سورة
اية:

فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَٰذَا الْبَيْتِ

تفسير بن كثير

هذه السورة مفصولة عن التي قبلها في المصحف الإمام، كتبوا بينهما سطر (بسم اللّه الرحمن الرحيم) وإن كانت متعلقة بما قبلها، كما صرح بذلك محمد ابن إسحاق وعبد الرحمن بن يزيد، لأن المعنى عندهما: حبسنا عن مكة الفيل، وأهلكنا أهله { لإيلاف قريش} أي لائتلافهم واجتماعهم في بلدهم آمنين، وقيل: المراد بذلك ما كانوا يألفونه من الرحلة في الشتاء إلى اليمن، وفي الصيف إلى الشام في المتاجر وغير ذلك، ثم يرجعون إلى بلدهم آمنين في أسفارهم، لعظمتهم عند الناس لكونهم سكان حرم اللّه، فمن عرفهم احترمهم ومن سار معهم أمن بهم، وهذا حالهم في أسفارهم ورحلتهم في شتائهم وصيفهم، أما في حال إقامتهم في البلد فكما قال اللّه تعالى: { أولم يروا أنا جعلنا حرماً آمناً ويتخطف الناس من حولهم} ، ولهذا قال تعالى: { لإيلاف قريش إيلافهم} بدل من الأول ومفسر له، ولهذا قال تعالى: { إيلافهم رحلة الشتاء والصيف} وقال ابن جرير: الصواب أن اللام لام التعجب، كأنه يقول: اعجبوا لإيلاف قريش ونعمتي عليهم في ذلك، قال: وذلك لإجماع المسلمين على أنهما سورتان منفصلتان مستقلتان، ثم أرشدهم إلى شكر هذه النعمة العظيمة فقال: { فليعبدوا رب هذا البيت} أي فليوحدوه بالعبادة كما جعل لهم حرماً آمناً وبيتاً محرماً، كما قال تعالى: { إنما أمرت أن أعبد رب هذه البلدة الذي حرمها} وقوله تعالى: { الذي أطعمهم من جوع} أي هو رب البيت وهو الذي أطعمهم من جوع { وآمنهم من خوف} أي تفضل عليهم بالأمن والرخص، فليفردوه بالعبادة وحده لا شريك له، ولا يعبدوا من دونه صنماً ولا نداً ولا وثناً، ولهذا من استجاب لهذا الأمر، جمع اللّه له بين أمن الدنيا وأمن الآخرة، ومن عصاه سلبهما منه، كما قال تعالى: { ضرب اللّه مثلاً قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغداً من كل مكان فكفرت بأنعم اللّه فأذاقها اللّه لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون} . عن أُسامة بن زيد قال: سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول: ( { لإيلاف قريش إيلافهم رحلة الشتاء والصيف} ويحكم يا معشر قريش اعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمكم من جوع وآمنكم من خوف) قال ابن كثير: صوابه عن أسماء بنت يزيد بن السكن أُم سلمة الأنصارية رضي اللّه عنها، لا عن أُسامة بن زيد ولعله وقع خطأ في النسخة أو في أصل الرواية سورة الماعون.

تفسير الجلالين

{ فليعبدوا } تعلق به لإيلاف والفاء زائدة { رب هذا البيت } .

