سورة
اية:

وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءًا ۚ إِنَّ الْإِنْسَانَ لَكَفُورٌ مُبِينٌ

تفسير بن كثير

يقول تعالى مخبراً عن المشركين فيما افتروه وكذبوه، في جعلهم بعض الأنعام لطواغيتهم، وبعضها للّه تعالى، وكذلك جعلوا له من الأولاد أخسهما وأردأهما وهو البنات، كما قال تعالى: { ألكم الذكر وله الأنثى . تلك إذاً قسمة ضيزى} ، وقال جلَّ وعلا ههنا: { وجعلوا له من عباده جزءاً إن الإنسان لكفور مبين} ، ثم قال جلَّ وعلا: { أم اتخذ مما يخلق بنات وأصفاكم بالبنين} ؟ وهذا إنكار عليهم غاية الإنكار، ثم ذكر تمام الإنكار فقال جلَّت عظمته: { وإذا بشر أحدهم بما ضرب للرحمن مثلاً ظلّ وجهه مسوداً وهو كظيم} أي إذا بشر أحد هؤلاء بما جعلوه للّه من البنات، يأنف من ذلك غاية الأنفة، وتعلوه كآبة من سوء ما بُشِّرَ به، ويتوارى من القوم من خجله من ذلك، يقول تبارك وتعالى: فكيف تأنفون أنتم من ذلك، وتنسبونه إلى اللّه عزَّ وجلَّ؟ ثم قال سبحانه وتعالى: { أو من ينشَّأُ في الحِلية وهو في الخصام غير مبين} أي المرأة ناقصة يكمل نقصها بلبس الحلي، منذ تكون طفلة، وإذا خاصمت فهي عاجزة عَييِّة، أو من يكون هكذا ينسب إلى جناب اللّه العظيم؟ فالأنثى ناقصة الظاهر والباطن في الصورة والمعنى، فيكمل نقص مظاهرها وصورتها بلبس الحلي، ليجبر ما فيها من نقص، كما قال بعض شعراء العرب: وما الحلي إلا زينة من نقيصة * يتمِّم من حسن إذا الحسن قَصَّرا وأما إذا كان الجمال مُوَفَّراً * كحسنك لم يحتج إلى أن يُزَوّرا وأما نقص معناها فإنها ضعيفة عاجزة عن الانتصار، كما قال بعض العرب وقد بشر ببنت: (ما هي بنعم الولد، نصرها بكاء، وبرها سرقة). وقوله تبارك وتعالى: { وجعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمن إناثاً} أي اعتقدوا فيهم ذلك فأنكر عليهم تعالى قولهم ذلك فقال: { أشهدوا خلقهم} ؟ أي شاهدوه وقد خلقهم اللّه إناثاً؟ { ستكتب شهادتهم} أي بذلك { ويسألون} عن ذلك يوم القيامة، وهذا تهديد شديد ووعيد أكيد، { وقالوا لو شاء الرحمن ما عبدناهم} أي لو أراد اللّه لحال بيننا وبين عبادة هذه الأصنام، التي هي على صور الملائكة بنات اللّه، فإنه عالم بذلك وهو يقرنا عليه. فجمعوا بين أنواع كثيرة من الخطأ: أحدهما : جعلهم للّه تعالى ولداً، تعالى وتقدس وتنزه عن ذلك علواً كبيراً، الثاني : دعواهم أنه اصطفى البنات على البنين، فجعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمن إناثاً، الثالث : عبادتهم لهم مع ذلك كله بلا دليل ولا برهان بل بمجرد الآراء والأهواء، والتقليد للأشراف والكبراء، والخبط في الجاهلية الجهلاء، الرابع : احتجاجهم بتقديرهم على ذلك قدراً، وقد جهلوا في هذا الاحتجاج جهلاً كبيراً، فإنه منذ بعث الرسل وأنزل الكتب يأمر بعبادته وحده لا شريك له وينهى عن عبادة ما سواه، قال تعالى: { واسأل من أرسلنا من قبلك من رسلنا أجعلنا من دون الرحمن آلهة يعبدون} ؟ وقال جلَّ وعلا في هذه الآية: { ما لهم بذلك من علم} أي بصحة ما قالوه واحتجوا به { إن هم إلا يخرصون} أي يكذبون ويتقولون، وقال مجاهد: يعني ما يعلمون قدرة اللّه تبارك وتعالى على ذلك.

