سورة
اية:

وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنْشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ

تفسير بن كثير

يذكر تعالى خلقه الإنسان من صلصال كالفخار، وخلقه الجان من مارج من نار، وهو طرف لهبها، قاله ابن عباس وهو قول عكرمة ومجاهد والحسن وابن زيد ، وعنه: { من مارج من نار} من لهب النار من أحسنها، وقال علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس: { من مارج من نار} من خالص النار، وكذا قال عكرمة ومجاهد والضحّاك وغيرهم، وروى الإمام أحمد عن عائشة قالت، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (خُلِقت الملائكةُ من نور، وخلق الجان من مارج من نار، وخلق آدم مما وصف لكم) ""أخرجه مسلم والإمام أحمد"". وقوله تعالى: { فبأي آلاء ربكما تكذبان} ؟ تقدم تفسيره، { رب المشرقين ورب المغربين} يعني مشرقي الصيف والشتاء، ومغربي الصيف والشتاء، وقال: { فلا أقسم برب المشارق والمغارب} وذلك باختلاف مطالع الشمس وتنقلها في كل يوم وبروزها منه إلى الناس، وقال: { رب المشرق والمغرب لا إله إلا هو فاتخذه وكيلاً} ، والمراد منه جنس المشارق والمغارب، ولما كان في اختلاف هذه المشارق والمغارب مصالح للخلق من الجن والإنس قال: { فبأي آلاء ربكما تكذبان} ؟ وقوله تعالى: { مرج البحرين} قال ابن عباس: أي أرسلهما، وقوله { يلتقيان} قال ابن زيد: أي منعهما أن يلتقيا بما جعل بينهما من البرزخ الحاجز الفاصل بينهما، والمراد بقوله { البحرين} : الملح والحلو، فالحلو هذه الأنهار السارحة بين الناس تقدم الكلام على هذا في سورة الفرقان ؛ وقد اختار ابن جرير: أن المراد بالبحرين بحر السماء، وبحر الأرض، لأن اللؤلؤ يتولد من ماء السماء وأصداف بحر الأرض، وهذا لا يساعده اللفظ، فإنه قد قال { بينهما برزخ لا يبغيان} أي وجعل بينهما برزخاً وهو الحاجز من الأرض لئلا يبغي هذا على هذا وهذا على هذا، فيفسد كل واحد منهما الآخر، وما بين السماء والأرض لا يسمى برزخاً وحجراً محجوراً. وقوله تعالى: { يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان} أي من مجموعهما، فإذا وجد ذلك من أحدهما كفى، كما قال تعالى { يا معشر الجن والإنس ألم يأتكم رسل منكم} ؟ والرسل إنما كانوا في الإنس خاصة دون الجن، وقد صح هذا الاطلاق. واللؤلؤ معروف، وأما المرجان فقيل: هو صغار اللؤلؤ قاله مجاهد وقتادة والضحّاك ، وقيل: كباره وجيده، حكاه ابن جرير عن بعض السلف منهم الربيع بن أنَس وابن عباس ومرة الهمداني ، وقيل: هو نوع من الجواهر أحمر اللون، قال ابن مسعود: المرجان الخرز الأحمر. وأما قوله: { ومن كلٍ تأكلون لحماً طرياً وتستخرجون حلية تلبسونها} ، فاللحم من كل من الأجاج والعذب، والحلية إنما هي من المالح دون العذب، قال ابن عباس: ما سقطت قط قطرة من السماء في البحر فوقعت في صدفة إلا صار منها لؤلؤة، ولما كان اتخاذ هذه الحلية نعمة على أهل الأرض امتن بها عليهم فقال: { فبأي آلاء ربكما تكذبان} ؟ وقوله تعالى: { وله الجوار المنشآت} يعني السفن التي تجري { في البحر} قال مجاهد: ما رفع قلعه من السفن فهي منشآت وما لم يرفع قلعه فليس بمنشآت. وقال قتادة: المنشآت يعني المخلوقات، وقال غيره: المنشِئات بكسر الشين يعني البادئات، { كالأعلام} أي كالجبال في كبرها وما فيها من المتاجر والمكاسب المنقولة من قطر إلى قطر وإقليم إلى إقليم، مما فيه صلاح الناس في جلب ما يحتاجون إليه من سائر أنواع البضائع، ولهذا قال: { فبأي آلاء ربكما تكذبان} ؟ عن عمرة بن سويد قال: (كنت مع علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه على شاطئ الفرات إذ أقبلت سفينة مرفوع شراعها فبسط عليٌّ يديه، ثم قال: يقول اللّه عزَّ وجلَّ: { وله الجوار المنشآت في البحر كالأعلام} والذي أنشأها تجري في بحوره ما قتلت عثمان ولا مالأت على قتله) ""أخرجه ابن أبي حاتم"".

