سورة
اية:

فَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقُلْ رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُهُ عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ

تفسير بن كثير

يقول تعالى: فإن كذبك يا محمد مخالفوك من المشركين واليهود ومن شابههم فقل: { ربكم ذو رحمة واسعة} وهذا ترغيب لهم في ابتغاء رحمة اللّه الواسعة واتباع رسوله، { ولا يرد بأسه عن القوم المجرمين} ترهيب لهم من مخالفتهم الرسول وخاتم النبيين، وكثيراً ما يقرن اللّه تعالى بين الترغيب والترهيب في القرآن كما قال تعالى في آخر هذه السورة: { إن ربك سريع العقاب وإنه لغفور رحيم} ، وقال: { وإن ربك لذو مغفرة للناس على ظلمهم وإن ربك لشديد العقاب} ، وقال تعالى: { نبىء عبادي أني أنا الغفور الرحيم * وأن عذابي هو العذاب الأليم} ، وقال تعالى: { غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب} ، وقال: { إن بطش ربك لشديد * إنه هو يبدىء ويعيد * وهو الغفور الودود} والآيات في هذا كثيرة جداً.

تفسير الجلالين

{ فإن كذَّبوك } فيما جئت به { فقل } لهم { ربكم ذو رحمة واسعة } حيث لم يعاجلكم بالعقوبة وفيه تلطف بدعائهم إلى الإيمان { ولا يُرد بأسه } عذابه إذا جاء { عن القوم المجرمين } .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَإِنْ كَذَّبُوك فَقُلْ رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَة وَلَا يُرَدُّ يَأْسُهُ عَنْ الْقَوْم الْمُجْرِمِينَ } يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : فَإِنْ كَذَّبُوك يَا مُحَمَّد هَؤُلَاءِ الْيَهُود فِيمَا أَخْبَرَنَاك أَنَّا حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ وَحَلَّلْنَا لَهُمْ كَمَا بَيَّنَّا فِي هَذِهِ الْآيَة , فَقُلْ : رَبّكُمْ ذُو رَحْمَة بِنَا وَبِمَنْ كَانَ بِهِ مُؤْمِنًا مِنْ عِبَاده وَبِغَيْرِهِمْ مِنْ خَلْقه , وَاسِعَة , تَسَعُ جَمِيع خَلْقه الْمُحْسِن وَالْمُسِيء , لَا يُعَاجِل مَنْ كَفَرَ بِهِ بِالْعُقُوبَةِ وَلَا مَنْ عَصَاهُ بِالنِّقْمَةِ , وَلَا يَدَع كَرَامَة مَنْ آمَنَ بِهِ وَأَطَاعَهُ وَلَا يَحْرِمهُ ثَوَاب عَمَله , رَحْمَة مِنْهُ بِكِلَا الْفَرِيقَيْنِ ; وَلَكِنْ بَأْسه , وَذَلِكَ سَطَوْته وَعَذَابه , لَا يَرُدّهُ إِذَا أَحَلَّهُ عِنْد غَضَبه عَلَى الْمُجْرِمِينَ بِهِمْ عَنْهُمْ شَيْء . وَالْمُجْرِمُونَ هُمْ الَّذِينَ أَجْرَمُوا فَاكْتَسَبُوا الذُّنُوب وَاجْتَرَحُوا السَّيِّئَات . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 10900 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثَنَا عِيسَى , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { فَإِنْ كَذَّبُوك } الْيَهُود . - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثَنَا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { فَإِنْ كَذَّبُوك } الْيَهُود , { فَقُلْ رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَة وَاسِعَة } . 10991 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن الْحُسَيْن , قَالَ : ثَنَا أَحْمَد بْن الْمُفَضَّل , قَالَ : ثَنَا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ , قَالَ : كَانَتْ الْيَهُود يَقُولُونَ : إِنَّمَا حَرَّمَهُ إِسْرَائِيل - يَعْنِي : الثَّرْب وَشَحْم الْكُلْيَتَيْنِ - فَنَحْنُ نُحَرِّمهُ , فَذَلِكَ قَوْله : { فَإِنْ كَذَّبُوك فَقُلْ رَبّكُمْ ذُو رَحْمَة وَاسِعَة وَلَا يُرَدُّ بَأْسه عَنْ الْقَوْم الْمُجْرِمِينَ } . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَإِنْ كَذَّبُوك فَقُلْ رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَة وَلَا يُرَدُّ يَأْسُهُ عَنْ الْقَوْم الْمُجْرِمِينَ } يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : فَإِنْ كَذَّبُوك يَا مُحَمَّد هَؤُلَاءِ الْيَهُود فِيمَا أَخْبَرَنَاك أَنَّا حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ وَحَلَّلْنَا لَهُمْ كَمَا بَيَّنَّا فِي هَذِهِ الْآيَة , فَقُلْ : رَبّكُمْ ذُو رَحْمَة بِنَا وَبِمَنْ كَانَ بِهِ مُؤْمِنًا مِنْ عِبَاده وَبِغَيْرِهِمْ مِنْ خَلْقه , وَاسِعَة , تَسَعُ جَمِيع خَلْقه الْمُحْسِن وَالْمُسِيء , لَا يُعَاجِل مَنْ كَفَرَ بِهِ بِالْعُقُوبَةِ وَلَا مَنْ عَصَاهُ بِالنِّقْمَةِ , وَلَا يَدَع كَرَامَة مَنْ آمَنَ بِهِ وَأَطَاعَهُ وَلَا يَحْرِمهُ ثَوَاب عَمَله , رَحْمَة مِنْهُ بِكِلَا الْفَرِيقَيْنِ ; وَلَكِنْ بَأْسه , وَذَلِكَ سَطَوْته وَعَذَابه , لَا يَرُدّهُ إِذَا أَحَلَّهُ عِنْد غَضَبه عَلَى الْمُجْرِمِينَ بِهِمْ عَنْهُمْ شَيْء . وَالْمُجْرِمُونَ هُمْ الَّذِينَ أَجْرَمُوا فَاكْتَسَبُوا الذُّنُوب وَاجْتَرَحُوا السَّيِّئَات . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 10900 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثَنَا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثَنَا عِيسَى , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { فَإِنْ كَذَّبُوك } الْيَهُود . - حَدَّثَنِي الْمُثَنَّى , قَالَ : ثَنَا أَبُو حُذَيْفَة , قَالَ : ثَنَا شِبْل , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { فَإِنْ كَذَّبُوك } الْيَهُود , { فَقُلْ رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَة وَاسِعَة } . 10991 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن الْحُسَيْن , قَالَ : ثَنَا أَحْمَد بْن الْمُفَضَّل , قَالَ : ثَنَا أَسْبَاط , عَنْ السُّدِّيّ , قَالَ : كَانَتْ الْيَهُود يَقُولُونَ : إِنَّمَا حَرَّمَهُ إِسْرَائِيل - يَعْنِي : الثَّرْب وَشَحْم الْكُلْيَتَيْنِ - فَنَحْنُ نُحَرِّمهُ , فَذَلِكَ قَوْله : { فَإِنْ كَذَّبُوك فَقُلْ رَبّكُمْ ذُو رَحْمَة وَاسِعَة وَلَا يُرَدُّ بَأْسه عَنْ الْقَوْم الْمُجْرِمِينَ } . '

