سورة
اية:

فَانْتَقَمْنَا مِنْهُمْ ۖ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى منكراً على المشركين في عبادتهم غير اللّه، بلا برهان ولا دليل ولا حجة: { أم آتيناهم كتاباً من قبله} أي من قبل شركهم، { فهم به مستمسكون} أي ليس الأمر كذلك، كقوله عزَّ وجلَّ { أم أنزلنا عليهم سلطاناً فهو يتكلم بما كانوا به يشركون} أي لم يكن ذلك، ثم قال تعالى: { بل قالوا إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون} أي ليس لهم مستند فيما هم فيه من الشرك، سوى تقليد الآباء والأجداد بأنهم كانوا على { أمة} والمراد بها الدين ههنا، وفي قوله تبارك وتعالى: { إن هذه أُمتكم أُمّة واحدة} ، وقولهم { وإنا على آثارهم} أي وراءهم { مهتدون} دعوى منهم بلا دليل. ثم بين جلَّ وعلا أن مقالة هؤلاء قد سبقهم إليها أشباههم ونظراؤهم من الأمم السالفة المكذبة للرسل تشابهت قلوبهم فقالوا مثل مقالتهم { كذلك ما أتى الذين من قبلهم من رسول إلا قالوا ساحر أو مجنون} وهكذا قال ههنا: { وكذلك ما أرسلنا من قبلك في قرية من نذير إلا قال مترفوها إنا وجدنا آبائنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون} . ثم قال عزَّ وجلَّ { قل} أي يا محمد لهؤلاء المشركين { أو لو جئتكم بأهدى مما وجدتم عليه آباءكم قالوا إنا بما أرسلتم به كافرون} أي ولو علموا وتيقنوا صحة ما جئتهم به لما انقادوا لذلك لسوء قصدهم ومكابرتهم للحق وأهله. قال اللّه تعالى { فانتقمنا منهم} أي من الأمم المكذبة بأنواع من العذاب كما فصله تبارك وتعالى في قصصهم { فانظر كيف كان عاقبة المكذبين} أي كيف بادوا وهلكوا، وكيف نَّجى اللّه المؤمنين.

تفسير الجلالين

{ فانتقمنا منهم } أي من المكذبين للرسل قبلك { فانظر كيف كان عاقبة المكذبين } .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَانْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَة الْمُكَذِّبِينَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فَانْتَقَمْنَا مِنْ هَؤُلَاءِ الْمُكَذِّبَة رُسُلهَا مِنْ الْأُمَم الْكَافِرَة بِرَبِّهَا , بِإِحْلَالِنَا الْعُقُوبَة بِهِمْ , فَانْظُرْ يَا مُحَمَّد كَيْفَ كَانَ عُقْبَى أَمْرهمْ , إِذْ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّه , وَيَعْنِي بِقَوْلِهِ : { عَاقِبَة الْمُكَذِّبِينَ } آخِر أَمْر الَّذِينَ كَذَّبُوا رُسُل اللَّه إِلَامَ صَارَ , يَقُول : أَلَمْ نُهْلِكهُمْ فَنَجْعَلهُمْ عِبْرَة لِغَيْرِهِمْ ؟ كَمَا : 23822 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { فَانْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَة الْمُكَذِّبِينَ } قَالَ : شَرّ وَاللَّه , أَخَذَهُمْ بِخَسْفٍ وَغَرَق , ثُمَّ أَهْلَكَهُمْ فَأَدْخَلَهُمْ النَّار . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَانْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَة الْمُكَذِّبِينَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : فَانْتَقَمْنَا مِنْ هَؤُلَاءِ الْمُكَذِّبَة رُسُلهَا مِنْ الْأُمَم الْكَافِرَة بِرَبِّهَا , بِإِحْلَالِنَا الْعُقُوبَة بِهِمْ , فَانْظُرْ يَا مُحَمَّد كَيْفَ كَانَ عُقْبَى أَمْرهمْ , إِذْ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّه , وَيَعْنِي بِقَوْلِهِ : { عَاقِبَة الْمُكَذِّبِينَ } آخِر أَمْر الَّذِينَ كَذَّبُوا رُسُل اللَّه إِلَامَ صَارَ , يَقُول : أَلَمْ نُهْلِكهُمْ فَنَجْعَلهُمْ عِبْرَة لِغَيْرِهِمْ ؟ كَمَا : 23822 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { فَانْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَة الْمُكَذِّبِينَ } قَالَ : شَرّ وَاللَّه , أَخَذَهُمْ بِخَسْفٍ وَغَرَق , ثُمَّ أَهْلَكَهُمْ فَأَدْخَلَهُمْ النَّار . '

تفسير القرطبي

+قوله تعالى} فانتقمنا منهم} بالقحط والقتل والسبي } فانظر كيف كان عاقبه المكذبين} آخر أمر من كذب الرسل.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الزخرف الايات 20 - 26

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

لأن هذه سُنة الله في الرسل وفي كلِّ مُكذِّب للرسل
{  وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا ٱلْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ ٱلْمَنصُورُونَ * وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ ٱلْغَالِبُونَ }
[الصافات: 171-173].

ثم يأتي الحق سبحانه بما يفسد عملية التقليد هذه ويبطلها ويُبيِّن كذبهم فيها، فيقول تعالى:

{ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ.. }


www.alro7.net