سورة
اية:

ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُخْزِيهِمْ وَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ ۚ قَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ إِنَّ الْخِزْيَ الْيَوْمَ وَالسُّوءَ عَلَى الْكَافِرِينَ

تفسير بن كثير

قال ابن عباس في قوله: { قد مكر الذين من قبلهم} قال: هو النمروذ الذي بنى الصرح؛ وقال زيد بن أسلم: أول جبار كان النمروذ، وقال آخرون: بل هو بختنصر، وقال آخرون: هذا من المثل لأبطال ما صنعه هؤلاء الذين كفروا باللّه وأشركوا في عبادته غيره، كما قال نوح عليه السلام: { ومكروا مكرا كبارا} أي احتالوا في إضلال الناس بكل حيلة وأمالوهم إلى شركهم بكل وسيلة كما يقول لهم أتباعهم يوم القيامة، { بل مكر الليل والنهار إذ تأمروننا أن نكفر باللّه ونجعل له أندادا} الآية. وقوله: { فأتى اللّه بنيانهم من القواعد} أي اجتثه من أصله وأبطل عملهم، كقوله تعالى: { كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها اللّه} ، وقوله: { فأتاهم اللّه من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب} ، وقال اللّه هاهنا: { فأتى اللّه بنيانهم من القواعد فخر عليهم السقف من فوقهم وأتاهم العذاب من حيث لا يشعرون ثم يوم القيامة يخزيهم} أي يظهر فضائحهم وما كانت تجنه ضمائرهم فيجعله علانية كقوله تعالى: { يوم تبلى السرائر} أي تظهر وتشتهر، كما في الصحيحين عن ابن عمر قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (ينصب لكل غادر لواء يوم القيامة عند استه بقدر غدرته، فيقال: هذه غدرة فلان بن فلان) وهكذا هؤلاء يظهر للناس ما كانوا يسرونه من المكر ويخزيهم اللّه على رءوس الخلائق، ويقول لهم الرب تبارك وتعالى مقرعا وموبخا: { أين شركائي الذين كنتم تشاقون فيهم؟} تحاربون وتعادون في سبيلهم أين هم عن نصركم وخلاصكم هاهنا؟ { هل ينصرونكم أو ينتصرون} ، { فما له من قوة ولا ناصر} ، فإذا توجهت عليهم الحجة وقامت عليهم الدلالة: وحقت عليهم الكلمة وسكتوا عن الاعتذار حين لا فرار، { قال الذين أوتوا العلم} وهم السادة في الدنيا والآخرة، { إن الخزي اليوم والسوء على الكافرين} أي الفضحية والعذاب محيط اليوم بمن كفر باللّه، وأشرك به ما لا يضره وما لا ينفعه.

