سورة
اية:

وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ

تفسير بن كثير

يحذر تعالى عباده المؤمنين { فتنة} أي اختبارا ومحنة يعم بها المسيء وغيرهن لا يخص بها أهل المعاصي، ولا من باشر بالذنب، بل يعمهما حيث لم تدفع وترفع، كما قال الإمام أحمد عن مطرف، قال: قلنا للزبير يا أبا عبد اللّه ما جاء بكم؟ ضيّعتم الخليفة الذي قتل، ثم جئتم تطلبون بدمه؟ فقال الزبير ضي اللّه عنه: إنا قرأنا على عهد رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وأبي بكر وعمر وعثمان رضي اللّه عنهم: { واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة} ، لم نكن نحسب أنا أهلها حتى وقعت منا حيث وقعت ""رواه أحمد والبزار"". وروى ابن جرير عن الحسن قال، قال الزبير: لقد خوفنا - يعني قوله تعالى: { واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة} ونحن مع رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، وما ظننا أنا خصصنا بها خاصة؛ وقال الحسن في هذه الآية: نزلت في علي، وعمار، وطلحة، والزبير رضي اللّه عنهم، وقال الزبير: لقد قرأت هذه الآية زمانا وما أرانا من أهلها فإذا نحن المعنيون بها { واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة} ، وقال السدي: نزلت في أهل بدر خاصة فأصابتهم يوم الجمل فاقتتلوا، وقال ابن عباس: { لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة} يعني أصحاب النبي صلى اللّه عليه وسلم خاصة، وقال في رواية له عن ابن عباس في تفسير هذه الآية: أمر اللّه المؤمنين أن لا يقروا المنكر بين ظهرانيهم فيعمهم اللّه بالعذاب، وهذا تفسير حسن جدا، ولهذا قال مجاهد: هي أيضا لكم، والقول بأن هذا التحذير يعم الصحابة وغيرهم، وإن الخطاب معهم هو الصحيح، ويدل عليه الأحاديث الواردة في التحذير من الفتن، عن عدي بن عميرة قال: سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول: (إن اللّه عزَّ وجلَّ لا يعذب العامة بعمل الخاصة حتى يروا المنكر بين ظهرانيهم وهم قادرون على أن ينكروه فلا ينكروه، فإذا فعلوا ذلك عذّب اللّه الخاصة والعامة) ""رواه أحمد، قال ابن كثير: لم يخرجه في الكتب الستة أحد وفيه رجل متهم"". حديث آخر"": قال الإمام أحمد عن حذيفة بن اليمان أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: (والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهن عن المنكر أو ليوشكن اللّه أن يبعث عليكم عقابا من عنده، ثم لتدعنه فلا يستجيب لكم)، وقال حذيفة رضي اللّه عنه: إن كان الرجل ليتكلم بالكلمة على عهد رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فيصير منافقا، وإني لأسمعها من أحدكم في المقعد الواحد أربع مرات، لتأمرن بالمعروف ولتنهن عن المنكر، ولتحاضُنَّ على الخير، أو ليسحتكم اللّه جميعا بعذاب، أو ليؤمرن عليكم شراركم ثم يدعو خياركم فلا يستجاب لهم. حديث آخر : قال الأمام أحمد أيضا عن عامر رضي اللّه عنه قال: سمعت النعمان بن بشير يخطب يقول - وأومأ بأصبعيه إلى أذنيه - يقول: مثل القائم على حدود اللّه والواقع فيها والمدهن فيها كمثل قوم ركبوا سفينة فأصاب بعضهم أسفلها وأوعرها وشرها، وأصاب بعضهم أعلاها، فكان الذين في أسفلها إذا استقوا الماء مروا على من فوقهم فآذوهم، فقالوا: لو خرقنا في نصيبنا خرقا فاستقينا منه ولم نؤذ من فوقنا! فإن تركوهم وأمرهم هلكوا جميعا، وإن أخذوا على أيديهم نجوا جميعا. ""أخرجه البخاري والترمذي أيضا"". حديث آخر : عن أم سلمة زوج النبي صلى اللّه عليه وسلم قالت: سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول: (إذا ظهرت المعاصي في أمتي عمهم اللّه بعذاب من عنده) فقلت؟ يا رسول اللّه أما فيهم أناس صالحون؟ قال: (بلى) قالت: فكيف يصنع أولئك؟ قال: (يصيبهم ما أصاب الناس ثم يصيرون إلى مغفرة من اللّه ورضوان) ""رواه الإمام أحمد"". وفي رواية: (ما من قوم يعملون بالمعاصي وفيهم رجل أعز منهم ولا أمنع لا يغيّره، إلا عمهم اللّه بعقاب أو أصابهم العقاب) وفي أخرى عن عائشة ترفعه: (إذا ظهر السوء في الأرض أنزل اللّه بأهل الأرض بأسه) فقلت: وفيهم أهل طاعة اللّه؟ قال: (نعم ثم يصيرون إلى رحمة اللّه) ""أخرجهما الإمام أحمد"".

