو تكون مرفوعة بالابتداء، التقدير : جنات عدن نعم دار المتقين. { يدخلونها} في موضع الصفة، أي مدخولة. وقيل { جنات} رفع بالابتداء، وخبره { يدخلونها} وعليه يخرج قول الحسن. والله أعلم. { تجري من تحتها الأنهار} تقدم. { لهم فيها ما يشاءون} أي مما تمنوه وأرادوه. { كذلك يجزي الله المتقين} أي مثل هذا الجزاء يجزي الله المتقين.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النحل الايات 27 - 31

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

وقد سبق أنْ تحدثنا عن قوله تعالى:
{  وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَّاذَآ أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُواْ أَسَاطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ }
[النحل: 24].

فهذه مشاهدة ولقطات تُبيّن الموقف الذي انتهى بأنْ أقروا على أنفسهم أنهم كانوا كافرين.

وهذه الآياتُ نزلتْ في جماعة كانوا داخلين مكة.. وعلى أبوابها التي يأتي منها أهل البوادي، وقد قسَّم الكافرون أنفسهم على مداخل مكة ليصدوا الداخلين إليها عن سماع خبر أهل الإيمان بالنبي الجديد.

وكان أهل الإيمان من المسلمين يتحيَّنون الفرصة ويخرجون على مشارف مكة بحجة رَعْي الغنم مثلاً ليقابلوا هؤلاء السائلين ليخبروهم خبر النبي صلى الله عليه وسلم وخبر دعوته.

مما يدلُّ على أن الذي يسأل عن شيء لا يكتفي بأول عابر يسأله، بل يُجدِّد السؤال ليقف على المتناقضات.. فحين سألوا الكافرين قالوا:
{  قَالُواْ أَسَاطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ }
[النحل: 24].

فلم يكتفوا بذلك، بل سألوا أهل الإيمان فكان جوابهم:

{ قَالُواْ خَيْراً... } [النحل: 30].

هذا لنفهم أن الإنسانَ إذا صادف شيئاً له وجهتان متضادتان فلا يكتفي بوجهة واحدة، بل يجب أن يستمع للثانية، ثم بعد ذلك للعقل أن يختار بين البدائل.

إذن: حينما سأل الداخلون مكة أهل الكفر:
{  مَّاذَآ أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُواْ أَسَاطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ }
[النحل: 24].

وحينما سألوا أهلَ الإيمان والتقوى:

{ مَاذَا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُواْ خَيْراً } [النحل: 30].

ونلاحظ هنا في { وَقِيلَ لِلَّذِينَ ٱتَّقَوْاْ.. } [النحل: 30].

أن الحق سبحانه لم يوضح لنا مَنْ هم، ولم يُبيّن هُويَّتهم، وهذا يدلُّنا على أنهم كانوا غير قادرين على المواجهة، ويُدارون أنفسهم لأنهم ما زالوا ضِعَافاً لا يقدرون على المواجهة.

وقد تكرر هذا الموقف ـ موقف السؤال إلى أنْ تصل إلى الوجهة الصواب ـ حينما عَتَب الحق تبارك وتعالى على نبي من أنبيائه هو سيدنا داود ـ عليه السلام ـ في قوله تعالى:
{  وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ ٱلْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُواْ ٱلْمِحْرَابَ * إِذْ دَخَلُواْ عَلَىٰ دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُواْ لاَ تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَىٰ بَعْضُنَا عَلَىٰ بَعْضٍ فَٱحْكُمْ بَيْنَنَا بِٱلْحَقِّ وَلاَ تُشْطِطْ وَٱهْدِنَآ إِلَىٰ سَوَآءِ ٱلصِّرَاطِ * إِنَّ هَذَآ أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِي نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي ٱلْخِطَابِ }
[ص: 21-23].

فماذا قال داود عليه السلام؟
{  قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَىٰ نِعَاجِهِ }
[ص: 24].

وواضحٌ في حكم داود عليه السلام تأثُّره بقوله (له تسع وتسعون) ولنفرض أنه لم يكُنْ عنده شيء، ألم يظلم أخاه بأخْذ نعجته؟! إذن: تأثر داود بدعوى الخصم، وأدخل فيه حيثية أخرى، وهذا خطأ إجرائي في عَرْض القضية؛ لأن (تسع وتسعون) هذه لا دَخْل لها في القضية.. بل هي لاستمالة القاضي وللتأثير على عواطفه ومنافذه، ولبيان أن الخَصْم غني ومع ذلك فهو طماع ظالم.