تفسير الجلالين

{ ثم يوم القيامة يخزيهم } يذلهم { ويقول } الله لهم على لسان الملائكة توبيخاً { أين شركائي } بزعمكم { الذين كنتم تشاقون } تخالفون المؤمنين { فيهم } في شأنهم { قال } أي يقول { الذين أوتوا العلم } من الأنبياء والمؤمنين { إن الخزي اليوم والسوء على الكافرين } يقولونه شماتة بهم .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { ثُمَّ يَوْم الْقِيَامَة يُخْزِيهِمْ وَيَقُول أَيْنَ شُرَكَائِي الَّذِينَ كُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فَعَلَ اللَّه بِهَؤُلَاءِ الَّذِينَ مَكَرُوا الَّذِينَ وَصَفَ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ أَمْرهمْ مَا فَعَلَ بِهِمْ فِي الدُّنْيَا مِنْ تَعْجِيل الْعَذَاب لَهُمْ وَالِانْتِقَام بِكُفْرِهِمْ وَجُحُودهمْ وَحْدَانِيّته , ثُمَّ هُوَ مَعَ ذَلِكَ يَوْم الْقِيَامَة مُخْزِيهمْ فَمُذِلّهمْ بِعَذَابٍ أَلِيم وَقَائِل لَهُمْ عِنْد وُرُودهمْ عَلَيْهِ : { أَيْنَ شُرَكَائِي الَّذِينَ كُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ } ؟ أَصْله : مِنْ شَاقَقْت فُلَانًا فَهُوَ يُشَاقّنِي , وَذَلِكَ إِذَا فَعَلَ كُلّ وَاحِد مِنْهُمَا بِصَاحِبِهِ مَا يَشُقّ عَلَيْهِ . يَقُول تَعَالَى ذِكْره يَوْم الْقِيَامَة تَقْرِيعًا لِلْمُشْرِكِينَ بِعِبَادَتِهِمْ الْأَصْنَام : أَيْنَ شُرَكَائِي ؟ يَقُول : أَيْنَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ فِي الدُّنْيَا أَنَّهُمْ شُرَكَائِي الْيَوْم ؟ مَا لَهُمْ لَا يَحْضُرُونَكُمْ فَيَدْفَعُوا عَنْكُمْ مَا أَنَا مُحِلّ بِكُمْ مِنْ الْعَذَاب , فَقَدْ كُنْتُمْ تَعْبُدُونَهُمْ فِي الدُّنْيَا وَتَتَوَلَّوْنَهُمْ وَالْوَلِيّ يَنْصُر وَلِيّه ؟ وَكَانَتْ مُشَاقَّتهمْ اللَّه فِي أَوْثَانهمْ مُخَالَفَتهمْ إِيَّاهُ فِي عِبَادَتهمْ , كَمَا : 16291 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { أَيْنَ شُرَكَائِي الَّذِينَ كُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ } يَقُول : تُخَالِفُونِي . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { ثُمَّ يَوْم الْقِيَامَة يُخْزِيهِمْ وَيَقُول أَيْنَ شُرَكَائِي الَّذِينَ كُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فَعَلَ اللَّه بِهَؤُلَاءِ الَّذِينَ مَكَرُوا الَّذِينَ وَصَفَ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ أَمْرهمْ مَا فَعَلَ بِهِمْ فِي الدُّنْيَا مِنْ تَعْجِيل الْعَذَاب لَهُمْ وَالِانْتِقَام بِكُفْرِهِمْ وَجُحُودهمْ وَحْدَانِيّته , ثُمَّ هُوَ مَعَ ذَلِكَ يَوْم الْقِيَامَة مُخْزِيهمْ فَمُذِلّهمْ بِعَذَابٍ أَلِيم وَقَائِل لَهُمْ عِنْد وُرُودهمْ عَلَيْهِ : { أَيْنَ شُرَكَائِي الَّذِينَ كُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ } ؟ أَصْله : مِنْ شَاقَقْت فُلَانًا فَهُوَ يُشَاقّنِي , وَذَلِكَ إِذَا فَعَلَ كُلّ وَاحِد مِنْهُمَا بِصَاحِبِهِ مَا يَشُقّ عَلَيْهِ . يَقُول تَعَالَى ذِكْره يَوْم الْقِيَامَة تَقْرِيعًا لِلْمُشْرِكِينَ بِعِبَادَتِهِمْ الْأَصْنَام : أَيْنَ شُرَكَائِي ؟ يَقُول : أَيْنَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ فِي الدُّنْيَا أَنَّهُمْ شُرَكَائِي الْيَوْم ؟ مَا لَهُمْ لَا يَحْضُرُونَكُمْ فَيَدْفَعُوا عَنْكُمْ مَا أَنَا مُحِلّ بِكُمْ مِنْ الْعَذَاب , فَقَدْ كُنْتُمْ تَعْبُدُونَهُمْ فِي الدُّنْيَا وَتَتَوَلَّوْنَهُمْ وَالْوَلِيّ يَنْصُر وَلِيّه ؟ وَكَانَتْ مُشَاقَّتهمْ اللَّه فِي أَوْثَانهمْ مُخَالَفَتهمْ إِيَّاهُ فِي عِبَادَتهمْ , كَمَا : 16291 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه بْن صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { أَيْنَ شُرَكَائِي الَّذِينَ كُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ } يَقُول : تُخَالِفُونِي . ' وَقَوْله : { قَالَ الَّذِينَ أُتُوا الْعِلْم إِنَّ الْخِزْي الْيَوْم وَالسُّوء عَلَى الْكَافِرِينَ } يَعْنِي : الذِّلَّة وَالْهَوَان , { وَالسُّوء } يَعْنِي : عَذَاب اللَّه عَلَى الْكَافِرِينَ .وَقَوْله : { قَالَ الَّذِينَ أُتُوا الْعِلْم إِنَّ الْخِزْي الْيَوْم وَالسُّوء عَلَى الْكَافِرِينَ } يَعْنِي : الذِّلَّة وَالْهَوَان , { وَالسُّوء } يَعْنِي : عَذَاب اللَّه عَلَى الْكَافِرِينَ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { ثم يوم القيامة يخزيهم} أي يفضحهم بالعذاب ويذلهم به ويهينهم } ويقول أين شركائي} أي بزعمكم وفي دعواكم، أي الآلهة التي عبدتم دوني، وهو سؤال توبيخ. { الذين كنتم تشاقون فيهم} أي تعادون أنبيائي بسببهم، فليدفعوا عنكم هذا العذاب. وقرأ ابن كثير { شركاي} بياء مفتوحة من غير همز، والباقون بالهمز. وقرأ نافع { تشاقون} بكسر النون على الإضافة، أي تعادونني فيهم. وفتحها الباقون. { قال الذين أوتوا العلم} قال ابن عباس : أي الملائكة. وقيل المؤمنون. { إن الخزي اليوم} أي الهوان والذل يوم القيامة. { والسوء} أي العذاب. { على الكافرين} .

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النحل الايات 23 - 27


سورة النحل الايات 27 - 31

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

وهكذا يكون العذاب في الدنيا وفي الآخرة، ويَلْقوْن الخِزْي يوم القيامة. والخِزْي هو الهوان والمَذلَّة، وهو أقوى من الضرب والإيذاء؛ ولا يتجلَّد أمامه أحدٌ؛ فالخِزْي قشعريرة تَغْشَى البدن؛ فلا يُفلت منها مَنْ تصيبه.

