سورة
اية:

وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ

تفسير بن كثير

أنزلت في أبي لبابة بن عبد المنذر، حين بعثه رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم إلى بني قريظة لينزلوا على حكم رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، فاستشاروه في ذلك، فأشار عليهم بذلك، وأشار بيده إلى حلقه أي إنه الذبح، ثم فطن أبو لبابة، ورأى أنه قد خان اللّه ورسوله، فحلف لا يذوق ذواقا حتى يموت أو يتوب اللّه عليه، وانطلق إلى مسجد المدينة، فربط نفسه في سارية منه، فمكث كذلك تسعة أيام، حتى كان يخر مغشيا عليه من الجهد، حتى أنزل اللّه توبته على رسوله، فجاء الناس يبشرونه بتوبة اللّه عليه، وأرادوا أن يحلوه من السارية، فحلف لا يحله منها إلا رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بيده فحله، فقال: يا رسول اللّه إني كنت نذرت أن أنخلع من مالي صدقة، فقال: (يجزيك الثلث أن تصدق به) ""رواه عبد الرزاق بن أبي قتادة"". وقال ابن جرير: نزلت هذه الآية في قتل عثمان رضي اللّه عنه { يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا اللّه والرسول} الآية. وفي الصحيحين قصة حاطب بن أبي بلتعة أنه كتب إلى قريش يعلمهم بقصد رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم إياهم عام الفتح، فاطلع اللّه رسوله على ذلك، فبعث في إثر الكتاب فاسترجعه، واستحضر حاطبا فأقر بما صنع، وفيها فقام عمر بن الخطاب فقال: يا رسول اللّه، ألا أضرب عنقه فإنه قد خان اللّه ورسوله والمؤمنين؟ فقال: (دعه فإنه قد شهد بدرا وما يدريك لعل اللّه اطلع على أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم)، والصحيح أن الآية عامة، وإن صح أنها وردت على سبيل خاص، فالأخذ بعموم اللفظ لا بخصوص السبب عند الجماهير من العلماء. والخيانة تعم الذنوب الصغار والكبار اللازمة والمتعدية، وقال ابن عباس { وتخونوا أماناتكم} : الأمانة الأعمال التي ائتمن اللّه عليها العباد يعني الفريضة، يقول: لا تخونوا لا تنقضوها، وقال في رواية: لا تخونوا اللّه والرسول يقول: بترك سنته وارتكاب معصيته. وقال السدي: إذا خانوا اللّه والرسول فقد خانوا أماناتهم. وقال أيضا: كانوا يسمعون من النبي صلى اللّه عليه وسلم الحديث فيشفونه حتى يبلغ المشركين، وقال ابن زيد: نهاكم أن تخونوا اللّه والرسول كما صنع المنافقون، وقوله: { واعلموا أنما أموالكم وأولادكم فتنة} أي اختبار وامتحان منه لكم إذ أعطاكموها ليعلم أتشكرونه عليها وتطيعونه فيها او تشتغلون بها عنه وتعتاضون بها منه كما قال تعالى: { إنما أموالكم وأولادكم فتنة والله عنده أجر عظيم} ، وقال: و { نبلوكم بالشر والخير فتنة} ، وقال تعالى: { يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله} ، وقوله: { وأن اللّه عنده أجر عظيم} أي ثوابه وعطاؤه وجناته خير لكم من الأموال والأولاد، فإنه قد يوجد منهم عدو، وأكثرهم لا يغني عنك شيئا، واللّه سبحانه هو المتصرف المالك للدنيا والآخرة، ولديه الثواب الجزيل يوم القيامة، وفي الأثر يقول اللّه تعالى: يا ابن آدم اطلبني تجدني، فإن وجدتني وجدت كل شيء، وإن فُتَّكَ فاتك كل شيء، وأنا أحب إليك من كل شيء، وفي الصحيح عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أنه قال: (ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان: من كان اللّه ورسوله أحب إليه مما سواهما، ومن كان يحب المرء لا يحبه إلا للّه، ومن كان أن يلقى في النار أحب إليه من أن يرجع إلى الكفر بعد إذ أنقذه اللّه منه) ""أخرجه الشيخان""، بل حب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم مقدم على الأولاد والأموال والنفوس كما ثبت في الصحيح أنه صلى اللّه عليه وسلم قال: (والذي نفسي بيدة لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وأهله وماله والناس أجمعين)