تفسير الجلالين

{ واتقوا فتنة } إن أصابتكم { لا تصيبنَّ الذين ظلموا منكم خاصة } بل تعمهم وغيرهم واتقاؤها بإنكار موجبها من المنكر { واعلموا أن الله شديد العقاب } لمن خالفه .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِلْمُؤْمِنِينَ بِهِ وَبِرَسُولِهِ : اِتَّقُوا أَيّهَا الْمُؤْمِنُونَ فِتْنَة , يَقُول : اِخْتِبَارًا مِنْ اللَّه يَخْتَبِركُمْ , وَبَلَاء يَبْتَلِيكُمْ , لَا تُصِيبَن هَذِهِ الْفِتْنَة الَّتِي حَذَّرْتُكُمُوهَا الَّذِينَ ظَلَمُوا , وَهُمْ الَّذِينَ فَعَلُوا مَا لَيْسَ لَهُمْ فِعْله , إِمَّا إِجْرَام أَصَابُوهَا وَذُنُوب بَيْنهمْ وَبَيْن اللَّه رَكِبُوهَا , يُحَذِّرهُمْ جَلَّ ثَنَاؤُهُ أَنْ يَرْكَبُوا لَهُ مَعْصِيَة أَوْ يَأْتُوا مَأْثَمًا يَسْتَحِقُّونَ بِذَلِكَ مِنْهُ عُقُوبَة . وَقِيلَ : إِنَّ هَذِهِ الْآيَة نَزَلَتْ فِي قَوْم مِنْ أَصْحَاب رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُمْ الَّذِينَ عُنُوا بِهَا . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 12342 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا مُحَمَّد بْن إِبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا الْحَسَن بْن أَبِي جَعْفَر , قَالَ : ثنا دَاوُد بْن أَبِي هِنْد , عَنْ الْحَسَن , فِي قَوْله : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة } قَالَ : نَزَلَتْ فِي عَلِيّ وَعُثْمَان وَطَلْحَة وَالزُّبَيْر , رَضِيَ اللَّه عَنْهُمْ . 12343 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة } قَالَ قَتَادَة : قَالَ الزُّبَيْر بْن الْعَوَّام : لَقَدْ نَزَلَتْ وَمَا نَرَى أَحَدًا مِنَّا يَقَع بِهَا , ثُمَّ خَصَّتْنَا فِي إِصَابَتنَا خَاصَّة . * - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا زَيْد بْن عَوْف أَبُو رَبِيعَة , قَالَ : ثَنَا حَمَّاد , عَنْ حُمَيْد , عَنْ الْحَسَن , أَنَّ الزُّبَيْر بْن الْعَوَّام , قَالَ : نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة } وَمَا نَظُنّنَا أَهْلهَا , وَنَحْنُ عُنِينَا بِهَا . * - قَالَ : ثَنَا قَبِيصَة , عَنْ سُفْيَان , عَنْ الصَّلْت بْن دِينَار , عَنْ اِبْن صُبْهَان , قَالَ : سَمِعْت الزُّبَيْر بْن الْعَوَّام يَقُول : قَرَأْت هَذِهِ الْآيَة زَمَانًا وَمَا أُرَانَا مِنْ أَهْلهَا , فَإِذَا نَحْنُ الْمَعْنِيُّونَ بِهَا { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّه شَدِيد الْعِقَاب } 12344 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن الْحُسَيْن , قَالَ : ثنا أَحْمَد بْن مُفَضَّل , قَالَ : ثَنَا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة } قَالَ : هَذِهِ نَزَلَتْ فِي أَهْل بَدْر خَاصَّة , وَأَصَابَتْهُمْ يَوْم الْجَمَل فَاقْتَتَلُوا . * حَدَّثَنَا اِبْن وَكِيع , قَالَ : ثنا أَبِي , عَنْ اِبْن أَبِي خَالِد , عَنْ السُّدِّيّ : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّه شَدِيد الْعِقَاب } قَالَ : أَصْحَاب الْجَمَل . 