سورة
اية:

مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ ۖ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ۖ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ

تفسير بن كثير

يذكر تعالى نعمه على عبيده فيما سخر لهم من البحر { لتجري الفلك} وهي السفن فيه بأمره تعالى فإنه هو الذي أمر البحر بحملها { ولتبتغوا من فضله} أي في المتاجر والمكاسب، { ولعلكم تشكرون} أي على حصول المنافع المجلوبة إليكم، من الأقاليم النائية والآفاق القاصية، ثم قال عزَّ وجلَّ { وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض} أي من الكواكب والجبال والبحار والأنهار، الجميع من فضله وإحسانه وامتنانه، ولهذا قال { جميعاً منه} أي من عنده وحده لا شريك له، كما قال تبارك وتعالى: { وما بكم من نعمة فمن اللّه} { إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون} ، وقوله تعالى: { قل للذين آمنوا يغفروا للذين لا يرجون أيام اللّه} ، أي ليصفحوا عنهم، ويتحملوا الأذى منهم، وكان هذا في ابتداء الإسلام، أمروا أن يصبروا على أذى المشركين وأهل الكتاب، ليكون ذلك كالتأليف لهم، ثم لما أصروا على العناد، شرع اللّه للمؤمنين الجلاد والجهاد هكذا روي عن ابن عباس وقتادة، وقال مجاهد: { لا يرجون أيام اللّه} أي لا ينالون نعم اللّه تعالى، يريد لأنهم لا يؤمنون بالآخرة ولا بلقاء اللّه ، وقوله تعالى: { ليجزي قوماً بما كانوا يكسبون} أي إذا صفحوا عنهم في الدنيا، فإن اللّه عزَّ وجلَّ مجازيهم بأعمالهم السيئة في الآخرة، ولهذا قال تعالى: { من عمل صالحاً فلنفسه ومن أساء فعليها ثم إلى ربكم ترجعون} أي تعودون إليه يوم القيامة، فتعرضون بأعمالكم عليه فيجزيكم بأعمالكم خيرها وشرها، واللّه سبحانه وتعالى أعلم.