تفسير الجلالين

{ واعلموا أنما أموالكم وأولادُكم فتنهٌ } لكم صادة عن أمور الآخرة { وأن الله عنده أجر عظيم } فلا تفوِّتوه بمراعاة الأموال والأولاد والخيانة لأجلهم، ونزل في توبته .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالكُمْ وَأَوْلَادكُمْ فِتْنَة } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِلْمُؤْمِنِينَ : وَاعْلَمُوا أَيّهَا الْمُؤْمِنُونَ إِنَّمَا أَمْوَالكُمْ الَّتِي خَوَّلَكُمُوهَا اللَّه وَأَوْلَادكُمْ الَّتِي وَهَبَهَا اللَّه لَكُمْ اِخْتِبَار وَبَلَاء أَعْطَاكُمُوهَا لِيَخْتَبِركُمْ بِهَا وَيَبْتَلِيَكُمْ لِيَنْظُر كَيْفَ أَنْتُمْ عَامِلُونَ مِنْ أَدَاء حَقّ اللَّه عَلَيْكُمْ فِيهَا وَالِانْتِهَاء إِلَى أَمْره وَنَهْيه فِيهَا . 12370 - حَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا عَبْد الْعَزِيز , قَالَ : ثنا الْمَسْعُودِيّ , عَنْ الْقَاسِم , عَنْ عَبْد الرَّحْمَن , عَنْ اِبْن مَسْعُود , فِي قَوْله : { إِنَّمَا أَمْوَالكُمْ وَأَوْلَادكُمْ فِتْنَة } قَالَ : مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَد إِلَّا وَهُوَ مُشْتَمِل عَلَى فِتْنَة , فَمَنْ اِسْتَعَاذَ مِنْكُمْ فَلْيَسْتَعِذْ بِاَللَّهِ مِنْ مُضِلَّات الْفِتَن . 12371 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَاعْلَمُوا إِنَّمَا أَمْوَالكُمْ وَأَوْلَادكُمْ فِتْنَة } مَنْ قَالَ : فِتْنَة الِاخْتِبَار , اِخْتِبَارهمْ . وَقَرَأَ : { وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْر فِتْنَة وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ } 21 35 . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالكُمْ وَأَوْلَادكُمْ فِتْنَة } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِلْمُؤْمِنِينَ : وَاعْلَمُوا أَيّهَا الْمُؤْمِنُونَ إِنَّمَا أَمْوَالكُمْ الَّتِي خَوَّلَكُمُوهَا اللَّه وَأَوْلَادكُمْ الَّتِي وَهَبَهَا اللَّه لَكُمْ اِخْتِبَار وَبَلَاء أَعْطَاكُمُوهَا لِيَخْتَبِركُمْ بِهَا وَيَبْتَلِيَكُمْ لِيَنْظُر كَيْفَ أَنْتُمْ عَامِلُونَ مِنْ أَدَاء حَقّ اللَّه عَلَيْكُمْ فِيهَا وَالِانْتِهَاء إِلَى أَمْره وَنَهْيه فِيهَا . 12370 - حَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا عَبْد الْعَزِيز , قَالَ : ثنا الْمَسْعُودِيّ , عَنْ الْقَاسِم , عَنْ عَبْد الرَّحْمَن , عَنْ اِبْن مَسْعُود , فِي قَوْله : { إِنَّمَا أَمْوَالكُمْ وَأَوْلَادكُمْ فِتْنَة } قَالَ : مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَد إِلَّا وَهُوَ مُشْتَمِل عَلَى فِتْنَة , فَمَنْ اِسْتَعَاذَ مِنْكُمْ فَلْيَسْتَعِذْ بِاَللَّهِ مِنْ مُضِلَّات الْفِتَن . 12371 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَاعْلَمُوا إِنَّمَا أَمْوَالكُمْ وَأَوْلَادكُمْ فِتْنَة } مَنْ قَالَ : فِتْنَة الِاخْتِبَار , اِخْتِبَارهمْ . وَقَرَأَ : { وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْر فِتْنَة وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ } 21 35 . ' يَقُول : وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّه عِنْده خَيْر وَثَوَاب عَظِيم عَلَى طَاعَتكُمْ إِيَّاهُ فِيمَا أَمَرَكُمْ وَنَهَاكُمْ فِي أَمْوَالكُمْ وَأَوْلَادكُمْ الَّتِي اِخْتَبَرَكُمْ بِهَا فِي الدُّنْيَا , وَأَطِيعُوا اللَّه فِيمَا لَكُمْ فِيهَا تَنَالُوا بِهِ الْجَزِيل مِنْ ثَوَابه فِي مَعَادكُمْ .يَقُول : وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّه عِنْده خَيْر وَثَوَاب عَظِيم عَلَى طَاعَتكُمْ إِيَّاهُ فِيمَا أَمَرَكُمْ وَنَهَاكُمْ فِي أَمْوَالكُمْ وَأَوْلَادكُمْ الَّتِي اِخْتَبَرَكُمْ بِهَا فِي الدُّنْيَا , وَأَطِيعُوا اللَّه فِيمَا لَكُمْ فِيهَا تَنَالُوا بِهِ الْجَزِيل مِنْ ثَوَابه فِي مَعَادكُمْ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { واعلموا أنما أموالكم وأولادكم فتنة} كان لأبي لبابة أموال وأولاد في بني قريظة : وهو الذي حمله على ملاينتهم؛ فهذا إشارة إلى ذلك. { فتنة} أي اختبار؛ امتحنهم بها. { وأن الله عنده أجر عظيم} فآثروا حقه على حقكم.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الانفال الايات 27 - 30