12345 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو صَالِح , قَالَ : ثَنَا مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة } قَالَ : أَمَرَ اللَّه الْمُؤْمِنِينَ أَنْ لَا يُقِرُّوا الْمُنْكَر بَيْن أَظْهُرهمْ فَيَعُمّهُمْ اللَّه بِالْعَذَابِ . 12346 - قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة } قَالَ : هِيَ أَيْضًا لَكُمْ . 12347 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة } قَالَ : الْفِتْنَة : الضَّلَالَة . 12348 - حَدَّثَنَا اِبْن وَكِيع , قَالَ : ثنا أَبِي , عَنْ الْمَسْعُودِيّ , عَنْ الْقَاسِم , قَالَ : قَالَ عَبْد اللَّه : مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَد إِلَّا وَهُوَ مُشْتَمِل عَلَى فِتْنَة , إِنَّ اللَّه يَقُول : { إِنَّمَا أَمْوَالكُمْ وَأَوْلَادكُمْ فِتْنَة } 8 28 فَلْيَسْتَعِذْ بِاَللَّهِ مِنْ مُضِلَّات الْفِتَن . 12349 - حَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا عَبْد الْعَزِيز , قَالَ : ثَنَا مُبَارَك بْن فَضَالَة , عَنْ الْحَسَن , قَالَ : قَالَ الزُّبَيْر : لَقَدْ خُوِّفْنَا بِهَا , يَعْنِي قَوْله : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة } . وَاخْتَلَفَ أَهْل الْعَرَبِيَّة فِي تَأْوِيل ذَلِكَ , فَقَالَ بَعْض نَحْوِيِّي الْبَصْرَة : { اِتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا } قَوْله : لَا تُصِيبَن , لَيْسَ بِجَوَابٍ , وَلَكِنَّهُ نَهْي بَعْد أَمْر , وَلَوْ كَانَ جَوَابًا مَا دَخَلَتْ النُّون . وَقَالَ بَعْض نَحْوِيِّي الْكُوفَة : قَوْله : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا } أَمَرَهُمْ ثُمَّ نَهَاهُمْ , وَمِنْكُمْ ظَرْف مِنْ الْجَزَاء وَإِنْ كَانَ نَهْيًا . قَالَ : وَمِثْله قَوْله : { يَا أَيّهَا النَّمْل اُدْخُلُوا مَسَاكِنكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَان } 27 18 أَمَرَهُمْ ثُمَّ نَهَاهُمْ , وَفِيهِ تَأْوِيل الْجَزَاء . وَكَأَنَّ مَعْنَى الْكَلَام عِنْده : اِتَّقُوا فِتْنَة إِنْ لَمْ تَتَّقُوهَا أَصَابَتْكُمْ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِلْمُؤْمِنِينَ بِهِ وَبِرَسُولِهِ : اِتَّقُوا أَيّهَا الْمُؤْمِنُونَ فِتْنَة , يَقُول : اِخْتِبَارًا مِنْ اللَّه يَخْتَبِركُمْ , وَبَلَاء يَبْتَلِيكُمْ , لَا تُصِيبَن هَذِهِ الْفِتْنَة الَّتِي حَذَّرْتُكُمُوهَا الَّذِينَ ظَلَمُوا , وَهُمْ الَّذِينَ فَعَلُوا مَا لَيْسَ لَهُمْ فِعْله , إِمَّا إِجْرَام أَصَابُوهَا وَذُنُوب بَيْنهمْ وَبَيْن اللَّه رَكِبُوهَا , يُحَذِّرهُمْ جَلَّ ثَنَاؤُهُ أَنْ يَرْكَبُوا لَهُ مَعْصِيَة أَوْ يَأْتُوا مَأْثَمًا يَسْتَحِقُّونَ بِذَلِكَ مِنْهُ عُقُوبَة . وَقِيلَ : إِنَّ هَذِهِ الْآيَة نَزَلَتْ فِي قَوْم مِنْ أَصْحَاب رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُمْ الَّذِينَ عُنُوا بِهَا . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 12342 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا مُحَمَّد بْن إِبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا الْحَسَن بْن أَبِي جَعْفَر , قَالَ : ثنا دَاوُد بْن أَبِي هِنْد , عَنْ الْحَسَن , فِي قَوْله : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة } قَالَ : نَزَلَتْ فِي عَلِيّ وَعُثْمَان وَطَلْحَة وَالزُّبَيْر , رَضِيَ اللَّه عَنْهُمْ . 12343 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة } قَالَ قَتَادَة : قَالَ الزُّبَيْر بْن الْعَوَّام : لَقَدْ نَزَلَتْ وَمَا نَرَى أَحَدًا مِنَّا يَقَع بِهَا , ثُمَّ خَصَّتْنَا فِي إِصَابَتنَا خَاصَّة . * - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا زَيْد بْن عَوْف أَبُو رَبِيعَة , قَالَ : ثَنَا حَمَّاد , عَنْ حُمَيْد , عَنْ الْحَسَن , أَنَّ الزُّبَيْر بْن الْعَوَّام , قَالَ : نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة } وَمَا نَظُنّنَا أَهْلهَا , وَنَحْنُ عُنِينَا بِهَا . * - قَالَ : ثَنَا قَبِيصَة , عَنْ سُفْيَان , عَنْ الصَّلْت بْن دِينَار , عَنْ اِبْن صُبْهَان , قَالَ : سَمِعْت الزُّبَيْر بْن الْعَوَّام يَقُول : قَرَأْت هَذِهِ الْآيَة زَمَانًا وَمَا أُرَانَا مِنْ أَهْلهَا , فَإِذَا نَحْنُ الْمَعْنِيُّونَ بِهَا { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّه شَدِيد الْعِقَاب } 12344 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن الْحُسَيْن , قَالَ : ثنا أَحْمَد بْن مُفَضَّل , قَالَ : ثَنَا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة } قَالَ : هَذِهِ نَزَلَتْ فِي أَهْل بَدْر خَاصَّة , وَأَصَابَتْهُمْ يَوْم الْجَمَل فَاقْتَتَلُوا . * حَدَّثَنَا اِبْن وَكِيع , قَالَ : ثنا أَبِي , عَنْ اِبْن أَبِي خَالِد , عَنْ السُّدِّيّ : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّه شَدِيد الْعِقَاب } قَالَ : أَصْحَاب الْجَمَل . 12345 - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا أَبُو صَالِح , قَالَ : ثَنَا مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة } قَالَ : أَمَرَ اللَّه الْمُؤْمِنِينَ أَنْ لَا يُقِرُّوا الْمُنْكَر بَيْن أَظْهُرهمْ فَيَعُمّهُمْ اللَّه بِالْعَذَابِ . 