سورة
اية:

قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدَىٰ مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ ۖ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى منكراً على المشركين في عبادتهم غير اللّه، بلا برهان ولا دليل ولا حجة: { أم آتيناهم كتاباً من قبله} أي من قبل شركهم، { فهم به مستمسكون} أي ليس الأمر كذلك، كقوله عزَّ وجلَّ { أم أنزلنا عليهم سلطاناً فهو يتكلم بما كانوا به يشركون} أي لم يكن ذلك، ثم قال تعالى: { بل قالوا إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون} أي ليس لهم مستند فيما هم فيه من الشرك، سوى تقليد الآباء والأجداد بأنهم كانوا على { أمة} والمراد بها الدين ههنا، وفي قوله تبارك وتعالى: { إن هذه أُمتكم أُمّة واحدة} ، وقولهم { وإنا على آثارهم} أي وراءهم { مهتدون} دعوى منهم بلا دليل. ثم بين جلَّ وعلا أن مقالة هؤلاء قد سبقهم إليها أشباههم ونظراؤهم من الأمم السالفة المكذبة للرسل تشابهت قلوبهم فقالوا مثل مقالتهم { كذلك ما أتى الذين من قبلهم من رسول إلا قالوا ساحر أو مجنون} وهكذا قال ههنا: { وكذلك ما أرسلنا من قبلك في قرية من نذير إلا قال مترفوها إنا وجدنا آبائنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون} . ثم قال عزَّ وجلَّ { قل} أي يا محمد لهؤلاء المشركين { أو لو جئتكم بأهدى مما وجدتم عليه آباءكم قالوا إنا بما أرسلتم به كافرون} أي ولو علموا وتيقنوا صحة ما جئتهم به لما انقادوا لذلك لسوء قصدهم ومكابرتهم للحق وأهله. قال اللّه تعالى { فانتقمنا منهم} أي من الأمم المكذبة بأنواع من العذاب كما فصله تبارك وتعالى في قصصهم { فانظر كيف كان عاقبة المكذبين} أي كيف بادوا وهلكوا، وكيف نَّجى اللّه المؤمنين.

تفسير الجلالين

{ قل } لهم { أ } تتبعون ذلك { ولو جئتكم بأهدى مما وجدتم عليه آباءكم قالوا إنا بما أرسلتم به } أنت ومن قبلك { كافرون } قال تعالى تخويفاً لهم :

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { قَالَ أَوْلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : قُلْ يَا مُحَمَّد لِهَؤُلَاءِ الْمُشْرِكِينَ مِنْ قَوْمك , الْقَائِلِينَ إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّة وَإِنَّا عَلَى آثَارهمْ مُقْتَدُونَ { أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ } أَيّهَا الْقَوْم مِنْ عِنْد رَبّكُمْ { بِأَهْدَى } إِلَى طَرِيق الْحَقّ , وَأَدَلّ لَكُمْ عَلَى سَبِيل الرَّشَاد { مِمَّا وَجَدْتُمْ } أَنْتُمْ عَلَيْهِ آبَائِكُمْ مِنَ الدِّين وَالْمِلَّة. الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { قَالَ أَوْلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : قُلْ يَا مُحَمَّد لِهَؤُلَاءِ الْمُشْرِكِينَ مِنْ قَوْمك , الْقَائِلِينَ إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّة وَإِنَّا عَلَى آثَارهمْ مُقْتَدُونَ { أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ } أَيّهَا الْقَوْم مِنْ عِنْد رَبّكُمْ { بِأَهْدَى } إِلَى طَرِيق الْحَقّ , وَأَدَلّ لَكُمْ عَلَى سَبِيل الرَّشَاد { مِمَّا وَجَدْتُمْ } أَنْتُمْ عَلَيْهِ آبَائِكُمْ مِنَ الدِّين وَالْمِلَّة.' يَقُول : فَقَالَ ذَلِكَ لَهُمْ , فَأَجَابُوهُ بِأَنْ قَالُوا لَهُ كَمَا قَالَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلهمْ مِنَ الْأُمَم الْمُكَذِّبَة رُسُلهَا لِأَنْبِيَائِهَا : إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ يَا أَيّهَا الْقَوْم كَافِرُونَ , يَعْنِي : جَاحِدُونَ مُنْكِرُونَ . وَقَرَأَ ذَلِكَ قُرَّاء الْأَمْصَار سِوَى أَبِي جَعْفَر { قُلْ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ } بِالتَّاءِ , وَذُكِرَ عَنْ أَبِي جَعْفَر الْقَارِئ أَنَّهُ قَرَأَهُ " قُلْ أَوَلَوْ جِئْنَاكُمْ " بِالنُّونِ وَالْأَلِف . وَالْقِرَاءَة عِنْدنَا مَا عَلَيْهِ قُرَّاء الْأَمْصَار لِإِجْمَاعِ الْحُجَّة عَلَيْهِ .يَقُول : فَقَالَ ذَلِكَ لَهُمْ , فَأَجَابُوهُ بِأَنْ قَالُوا لَهُ كَمَا قَالَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلهمْ مِنَ الْأُمَم الْمُكَذِّبَة رُسُلهَا لِأَنْبِيَائِهَا : إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ يَا أَيّهَا الْقَوْم كَافِرُونَ , يَعْنِي : جَاحِدُونَ مُنْكِرُونَ . وَقَرَأَ ذَلِكَ قُرَّاء الْأَمْصَار سِوَى أَبِي جَعْفَر { قُلْ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ } بِالتَّاءِ , وَذُكِرَ عَنْ أَبِي جَعْفَر الْقَارِئ أَنَّهُ قَرَأَهُ " قُلْ أَوَلَوْ جِئْنَاكُمْ " بِالنُّونِ وَالْأَلِف . وَالْقِرَاءَة عِنْدنَا مَا عَلَيْهِ قُرَّاء الْأَمْصَار لِإِجْمَاعِ الْحُجَّة عَلَيْهِ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { قل أولو جئتكم بأهدى} أي قل يا محمد لقومك : أوليس قد جئتكم من عند الله بأهدى؛ يريد بأرشد. { مما وجدتم عليه آبائكم قالوا إنا بما أرسلتم به كافرون} يعني بكل ما أرسل به الرسل. فالخطاب للنبي صلى الله عليه وسلم ولفظه لفظ الجمع؛ لأن تكذيبه تكذيب لمن سواه. وقرئ { قل وقال وجئتكم وجئناكم} يعني أتتبعون آباءكم ولو جئتكم بدين أهدى من دين آبائكم ؟ قالوا : إنا ثابتون على دين آبائنا لا ننفك عنه وإن جئتنا بما هو أهدى. وقد مضى في { البقرة} القول في التقليد وذمه فلا معنى لإعادته. وقراءة العامة { قل أو لو جئتكم} وقرأ ابن عامر وحفص { قال أو لو} على الخبر عن النذير أنه قال لهم هذه المقالة. وقرأ أبو جعفر { قل أولو جئناكم} بنون وألف؛ على أن المخاطبة من رسول الله صلى الله عليه وسلم عن جميع الرسل.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الزخرف الايات 20 - 26

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

هذا يدل على تصميمهم على الإعراض وتمسكهم بالضلال الذي هم عليه وآباؤهم.


www.alro7.net