تفسير الجلالين

{ وله الجوار } السفن { المنشآت } المحدثات { في البحر كالأعلام } كالجبال عظما وارتفاعا .

تفسير الطبري

وَقَوْله : { وَلَهُ الْجَوَار الْمُنْشَآت فِي الْبَحْر كَالْأَعْلَامِ } يَقُول تَعَالَى ذِكْرُهُ : وَلِرَبِّ الْمَشْرِقَيْنِ وَالْمَغْرِبَيْنِ الْجَوَارِي , وَهِيَ السُّفُن الْجَارِيَة فِي الْبِحَار . وَقَوْله : { الْمُنْشَآت فِي الْبَحْر } اخْتَلَفَتِ الْقُرَّاء فِي قِرَاءَة ذَلِكَ , فَقَرَأَتْهُ عَامَّة قُرَّاء الْكُوفَة " الْمُنْشِئَات " بِكَسْرِ الشِّين , بِمَعْنَى : الظَّاهِرَات السَّيْر اللَّاتِي يُقْبِلْنَ وَيُدْبِرْنَ , وَقَرَأَ ذَلِكَ عَامَّة قُرَّاء الْبَصْرَة وَالْمَدِينَة وَبَعْض الْكُوفِيِّينَ { الْمُنْشَآت } بِفَتْحِ الشِّين , بِمَعْنَى الْمَرْفُوعَات الْقِلَاع اللَّاتِي تُقْبِل بِهِنَّ وَتُدْبِر . وَالصَّوَاب مِنْ الْقَوْل فِي ذَلِكَ عِنْدِي أَنَّهُمَا قِرَاءَتَانِ مَعْرُوفَتَانِ صَحِيحَتَا الْمَعْنَى مُتَقَارِبَتَاهُ , فَبِأَيَّتِهِمَا قَرَأَ الْقَارِئ فَمُصِيب . ذِكْرُ مَنْ قَالَ فِي تَأْوِيل ذَلِكَ مَا ذَكَرْنَاهُ فِيهِ : 25544 -حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { الْمُنْشَآت فِي الْبَحْر } قَالَ : مَا رُفِعَ قَلْعه مِنْ السُّفُن فَهِيَ مُنْشَآت , وَإِذَا لَمْ يُرْفَعْ قَلْعُهَا فَلَيْسَتْ بِمُنْشَأَةٍ . 25545 -حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَلَهُ الْجَوَار الْمُنْشَآت فِي الْبَحْر كَالْأَعْلَامِ } يَعْنِي : السُّفُن . 25546 -حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَلَهُ الْجَوَار الْمُنْشَآت فِي الْبَحْر كَالْأَعْلَامِ } يَعْنِي السُّفُن . * - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَلَهُ الْجَوَار الْمُنْشَآت فِي الْبَحْر كَالْأَعْلَامِ } قَالَ السُّفُن. وَقَوْله : { كَالْأَعْلَامِ } يَقُول : كَالْجِبَالِ , شَبَّهَ السُّفُن بِالْجِبَالِ , وَالْعَرَب تُسَمِّي كُلَّ جَبَلٍ طَوِيلٍ عَلَمًا ; وَمِنْهُ قَوْله جَرِير : إِذَا قَطَعْنَا عَلَمًا بَدَا عَلَمْ وَقَوْله : { وَلَهُ الْجَوَار الْمُنْشَآت فِي الْبَحْر كَالْأَعْلَامِ } يَقُول تَعَالَى ذِكْرُهُ : وَلِرَبِّ الْمَشْرِقَيْنِ وَالْمَغْرِبَيْنِ الْجَوَارِي , وَهِيَ السُّفُن الْجَارِيَة فِي الْبِحَار . وَقَوْله : { الْمُنْشَآت فِي الْبَحْر } اخْتَلَفَتِ الْقُرَّاء فِي قِرَاءَة ذَلِكَ , فَقَرَأَتْهُ عَامَّة قُرَّاء الْكُوفَة " الْمُنْشِئَات " بِكَسْرِ الشِّين , بِمَعْنَى : الظَّاهِرَات السَّيْر اللَّاتِي يُقْبِلْنَ وَيُدْبِرْنَ , وَقَرَأَ ذَلِكَ عَامَّة قُرَّاء الْبَصْرَة وَالْمَدِينَة وَبَعْض الْكُوفِيِّينَ { الْمُنْشَآت } بِفَتْحِ الشِّين , بِمَعْنَى الْمَرْفُوعَات الْقِلَاع اللَّاتِي تُقْبِل بِهِنَّ وَتُدْبِر . وَالصَّوَاب مِنْ الْقَوْل فِي ذَلِكَ عِنْدِي أَنَّهُمَا قِرَاءَتَانِ مَعْرُوفَتَانِ صَحِيحَتَا الْمَعْنَى مُتَقَارِبَتَاهُ , فَبِأَيَّتِهِمَا قَرَأَ الْقَارِئ فَمُصِيب . ذِكْرُ مَنْ قَالَ فِي تَأْوِيل ذَلِكَ مَا ذَكَرْنَاهُ فِيهِ : 25544 -حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَوْله : { الْمُنْشَآت فِي الْبَحْر } قَالَ : مَا رُفِعَ قَلْعه مِنْ السُّفُن فَهِيَ مُنْشَآت , وَإِذَا لَمْ يُرْفَعْ قَلْعُهَا فَلَيْسَتْ بِمُنْشَأَةٍ . 25545 -حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَلَهُ الْجَوَار الْمُنْشَآت فِي الْبَحْر كَالْأَعْلَامِ } يَعْنِي : السُّفُن . 25546 -حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَلَهُ الْجَوَار الْمُنْشَآت فِي الْبَحْر كَالْأَعْلَامِ } يَعْنِي السُّفُن . * - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَلَهُ الْجَوَار الْمُنْشَآت فِي الْبَحْر كَالْأَعْلَامِ } قَالَ السُّفُن. وَقَوْله : { كَالْأَعْلَامِ } يَقُول : كَالْجِبَالِ , شَبَّهَ السُّفُن بِالْجِبَالِ , وَالْعَرَب تُسَمِّي كُلَّ جَبَلٍ طَوِيلٍ عَلَمًا ; وَمِنْهُ قَوْله جَرِير : إِذَا قَطَعْنَا عَلَمًا بَدَا عَلَمْ '