وسرعان ما اكتشف داود ـ عليه السلام ـ خطأه في هذه الحكومة، وأنها كانت فتنة واختباراً من الله:
{  وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ... }
[ص: 24].

أي: اختبرناه كي نُعلِّمه الدرس تطبيقاً.. أيحكم بالحق ويُراعي جميع نواحي القضية أم لا؟

وانظر هنا إلى فطنة النبوة، فسرعان ما عرف داود ما وقع فيه واعترف به، واستغفر ربّه وخَرَّ له راكعاً مُنيباً.

وقال تعالى:
{  فَٱسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعاً وَأَنَابَ }
[ص: 24].

إذن: الشاهد هنا أنه كان على داود ـ عليه السلام ـ أن يستمع إلى الجانب الآخر والطرف الثاني في الخصومة قبل الحكم فيها.

وقوله تعالى:

{ وَقِيلَ لِلَّذِينَ ٱتَّقَوْاْ مَاذَا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُواْ خَيْراً... } [النحل: 30].

ما هو الخير؟ الخير كُلُّ ما تستطيبه النفس بكل مَلكَاتها.. لكن الاستطابة قد تكون موقوتة بزمن، ثم تُورث حَسْرة وندامة.. إذن: هذا ليس خيراً؛ لأنه لا خيرَ في خير بعده النارُ، وكذلك لا شَرَّ في شر بعده الجنة.

إذن: يجب أن نعرف أن الخير يظل خُيْراً دائماً في الدنيا، وكذلك في الآخرة، فلو أخذنا مثلاً متعاطي المخدرات نجده يأخذ متعة وقتية ونشوة زائفة سرعان ما تزول، ثم سرعان ما ينقلب هذا الخير في نظره إلى شر عاجل في الدنيا وآجل في الآخرة.

إذن: انظر إلى عمر الخير في نفسك وكيفيته وعاقبته.. وهذا هو الخير في قوله تعالى:

{ قَالُواْ خَيْراً } [النحل: 30].

إذن: هو خير تستطيبه النفس، ويظل خيراً في الدنيا، ويترتب عليه خير في الآخرة، أو هو موصول بخير الآخرة.. ثم فسَّره الحق تبارك وتعالى في قوله سبحانه:

{ لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ فِي هٰذِهِ ٱلْدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَلَدَارُ ٱلآخِرَةِ خَيْرٌ... } [النحل: 30].

ونفهم من هذه الآية أنه على المؤمن ألاَّ يترك الدنيا وأسبابها، فربما أخذها منك الكافر وتغلَّب عليك بها، أو يفتنك في دينك بسببها، فمَنْ يعبد الله أَوْلى بسرِّه في الوجود، وأسرارُ الله في الوجود هي للمؤمنين، ولا ينبغي لهم أن يتركوا الأخذ بأسباب الدنيا للكافرين.

اجتهد أنت أيها المؤمن في أسباب الدنيا حتى تأمنَ الفتنة من الكافرين في دُنْياك.. ولا يخفي ما نحن فيه الآن من حاجتنا لغيرنا، مما أعطاهم الفرصة ليسيطروا على سياساتنا ومقدراتنا.

لذلك يقول سبحانه:

{ لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ فِي هٰذِهِ ٱلْدُّنْيَا حَسَنَةٌ } [النحل: 30].

أي: يأخذون حسناتهم، وتكون لهم اليَدُ العليا بما اجتهدوا، وبما عَمِلوا في دنياهم، وبذلك ينفع الإنسانُ نفسه وينفع غيره، وكلما اتسعت دائرة النفع منك للناس كانت يدك هي العليا، وكان ثوابك وخَيْرك موصولاً بخير الآخرة.

لذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم: " ما من مسلم يغرس غرساً، أو يزرع زرعاً، فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلا كان له به صدقة ".

ومن هذه الآية أيضاً يتضح لنا جانب آخر، هو ثمرة من ثمرات الإحسان في الدنيا وهي الأمن.. فمَنْ عاش في الدنيا مستقيماً لم يقترف ما يُعَاقب عليه تجدْه آمناً مطمئناً، حتى إذا داهمه شر أو مكروه تجده آمنا لا يخاف، لأنه لم يرتكب شيئاً يدعو للخوف.

خُذْ مثلاً اللص تراه دائماً مُتوجِّساً خائفاً، تدور عَيْنه يميناً وشمالاً، فإذا رأى شرطياً هلع وترقَّب وراح يقول في نفسه: لعله يقصدني.. أما المستقيم فهو آمن مطمئن.