تفسير الطبري

وَقَوْله : { فَلْيَعْبُدُوا رَبّ هَذَا الْبَيْت } يَقُول : فَلْيُقِيمُوا بِمَوْضِعِهِمْ وَوَطَنهمْ مِنْ مَكَّة , وَلْيَعْبُدُوا رَبّ هَذَا الْبَيْت , يَعْنِي بِالْبَيْتِ : الْكَعْبَة , كَمَا : 29431 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إِبْرَاهِيم , قَالَ : ثَنَا هُشَيْم , قَالَ : أَخْبَرَنَا مُغِيرَة , عَنْ إِبْرَاهِيم , أَنَّ عُمَر بْن الْخَطَّاب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ , صَلَّى الْمَغْرِب بِمَكَّة , فَقَرَأَ : { لِإِيلَافِ قُرَيْش } فَلَمَّا اِنْتَهَى إِلَى قَوْله : { فَلْيَعْبُدُوا رَبّ هَذَا الْبَيْت } أَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى الْبَيْت . 29432 - حَدَّثَنَا عَمْرو بْن عَلِيّ , قَالَ : ثَنَا عَامِر بْن إِبْرَاهِيم الْأَصْبَهَانِيّ , قَالَ : ثَنَا خَطَّاب بْن جَعْفَر اِبْن أَبِي الْمُغِيرَة , قَالَ : ثَنِي أَبِي , عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر , عَنْ اِبْن عَبَّاس , فِي قَوْله { فَلْيَعْبُدُوا رَبّ هَذَا الْبَيْت } قَالَ الْكَعْبَة . وَقَالَ بَعْضهمْ : أُمِرُوا أَنْ يَأْلَفُوا عِبَادَة رَبّ مَكَّة كَإِلْفِهِمْ الرِّحْلَتَيْنِ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 29433 - حَدَّثَنَا عَمْرو بْن عَبْد الْحَمِيد الْآمُلِيّ , قَالَ : ثَنَا مَرْوَان , عَنْ عَاصِم الْأَحْوَل , عَنْ عِكْرِمَة , عَنْ اِبْن عَبَّاس , فِي قَوْل اللَّه : { لِإِيلَافِ قُرَيْش } قَالَ : أُمِرُوا أَنْ يَأْلَفُوا عِبَادَة رَبّ هَذَا الْبَيْت , كَإِلْفِهِمْ رِحْلَة الشِّتَاء وَالصَّيْف . وَقَوْله : { فَلْيَعْبُدُوا رَبّ هَذَا الْبَيْت } يَقُول : فَلْيُقِيمُوا بِمَوْضِعِهِمْ وَوَطَنهمْ مِنْ مَكَّة , وَلْيَعْبُدُوا رَبّ هَذَا الْبَيْت , يَعْنِي بِالْبَيْتِ : الْكَعْبَة , كَمَا : 29431 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إِبْرَاهِيم , قَالَ : ثَنَا هُشَيْم , قَالَ : أَخْبَرَنَا مُغِيرَة , عَنْ إِبْرَاهِيم , أَنَّ عُمَر بْن الْخَطَّاب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ , صَلَّى الْمَغْرِب بِمَكَّة , فَقَرَأَ : { لِإِيلَافِ قُرَيْش } فَلَمَّا اِنْتَهَى إِلَى قَوْله : { فَلْيَعْبُدُوا رَبّ هَذَا الْبَيْت } أَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى الْبَيْت . 29432 - حَدَّثَنَا عَمْرو بْن عَلِيّ , قَالَ : ثَنَا عَامِر بْن إِبْرَاهِيم الْأَصْبَهَانِيّ , قَالَ : ثَنَا خَطَّاب بْن جَعْفَر اِبْن أَبِي الْمُغِيرَة , قَالَ : ثَنِي أَبِي , عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر , عَنْ اِبْن عَبَّاس , فِي قَوْله { فَلْيَعْبُدُوا رَبّ هَذَا الْبَيْت } قَالَ الْكَعْبَة . وَقَالَ بَعْضهمْ : أُمِرُوا أَنْ يَأْلَفُوا عِبَادَة رَبّ مَكَّة كَإِلْفِهِمْ الرِّحْلَتَيْنِ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 29433 - حَدَّثَنَا عَمْرو بْن عَبْد الْحَمِيد الْآمُلِيّ , قَالَ : ثَنَا مَرْوَان , عَنْ عَاصِم الْأَحْوَل , عَنْ عِكْرِمَة , عَنْ اِبْن عَبَّاس , فِي قَوْل اللَّه : { لِإِيلَافِ قُرَيْش } قَالَ : أُمِرُوا أَنْ يَأْلَفُوا عِبَادَة رَبّ هَذَا الْبَيْت , كَإِلْفِهِمْ رِحْلَة الشِّتَاء وَالصَّيْف . '

تفسير القرطبي

أمرهم الله تعالى بعبادته وتوحيده، لأجل إيلافهم رحلتين. ودخلت الفاء لأجل ما في الكلام من معنى الشرط، لأن المعنى : إما لا فليعبدوه لإيلافهم؛ على معنى أن نعم الله تعالى عليهم لا تحصى، فإن لم يعبدوه لسائر نعمه، فليعبدوه لشأن هذه الواحدة، التي هي نعمة ظاهرة. والبيت : الكعبة. وفي تعريف نفسه لهم بأنه رب هذا البيت وجهان : أحدهما لأنه كانت لهم أوثان فيميز نفسه عنها. الثاني : لأنهم بالبيت شرفوا على سائر العرب، فذكر لهم ذلك، تذكيرا لنعمته. وقيل { فليعبدوا رب هذا البيت} أي ليألفوا عبادة رب الكعبة، كما كانوا يألفون الرحلتين. قال عكرمة : كانت قريش قد ألفوا رحلة إلى بصرى ورحلة إلى اليمن، فقيل لهم { فليعبدا رب هذا البيت} أي يقيموا بمكة. رحلة الشتاء، إلى اليمن، والصيف : إلى الشام.

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي - صوتي

قريش من اية 1 الى 3

قريش اية 3

قريش من اية 3 الى 4

اسباب النزول - أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد بن علي الواحدي

[قوله تعالى: { لإِيلاَفِ قُرَيْشٍ....} إلى آخر السورة]. [1-4].
نزلتْ في قُريشٍ، وذِكْرِ مِنَّةِ اللهِ تعالى عليهم.
أخبرنا القاضي أبو بكر الحِيرِيُّ، أخبرنا أبو جعفرٍ عبد الله بن إسماعيل الهاشميُّ، حدَّثنا سَوَادة بن علي، حدَّثنا أحمد بن أبي بكر الزُّهْريُّ، حدَّثنا إبراهيم بن محمد بن ثابتٍ، حدَّثنا عثمان بن عبد الله بن عَتِيق، عن سعيد بن عمرو بن جَعْدَةَ، عن أبيه، عن جدته أمِّ هانىءٍ بنت أبي طالب، قالت:
قال النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله فضَّل قريشاً بسبع خصالٍ - لم يُعطها أحداً قبلهم، ولا يُعطيها أحداً بعدَهم -: إن الخلافة فيهم، و [إن] الحِجَابة فيهم، وإن السَّقَاية فيهم، وإن النُّبوةَ فيهم، ونُصِرُوا على الفيل، وعبدوا الله سبع سنين لم يعبدْه أحدٌ غيرُهم، ونزلت فيهم سورةٌ لم يُذْكرْ فيها أحدٌ غيرُهم: { لإِيلاَفِ قُرَيْشٍ} .


www.alro7.net