12346 - قَالَ : ثنا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثنا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة } قَالَ : هِيَ أَيْضًا لَكُمْ . 12347 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة } قَالَ : الْفِتْنَة : الضَّلَالَة . 12348 - حَدَّثَنَا اِبْن وَكِيع , قَالَ : ثنا أَبِي , عَنْ الْمَسْعُودِيّ , عَنْ الْقَاسِم , قَالَ : قَالَ عَبْد اللَّه : مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَد إِلَّا وَهُوَ مُشْتَمِل عَلَى فِتْنَة , إِنَّ اللَّه يَقُول : { إِنَّمَا أَمْوَالكُمْ وَأَوْلَادكُمْ فِتْنَة } 8 28 فَلْيَسْتَعِذْ بِاَللَّهِ مِنْ مُضِلَّات الْفِتَن . 12349 - حَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا عَبْد الْعَزِيز , قَالَ : ثَنَا مُبَارَك بْن فَضَالَة , عَنْ الْحَسَن , قَالَ : قَالَ الزُّبَيْر : لَقَدْ خُوِّفْنَا بِهَا , يَعْنِي قَوْله : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّة } . وَاخْتَلَفَ أَهْل الْعَرَبِيَّة فِي تَأْوِيل ذَلِكَ , فَقَالَ بَعْض نَحْوِيِّي الْبَصْرَة : { اِتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا } قَوْله : لَا تُصِيبَن , لَيْسَ بِجَوَابٍ , وَلَكِنَّهُ نَهْي بَعْد أَمْر , وَلَوْ كَانَ جَوَابًا مَا دَخَلَتْ النُّون . وَقَالَ بَعْض نَحْوِيِّي الْكُوفَة : قَوْله : { وَاتَّقُوا فِتْنَة لَا تُصِيبَن الَّذِينَ ظَلَمُوا } أَمَرَهُمْ ثُمَّ نَهَاهُمْ , وَمِنْكُمْ ظَرْف مِنْ الْجَزَاء وَإِنْ كَانَ نَهْيًا . قَالَ : وَمِثْله قَوْله : { يَا أَيّهَا النَّمْل اُدْخُلُوا مَسَاكِنكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَان } 27 18 أَمَرَهُمْ ثُمَّ نَهَاهُمْ , وَفِيهِ تَأْوِيل الْجَزَاء . وَكَأَنَّ مَعْنَى الْكَلَام عِنْده : اِتَّقُوا فِتْنَة إِنْ لَمْ تَتَّقُوهَا أَصَابَتْكُمْ .' وَأَمَّا قَوْله : { وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّه شَدِيد الْعِقَاب } فَإِنَّهُ تَحْذِير مِنْ اللَّه وَوَعِيد لِمَنْ وَاقَعَ الْفِتْنَة الَّتِي حَذَّرَهُ إِيَّاهَا بِقَوْلِهِ : { وَاتَّقُوا فِتْنَة } , يَقُول : اِعْلَمُوا أَيّهَا الْمُؤْمِنُونَ أَنَّ رَبّكُمْ شَدِيد عِقَابه لِمَنْ اِفْتَتَنَ بِظُلْمِ نَفْسه وَخَالَفَ أَمْره , فَأَثِمَ بِهِ .وَأَمَّا قَوْله : { وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّه شَدِيد الْعِقَاب } فَإِنَّهُ تَحْذِير مِنْ اللَّه وَوَعِيد لِمَنْ وَاقَعَ الْفِتْنَة الَّتِي حَذَّرَهُ إِيَّاهَا بِقَوْلِهِ : { وَاتَّقُوا فِتْنَة } , يَقُول : اِعْلَمُوا أَيّهَا الْمُؤْمِنُونَ أَنَّ رَبّكُمْ شَدِيد عِقَابه لِمَنْ اِفْتَتَنَ بِظُلْمِ نَفْسه وَخَالَفَ أَمْره , فَأَثِمَ بِهِ .'

