سورة
اية:

إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى منكراً على الأعراب، الذين ادعوا لأنفسهم مقام الإيمان، ولم يتمكن الإيمان في قلوبهم بعد: { قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولمّا يدخل الإيمان في قلوبكم} ، وقد استفيد أن الإيمان أخص من الإسلام، ويدل عليه حديث جبريل عليه الصلاة والسلام، حين سأل عن الإسلام، ثم عن الإيمان، ثم عن الإحسان، فترقى من الأعم، إلى الأخص، روى الإمام أحمد، عن سعد بن أبي وقاص رضي اللّه عنه قال: أعطى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم رجالاً ولم يعط رجلاً منهم شيئاً، فقال سعد رضي اللّه تعالى عنه: يا رسول اللّه أعطيت فلاناً وفلاناً ولم تعط فلاناً شيئاً وهو مؤمن، فقال النبي صلى اللّه عليه وسلم: (أو مسلم؟) حتى أعادها سعد رضي اللّه عنه ثلاثاً والنبي صلى اللّه عليه وسلم يقول: (أو مسلم؟) ثم قال النبي صلى اللّه عليه وسلم: (إني لأعطي رجالاً وأدع من هو أحبُّ إليَّ منهم، فلم أعطه شيئاً مخافة أن يكبوا في النار على وجوههم) فقد فرق النبي صلى اللّه عليه وسلم بين المؤمن والمسلم، فدل على أن الإيمان أخص من الإسلام، ودل على أن ذاك الرجل كان مسلماً ليس منافقاً، لأنه تركه من العطاء، ووكله إلى ما هو فيه من الإسلام، فهؤلاء الإعراب المذكورون في هذه الآية ليسوا بمنافقين، وإنما هم مسلمون لم يستحكم الإيمان في قلوبهم، فادعوا لأنفسهم مقاماً أعلى مما وصلوا إليه، فأدبوا في ذلك، وإنما قلنا هذا لأن البخاري رحمه اللّه ذهب إلى أن هؤلاء كانوا منافقين يظهرون الإيمان وليسوا كذلك، وقد روي عن سعيد بن جبير ومجاهد { ولكن قولوا أسلمنا} : أي استسلمنا خوف القتل والسبي، قال مجاهد: نزلت في بني أسد بن خزيمة، وقال قتادة: نزلت في قوم امتنوا بإيمانهم على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، والصحيح الأول أنهم قوم ادعوا لأنفسهم مقام الإيمان ولم يحصل لهم بعد فأدبوا وأعلموا أن ذلك لم يصلوا إليه بعد، ولو كانوا منافقين لعنفوا وفضحوا، وإنما قيل لهؤلاء تأديباً: { قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم} أي لم تصلوا إلى حقيقة الإيمان بعد، ثم قال تعالى: { وإن تطيعوا اللّه ورسوله لا يلتكم من أعمالكم شيئاً} أي لا ينقصكم من أجوركم شيئاً كقوله عزَّ وجلَّ: { وما ألتناهم من عملهم من شيء} ، وقوله تعالى: { إن اللّه غفور رحيم} أي لمن تاب إليه وأناب. وقوله تعالى: { إنما المؤمنون} أي إنما المؤمنون الكُمَّل { الذين آمنوا باللّه ورسوله ثم لم يرتابوا} أي لم يشكوا ولا تزلزلوا، بل ثبتوا على حال واحدة، وهي التصديق المحض، { وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل اللّه} أي وبذلوا مهجهم ونفائس أموالهم في طاعة اللّه ورضوانه، { أولئك هم الصادقون} أي في قولهم إذا قالوا إنهم مؤمنون، لا كبعض الأعراب الذين ليس لهم من الإيمان إلا الكلمة الظاهرة، وقوله سبحانه وتعالى: { قل أتعلمون اللّه بدينكم} أي أتخبروه بما في ضمائركم؟ { واللّه يعلم ما في السموات وما في الأرض} أي لايخفى عليه مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر، { واللّه بكل شيء عليم} . ثم قال تعالى: { يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا عليّ إسلامكم} يعني الأعراب الذين يمنُّون بإسلامهم ومتابعتهم على الرسول صلى اللّه عليه وسلم، يقول اللّه تعالى رداً عليهم: { قل لا تمنوا عليَّ لإسلامكم} فإن نفع ذلك إنما يعود عليكم وللّه المنة عليكم فيه، { بل اللّه يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين} أي في دعواكم ذلك، كما قال النبي صلى اللّه عليه وسلم للأنصار يوم حنين: (يا معشر الأنصار ألم أجدكم ضُلاَّلاً فهداكم اللّه بي؟ وكنتم متفرقين فألفكم اللّه بي؟ وكنتم عالة فأغناكم اللّه بي؟) كلما قال شيئاً قالوا: اللّه ورسوله أمنّ. وروى الحافظ البزار، عن ابن عباس رضي اللّه عنهما قال: جاءت بنو أسد إلى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فقالوا: يا رسول اللّه أسلمنا، وقاتلتك العرب ولم نقاتلك، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (إن فقههم قليل، وإن الشيطان ينطلق على ألسنتهم) ونزلت هذه الآية: { يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا عليَّ إسلامكم بل اللّه يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين} ، ثم كرر الإخبار بعلمه بجميع الكائنات، وبصره بأعمال المخلوقات فقال: { إن اللّه يعلم غيب السماوات والأرض واللّه بصير بما تعملون} . سورة ق هذه السورة هي أول المفصل على الصحيح، وقيل من الحجرات، والدليل على ذلك ما رواه أبو داود في سننه (باب تحزيب القرآن) ثم قال قال أوس: سألت أصحاب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم كيف يحزبون القرآن؟ فقالوا: ثلاث، وخمس، وسبع، وتسع، وإحدى عشرة، وثلاث عشرة، وحزب المفصل وحده ""أخرجه أبو داود وابن ماجة""، بيانه: ثلاث البقرة وآل عمران والنساء، و خمس المائدة والأنعام والأعراف والأنفال وبراءة، و سبع يونس وهود ويوسف والرعد وإبراهيم والحجر والنحل، و تسع سبحان والكهف ومريم وطه والأنبياء والحج والمؤمنون والنور والفرقان، و إحدى عشرة الشعراء والنمل والقصص والعنكبوت والروم ولقمان والم السجدة والأحزاب وسبأ وفاطر ويسن، و ثلاث عشرة الصافات وص والزمر وغافر وحم السجدة وحم عسق والزخرف والدخان والجاثية والأحقاف والقتال والفتح والحجرات، ثم بعد ذلك الحزب المفصل، كما قاله الصحابة رضي اللّه عنهم، فتعين أن أوله سورة ق، وقال الإمام أحمد عن عبد اللّه بن عبد اللّه أن عمر بن الخطاب سأل أبا واقد الليثي ما كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقرأ في العيد، قال: بقاف واقتربت ""أخرجه مسلم وأصحاب السنن"". وعن أم هشام بنت حارثة قالت: لقد كان تنورنا وتنور النبي صلى اللّه عليه وسلم واحداً سنتين أو سنة وبعض سنة، وما أخذت { ق والقرآن المجيد} إلا على لسان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، وكان يقرؤها كل يوم جمعة على المنبر إذا خطب الناس ""أخرجه مسلم وأبو داود وأحمد"". والقصد أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم كان يقرأ بهذه السورة في المجامع الكبار كالعيد والجمع، لاشتمالها على ابتداء الخلق، والبعث والنشور والمعاد والقيام، والحساب والجنة والنار والثواب والعقاب، والترغيب والترهيب، واللّه أعلم. بسم اللّه الرحمن الرحيم