تفسير القرطبي

قوله تعالى { فإن كذبوك} شرط والجواب { فقل ربكم ذو رحمة واسعة} أي من سعة رحمته حلم عنكم فلم يعاقبكم في الدنيا. ثم أخبر بما أعده لهم في الآخرة من العذاب فقال { ولا يرد بأسه عن القوم المجرمين} وقيل : المعنى ولا يرد بأسه عن القوم المجرمين إذا أراد حلوله في الدنيا.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الانعام الايات 145 - 150

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

وكان مقتضى أنهم يكذبونك فيما أخبرت به عن الله، أن يجعل الله لهم بالعذاب؛ لكن الحق لم يعجل لهم بالعذاب لأنه ذو رحمة واسعة. { فَقُلْ رَّبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ } [الأنعام: 147]

ولكن إياكم أن تطمعوا في الرحمة الدائمة؛ إنها تأجيل فقط. ولن يفوتكم عذابه، وهنا يحننهم ايضاً فيقول سبحانه: { رَّبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ } وكأنه يقول لهم: راجعوا أنفسكم واستحوا من الله ولا يغرنّكم انه ربّ، خلق من عَدَم وأمدَّ من عُدْم، وتولّى التربية، لكنه لن يرد ويمنع بأسه وعذابه عن القوم المجرمين منكم.

ويقول سبحانه من بعد ذلك: { سَيَقُولُ ٱلَّذِينَ أَشْرَكُواْ... }


www.alro7.net