تفسير الجلالين

{ وجعلوا له من عباده جزءاً } حيث قالوا والملائكة بنات الله لأن الولد جزء من الوالد والملائكة من عباده تعالى { إن الإنسان } القائل ما تقدم { لكفور مبين } بين ظاهر الكفر .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَاده جُزْءًا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَجَعَلَ هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ لِلَّهِ مِنْ خَلْقه نَصِيبًا , وَذَلِكَ قَوْلهمْ لِلْمَلَائِكَةِ : هُمْ بَنَات اللَّه . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23798 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْل اللَّه عَزَّ وَجَلَّ : { وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَاده جُزْءًا } قَالَ : وَلَدًا وَبَنَات مِنَ الْمَلَائِكَة . 23799 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد , قَالَ : ثنا أَحْمَد , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنِ السُّدِّيّ { وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَاده جُزْءًا } قَالَ : الْبَنَات . وَقَالَ آخَرُونَ : عَنَى بِالْجُزْءِ هَا هُنَا : الْعَدْل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23800 -حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَاده جُزْءًا } : أَيْ عَدْلًا . * - حَدَّثَنَا ابْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا ابْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة , فِي قَوْله : { وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَاده جُزْءًا } : أَيْ عَدْلًا. وَإِنَّمَا اخْتَرْنَا الْقَوْل الَّذِي اخْتَرْنَاهُ فِي تَأْوِيل ذَلِكَ ; لِأَنَّ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ أَتْبَعَ ذَلِكَ قَوْله : { أَمِ اتَّخَذَ مِمَّا يَخْلُق بَنَات وَأَصْفَاكُمْ بِالْبَنِينَ } تَوْبِيخًا لَهُمْ عَلَى قَوْلهمْ ذَلِكَ , فَكَانَ مَعْلُومًا أَنَّ تَوْبِيخه إِيَّاهُمْ بِذَلِكَ إِنَّمَا هُوَ عَمَّا أَخْبَرَ عَنْهُمْ مِنْ قِيلهمْ مَا قَالُوا فِي إِضَافَة الْبَنَات إِلَى اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ. الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَاده جُزْءًا } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَجَعَلَ هَؤُلَاءِ الْمُشْرِكُونَ لِلَّهِ مِنْ خَلْقه نَصِيبًا , وَذَلِكَ قَوْلهمْ لِلْمَلَائِكَةِ : هُمْ بَنَات اللَّه . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23798 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء جَمِيعًا , عَنْ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد فِي قَوْل اللَّه عَزَّ وَجَلَّ : { وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَاده جُزْءًا } قَالَ : وَلَدًا وَبَنَات مِنَ الْمَلَائِكَة . 23799 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد , قَالَ : ثنا أَحْمَد , قَالَ : ثنا أَسْبَاط , عَنِ السُّدِّيّ { وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَاده جُزْءًا } قَالَ : الْبَنَات . وَقَالَ آخَرُونَ : عَنَى بِالْجُزْءِ هَا هُنَا : الْعَدْل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 23800 -حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَاده جُزْءًا } : أَيْ عَدْلًا . * - حَدَّثَنَا ابْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا ابْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة , فِي قَوْله : { وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَاده جُزْءًا } : أَيْ عَدْلًا. وَإِنَّمَا اخْتَرْنَا الْقَوْل الَّذِي اخْتَرْنَاهُ فِي تَأْوِيل ذَلِكَ ; لِأَنَّ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ أَتْبَعَ ذَلِكَ قَوْله : { أَمِ اتَّخَذَ مِمَّا يَخْلُق بَنَات وَأَصْفَاكُمْ بِالْبَنِينَ } تَوْبِيخًا لَهُمْ عَلَى قَوْلهمْ ذَلِكَ , فَكَانَ مَعْلُومًا أَنَّ تَوْبِيخه إِيَّاهُمْ بِذَلِكَ إِنَّمَا هُوَ عَمَّا أَخْبَرَ عَنْهُمْ مِنْ قِيلهمْ مَا قَالُوا فِي إِضَافَة الْبَنَات إِلَى اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ.' وَقَوْله : { إِنَّ الْإِنْسَان لَكَفُور مُبِين } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : إِنَّ الْإِنْسَان لَذُو جَحْد لِنِعَمِ رَبّه الَّتِي أَنْعَمَهَا عَلَيْهِ مُبِين : يَقُول : يُبَيِّن كُفْرَانه نِعَمه عَلَيْهِ , لِمَنْ تَأَمَّلَهُ بِفِكْرِ قَلْبه , وَتَدَبَّرَ حَاله .وَقَوْله : { إِنَّ الْإِنْسَان لَكَفُور مُبِين } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : إِنَّ الْإِنْسَان لَذُو جَحْد لِنِعَمِ رَبّه الَّتِي أَنْعَمَهَا عَلَيْهِ مُبِين : يَقُول : يُبَيِّن كُفْرَانه نِعَمه عَلَيْهِ , لِمَنْ تَأَمَّلَهُ بِفِكْرِ قَلْبه , وَتَدَبَّرَ حَاله .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { وجعلوا له من عباده جزءا} أي عدلا؛ عن قتادة. يعني ما عبد من دون الله عز وجل. الزجاج والمبرد : الجزء ها هنا البنات؛ عجب المؤمنين من جهلهم إذا أقروا بأن خالق السموات والأرض هو الله ثم جعلوا له شريكا أو ولدا، ولم يعلموا أن من قدر على خلق السموات والأرض لا يحتاج إلى شيء يعتضد به أو : يستأنس به؛ لأن هذا من صفات النقص. قال الماوردي : والجزء عند أهل العربية البنات؛ يقال : قد أجزأت المرأة إذا ولدت البنات؛ قال الشاعر : إن أجزأت المرأة يوما فلا عجب ** قد تجزئ الحرة المذكار أحيانا الزمخشري : ومن بدع التفاسير تفسير الجزء بالإناث، وادعاء أن الجزء في لغة العرب اسم للإناث، وما هو إلا كذب على العرب ووضع مستحدث متحول، ولم يقنعهم ذلك حتى اشتقوا منه : أجزأت المرأة، ثم صنعوا بيتا، وبيتا : إن أجزأت حرة يوما فلا عجـب زوجتها من بنات الأوس مجزئة وإنما قوله: { وجعلوا له من عباده جزءا} متصل بقوله: { ولئن سألتهم} أي ولئن سألتهم عن خالق السموات والأرض ليعترفن به؛ وقد جعلوا له مع ذلك الاعتراف من عباده جزءا فوصفوه بصفات المخلوقين. ومعنى { من عباده جزءا} أن قالوا الملائكة بنات الله؛ فجعلوهم جزءا له وبعضا، كما يكون الولد بضعة من والده وجزءا له. وقرئ { جزؤا} بضمتين. { إن الإنسان} يعني الكافر. { لكفور مبين} قال الحسن : يعد المصائب وينسى النعم. { مبين} مظهر الكفر.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الزخرف الايات 11 - 19

