سورة
اية:

كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ

تفسير بن كثير

ثبت في الصحيحين عن أبي ذر أنه كان يقسم قسماً أن هذه الآية { هذان خصمان اختصموا في ربهم} نزلت في حمزة وصاحبيه، وعتبة وصاحبيه يوم برزوا في بدر ""هذا لفظ البخاري في كتاب التفسير""، وروى البخاري عن علي بن أبي طالب أنه قال: أنا أول من يجثو بين يدي الرحمن للخصومة يوم القيامة، قال قيس: وفيهم نزلت: { هذان خصمان اختصموا في ربهم} قال: هم الذين بارزوا يوم بدر: علي وحمزة وعبيدة، وشيبة بن ربيعة وعتبة بن ربيعة والوليد بن عتبة. وقال قتادة في قوله: { هذان خصمان اختصموا في ربهم} قال: اختصم المسلمون وأهل الكتاب، فقال أهل الكتاب: نبينا قبل نبيكم، وكتابنا قبل كتابكم فنحن أولى باللّه منكم، وقال المسلمون: كتابنا يقضي على الكتب كلها ونبينا خاتم الأنبياء، فنحن أولى باللّه منكم فأفلج اللّه الإسلام على من ناوأه، وأنزل: { هذان خصمان اختصموا في ربهم} . وقال مجاهد في هذه الآية: مثل الكافر والمؤمن اختصما في البعث، وقال مجاهد وعطاء في هذه الآية: هم المؤمنون والكافرون. وقال عكرمة { هذان خصمان اختصموا في ربهم} قال: هي الجنة والنار، قالت النار: اجعلني للعقوبة، وقالت الجنة: اجعلني للرحمة، وقول مجاهد وعطاء إن المراد بهذه الكافرون والمؤمنون يشمل الأقوال كلها، وينتظم فيه قصة يوم بدر وغيرها، فإن المؤمنين يريدون نصرة دين اللّه عزَّ وجلَّ، والكافرون يريدون إطفاء نور الإيمان وخذلان الحق وظهور الباطل، وهذا اختيار ابن جرير وهو حسن، ولهذا قال: { فالذين كفروا قطعت لهم ثياب من نار} أي فصللت لهم مقطعات من النار، قال سعيد بن جبير: من نحاس وهو أشد الأشياء حرارة إذا حمي { يصب من فوق رؤوسهم الحميم * يصهر به ما في بطونهم والجلود} أي إذا صب على رؤوسهم الحميم وهو الماء الحار في غاية الحرارة، وقال سعيد بن جبير: هو النحاس المذاب أذاب ما في بطونهم من الشحم والأمعاء قاله ابن عباس ومجاهد وسعيد بن جبير وغيرهم ، وكذلك تذوب جلودهم. عن أبي هريرة عن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: (إن الحميم ليصب على رؤوسهم فينفذ الجمجمة حتى يخلص إلى جوفه، فيسلت ما في جوفه حتى يبلغ قدميه، وهو الصهر ثم يعاد كما كان) ""رواه ابن جرير والترمذي وقال: حسن صحيح وأخرجه ابن أبي حاتم بنحوه"". وفي رواية: يأتيه الملك يحمل الإناء بكلبتين من حرارته، فإذا أدناه من وجهه تكرّهه، قال: فيرفع مقمعه معه فيضرب بها رأسه، فيفرغ دماغه، ثم يفرغ الإناء من دماغه فيصل إلى جوفه من دماغه، فذلك قوله: { يصهر به ما في بطونهم والجلود} . وقوله: { ولهم مقامع من حديد} ، عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: (لو أن مقمعاً من حديد وضع في الأرض فاجتمع له الثقلان ما أقلوه من الأرض) ""أخرجه الإمام أحمد عن أبي سعيد الخدري"". وروى الإمام أحمد: عن أبي سعيد الخدري قال، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (لو ضرب الجبل بمقمع من حديد لتفتت ثم عاد كما كان، ولو أن دلواً من غسَّاق يهراق في الدنيا لأنتن أهل الدنيا) ""أخرجه الإمام أحمد في المسند""، وقال ابن عباس في قوله: { ولهم مقامع من حديد} قال: يضربون بها فيقع كل عضو على حياله فيدعون بالثبور، وقوله: { كلما أرادوا أن يخرجوا منها من غم أعيدوا فيها} ، قال سلمان: النار سوداء مظلمة لا يضيء لهبها ولا جمرها، ثم قرأ: { كلما أرادوا أن يخرجوا منها من غم أعيدوا فيها} ، وقال زيد بن أسلم في هذه الآية: بلغني أن أهل النار في النار لا يتنفسون، وقال الفضيل بن عياض: واللّه ما طمعوا في الخروج، إن الأرجل لمقيدة وإن الأيدي لموثقة، ولكن يرفعهم لهبها وتردهم مقامعها، وقوله: { وذوقوا عذاب الحريق} ، كقوله: { وقيل لهم ذوقوا عذاب النار الذي كنتم به تكذبون} ، ومعنى الكلام أنهم يهانون بالعذاب قولاً وفعلاً.