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

وإذا بحثنا عن علاقة هذه الآية بالآية السابقة عليها نجد أن العلاقة واضحة؛ لأن خيانة الله، وخيانة الرسول، وخيانة الأمانات إنما يكون لتحقيق شهوة أو نفع في النفس، وعليك أن تقدر أنت على نفسك لأنك قد لا تقدر على غيرك، ومثال ذلك: أنت قد لا تقدر على مطالب أولادك، وقد لا يكفي دخلك لمطالبهم، فهل يعني ذلك أن تأخذ من أمانة استودعها واحد عندك؟ لا.

هل يعني ذلك أن تخون في البيع والشراء لتحقيق مصلحة ما؟ لا.

هل تخون أمانات الناس من أجل مصالح أولادك أو لتصير غنيّاً؟. لا.

وقد جاء الحق هنا بالأمرين، والأولاد وأخبرنا أنهما فتنة، والفتنة - كما علمنا من قبل - لا تذم ولا تمدح إلا بنتيجتها؛ فقد تكون ممدوحة إذا نجحت في الاختبار، وتكون مذمومة حين ترسب في ذلك الاختبار المبين في تلك الآية الكريمة.

والمتتبعون لأسرار الأداء القرآني يعرفون أن لكل حرف حكمة، وكل كلمة بحكمة، وكل جملة بحكمة؛ لذلك نجد من يتساءل: لماذا قدم الحق تبارك وتعالى الأموال على الأولاد؟. ونقول: لأن كل واحد له مال ولو لم يكن له إلا ملبسه. وبطبيعة الحال ليس لكل واحد أولاد. ثم إن الأبناء ينشأون من الزواج، ومجيء الزوج، يحتاج إلى المال؛ لذلك كان من المنطق أن يأتي الحق بالأموال أولاً ثم يأتي بذكر الأولاد.

وأساليب القرآن الكريم تتناول هذا الموضوع بألوان مختلفة؛ فيقول الحق سبحانه وتعالى:
{  زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ ٱلشَّهَوَاتِ مِنَ ٱلنِّسَاءِ وَٱلْبَنِينَ وَٱلْقَنَاطِيرِ ٱلْمُقَنْطَرَةِ مِنَ ٱلذَّهَبِ وَٱلْفِضَّةِ }
[آل عمران: 14].

