سورة
اية:

فَادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا ۖ فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ

تفسير بن كثير

يخبر تعالى عن حال المشركين الظالمي أنفسهم عند احتضارهم ومجيء الملائكة إليهم لقبض أرواحهم الخبيثة { فألقوا السلم} أي أظهروا السمع والطاعة والانقياد قائلين: { ما كنا نعمل من سوء} ، كما يقولون يوم المعاد: { والله ربنا ما كنا مشركين} ، قال اللّه مكذبا لهم في قيلهم ذلك: { بلى إن اللّه عليم بما كنتم تعملون * فادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها فلبئس مثوى المتكبرين} أي بئس المقيل والمقام، والمكان، من دار هوان لمن كان متكبرا عن آيات اللّه واتباع رسله، وهم يدخلون جهنم من يوم مماتهم بأرواحهم، وينال أجسادهم في قبورها من حرها وسمومها، فإذا كان يوم القيامة سلكت أرواحهم في أجسادهم، وخلدت في نار جهنم { لا يقضى عليهم فيموتوا ولا يخفف عنهم من عذابها} ، كما قال اللّه تعالى: { النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب} .

تفسير الجلالين

ويقال لهم { فادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها فلبئس مثوى } مأوى { المتكبرين } .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَادْخُلُوا أَبْوَاب جَهَنَّم خَالِدِينَ فِيهَا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره , يَقُول لِهَؤُلَاءِ الظَّلَمَة أَنْفُسهمْ حِين يَقُولُونَ لِرَبِّهِمْ : مَا كُنَّا نَعْمَل مِنْ سُوء : اُدْخُلُوا أَبْوَاب جَهَنَّم , يَعْنِي : طَبَقَات جَهَنَّم , { خَالِدِينَ فِيهَا } يَعْنِي : مَاكِثِينَ فِيهَا , الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَادْخُلُوا أَبْوَاب جَهَنَّم خَالِدِينَ فِيهَا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره , يَقُول لِهَؤُلَاءِ الظَّلَمَة أَنْفُسهمْ حِين يَقُولُونَ لِرَبِّهِمْ : مَا كُنَّا نَعْمَل مِنْ سُوء : اُدْخُلُوا أَبْوَاب جَهَنَّم , يَعْنِي : طَبَقَات جَهَنَّم , { خَالِدِينَ فِيهَا } يَعْنِي : مَاكِثِينَ فِيهَا ,' { فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ } يَقُول : فَلَبِئْسَ مَنْزِل مَنْ تَكَبَّرَ عَلَى اللَّه وَلَمْ يُقِرّ بِرُبُوبِيَّتِهِ وَيُصَدِّق بِوَحْدَانِيِّتِهِ جَهَنَّم . { فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ } يَقُول : فَلَبِئْسَ مَنْزِل مَنْ تَكَبَّرَ عَلَى اللَّه وَلَمْ يُقِرّ بِرُبُوبِيَّتِهِ وَيُصَدِّق بِوَحْدَانِيِّتِهِ جَهَنَّم .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { فادخلوا أبواب جهنم} أي يقال لهم ذلك عند الموت. وقيل : هو بشارة لهم بعذاب القبر؛ إذ هو باب من أبواب جهنم للكافرين. وقيل : لا تصل أهل الدركة الثانية إليها مثلا إلا بدخول الدركة الأولى ثم الثانية ثم الثالثة هكذا. وقيل : لكل دركة باب مفرد، فالبعض يدخلون من باب والبعض يدخلون من باب آخر. فالله أعلم. { خالدين فيها} أي ماكثين فيها. { فلبئس مثوى} أي مقام { المتكبرين} الذين تكبروا عن الإيمان وعن عبادة الله تعالى، وقد بينهم بقوله الحق { إنهم كانوا إذا قيل لهم لا إله إلا الله يستكبرون} [الصافات : 35].

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النحل الايات 27 - 31

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

سبق أنْ قُلْنا في شرح قوله تعالى في وصف جهنم:
{  لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِكُلِّ بَابٍ مِّنْهُمْ جُزْءٌ مَّقْسُومٌ }
[الحجر: 44].

أي: أن لكل جماعة من أهل المعصية باباً معلوماً.. فبابٌ لأهل الربا.. وبابٌ لأهل الرِّشوة.. وباب لأهل النفاق وهكذا.. ولك أن تتصور ما يُلاقيه مَنْ يجمع بين هذه المعاصي!! إنه يدخل هذا الباب ثم يخرج منه ليدخل باباً آخر.. حقاً ما أتعس هؤلاء!

وهنا يقول تعالى:

{ فَٱدْخُلُوۤاْ أَبْوَابَ جَهَنَّمَ } [النحل: 29].

فجاءت أيضاً بصورة الجمع. إذن: كل واحد منكم يدخل من بابه الذي خُصِّص له. ثم يقول سبحانه:

{ فَلَبِئْسَ مَثْوَى ٱلْمُتَكَبِّرِينَ } [النحل: 29].

والمثوى هو مكان الإقامة، وقال تعالى في موضع آخر:
{  لاَ جَرَمَ أَنَّ ٱللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلْمُسْتَكْبِرِينَ }
[النحل: 23].

فتكبَّر واستكبر وكل ما جاء على وزن (تفعَّل) يدل على أن كِبْرهم هذا غير ذاتيّ؛ لأن الذي يتكبر حقّاً يتكّبر بما فيه ذاتيّاً لا يسْلُبه منه أحد، إنما مَنْ يتكبر بشيء لا يملكه فتكبّره غيرُ حقيقيّ، وسرعان ما يزول ويتصاغر هؤلاء بما تكبَّروا به في الدنيا، وبذلك لا يكون لأحد أنْ يتكبّر لأن الكبرياءَ الحقيقي لله عزَّ وجل.

ثم يقول الحق سبحانه: { وَقِيلَ لِلَّذِينَ ٱتَّقَوْاْ... }.


www.alro7.net