سورة
اية:

فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَٰذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ ۖ وَذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ

تفسير بن كثير

يخبر تعالى عن حال المشركين يوم القيامة، حين عاينوا البعث وقاموا بين يدي اللّه عزَّ وجلَّ، حقيرين ذليلين ناكسي رؤوسهم أي من الحياء والخجل، يقولون { ربنا أبصرنا وسمعنا} أي نحن الآن نسمع قولك ونطيع أمرك كما قال تعالى: { أسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا} وكذلك يعودون على أنفسهم بالملامة إذا دخلوا النار بقولهم: { لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير} ، وهكذا هؤلاء يقولون { ربنا أبصرنا وسمعنا فارجعنا} أي إلى دار الدنيا { نعمل صالحاً إنا موقنون} أي قد أيقنا وتحققنا فيها أن وعدك حق ولقاءك حق، وقد علم الرب تعالى منهم أنه لو أعادهم إلى الدنيا كفاراً يكذبون بآيات اللّه، ويخالفون رسله، كما قال تعالى: { ولو ترى إذ وقفوا على النار فقالوا يا ليتنا نرد ولا نكذب بآيات ربنا} الآية،وقال ههنا: { ولو شئنا لآتينا كل نفس هداها} ، كما قال تعالى: { ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعاً} ، { ولكن حقَّ القول مني لأملأن جنهم من الجِنة والناس أجمعين} أي من الصنفين فدارهم النار لا محيد لهم عنها ولا محيص لهم منها، نعوذ باللّه وكلماته التامة من ذلك { فذوقوا بما نسيتم لقاء يومكم هذا} أي يقال لأهل النار على سبيل التقريع والتوبيخ، ذوقوا هذا العذاب بسبب تكذيبكم به، واستبعادكم وقوعه، { إنا نسيناكم} أي سنعاملكم معاملة الناسي، لأنه تعالى لا ينسى شيئاً ولا يضل عنه شيء، بل من باب المقابلة، كما قال تعالى: { فاليوم ننساكم كما نسيتم لقاء يومكم هذا} ، وقول تعالى: { وذوقوا عذاب الخلد بما كنتم تعملون} أي بسبب كفرهم وتكذيبكم، كما قال تعالى: { فذوقوا فلن نزيدكم إلا عذاباً} .

تفسير الجلالين

{ فذوقوا } العذاب { بما نسيتم لقاء يومكم هذا } أي بترككم الإيمان به { إنا نسيناكم } تركناكم في العذاب { وذوقوا عذاب الخلد } الدائم { بما كنتم تعملون } من الكفر والتكذيب.

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمكُمْ هَذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : يُقَال لِهَؤُلَاءِ الْمُشْرِكِينَ بِاللَّهِ إِذَا هُمْ دَخَلُوا النَّار : ذُوقُوا عَذَاب اللَّه بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاء يَوْمكُمْ هَذَا فِي الدُّنْيَا , { إِنَّا نَسِينَاكُمْ } يَقُول : إِنَّا تَرَكْنَاكُمْ الْيَوْم فِي النَّار . وَبِنَحْوِ مَا قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 21503 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاء يَوْمكُمْ هَذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ } قَالَ : نُسُوا مِنْ كُلّ خَيْر , وَأَمَّا الشَّرّ فَلَمْ يُنْسَوْا مِنْهُ . 21504 - حَدَّثَنِي عَلِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنِ ابْن عَبَّاس , فِي قَوْله { إِنَّا نَسِينَاكُمْ } يَقُول : تَرَكْنَاكُمْ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمكُمْ هَذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : يُقَال لِهَؤُلَاءِ الْمُشْرِكِينَ بِاللَّهِ إِذَا هُمْ دَخَلُوا النَّار : ذُوقُوا عَذَاب اللَّه بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاء يَوْمكُمْ هَذَا فِي الدُّنْيَا , { إِنَّا نَسِينَاكُمْ } يَقُول : إِنَّا تَرَكْنَاكُمْ الْيَوْم فِي النَّار . وَبِنَحْوِ مَا قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 21503 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاء يَوْمكُمْ هَذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ } قَالَ : نُسُوا مِنْ كُلّ خَيْر , وَأَمَّا الشَّرّ فَلَمْ يُنْسَوْا مِنْهُ . 21504 - حَدَّثَنِي عَلِيّ , قَالَ : ثنا أَبُو صَالِح , قَالَ : ثني مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنِ ابْن عَبَّاس , فِي قَوْله { إِنَّا نَسِينَاكُمْ } يَقُول : تَرَكْنَاكُمْ . ' وَقَوْله : { وَذُوقُوا عَذَاب الْخُلْد } يَقُول : يُقَال لَهُمْ أَيْضًا : ذُوقُوا عَذَابًا تَخْلُدُونَ فِيهِ إِلَى غَيْر نِهَايَة { بِمَا كُنْتُمْ } فِي الدُّنْيَا { تَعْمَلُونَ } مِنْ مَعَاصِي اللَّه.وَقَوْله : { وَذُوقُوا عَذَاب الْخُلْد } يَقُول : يُقَال لَهُمْ أَيْضًا : ذُوقُوا عَذَابًا تَخْلُدُونَ فِيهِ إِلَى غَيْر نِهَايَة { بِمَا كُنْتُمْ } فِي الدُّنْيَا { تَعْمَلُونَ } مِنْ مَعَاصِي اللَّه.'

