سورة
اية:

ذَٰلِكُمْ فَذُوقُوهُ وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابَ النَّارِ

تفسير بن كثير

يذكرهم اللّه تعالى بما أنعم به عليهم من إلقائه النعاس عليهم أمانا، أمنّهم به من خوفهم الذي حصل لهم، من كثرة عدوهم وقلة عددهم، وكذلك فعل تعالى بهم يوم أُحد، كما قال تعالى: { ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا} الآية. قال أبو طلحة: كنت ممن أصابه النعاس يوم أُحد، ولقد سقط السيف من يدي مرارا؛ يسقط وآخذه، ويسقط وآخذه، ولقد نظرت إليهم يميدون وهم تحت الحَجَف الحجف: جمع حجفة وهي الترس ، وقال الحافظ أبو يعلى عن علي رضي اللّه عنه قال: ما كان فينا فارس يوم بدر غير المقداد، ولقد رأيتنا وما فينا إلا نائم إلا رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يصلي تحت شجرة ويبكي حتى أصبح، وقال عبد اللّه بن مسعود: النعاس في القتال أمنة من اللّه، وفي الصلاة من الشيطان. وقال قتادة: النعاس في الرأس، والنوم في القلب، وكأن ذلك كان للمؤمنين عند شدة البأس لتكون قلوبهم آمنة مطمئنة بنصر اللّه، وهذا من فضل اللّه ورحمته بهم ونعمته عليهم، ولهذا جاء في الصحيح أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم لما كان يوم بدر في العريش مع الصديق رضي اللّه عنه وهما يدعوان أخذت رسول اللّه سنة من النوم ثم استيقظ متبسما فقال: (أبشر يا أبا بكر هذا جبريل على ثناياه النقع)، ثم خرج من باب العريش وهو يتلو قوله تعالى: { سيهزم الجمع ويولون الدبر} . وقوله تعالى: { وينزل عليكم من السماء ماء} ، قال ابن عباس: إن المشركين من قريش لما خرجوا لينصروا العير ويقاتلوا عنها، نزلوا على الماء يوم بدر، فغلبوا المؤمنين عليه، فأصاب المؤمنين عليه، فأصاب المؤمنين الظمأ يصلون مجنبين محدثين، حتى تعاطوا ذلك في صدورهم، فأنزل اللّه من السماء ماء حتى سال الوادي، فشرب المؤمنون، وملأوا الأسقية، وسقوا الركاب واغتسلوا من الجنابة، فجعل اللّه في ذلك طهورا وثبت به الأقدام وروي نحوه عن قتادة والضحاك ، وذلك أنه كانت بينهم وبين القوم رملة فبعث اللّه المطر عليها، والمعروف أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم لما سار إلى بدر نزل على أدنى ماء هناك أي أول ماء وجده، فتقدم إليه الحباب بن المنذر فقال: يا رسول اللّه هذا المنزل الذي نزلته منزل أنزلك اللّه إياه فليس لنا أن نجاوزه أو منزل نزلته للحرب والمكيدة؟ فقال: (بل منزل نزلته للحرب والمكيدة) فقال: يا رسول اللّه إن هذا ليس بمنزل، ولكن سر بنا حتى ننزل على أدنى ماء يلي القوم ونغور ما وراءه من القلب، ونستقي الحياض فيكون لنا ماء وليس لهم ماء، فسار رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ففعل ذلك. وقال مجاهد: أنزل اللّه عليهم المطر قبل النعاس فأطفأ بالمطر الغبار وتلبدت به الأرض وطابت نفوسهم وثبت به أقدامهم، وقوله: { ليطهركم به} أي من حدث أصغر أو أكبر وهو تطهير الظاهر، { ويذهب عنكم رجز الشيطان} أي من وسوسة أو خاطر سيء وهو تطهير الباطن، كما قال تعالى في حق أهل الجنة { عاليهم ثياب سندس خضر} فهذا زينة الظاهر، { وسقاهم ربهم شرابا طهورا} أي مطهرا لما كان من غل أو حسد أو تباغض وهو زينة الباطن وطهارته، { وليربط على قلوبكم} : أي بالصبر والإقدام على مجالدة الأعداء وهو شجاعة الباطن { ويثبت به الأقدام} وهو شجاعة الظاهر واللّه أعلم. وقوله تعالى: { إذ يوحي ربك إلى الملائكة أني معكم فثبتوا الذين آمنوا} وهذه نعمة خفية أظهرها اللّه تعالى لهم ليشكروه عليها، وهو أنه تعالى وتقدس أوحى إلى الملائكة الذين أنزلهم لنصر نبيه ودينه أن يثبتوا الذين آمنوا، قال ابن جرير: أي ثبتوا المؤمنين وقووا أنفسهم على أعدائهم سألقي الرعب والذلة والصغار على من خالف أمري وكذب رسولي، { فاضربوا فوق الأعناق واضربوا منهم كل بنان} أي اضربوا الهام فافلقوها واحتزوا الرقاب فقطعوها، وقطعوا الأطراف منهم وهي أيديهم وأرجلهم، وقد اختلف المفسرون في معنى { فوق الأعناق} فقيل: معناه اضربوا الرؤوس، قاله عكرمة. وقيل معناه أي على الأعناق وهي الرقاب، قاله الضحاك. ويشهد لهذا المعنى قوله تعالى: { فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب} وقال القاسم، قال النبي صلى اللّه عليه وسلم: (إني لم أبعث لأعذب بعذاب اللّه، إنما بعثت لضرب الرقاب وشد الوثاق)، وقال الربيع بن أنس: كان الناس يوم بدر يعرفون قتلى الملائكة بضرب فوق الأعناق وعلى البنان مثل سمة النار قد أحرق به، وقوله: { واضربوا منهم كل بنان} ، وقال ابن جرير: معناه واضربوا من عدوكم أيها المؤمنون كل طرف ومفصل من أطراف أيديهم وأرجلهم، والبنان جمع بنانة كما قال الشاعر: ألا ليتني قطعت مني بنانة ** ولاقيته في البيت يقظان حاذرا وقال ابن عباس { واضربوا منهم كل بنان} يعني بالبنان الأطراف وكذا قال الضحاك وابن جرير والسدي ، وقال السدي: البنان الأطراف، ويقال كل مفصل، وقال الأوزاعي: اضرب منه الوجه والعين، وارمه بشهاب من نار فإذا أخذته حرم ذلك كله عليك، وقال العوفي عن ابن عباس فأوحى اللّه إلى الملائكة: { أني معكم فثبتوا الذين آمنوا} الآية، فقتل أبو جهل لعنه اللّه في تسعة وستين رجلا، وأسر عقبة بن أبي معيط، فقتل صبرا فوفى ذلك سبعين يعني قتيلا، لهذا قال تعالى: { ذلك بأنهم شاقوا اللّه ورسوله} أي خالفوهما، فساروا في شق، وتركوا الشرع والإيمان به واتباعه في شق، ومأخوذ أيضا من شق العصا وهو جعلها فرقتين { ومن يشاقق اللّه ورسوله فإن اللّه شديد العقاب} أي هو الطالب الغالب لمن خالفه وناوأه لا يفوته شيء، ولا يقوم لغضبه شيء تبارك وتعالى لا إله غيره ولا رب سواه، { ذلكم فذوقوه وأن للكافرين عذاب بالنار} هذا خطاب للكفار، أي ذوقوا هذا العذاب والنكال في الدنيا واعلموا أيضا أن للكافرين عذاب النار في الآخرة.

