سورة
اية:

وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَىٰ صِرَاطِ الْحَمِيدِ

تفسير بن كثير

لما أخبر تعالى عن حال أهل النار، و ما هم فيه من العذاب والنكال، والحريق والأغلال، وما أعد لهم من الثياب من النار، ذكر حال أهل الجنة فقال: { إن اللّه يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار} أي تتخرق في أكنافها وأرجائها وجوانبها، وتحت أشجارها وقصورها يصرفونها حيث شاءوا وأين أرادوا، { يحلون فيها} من الحلية، { من أساور من ذهب ولؤلؤا} أي في أيديهم، كما قال النبي صلى اللّه عليه وسلم في الحديث المتفق عليه: (تبلغ الحلية من المؤمن حيث يبلغ الوضوء). وقوله: { ولباسهم فيها حرير} في مقابلة ثياب أهل النار التي فصلت لهم، لباس هؤلاء من الحرير استبرقه وسندسه، كما قال: { عاليهم ثياب سندس خضر واستبرق} ، وفي الصحيح: (لا تلبسوا الحرير ولا الديباج في الدنيا فإنه من لبسه في الدنيا لم يلبسه في الآخرة)، وقال عبد اللّه بن الزبير: من لم يلبس الحرير في الآخرة لم يدخل الجنة، قال اللّه تعالى: { ولباسهم فيها حرير} ، وقوله: { وهدوا إلى الطيب من القول} كقوله تعالى: { والملائكة يدخلون عليهم من كل باب سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار} ، وقوله: { لا يسمعون فيها لغوا ولا تأثيما إلا قيلا سلاما سلاما} فهدوا إلى المكان الذي يسمعون فيه الكلام الطيب، { ويلقون فيها تحية وسلاما} لا كما يهان أهل النار بالكلام الذي يوبخون فيه ويقرعون به، يقال لهم: { ذوقوا عذاب الحريق} ، وقوله: { وهدوا إلى صراط الحميد} أي إلى المكان الذي يحمدون فيه ربهم على ما أحسن إليهم، وأنعم به واسداه إليهم، كما جاء في الحديث الصحيح: (أنهم يلهمون التسبيح والتحميد كما يلهمون النفس)، وقد قال بعض المفسرين في قوله: { وهدوا إلى الطيب من القول} أي القرآن، وقيل: لا إله إلا اللّه، وقيل: الأذكار المشروعة، { وهدوا إلى صراط الحميد} أي الطريق المستقيم في الدنيا، وكل هذا لا ينافي ما ذكرناه، واللّه أعلم.

تفسير الجلالين

{ وهدوا } في الدنيا { إلى الطيب من القول } وهو لا إله إلا الله { وهدوا إلى صراط الحميد } أي طريق الله المحمود ودينه .