تفسير القرطبي

قوله تعالى‏: { ‏وله الجوار‏} ‏ يعني السفن‏.‏ ‏ { ‏المنشآت في البحر‏} ‏ قراءة العامة ‏ { ‏المنشآت‏} ‏ بفتح الشين، قال قتادة‏:‏ أي المخلوقات للجري مأخوذ من الإنشاء‏.‏ وقال مجاهد‏:‏ هي السفن التي رفع قلعها، قال‏:‏ وإذا لم يرفع قلعها فليست بمنشآت‏.‏ وقال الأخفش‏:‏ إنها المجريات‏.‏ وفي الحديث‏:‏ أن عليا رضي الله عنه رأى سفنا مقلعة، فقال‏:‏ ورب هذه الجواري المنشآت ما قتلت عثمان ولا مالأت في قتله‏.‏ وقرأ حمزة وأبو بكر عن عاصم باختلاف عنه ‏ { ‏المنشِئات‏} ‏ بكسر الشين أي المنشئات السير، أضيف الفعل إليها على التجوز والاتساع‏.‏ وقيل‏:‏ الرافعات الشرع أي القلع‏.‏ ومن فتح الشين قال‏:‏ المرفوعات الشرع‏.‏ ‏ { ‏كالأعلام‏} ‏ أي كالجبال، والعلم الجبل الطويل، قال‏:‏ إذا قطعن علما بدا علم ** فالسفن في البحر كالجبال في البر، وقد مضى في الشورى بيانه‏.‏ وقرأ يعقوب ‏ { ‏الجواري‏} ‏ بياء في الوقف، وحذف الباقون‏.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الرحمن الايات 5 - 24


سورة الرحمن الايات 24 - 78


www.alro7.net