ومن ثمرات هذا الإحسان وهذه الاستقامة في الدنيا أن يعيش الإنسان على قَدْر إمكاناته ولا يُرهق نفسه بما لا يقدر عليه، وقديماً قالوا لأحدهم: قد غلا اللحم، فقال: أَرْخِصوه، قالوا: وكيف لنا ذلك؟ قال: ازهدوا فيه.

وقد نظم ذلك الشاعرُ فقال:
وَإِذَا غَـلاَ شَيءٌ عَلَيَّ تركْتُه   فيكونُ أرخصَ ما يكونُ إِذَا غَلاَ
ولا تَقُلْ: النفس توَّاقة إليه راغبة فيه، فهي كما قال الشاعر:
وَالنفْسُ رَاغِبةٌ إِذَا رغَّبْتَها   وَإِذَا تُرَدّ إلى قَلِيل تَقْنَعُ
وفي حياتنا العملية، قد يعود الإنسان من عمله ولمَّا ينضج الطعام، ولم تُعَد المائدة وهو جائع، فيأكل أيَّ شيء موجود وتنتهي المشكلة، ويقوم هذا محل هذا، وتقنعُ النفسُ بما نالتْه.

ولكي يعيش الإنسان على قَدْر إمكاناته لا بُدَّ له أنْ يوازن بين دَخْله ونفقاته، فمَنْ كان عنده عُسْر في دَخْله، أو ضاقت عليه منافذ الرزق لا بُدَّ له من عُسْر في مصروفه، ولا بُدَّ له أنْ يُضيِّق على النفس شهواتها، وبذلك يعيش مستوراً ميسوراً، راضي النفس، قرير العين.

والبعض في مثل هذه المواقف يلجأ إلى الاستقراض للإنفاق على شهوات نفسه، وربما اقترض ما يتمتع به شهراً، ويعيش في ذلة دَهْراً؛ لذا من الحكمة إذن قبل أن تسأل الناس القرض سَلْ نفسك أولاً، واطلب منها أن تصبر عليك، وأن تُنظرك إلى ساعة اليُسْر، ولا تُلجئك إلى مذلَّة السؤال.. وقبل أن تلوم مَنْ منعك لُمْ نفسك التي تأبَّتْ عليك أولاً.

وما أبدع شاعِرنا الذي صاغ هذه القيم في قوله:
إذَا رُمْتَ أنْ تستقرضَ المالَ مُنفِقاً   على شَهَواتِ النفسِ فِي زَمَنِ العُسْر
فَسَلْ نفسَكَ الإنفاقَ من كَنْز صَبْرِها   عليْكَ وإنظاراً إلى سَاعةِ اليُسْرِ
فَإِنْ فعلْتَ كنتَ الغني، وإنْ أبَتْ   فكُل مَنُوع بعدها وَاسِعُ العُذْر
ثم يقول الحق سبحانه:

{ وَلَدَارُ ٱلآخِرَةِ خَيْرٌ } [النحل: 30].

والخير في الآخرة من الله، والنعيم فيها على قَدْر المنعِم تبارك وتعالى، دون تعب ولا كَدٍّ ولا عمل.

ومعلوم أن كلمة: { قَالُواْ خَيْراً... } [النحل: 30].

التي فسَّرها الحق تبارك وتعالى بقوله:

{ لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ فِي هٰذِهِ ٱلْدُّنْيَا حَسَنَةٌ.. } [النحل: 30].

تقابلها كلمة " شر " ، هذا الشر هو ما جاء في قول الكافرين:
{  مَّاذَآ أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُواْ أَسَاطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ }
[النحل: 24].

فهؤلاء قالوا خيراً، وأولئك قالوا شراً.

ولكن إذا قيل: ذلك خير من ذلك، فقد توفر الخير في الاثنين، إلا أن أحدهما زاد في الخيرية عن الآخر، وهذا معنى قوله صلى الله عليه وسلم: " المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير ".

لذلك لما قال:

{ لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ فِي هٰذِهِ ٱلْدُّنْيَا حَسَنَةٌ } [النحل: 30].

قال: { وَلَدَارُ ٱلآخِرَةِ خَيْرٌ } [النحل: 30].

أي: خير من حسنة الدنيا، فحسنة الدنيا خير، وأخير منها حسنة الآخرة.

ويُنهي الحق سبحانه الآية بقوله:

{ وَلَنِعْمَ دَارُ ٱلْمُتَّقِينَ } [النحل: 30].

أي: دار الآخرة.

ثم أراد الحق تبارك وتعالى أن يعطينا صورة موجزة عن دار المتقين كأنها برقية، فقال سبحانه: { جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا... }.


www.alro7.net