تفسير الجلالين

{ كلما أرادوا أن يخرجوا منها } أي النار { من غم } يلحقهم بها { أعيدوا فيها } ردوا إليها بالمقامع { و } قيل لهم { ذوقوا عذاب الحريق } أي البالغ نهاية الإحراق .

تفسير الطبري

وَقَوْله : { كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمّ أُعِيدُوا فِيهَا } يَقُول : كُلَّمَا أَرَادَ هَؤُلَاءِ الْكُفَّار الَّذِينَ وَصَفَ اللَّه صِفَتهمْ الْخُرُوج مِنَ النَّار مِمَّا نَالَهُمْ مِنَ الْغَمّ وَالْكَرْب , رُدُّوا إِلَيْهَا . كَمَا : 18902 - حَدَّثَنَا مُجَاهِد بْن مُوسَى , قَالَ : ثنا جَعْفَر بْن عَوْن , قَالَ : أَخْبَرَنَا الْأَعْمَش , عَنْ أَبِي ظَبْيَان , قَالَ : النَّار سَوْدَاء مُظْلِمَة لَا يُضِيء لَهَبهَا وَلَا جَمْرهَا , ثُمَّ قَرَأَ : { كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمّ أُعِيدُوا فِيهَا } وَقَدْ ذُكِرَ أَنَّهُمْ يُحَاوِلُونَ الْخُرُوج مِنَ النَّار حِين تَجِيش جَهَنَّم فَتُلْقِي مَنْ فِيهَا إِلَى أَعْلَى أَبْوَابهَا , فَيُرِيدُونَ الْخُرُوج فَتُعِيدهُمْ الْخُزَّان فِيهَا بِالْمَقَامِعِ , وَيَقُولُونَ لَهُمْ إِذَا ضَرَبُوهُمْ بِالْمَقَامِعِ : { ذُوقُوا عَذَاب الْحَرِيق } . وَقَوْله : { كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمّ أُعِيدُوا فِيهَا } يَقُول : كُلَّمَا أَرَادَ هَؤُلَاءِ الْكُفَّار الَّذِينَ وَصَفَ اللَّه صِفَتهمْ الْخُرُوج مِنَ النَّار مِمَّا نَالَهُمْ مِنَ الْغَمّ وَالْكَرْب , رُدُّوا إِلَيْهَا . كَمَا : 18902 - حَدَّثَنَا مُجَاهِد بْن مُوسَى , قَالَ : ثنا جَعْفَر بْن عَوْن , قَالَ : أَخْبَرَنَا الْأَعْمَش , عَنْ أَبِي ظَبْيَان , قَالَ : النَّار سَوْدَاء مُظْلِمَة لَا يُضِيء لَهَبهَا وَلَا جَمْرهَا , ثُمَّ قَرَأَ : { كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمّ أُعِيدُوا فِيهَا } وَقَدْ ذُكِرَ أَنَّهُمْ يُحَاوِلُونَ الْخُرُوج مِنَ النَّار حِين تَجِيش جَهَنَّم فَتُلْقِي مَنْ فِيهَا إِلَى أَعْلَى أَبْوَابهَا , فَيُرِيدُونَ الْخُرُوج فَتُعِيدهُمْ الْخُزَّان فِيهَا بِالْمَقَامِعِ , وَيَقُولُونَ لَهُمْ إِذَا ضَرَبُوهُمْ بِالْمَقَامِعِ : { ذُوقُوا عَذَاب الْحَرِيق } . ' وَعُنِيَ بِقَوْلِهِ : { وَذُوقُوا عَذَاب الْحَرِيق } وَيُقَال لَهُمْ ذُوقُوا عَذَاب النَّار , وَقِيلَ عَذَاب الْحَرِيق وَالْمَعْنَى : الْمُحْرِق , كَمَا قِيلَ : الْعَذَاب الْأَلِيم , بِمَعْنَى : الْمُؤْلِم .وَعُنِيَ بِقَوْلِهِ : { وَذُوقُوا عَذَاب الْحَرِيق } وَيُقَال لَهُمْ ذُوقُوا عَذَاب النَّار , وَقِيلَ عَذَاب الْحَرِيق وَالْمَعْنَى : الْمُحْرِق , كَمَا قِيلَ : الْعَذَاب الْأَلِيم , بِمَعْنَى : الْمُؤْلِم .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { كلما أرادوا أن يخرجوا منها من غم} أي من النار. { أعيدوا فيها} بالضرب بالمقامع. وقال أبو ظبيان : ذكر لنا أنهم يحاولون الخروج من النار حين تجيش بهم وتفور فتلقي من فيها إلى أعلى أبوابها فيريدون الخروج فتعيدهم الخزان إليها بالمقامع. وقيل : إذا اشتد غمهم فيها فروا؛ فمن خلص منهم إلى شفيرها أعادتهم الملائكة فيها بالمقامع، ويقولون لهم { وذوقوا عذاب الحريق} أي المحرق؛ مثل الأليم والوجيع. وقيل : الحريق الاسم من الاحتراق. تحرق الشيء بالنار واحترق، والاسم الحرقة والحريق. والذوق : مماسة يحصل معها إدراك الطعم؛ وهو هنا توسع، والمراد به إدراكهم الألم.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الحج الايات 19 - 26