تفسير الجلالين

{ ذلكم } العذاب { فذوقوه } أيها الكفار في الدنيا { وأن للكافرين } في الآخرة { عذاب النار } .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَاب النَّار } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : هَذَا الْعِقَاب الَّذِي عَجَّلْته لَكُمْ أَيّهَا الْكَافِرُونَ الْمُشَاقُّونَ لِلَّهِ وَرَسُوله فِي الدُّنْيَا , مِنْ الضَّرْب فَوْق الْأَعْنَاق مِنْكُمْ , وَضَرْب كُلّ بَنَان بِأَيْدِي أَوْلِيَائِي الْمُؤْمِنِينَ , فَذُوقُوهُ عَاجِلًا , وَاعْلَمُوا أَنَّ لَكُمْ فِي الْآجِل وَالْمَعَاد عَذَاب النَّار . وَلِفَتْحِ " أَنَّ " مِنْ قَوْله : { وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ } مِنْ الْإِعْرَاب وَجْهَانِ : أَحَدهمَا الرَّفْع , وَالْآخَر النَّصْب . فَأَمَّا الرَّفْع فَبِمَعْنَى : ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ , ذَلِكُمْ وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَاب النَّار بِنِيَّةِ تَكْرِير " ذَلِكُمْ " , كَأَنَّهُ قِيلَ : ذَلِكُمْ الْأَمْر وَهَذَا . وَأَمَّا النَّصْب فَمِنْ وَجْهَيْنِ : أَحَدهمَا : ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ , وَاعْلَمُوا , أَوْ وَأَيْقِنُوا أَنَّ لِلْكَافِرِينَ , فَيَكُون نَصْبه بِنِيَّةِ فِعْل مُضْمَر , قَالَ الشَّاعِر : وَرَأَيْت زَوْجك فِي الْوَغَى مُتَقَلِّدًا سَيْفًا وَرُمْحَا بِمَعْنَى : وَحَامِلًا رُمْحًا . وَالْآخَر بِمَعْنَى : ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ , وَبِأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَاب النَّار , ثُمَّ حُذِفَتْ الْبَاء فَنُصِبَتْ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَاب النَّار } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : هَذَا الْعِقَاب الَّذِي عَجَّلْته لَكُمْ أَيّهَا الْكَافِرُونَ الْمُشَاقُّونَ لِلَّهِ وَرَسُوله فِي الدُّنْيَا , مِنْ الضَّرْب فَوْق الْأَعْنَاق مِنْكُمْ , وَضَرْب كُلّ بَنَان بِأَيْدِي أَوْلِيَائِي الْمُؤْمِنِينَ , فَذُوقُوهُ عَاجِلًا , وَاعْلَمُوا أَنَّ لَكُمْ فِي الْآجِل وَالْمَعَاد عَذَاب النَّار . وَلِفَتْحِ " أَنَّ " مِنْ قَوْله : { وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ } مِنْ الْإِعْرَاب وَجْهَانِ : أَحَدهمَا الرَّفْع , وَالْآخَر النَّصْب . فَأَمَّا الرَّفْع فَبِمَعْنَى : ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ , ذَلِكُمْ وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَاب النَّار بِنِيَّةِ تَكْرِير " ذَلِكُمْ " , كَأَنَّهُ قِيلَ : ذَلِكُمْ الْأَمْر وَهَذَا . وَأَمَّا النَّصْب فَمِنْ وَجْهَيْنِ : أَحَدهمَا : ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ , وَاعْلَمُوا , أَوْ وَأَيْقِنُوا أَنَّ لِلْكَافِرِينَ , فَيَكُون نَصْبه بِنِيَّةِ فِعْل مُضْمَر , قَالَ الشَّاعِر : وَرَأَيْت زَوْجك فِي الْوَغَى مُتَقَلِّدًا سَيْفًا وَرُمْحَا بِمَعْنَى : وَحَامِلًا رُمْحًا . وَالْآخَر بِمَعْنَى : ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ , وَبِأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَاب النَّار , ثُمَّ حُذِفَتْ الْبَاء فَنُصِبَتْ .'

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { ذلك} في موضع رفع على الابتداء، والتقدير : ذلك الأمر، أو الأمر ذلك. { شاقوا الله} أي أولياءه. والشقاق : أن يصير كل واحد في شق. وقد تقدم. { ذلكم} رفع بإضمار الأمر أو القصة، أي الأمر ذلكم فذوقوه. ويجوز أن يكون في موضع نصب بـ { ذوقوا} كقولك : زيدا فاضربه. ومعنى الكلام التوبيخ للكافرين. { وأن} في موضع رفع عطف على ذلكم. قال الفراء : ويجوز أن يكون في موضع نصب بمعنى وبأن للكافرين. قال : ويجوز أن يضمر واعلموا أن. الزجاج : لو جاز إضمار واعلموا لجاز زيد منطلق وعمرا جالسا، بل كان يجوز في الابتداء زيدا منطلقا؛ لأن المخبر معلم، وهذا لا يقوله أحد من النحويين.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الانفال الايات 9 - 15

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

وذلكم إشارة للأمر الذي حدث في موقعة بدر من ضرب المؤمنين للكافرين فوق الأعناق، وضرب كل بنان كافر، وإن ربنا شديد العقاب، وهذا الأمر كان يجب أن يذوقه الكافرون. والذوق هو الإحساس بالمطعوم شراباً كان أو طعاماً، إلا أنه تعدى كل محسّ به ولو لم يكن مطعوماً أو مشروبا ويقول ربنا عز وجل:
{  ذُقْ إِنَّكَ أَنتَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْكَرِيمُ }
[الدخان: 49].