تفسير القرطبي

فيه مسألتان: الأولى: قال ابن عباس : أمر الله المؤمنين ألا يقروا المنكر بين أظهرهم فيعمهم العذاب. وكذلك تأول فيها الزبير بن العوام فإنه قال يوم الجمل، وكان سنة ست وثلاثين : ما علمت أنا أردنا بهذه الآية إلا اليوم، وما كنت أظنها إلا فيمن خوطب ذلك الوقت. وكذلك تأول الحسن البصري والسدي وغيرهما. قال السدي : نزلت الآية في أهل بدر خاصة؛ فأصابتهم الفتنة يوم الجمل فاقتتلوا. وقال ابن عباس رضي الله عنه : نزلت هذه الآية في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم : وقال : أمر الله المؤمنين ألا يقروا المنكر فيما بينهم فيعمهم الله بالعذاب. وعن حذيفة بن اليمان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (يكون بين ناس من أصحابي فتنة يغفرها الله لهم بصحبتهم إياي يستن بهم فيها ناس بعدهم يدخلهم الله بها الناس). قلت : وهذه التأويلات هي التي تعضدها الأحاديث الصحيحة؛ ففي صحيح مسلم عن زينب بنت جحش أنها سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت له : يا رسول الله، أنهلك وفينا الصالحون؟ قال : (نعم إذا كثر الخبث} . وفي صحيح الترمذي : (إن الناس إذا رأوا الظالم ولم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمهم الله بعقاب من عنده) وقد تقدمت هذه الأحاديث. وفي صحيح البخاري والترمذي عن النعمان بن بشير عن النبي صلى الله عليه وسلم قال { مثل القائم على حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة فأصاب بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم فقالوا لو أنا خرقنا في نصيبنا خرقا ولم نؤذ من فوقنا فإن يتركوهم وما أرادوا هلكوا جميعا وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعا} . ففي هذا الحديث تعذيب العامة بذنوب الخاصة. وفيه استحقاق العقوبة بترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. قال علماؤنا : فالفتنة إذا عملت هلك الكل. وذلك عند ظهور المعاصي وانتشار المنكر وعدم التغيير، وإذا لم تغير وجب على المؤمنين المنكرين لها بقلوبهم هجران تلك البلدة والهرب منها. وهكذا كان الحكم فيمن كان قبلنا من الأمم؛ كما في قصة السبت حين هجروا العاصين وقالوا لا نساكنكم. وبهذا قال السلف رضي الله عنهم. روى ابن وهب عن مالك أنه قال : تهجر الأرض التي يصنع فيها المنكر جهارا ولا يستقر فيها. واحتج بصنيع أبي الدرداء في خروجه عن أرض معاوية حين أعلن بالربا، فأجاز بيع سقاية الذهب بأكثر من وزنها. خرجه الصحيح. وروى البخاري عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { إذا أنزل الله بقوم عذابا أصاب العذاب من كان فيهم ثم بعثوا على أعمالهم} . فهذا يدل على أن الهلاك العام منه ما يكون طهرة للمؤمنين ومنه ما يكون نقمة للفاسقين. وروى مسلم عن عبدالله بن الزبير أن عائشة رضي الله عنها قالت : عبث رسول الله صلى الله عليه وسلم في منامه، فقلت : يا رسول الله، صنعت شيئا في منامك لم تكن تفعله؟ فقال : (العجب، إن ناسا من أمتي يؤمون هذا البيت برجل من قريش قد لجأ بالبيت حتى إذا كانوا بالبيداء خسف بهم} . فقلنا : يا رسول الله، إن الطريق قد يجمع الناس. قال { نعم، فيهم المستبصر والمحبور وابن السبيل يهلكون مهلكا واحدا ويصدرون مصادر شتى يبعثهم الله تعالى على نياتهم} . فإن قيل : فقد قال الله تعالى { ولا تزر وازرة وزر أخرى} [الأنعام : 164]. { كل نفس بما كسبت رهينة} [المدثر : 38]. { لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت} [البقرة : 286]. وهذا يوجب ألا يؤخذ أحد بذنب أحد، وإنما تتعلق العقوبة بصاحب الذنب. فالجواب أن الناس إذا تظاهروا بالمنكر فمن الفرض على كل من رآه أن يغيره؛ فإذا سكت عليه فكلهم عاص. هذا بفعله وهذا برضاه. وقد جعل الله في حكمه وحكمته الراضي بمنزلة العامل؛ فانتظم في العقوبة؛ قال ابن العربي. وهو مضمون الأحاديث كما ذكرنا. ومقصود الآية : واتقوا فتنة تتعدى الظالم، فتصيب الصالح والطالح. الثانية: واختلف النحاة في دخول النون في { لا تصيبن} . قال الفراء : هو بمنزلة قولك : انزل عن الدابة لا تطرحنك؛ فهو جواب الأمر بلفظ النهي؛ أي إن تنزل عنها لا تطرحنك. ومثله قوله تعالى { ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم} [النمل : 18]. أي إن تدخلوا لا يحطمنكم؛ فدخلت النون لما فيه من معنى الجزاء. وقيل : لأنه خرج مخرج القسم، والنون لا تدخل إلا على فعل النهي أو جواب القسم. وقال أبو العباس المبرد : إنه نهي بعد أمر، والمعنى النهي للظالمين؛ أي لا تقربن الظلم. وحكى سيبويه : لا أرينك ههنا؛ أي لا تكن ههنا؛ فإنه من كان ههنا رأيته. وقال الجرجاني : المعنى اتقوا فتنة تصيب الذين ظلموا خاصة. فقوله { لا تصيبن} نهي في موضع وصف النكرة؛ وتأويله الإخبار بإصابتها الذين ظلموا. وقرأ علي وزيد بن ثابت وأبي وابن مسعود { لتصيبن} بلا ألف. قال المهدوي : من قرأ { لتصيبن} جاز أن يكون مقصورا من { لا تصيبن} حذفت الألف كما حذفت من { ما} وهي أخت { لا} في نحو أم والله لأفعلن، وشبهه. ويجوز أن تكون مخالفة لقراءة الجماعة؛ فيكون المعنى أنها تصيب الظالم خاصة.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الانفال الايات 24 - 27