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

الحق - سبحانه وتعالى - يُصوّر حال أهل النار وما هم فيه من العذاب ومن اليأس في أن يُخفف عنهم، فإذا ما حاولوا الخروج من غَمِّ العذاب جاءتهم هذه السياط فأعادتهم حيث كانوا، والإنسان قد يتعود على نوع من العذاب فيهون عليه الأمر، كالمسجون مثلاً الذي يُضْرب بالسياط على ظهره، فبعد عدة ضربات يفقد الإحساس ولا يؤثر فيه ضَرْب بعد ذلك.

وقد أجاد المتنبي في وصف هذا المعنى حين قال:
رَمَاني الدَّهْرُ بالأَرْزَاءِ حتّى   كَأنِّي فِي غِشَاءٍ مِنْ نِبَالِ
فكنتُ إذا أَصَابتْني سِهَامٌ   تكسَّرتْ النِّصَالُ علَى النِّصَال
لكن أنَّى يُخفَّف عن أهل النار، والحق سبحانه وتعالى يقول:
{  كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُوداً غَيْرَهَا لِيَذُوقُواْ ٱلْعَذَابَ.. }
[النساء: 56].

ففي إعادتهم تيئيس لهم بعد أنْ طمِعوا في النجاة، وما أشدّ اليأس بعد الطمع على النفس؛ لذلك يقولون: لا أفجعَ من يأسٍ مقمع، بعد أمل مُقْمِع. كما يقول تعالى:
{  وَإِن يَسْتَغِيثُواْ يُغَاثُواْ.. }
[الكهف: 29] ساعة يسمعون الإغاثة يأملون ويستبشرون، فيأتيهم اليأس في
{  بِمَآءٍ كَٱلْمُهْلِ يَشْوِي ٱلْوجُوهَ.. }
[الكهف: 29].

وقوله تعالى: { وَذُوقُواْ عَذَابَ ٱلْحَرِيقِ } [الحج: 22] الحريق: الشيء الذي يحرق غيره لشدته.

وبعد أن تحدثتْ الآياتُ عن الكافرين، وما حاق بهم من العذاب كان لا بُدَّ أنْ تتحدَّث عن المقابل، عن المؤمنين ليُجري العقلُ مقارنةً بين هذا وذاك، فيزداد المؤمن تشبُّثاً بالإيمان ونُفْرةً من الكفر، وكذلك الكافر ينتبه لعاقبة كُفْره فيزهد فيه ويرجع إلى الإيمان، وهكذا ينتفع الجميع بهذه المقابلة، وكأن الحق سبحانه وتعالى يعطينا في آيات القرآن وفي المقابلات وسائل النجاة والرحمة.

يقول الحق سبحانه وتعالى: { إِنَّ ٱللَّهَ يُدْخِلُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ.. }.


www.alro7.net