وإنْ كان الإنسان قادراً على أنْ يكتمَ الإيلام؛ فالخِزْي معنى نفسي، والمعاني النفسية تنضح على البشرة؛ ولا يقدر أحد أنْ يكتم أثرها؛ لأنه يقتل خميرة الاستكبار التي عاش بها الذي بيَّت ومكر.

ويُوضِّح الحق سبحانه هذا المعنى في قوله عن القرية التي كان يأتيها الرزق من عند الله ثم كفرت بأنعم الله؛ فيقول:
{  وَضَرَبَ ٱللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ ٱللَّهِ فَأَذَاقَهَا ٱللَّهُ لِبَاسَ ٱلْجُوعِ وَٱلْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ }
[النحل: 112].

أي: كأن الجسد كله قد سار مُمتلِكاً لحاسة التذوق، وكأن الجوع قد أصبح لباساً؛ يعاني منه صاحبه؛ فيجوع بقفاه، ويجوع بوجهه، ويجوع بذراعه وجلده وخطواته، وبكل ما فيه.

وساعة يحدث هذا الخِزي فكُلُّ خلايا الاستكبار تنتهي، خصوصاً أمام مَنْ كان يدَّعي عليهم الإنسان أن عظمته وتجبّره وغروره باقٍٍ، وله ما يسنده.

ويتابع سبحانه متحدياً:

{ أَيْنَ شُرَكَآئِيَ ٱلَّذِينَ كُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ } [النحل: 27]. أي: أين الشركاء الذين كنتم تعبدونهم؛ فجعلتم من أنفسكم شُقَّة، وجعلتم من المؤمنين شُقَّة أخرى، وكلمة { تُشَاقُّونَ } مأخوذة من " الشق " ويقال: " شَقَّ الجدار أو شَقَّ الخشب " والمقصود هنا أنْ جعلتم المؤمنين، ومَنْ مع الرسول في شُقَّة تُعادونها، وأخذتُم جانب الباطل، وتركتُم جانب الحق.

وهنا يقول مَنْ آتاهم الله العلم:

{ قَالَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْعِلْمَ إِنَّ ٱلْخِزْيَ ٱلْيَوْمَ وَٱلْسُّوۤءَ عَلَى ٱلْكَافِرِينَ } [النحل: 27].

وكأن هذا الأمر سيصير مشهداً بمحضر الحق سبحانه بين مَنْ مكروا برسول الله صلى الله عليه وسلم، وسيحضره الذين أتاهم الله العلم.

والعلم ـ كما نعلم ـ يأتي من الله مباشرة؛ ثم يُنقَل إلى الملائكة؛ ثم يُنقَل من الملائكة إلى الرُّسل، ثم يُنقل من الرُّسُل إلى الأُمم التي كلَّفَ الحق سبحانه رسله أنْ يُبلِّغوهم منهجه.

وكَما شهدتْ الدنيا سقوط المناهج التي اتبعوها من أهوائهم، وسقوط مَنْ عبدوهم من دون الله سيشهد اليوم الآخر الخِزْي والسوء وهو يحيط بهم، وقد يكون الخِزْي من هَوْل الموقف العظيم، ويحمي الله مَنْ آمنوا به بالاطمئنان.

ونعلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد قال: " ألا هل بلغت، اللهم فأشهد ".

وكما بلَّغَ رسولُ الله أمته واستجابتْ له؛ فقد طلب منهم أيضاً أن يكونوا امتداداً لرسالته، وأَنْ يُبلِّغوها للناس، ذلك أن الحق سبحانه قد منع الرسالات من بعد رسالة محمد عليه الصلاة والسلام. وصار عن مسئولية الأمة المحمدية أنْ تُبلِّغ كل مَنْ لم تبلغه رسالة الرسول صلى الله عليه وسلم.

وقد قال صلى الله عليه وسلم: " نَضَّر الله امرءاً سمع مقالتي فوعاها، وأدَّاها إلى مَنْ لم يسمعها، فَرُبَّ مُبلَّغ أَوْعَى مِن سامع ".

والحق سبحانه هو القائل:
{  فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَىٰ هَـٰؤُلاۤءِ شَهِيداً * يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَعَصَوُاْ ٱلرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّىٰ بِهِمُ ٱلأَرْضُ... }
[النساء: 41-42].

أي: يتمنوْنَ أنْ يصيروا تُرَاباً، كما قال تعالى في موقع آخر:
{  إِنَّآ أَنذَرْنَاكُمْ عَذَاباً قَرِيباً يَوْمَ يَنظُرُ ٱلْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ ٱلْكَافِرُ يٰلَيْتَنِي كُنتُ تُرَاباً }
[النبأ: 40].

ويقول الحق سبحانه من بعد ذلك: { ٱلَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ ٱلْمَلائِكَةُ... }.


www.alro7.net