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

قوله سبحانه { وَجَعَلُواْ لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءًا.. } [الزخرف: 15] إشارة إلى الذين نسبوا إلى الله تعالى الولد، تعالى الله عن ذلك عُلواً كبيراً، ذلك لأن الولد جزء من أبيه، وفي الحديث الشريف قال صلى الله عليه وسلم: " فاطمة بضعة مني " يعني: قطعة مني.

ولما نسبوا الله تعالى الولد مرة سمَّوْه ابن الله، ومرة قالوا: الله، ومرة قالوا: ثالث ثلاثة. والعجيب أنهم وقعوا في هذا الخطأ مع مَنْ؟ مع النبي الذي أرسله الله إليهم، فجعلوا النبي ذاته وسيلة للشرك.

الأمر الثاني: أن الجزء المنفصل عن الأبوين إما ذكر وإما أنثى، ومعلوم أن الذكر عندهم أشرف من الأنثى ومُقدَّم عليها، بدليل قوله تعالى:
{  وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِٱلأُنْثَىٰ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَىٰ مِنَ ٱلْقَوْمِ مِن سُوۤءِ مَا بُشِّرَ بِهِ.. }
[النحل: 58-59].

وهؤلاء لما نسبوا لله تعالى الولد نسبوا له الأنثى، وهي مذمومة عندهم، تعلمون قصة أبي حمزة لما تزوج من امرأة لا تلد ذكراً، فهجرها إلى غيرها، فقالت تُنفِّس عن نفسها:
مَا لأَبِي حَمْزَةَ لاَ يأْتينَا   يَظَلُّ فِي البَيْت الذِي يَلِينَا
غَضْبَانَ إلاَّ نلِدَ البَنِينَا   تَالله مَا ذَلِكَ فِي أَيْدِينَا
فنَحنُ كالأرْضِ لغَارسِينَا   نُعطِي الذي غَرَسُوه فِينَا
وهكذا أخبرتْ المرأة العربية قديماً ما أثبته العلم الحديث من أن المرأة غير مسئولة عن الذكورة أو الأنوثة في الولد، فهي مُتلقية وحاضنة فقط، والرجل هو المسئول عن هذه المسألة.

والقرآن يقول:
{  وَأَنَّهُ خَلَقَ ٱلزَّوْجَيْنِ ٱلذَّكَرَ وَٱلأُنثَىٰ * مِن نُّطْفَةٍ إِذَا تُمْنَىٰ }
[النجم: 45-46] والنطفة هي ماء الرجل الذي يُلقح البويضة، ويتحكم في الذكورة والأنوثة.

ولأن نسبة الولد إلى الله تعالى أمرٌ عظيم وفادح ذُيِّلَتْ الآية بقوله سبحانه: { إِنَّ ٱلإنسَانَ لَكَفُورٌ مُّبِينٌ } [الزخرف: 15] تأمل دقة التعبير هنا الذي يناسب فداحة الاتهام، فـ { إِنَّ.. } للتوكيد و { لَكَفُورٌ } [الزخرف: 15] صيغة مبالغة من كافر. و { مُّبِينٌ } [الزخرف: 15] يعني: بيِّن وواضح الكفر، فكفره لا يَخْفى على أحد.


www.alro7.net