تفسير الجلالين

{ إن الله يعلم غيب السماوات والأرض } أي ما غاب فيهما { والله بصير بما يعملون } بالياء والتاء لا يخفى عليه شيء منه .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { إِنَّ اللَّه يَعْلَم غَيْب السَّمَاوَات وَالْأَرْض } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : إِنَّ اللَّه أَيّهَا الْأَعْرَاب لَا يَخْفَى عَلَيْهِ الصَّادِق مِنْكُمْ مِنْ الْكَاذِب , وَمَنْ الدَّاخِل مِنْكُمْ فِي مِلَّة الْإِسْلَام رَغْبَة فِيهِ , وَمَنْ الدَّاخِل فِيهِ رَهْبَة مِنْ رَسُولنَا مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَجُنْده , فَلَا تُعَلِّمُونَا دِينكُمْ وَضَمَائِر صُدُوركُمْ , فَإِنَّ اللَّه يَعْلَم مَا تُكِنّهُ ضَمَائِر صُدُوركُمْ , وَتُحَدِّثُونَ بِهِ أَنْفُسكُمْ , وَيَعْلَم مَا غَابَ عَنْكُمْ , فَاسْتَسَرَّ فِي خَبَايَا السَّمَوَات وَالْأَرْض , لَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْء مِنْ ذَلِكَ الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { إِنَّ اللَّه يَعْلَم غَيْب السَّمَاوَات وَالْأَرْض } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : إِنَّ اللَّه أَيّهَا الْأَعْرَاب لَا يَخْفَى عَلَيْهِ الصَّادِق مِنْكُمْ مِنْ الْكَاذِب , وَمَنْ الدَّاخِل مِنْكُمْ فِي مِلَّة الْإِسْلَام رَغْبَة فِيهِ , وَمَنْ الدَّاخِل فِيهِ رَهْبَة مِنْ رَسُولنَا مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَجُنْده , فَلَا تُعَلِّمُونَا دِينكُمْ وَضَمَائِر صُدُوركُمْ , فَإِنَّ اللَّه يَعْلَم مَا تُكِنّهُ ضَمَائِر صُدُوركُمْ , وَتُحَدِّثُونَ بِهِ أَنْفُسكُمْ , وَيَعْلَم مَا غَابَ عَنْكُمْ , فَاسْتَسَرَّ فِي خَبَايَا السَّمَوَات وَالْأَرْض , لَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْء مِنْ ذَلِكَ' يَقُول : وَاَللَّه ذُو بَصِيرَة بِأَعْمَالِكُمْ الَّتِي تَعْمَلُونَهَا , أَجَهْرًا تَعْمَلُونَ أَمْ سِرًّا , طَاعَة تَعْمَلُونَ أَوْ مَعْصِيَة ؟ وَهُوَ مُجَازِيكُمْ عَلَى جَمِيع ذَلِكَ , إِنْ خَيْرًا فَخَيْر , وَإِنْ شَرًّا فَشَرّ وَكُفْؤُهُ .يَقُول : وَاَللَّه ذُو بَصِيرَة بِأَعْمَالِكُمْ الَّتِي تَعْمَلُونَهَا , أَجَهْرًا تَعْمَلُونَ أَمْ سِرًّا , طَاعَة تَعْمَلُونَ أَوْ مَعْصِيَة ؟ وَهُوَ مُجَازِيكُمْ عَلَى جَمِيع ذَلِكَ , إِنْ خَيْرًا فَخَيْر , وَإِنْ شَرًّا فَشَرّ وَكُفْؤُهُ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى { يمنون عليك أن أسلموا} إشارة إلى قولهم : جئناك بالأثقال والعيال. { وأن} في موضع نصب على تقدير لأن أسلموا. { قل لا تمنوا علي إسلامكم} أي بإسلامكم. { بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان} { أن} موضع نصب، تقديره بأن. وقيل : لأن. وفي مصحف عبدالله { إذ هداكم} . { إن كنتم صادقين} صادقين أنكم مؤمنون. وقرأ عاصم { إن هداكم} بالكسر؛ وفيه بعد؛ لقوله { إن كنتم صادقين} . ولا يقال يمن عليكم أن يهديكم إن صدقتم. والقراءة الظاهرة { أن هداكم} . وهذا لا يدل على أنهم كانوا مؤمنين، لأن تقدير الكلام : إن آمنتم فذلك منة الله عليكم. { إن الله يعلم غيب السماوات والأرض والله بصير بما تعملون} . قرأ ابن كثير وابن محيصن وأبو عمرو بالياء على الخبر، ردا على قوله { قالت الأعراب} . الباقون بالتاء على الخطاب.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الحجرات الايات 13 - 18


سورة الحجرات الايات 13 - 18


سورة الحجرات اية رقم 18

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

سبق أنْ أوضحنا أن السماوات والأرض ظرف، وفي هذا الظرف عجائب وبدائع من خَلْق الله أعظم من الظرف، لأن القاعدة أن المظروف أعلى وأعظم من المظروف فيه.