تفسير الجلالين

{ من عمل صالحاً فلنفسه } عمل { ومن أساء فعليها } أساء { ثم إلى ربكم ترجعون } تصيرون فيجازي المصلح والمسيء .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : مَنْ عَمِلَ مِنْ عِبَاد اللَّه بِطَاعَتِهِ فَانْتَهَى إِلَى أَمْره , وَانْزَجَرَ لِنَهْيِهِ , فَلِنَفْسِهِ عَمِلَ ذَلِكَ الصَّالِح مِنْ الْعَمَل , وَطَلَبَ خَلَاصهَا مِنْ عَذَاب اللَّه , أَطَاعَ رَبّه لَا لِغَيْرِ ذَلِكَ ; لِأَنَّهُ لَا يَنْفَع ذَلِكَ غَيْره , وَاللَّه عَنْ عَمَل كُلّ عَامِل غَنِيّ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : مَنْ عَمِلَ مِنْ عِبَاد اللَّه بِطَاعَتِهِ فَانْتَهَى إِلَى أَمْره , وَانْزَجَرَ لِنَهْيِهِ , فَلِنَفْسِهِ عَمِلَ ذَلِكَ الصَّالِح مِنْ الْعَمَل , وَطَلَبَ خَلَاصهَا مِنْ عَذَاب اللَّه , أَطَاعَ رَبّه لَا لِغَيْرِ ذَلِكَ ; لِأَنَّهُ لَا يَنْفَع ذَلِكَ غَيْره , وَاللَّه عَنْ عَمَل كُلّ عَامِل غَنِيّ .' { وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا } يَقُول : وَمَنْ أَسَاءَ عَمَله فِي الدُّنْيَا بِمَعْصِيَتِهِ فِيهَا رَبّه , وَخِلَافه فِيهَا أَمْره وَنَهْيه , فَعَلَى نَفْسه جَنَى , لِأَنَّهُ أَوْبَقَهَا بِذَلِكَ , وَأَكْسَبَهَا بِهِ سَخَطه , وَلَمْ يَضُرّ أَحَدًا سِوَى نَفْسه. { وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا } يَقُول : وَمَنْ أَسَاءَ عَمَله فِي الدُّنْيَا بِمَعْصِيَتِهِ فِيهَا رَبّه , وَخِلَافه فِيهَا أَمْره وَنَهْيه , فَعَلَى نَفْسه جَنَى , لِأَنَّهُ أَوْبَقَهَا بِذَلِكَ , وَأَكْسَبَهَا بِهِ سَخَطه , وَلَمْ يَضُرّ أَحَدًا سِوَى نَفْسه.' { ثُمَّ إِلَى رَبّكُمْ تُرْجَعُونَ } يَقُول : ثُمَّ أَنْتُمْ أَيّهَا النَّاس أَجْمَعُونَ إِلَى رَبّكُمْ تَصِيرُونَ مِنْ بَعْد مَمَاتكُمْ , فَيُجَازِي الْمُحْسِن بِإِحْسَانِهِ , وَالْمُسِيء بِإِسَاءَتِهِ , فَمَنْ وَرَدَ عَلَيْهِ مِنْكُمْ بِعَمَلٍ صَالِح , جُوزِيَ مِنْ الثَّوَاب صَالِحًا , وَمَنْ وَرَدَ عَلَيْهِ مِنْكُمْ بِعَمَلٍ سَيِّئ جُوزِيَ مِنْ الثَّوَاب سَيِّئًا . { ثُمَّ إِلَى رَبّكُمْ تُرْجَعُونَ } يَقُول : ثُمَّ أَنْتُمْ أَيّهَا النَّاس أَجْمَعُونَ إِلَى رَبّكُمْ تَصِيرُونَ مِنْ بَعْد مَمَاتكُمْ , فَيُجَازِي الْمُحْسِن بِإِحْسَانِهِ , وَالْمُسِيء بِإِسَاءَتِهِ , فَمَنْ وَرَدَ عَلَيْهِ مِنْكُمْ بِعَمَلٍ صَالِح , جُوزِيَ مِنْ الثَّوَاب صَالِحًا , وَمَنْ وَرَدَ عَلَيْهِ مِنْكُمْ بِعَمَلٍ سَيِّئ جُوزِيَ مِنْ الثَّوَاب سَيِّئًا .'

تفسير القرطبي

تقدم.

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

فتأمل { فَلِنَفْسِهِ.. } [الجاثية: 15] في العمل الصالح وعليها في الإساءة { ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ } [الجاثية: 15] فكأن الجزاء السابق له وعليه قبل الرجوع إلى الله في الآخرة.

نعم هذا في الدنيا ليعتدلَ ميزانُ حركة الحياة، لأن الجزاء كله لو أُخِّر إلى الآخرة لاستسهل الناسُ الذنبَ، وهان عليهم الوقوع فيه فاستشرى الباطل وزاد الشر.

لذلك لا بدّ من حدوث شيء من العقاب الدنيوي لتستقيم الأمور؛ لذلك يقول تعالى:
{  وَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُواْ عَذَاباً دُونَ ذَلِكَ.. }
[الطور: 47].

وقال عن عذاب أهل النار:
{  وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِّنَ ٱلْعَذَابِ ٱلأَدْنَىٰ.. }
[السجدة: 21] يعني: القريب في الدنيا
{  دُونَ ٱلْعَذَابِ ٱلأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }
[السجدة: 21] أي: في الآخرة.

وهذا المبدأ واضح في سورة الكهف في قول ذي القرنين:
{  أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَىٰ رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَاباً نُّكْراً }
[الكهف: 87].


www.alro7.net