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

ويأمرنا الحق عز وجل أن نتقي الفتن من بدئها قبل أن يستفحل شأنها. وأن يتجنب الإنسان المعصية، وأن يضرب المجتمع على يد أي انحراف، فمن يسرق الآن الخزائن قد بدأ أولا بسرقة اليسير، سرق من أخيه أو من البيت ثم من الجيران ثم من البنك. ولو أن كل انحراف عوجل بالضرب على يد من فعله وهو صغير لما كبر المنحرف والانحراف. ولتم وأد الجرائم الكبيرة في مهدها؛ لأن من ارتكب الصغيرة قد عوقب. وإياكم أن يقول أحدكم ما دام مثل هذا الانحراف لا يمسني فليس لي به شأن؛ لأن الذي اجترأ على مثلك، من السهل أن يجترىء عليك. ونحن نعرف جميعاً قصة الثيران الثلاثة؛ الأحمر والأبيض والأسود، فقد هاجم الأسد الثور الأبيض فأكله، ولم يدافع عنه الثور الأحمر أو الأسود. وهاجم الأسد الثور الأحمر بعد ذلك فقال الثور الأسود لنفسه: ما دام الأسد لم يأكلني فلا دخل لي بهذا الأمر. وجاء الأسد إلى الثور الأسود، بينما هو يقترب منه قال: لقد أُكلت يوم أُكل الثور الأبيض.

إذن فقول الحق تبارك وتعالى:

{ وَٱتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً } [الأنفال: 25].

هذا القول يدلنا على أن اتقاء الفتنة يبدأ من الضرب على أيدي صانع الفتنة وهي في بدايتها. وأضرب هذا المثل ليبقى في الذاكرة دائما؛ إن الأم التي قسمت الأكل بما فيه من لحم وخضر وفاكهة على الأبناء، فأكل أحد الأبناء نصيبه، ثم احتفظت الأم ببقية أنصبة إخوته في الثلاجة، ومن بعد ذلك لاحظت الأم أن الابن الذي أكل نصيبه يأكل نصيب أحد إخوته من خلف ظهرها ودون استئذانها، وهنا يجب أن تؤنبه وتعاقبه على مثل هذا الفعل حتى لا يتمادى في ذلك.