وفي هذا القول نجد أن القناطير المقنطرة من الذهب والفضة تأخرت هنا عن النساء والبنين. ولم يأت بذكر الأموال أولاً ثم الأولاد كفتنة. وعلينا أن ننتبه أنه سبحانه وتعالى جاء هنا بالقناطير المقنطرة، وهي تأتي بعد تحقيق الشهوة الأولى؛ وهي النساء، والزينة الثانية وهي الأبناء، ونعلم أن من عنده مال يكفيه للزواج والإنجاب قد يطمع في المزيد من المال، فإن كانت الوحدة من القناطير المقنطرة هي القنطار، فمعنى ذلك أن الإنسان الذي يملك قنطاراً إنما يطمع في الزيادة مثلما يطمع من يملك ألف جنيه في أن يزيد ما يمتلكه ويصل إلى مليون جنيه، وهكذا. إذن فالقناطير المقنطرة تعني الرغبة في المبالغة في الغنى.

وهنا يقول الحق تبارك وتعالى:

{ وَٱعْلَمُوۤاْ أَنَّمَآ أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ } [الأنفال: 28].

ويقول في آية ثانية:
{  يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلاَدِكُمْ عَدُوّاً لَّكُمْ فَٱحْذَرُوهُمْ }
[التغابن: 14].

وفي هذا القول نجد أن العداوة تأتي من الأزواج قبل الأولاد، ونعلم أن الزوجة في بعض الأحيان هي التي تكره أولاً ثم يتأثر بكراهيتها ويتشبه بها الأبناء، وهذا كلام منطقي؛ لأن الذي يتكلم هو رب حكيم.{ وَٱعْلَمُوۤاْ أَنَّمَآ أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ }.

وفي هذا القول تحذير واضح: إياكم أن ترسبوا في هذا الاختبار؛ فمن يجمع المال من حرام لترف أبنائه فهو خائن للأمانة، وهذا له عقاب، ولذلك يذكرنا الحق تبارك وتعالى في آخر هذه الآية بما يحبب إلينا النجاح في الاختبار فيقول سبحانه:

{ وَأَنَّ ٱللَّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ }.

ونعلم أن النفس البشرية مولعة بحكم تكوينها الفطري من الله بحب النفع لنفسها، ولكن المختلف فيه قيمة هذا النفع؛ وعمر هذا النفع؛ لأن الذي يسرق إنما يريد أن ينفع نفسه بجهد غيره، ومن لا يسرق يريد أيضاً أن ينفع نفسه ليبارك الله له في المال وأن يعطيه الرزق الحلال. وهكذا تكون النفعية وراء كل عمل سواء أكان إيجاباً أم سلباً،

والمثال الذي أضربه دائماً لذلك هو الطالب الذي يهمل في دروسه، ويوقظه أهله كل صباح بصعوبة، ثم يخرج من المنزل ليتسكع في الشوارع، والطالب الثاني الذي استيقظ صباحاً وذهب إلى مدرسته وانكب على دروسه، إنَّ كلاً من الطالبين قد أراد نفع نفسه، الفاشل أراد النفع الأحمق، والناجح أراد النفع في المستقبل. ونعرف أن النفع غاية مطلوبة لكل نفس. والمهم هو قيمة النفع، وعمر النفع. فإذا كانت الخيانة ستؤدي لك نفعاً في أولادك أو أموالك؛ فاذكر ما يقابل الأمانة من الأجر عند الله عز وجل، وضع هذه في كفة، وضع تلك في الكفة الأخرى، وانظر أي كفة ترجح، ولا بد أن ترجح كفة الأجر عند الله عز وجل.

ولذلك قال المتنبي:
أرى كلنا يبغي الحياةَ لنفسه   حريصاً عليها مستهاماً بها صبًا
فحُبُّ الجبانِ النفسَ أوْرَده التقى   وحُبُّ الشجاعِ النفسَ أوْرَده الحَرْبَا
فكلنا نحب الحياة؛ الجبان الخائف من الحرب يحب الحياة، والشجاع الذ يحب نفسه ويعلم قيمتها عند خالقها يخوض الحرب رغبة في حياة الاستشهاد، وهي حياة عند الله إلى أن تقوم الساعة، ثم تتلوها حياة الجنة حيث يخلد فيها أبداً.

إذن فالمعيار الذي نقيس به النفع هو محل الاختلاف.

وفي عرف البشر نجد أن الأجر يساوي قيمة العمل، لكن الأجر عند الله لا يساوي العمل فقط، بل هو عظيم بطلاقة قدرة الحق سبحانه وتعالى:

ويقول الحق تبارك وتعالى بعد ذلك: { يِا أَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ إِن تَتَّقُواْ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ... }


www.alro7.net