أي ذق الإهانة والمذلة لا مما يُطعم أو مما يُشرب، ولكن بالإحساس؛ لأن ذوق الطعام هو الحاسة الظاهرة في الإنسان؛ قد يجده بالذوق حريفاً، أو حلواً، أو خشناً أو ناعماً إلى غير ذلك. وها هو ذا الحق يضرب لنا المثل على تعميم شيء: فيقول عز وجل:
{  وَضَرَبَ ٱللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ ءَامِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ ٱللَّهِ فَأَذَاقَهَا ٱللَّهُ لِبَاسَ ٱلْجُوعِ وَٱلْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ }
[النحل: 112].

والجوع سلب الطعام، فكيف تكون إذاقة الجوع؟ الجوع ليس مما يذاق، ولا اللباس مما يذاق، ومن قول الحق تبارك وتعالى نفهم أن الإذاقة هي الإحساس الشديد بالمطعوم، واللباس - كما نعلم - يعم البدن، فكأن الإذاقة تتعدى إلى كل البدن، فالأنامل تذوق، والرجل تذوق، والصدر يذوق، والرقبة تذوق؛ وكأن الجوع قد صار محيطاً بالإنسان كله. وهنا يقول المولى سبحانه وتعالى: { ذٰلِكُمْ فَذُوقُوهُ }.

والذوق غير البلع والشبع، ونرى ذلك في عالمنا السِّلعي والتجاري؛ فساعة تشتري - على سبيل المثال - جوافة، أو بلحاً أو تيناً، يقول لك البائع: إنها فاكهة حلوة، ذق منها، ولا يقول لك كل منها واشبع، إنه يطلب منك أن تجرب طعم الفاكهة فقط ثم تشتري لتأكل بعد ذلك حسب رغبتك وطاقتك. وما نراه في الدنيا هو مجرد ذوق ينطبق عليه المثل الريفي " على لساني ولا تنساني " ، والعذاب الذي رآه الكفار على أيدي المؤمنين مجرد ذوق هيّن جدًا بالنسبة لما سوف يرونه في الآخرة من العقاب الشديد والعذاب الأليم، وسيأتي الشبع من العذاب في الآخرة، لماذا؟
{  ذٰلِكَ بِأَنَّهُمْ شَآقُّواْ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَن يُشَاقِقِ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ ٱللَّهَ شَدِيدُ ٱلْعِقَابِ }
[الأنفال: 13].

وهذا اللون من إذاقة الذل والإهانة في الدنيا لهؤلاء الكفار المعاندين، مجرد نموذج بسيط لشدة عقاب الله على الكفر، وفي يوم القيامة يطبق عليهم القانون الواضح في قوله سبحانه وتعالى: { وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابَ ٱلنَّارِ }

إذن فالهزيمة لمعسكر الكفر والذلة هي مجرد نموذج ذوق هين لما سوف يحدث لهم يوم القيامة من العذاب الأليم والحق سبحانه وتعالى هو القائل:
{  وَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُواْ عَذَاباً دُونَ ذَلِكَ }
[الطور: 47].

وعذاب الآخرة سيكون مهولاً، و " العذاب " هو إيلام الحس، إذا أحببت أن تديم ألمه، فأبق فيه آلة الإحساس بالألم، ولذلك تجد الحق سبحانه وتعالى حينما يتكلم عن سليمان والهدهد يقول:
{  وَتَفَقَّدَ ٱلطَّيْرَ فَقَالَ مَالِيَ لاَ أَرَى ٱلْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ ٱلْغَآئِبِينَ * لأُعَذِّبَنَّهُ عَذَاباً شَدِيداً أَوْ لأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ }
[النمل: 20 - 21].

كأن الذبح ينهي العذاب، بدليل أنّ مقابل العذاب في هذا الموقف هو الذبح.

وماذا عن عذاب النار؟. إن النار المعروفة في حياتنا تحرق أي شيء تدخله فيها، لكنّ نار الآخرة تختلف اختلافا كبيرا لأن الحق هو القائل:
{  كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُوداً غَيْرَهَا لِيَذُوقُواْ ٱلْعَذَابَ }
[النساء: 56].

ويقول الحق تبارك وتعالى بعد ذلك: { يَآأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ إِذَا لَقِيتُمُ... }


www.alro7.net