كذلك إن دخل الابن بلعبة أو بشيء يفوق قدرة مصروف يده على الشراء، فعلى الأب أن يضرب على يد الابن حتى لا يتمادى الولد في إفساد نفسه. ولذلك نجد أن الحق سبحانه وتعالى جعل الدية في القتل الخطأ على العاقلة وهم العصبة أي قرابة القاتل من جهة أبيه، ويطلق عليهم العائلة - أي عائلة القاتل - لأن أفراد العائلة حين يرون أن كلاً منهم سوف يصيبه جزء من الغرم، فإنه يضرب على يد من يتمادى في إرهاب الغير وتهديدهم إن كان من عائلته.

ولذلك ترى أن الناس إذا رأوا الظالم ثم لم يضربوا على يده فإن الله يعمهم بغضب من عنده؛ لأن الظالم يتمادى في ظلمه وطغيانه ويعربد في الآخرين. فيستشري الظلم في المجتمع ويحق على الجميع عقاب الله. ولذلك نجد سيدنا أبا بكر رضوان الله عليه - يقول، يبين لنا ذلك فيما رواه عنه الإمام أحمد.فقد روى الإمام أحمد قال: قام أبو بكر الصديق رضي الله عنه فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أيها الناس أنتم تقرأون هذه الآية:

{ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُمْ مَّن ضَلَّ إِذَا ٱهْتَدَيْتُمْ } وإنكم تضعونها على غير موضعها.

وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " إن الناس إذا رأوا المنكر ولا يغيرونه، يوشك الله - عز وجل - أن يعمهم بعقابه ".

ويبين لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الطريق الفاصل في القضايا العقدية والحكمية ويأتي بمثال واضح يتفق عليه الكل، فيقول صلى الله عليه وسلم: فيما يرويه عنه النعمان بن بشير:

" مثل القائم على حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة، فأصاب بعضهم أعلاها، وبعضهم أسفلها. فكان الذين في أسفلها إذا استقوْا من الماء مرُّوا على مَنْ فوقهم، فقالوا لو أنّا خرقنا خرقاً في نصيبنا ولم نؤذ منْ فَوْقنا. فإن يَتْركوهم وما أرادوا هلكوا جميعاً، وإن أخذوا على أيديهم نجوْا ونَجَوْا جميعا ".

والرسول صلى الله عليه وسلم يضرب لنا المثل بقوم ركبوا سفينة، وأجروا فيما بينهم القرعة لينقسموا إلى جماعتين؛ جماعة تجلس في النصف الأعلى من السفينة أي على سطحها، وجماعة تسكن في بطن السفينة، حسب ما تأتي به قسمة القرعة وهي ما تسمى بالاستهام.

وهذا يدلنا على أنهم أناس طيبون، ولا توجد فيهم جماعة قوية تفرض شيئاً على جماعة ضعيفة. وكان الذين يسكنون أسفل السفينة حين يريدون الماء يصعدون إلى أعلى لينزلوا الأواني من فوق سطح السفينة إلى النهر.

ولو تُرك الذين في أسفل السفينة لتنفيذ رغبتهم في خرق السفينة ليأخذوا الماء من النهر لغرقت السفينة، لكن إن ضرب الذين يعيشون فوق السفينة على يد من يريدون خرقها لنجوا جميعاً.

وهكذا يكون فهمنا لقول الحق تبارك وتعالى:

{ وَٱتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً وَٱعْلَمُوۤاْ أَنَّ ٱللَّهَ شَدِيدُ ٱلْعِقَابِ } [الأنفال: 25].

ولسائل أن يسأل ويقول: إن العقاب يقع هنا على الظالم والمظلوم، والظالم هو الذي يستحق العقاب على ما وقع منه من ظلم، ولكن ما ذنب المظلوم؟ والجواب: أن المظلوم قد كان في مكنته أن يرد الظلم لكنه سكت عن ذلك فاستحق أن يشمله العقاب.

وإن لم تنتبه المجتمعات إلى مقاومة الفتن، أنزل الله بها العقاب، وعقاب الحق تبارك وتعالى أشد من عقاب الخلق.

ويقول الحق سبحانه وتعالى بعد ذلك: { يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُمْ مَّن ضَلَّ... }


www.alro7.net