تفسير الطبري

قَوْله : { وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّب مِنَ الْقَوْل } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَهَدَاهُمْ رَبّهمْ فِي الدُّنْيَا إِلَى شَهَادَة أَنْ لَا إِلَه إِلَّا اللَّه . كَمَا : 18903 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : ابْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّب مِنَ الْقَوْل } قَالَ : هُدُوا إِلَى الْكَلَام الطَّيِّب : لَا إِلَه إِلَّا اللَّه , وَاللَّه أَكْبَر , وَالْحَمْد لِلَّهِ ; قَالَ اللَّه : { إِلَيْهِ يَصْعَد الْكَلِم الطَّيِّب وَالْعَمَل الصَّالِح يَرْفَعهُ } . 35 10 18904 - حَدَّثَنَا عَلِيّ , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنِ ابْن عَبَّاس : { وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّب مِنَ الْقَوْل } قَالَ : أُلْهِمُوا . قَوْله : { وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّب مِنَ الْقَوْل } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَهَدَاهُمْ رَبّهمْ فِي الدُّنْيَا إِلَى شَهَادَة أَنْ لَا إِلَه إِلَّا اللَّه . كَمَا : 18903 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : ابْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّب مِنَ الْقَوْل } قَالَ : هُدُوا إِلَى الْكَلَام الطَّيِّب : لَا إِلَه إِلَّا اللَّه , وَاللَّه أَكْبَر , وَالْحَمْد لِلَّهِ ; قَالَ اللَّه : { إِلَيْهِ يَصْعَد الْكَلِم الطَّيِّب وَالْعَمَل الصَّالِح يَرْفَعهُ } . 35 10 18904 - حَدَّثَنَا عَلِيّ , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنِ ابْن عَبَّاس : { وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّب مِنَ الْقَوْل } قَالَ : أُلْهِمُوا . ' وَقَوْله : { وَهُدُوا إِلَى صِرَاط الْحَمِيد } يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : وَهَدَاهُمْ رَبّهمْ فِي الدُّنْيَا إِلَى طَرِيق الرَّبّ الْحَمِيد , وَطَرِيقه : دِينه دِين الْإِسْلَام الَّذِي شَرَعَهُ لِخَلْقِهِ وَأَمَرَهُمْ أَنْ يَسْلُكُوهُ ; وَالْحَمِيد : فَعِيل , صُرِفَ مِنْ مَفْعُول إِلَيْهِ , وَمَعْنَاهُ : أَنَّهُ مَحْمُود عِنْد أَوْلِيَائِهِ مِنْ خَلْقه , ثُمَّ صُرِفَ مِنْ مَحْمُود إِلَى حَمِيد .وَقَوْله : { وَهُدُوا إِلَى صِرَاط الْحَمِيد } يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ : وَهَدَاهُمْ رَبّهمْ فِي الدُّنْيَا إِلَى طَرِيق الرَّبّ الْحَمِيد , وَطَرِيقه : دِينه دِين الْإِسْلَام الَّذِي شَرَعَهُ لِخَلْقِهِ وَأَمَرَهُمْ أَنْ يَسْلُكُوهُ ; وَالْحَمِيد : فَعِيل , صُرِفَ مِنْ مَفْعُول إِلَيْهِ , وَمَعْنَاهُ : أَنَّهُ مَحْمُود عِنْد أَوْلِيَائِهِ مِنْ خَلْقه , ثُمَّ صُرِفَ مِنْ مَحْمُود إِلَى حَمِيد .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { وهدوا إلى الطيب من القول} أي أرشدوا إلى ذلك. قال ابن عباس : (يريد لا إله إلا الله والحمد لله). وقيل : القرآن، ثم قيل : هذا في الدنيا، هدوا إلى الشهادة، وقراءة القرآن. { وهدوا إلى صراط الحميد} أي إلى صراط الله. وصراط الله : دينه وهو الإسلام. وقيل : هدوا في الآخرة إلى الطيب من القول، وهو الحمد لله؛ لأنهم يقولون غدا الحمد لله الذي هدانا لهذا، الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن؛ فليس في الجنة لغو ولا كذب فما يقولونه فهو طيب القول. وقد هدوا في الجنة إلى صراط الله، إذ ليس في الجنة شيء من مخالفة أمر الله. وقيل : الطيب من القول ما يأتيهم من الله من البشارات الحسنة. { وهدوا إلى صراط الحميد} أي إلى طريق الجنة.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الحج الايات 19 - 26

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

(هُدُوا) هداهم الله، فالذي دلّهم على وسائل دخول الجنة والتمتّع فيها بالسكن والزينة واللباس كذلك يهديهم الآن في الجنة ويدلّهم على كيفية شُكر المنعم على هذه النعمة، هذا معنى: { وَهُدُوۤاْ إِلَى ٱلطَّيِّبِ مِنَ ٱلْقَوْلِ.. } [الحج: 24] هذا القول الطيب لخَّصته آيات أخرى، ومنها قوله تعالى:
{  ٱلْحَـمْدُ للَّهِ ٱلَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ.. }
[الزمر: 74].

وقوله:
{  ٱلْحَمْدُ للَّهِ.. * ٱلَّذِيۤ أَحَلَّنَا دَارَ ٱلْمُقَامَةِ مِن فَضْلِهِ.. }
[فاطر: 34 - 35].

وقوله:
{  ٱلْحَمْدُ للَّهِ ٱلَّذِيۤ أَذْهَبَ عَنَّا ٱلْحَزَنَ.. }
[فاطر: 34]

فحين يدخل أهل الجنةِ الجنةَ، ويباشرون النعيم المقيم لا يملكون إلا أنْ يقولوا: الحمد لله، كما يقول الحق سبحانه عنهم:
{  وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ ٱلْحَمْدُ للَّهِ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ }
[يونس: 10].

وقالوا: { ٱلطَّيِّبِ مِنَ ٱلْقَوْلِ.. } [الحج: 24] هو كلمة التوحيد: لا إله إلا الله، فهذه الكلمة هي المعشوقة التي أتتْ بنا إلى الجنة، والمعنى يسَع كل كلام طيب، كما قال سبحانه:
{  أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ ٱللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي ٱلسَّمَآءِ }
[إبراهيم: 24].

ثم يقول تعالى: { وَهُدُوۤاْ إِلَىٰ صِرَاطِ ٱلْحَمِيدِ } [الحج: 24] أي: هداهم الله إلى طريق الجنة، أو إلى الجنة ذاتها، كما قال في آية الكافرين:
{  وَلاَ لِيَهْدِيَهُمْ طَرِيقاً * إِلاَّ طَرِيقَ جَهَنَّمَ.. }
[النساء: 168 - 169].

ثم يقول الحق سبحانه: { إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ وَٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ.. }.


www.alro7.net