لذلك الحق سبحانه يقول:
{  وَللَّهِ مُلْكُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ... }
[آل عمران: 189] وفي موضع آخر:
{  وَلِلَّهِ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ... }
[النجم: 31] فالسماوات والأرض رغم ما فيهما من عجائب الخلْق وإبداع وهندسة كونية إلا أنهما يحويان ما هو أعجب.

هنا يُحدِّثنا الحق سبحانه عما في السماوات والأرض من غيب، والغيب كل ما غاب عن إدراكك، والشيء قد يغيب عن إدراكك اليوم ويظهر لك غداً، فمثلاً الكهرباء قبل اكتشافها كانت غيباً لا ندري عنه شيئاً، والآن أصبحتْ مشهداً نحسُّه جميعاً ونتعامل معه.

إنك لو نظرتَ إلى الموجبات التي تحمل الصوت والصورة في الهواء لوجدتَ أمراً عجيباً حقاً، لأنك لو جئتَ مثلاً بمائة راديو ومائة تليفزيون، ووضعتها في مكان واحد، ووجَّهت كلاً منها إلى جهة لوجدتَ إرسالات مختلفة بالصوت والصورة.

فكيف تداخلتْ هذه الموجات في هواء واحد، ووصلتْ إلينا بهذه الدقة وهذا الوضوح، وهي من أقصى بلاد الدنيا؟

هذه كلها أسرار من غيب السماوات والأرض تدعونا إلى الإيمان بقوله تعالى:
{  سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي ٱلآفَاقِ وَفِيۤ أَنفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ ٱلْحَقُّ... }
[فصلت: 53].

ورغم عظمة الخَلْق في السماوات والأرض، فغيب السماوات والأرض أعظم من الجميع، وسيظل هذا الغيب مدداً لا ينفد، وعطاء لا ينتهي، يُطالعنا من حين لآخر بشيء جديد من غيب الله ليظلّ القرآنُ معجزاً إلى قيام الساعة.

ومن حكمة الحق سبحانه وتعالى أنْ وزَّع عطاءات القرآن على عصور الزمان كلها حتى لا يستقبل عصرٌ القرآنَ وهو بلا عطاء.

ثم إن هذا العطاء يأتي على قدر العقول، وعلى قدر البحث والتأمل في ملكوت الله، وبذلك نفهم معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم عن القرآن: " لا تنقضي عجائبه ولا يَخْلَق عن كثرة الردِّ ".

فأنت تقرأ مثلاً أعظم القصائد الشعرية، ولا بدَّ أنْ تسأم منها بعد مرة أو حتى بعد عدة مرات، لكن تقرأ القرآن فلا تمله، بل تزداد له حباً كلما أمعنتَ في القراءة، لأنه كلام الله وله سِرٌّ مع كل تَالٍ له، وله عطاء لكل مُتأمل فيه، فعطاءات القرآن متعددة يأخذ منه كل تَالٍ له على قدره.

وختام السورة بهذه الآية { إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ غَيْبَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ... } [الحجرات: 18] يدل على أن مُلْك الله واسع وعجائبه لا تنتهي، وليس لها حصر ولا عدَ، ومهما وصلت البشرية من التقدم فسوف يبقى عند القرآن الجديد، وفي آيات الله ما يبهر العقول.

كنا في الماضي نتحدث عن عصر الفحم، ثم عصر البخار، ثم عصر الكهرباء، والآن يتحدثون عن عصر الطاقة النووية والطاقة الذرية، فأين كانت هذه الطاقات؟

كانت غيباً في علم الله وكشف عنها لعباده حينما تقدَّمتْ العقول وارتقتْ الأفكار، وكلها اكتشافات لم يأتِ أحدٌ بشيء من عنده، كلها من عند الله وفَيْض من عطائه مطمور إلى حين.


www.alro7.net