تفسير القرطبي

قوله تعالى: { فذوقوا بما نسيتم لقاء يومكم هذا} فيه قولان : أحدهما : أنه من النسيان الذي لا ذكر معه؛ أي لم يعملوا لهذا اليوم فكانوا بمنزلة الناسين. والآخر : أن { نسيتم} بما تركتم، وكذا { إنا نسيناكم} . واحتج محمد بن يزيد بقوله تعالى: { ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي} طه : 115] قال : والدليل على أنه بمعنى ترك أن الله عز وجل أخبر عن إبليس أنه قال: { ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين} الأعراف : 20] فلو كان آدم ناسيا لكان قد ذكره. وأنشد : كأنه خارجا من جنب صفحته ** سفود شرب نسوه عند مفتأد أي تركوه. ولو كان من النسيان لكان قد عملوا به مرة. قال الضحاك: { نسيتم} أي تركتم أمري. يحيى بن سلام : أي تركتم الإيمان بالبعث في هذا اليوم. { نسيناكم} تركناكم من الخير؛ قاله السدي. مجاهد : تركناكم في العذاب. وفي استئناف قوله: { إنا نسيناكم} وبناء الفعل على { إن} واسمها تشديد في الانتقام منهم. والمعنى : فذوقوا هذا؛ أي ما أنتم فيه من نكس الرءوس والخزي والغّم بسبب نسيان الله. أو ذوقوا العذاب المخلد، وهو الدائم الذي لا انقطاع له في جهنم. { بما كنتم تعملون} يعني في الدنيا من المعاصي. وقد يعّبر بالذوق عما يطرأ على النفس وإن لم يكن مطعوما، لإحساسها به كإحساسها بذوق المطعوم. قال عمر بن أبي ربيعة : فذق هجرها إن كنت تزعم أنها ** فساد ألا يا ربما كذب الزعم الجوهري : وذقت ما عند فلان؛ أي خبرته. وذقت القوس إذا جذبت وترها لتنظر ما شّدتها. وأذاقه الله وبال أمره. قال طفيل : فذوقوا كما ذقنا غداة محجر ** من الغيظ في أكبادنا والتحوب وتذوقته أي ذقته شيئا بعد شيء. وأمر مستذاق أي مجّرب معلوم. قال الشاعر : وعهد الغانيات كعهد قين ** ونت عنه الجعائل مستذاق والذواق : الملول.

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة السجدة الايات 12 - 15

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

والتقدير: ذوقوا العذاب، كما جاء في آية أخرى
{  ذُوقُواْ مَسَّ سَقَرَ }
[القمر: 48] ويُقال هذا لزعماء ورءوس الكفر
{  ذُقْ إِنَّكَ أَنتَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْكَرِيمُ }
[الدخان: 49]

واختار حاسة التذوق؛ لأن كل وسيلة إدراك قد تتصل بلون من ألوان الترف في الحياة، أمَّا الذوق فيتصل بإمداد الحياة، وهو الأكل والشرب، وبهما قوام حياة الإنسان، فهما ضرورتان للحياة لا مجردَ ترف فيها.

وفي موضع آخر، يُبيِّن لنا الحق سبحانه أثر الإذاقة، فيقول عن القرية التي كفرت بربها:
{  فَأَذَاقَهَا ٱللَّهُ لِبَاسَ ٱلْجُوعِ وَٱلْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ }
[النحل: 112] وتصور أن يكون الجوع لباساً يستولي على الجسم كله، وكأن الله تعالى يريد أنْ يُبين لنا عضة الجوع، التي لا تقتصر على البطن فحسب، إنما على كل الأعضاء، فقال
{  لِبَاسَ ٱلْجُوعِ... }
[النحل: 112] لشمول الإذاقة، فكأن كل عضو في الجسم سيذوق ألم الجوع، وهذا المعنى لا يؤديه إلا اللفظ الذي اختاره القرآن.

وقد فطن الشاعر إلى هذه الشمولية التي تستولي على الجسم كله، فقال عن الحب الإلهي حين يستشرف في القلب ويفيض منه ليشمل كلَّ الجوارح، فقال:
خَطَراتُ ذِكْرِكَ تَسْتثير مودَّتي   فأُحِسُّ منها في الفُؤادِ دَبيبَا
لا عُضْوَ لي إلاَّ وَفِيه صَبَابةٌ   فَكأنَّ أَعْضَائي خُلِقْنَ قُلُوبَا
وعِلَّة هذه الإذاقة { بِمَا نَسِيتُمْ لِقَآءَ يَوْمِكُمْ هَـٰذَآ.. } [السجدة: 14] أي: يوم القيامة الذي حدَّثناكم عنه، وحذَّرناكم من أهواله، فلم نأخذكم على غِرَّة، لكن نبهناكم إلى سوء العاقبة، فلا عذرَ لكم الآن، وقد ضخَّمنا لكم هذه الأهوال، فكان من الواجب ان تلتفتوا إليها، وأنْ تعتبروا بها، وتتأكدوا من صِدْقها.

أما المؤمنون فحين يروْنَ هذا الهول وهذا العذاب ينزل بالكفرة والمكذِّبين يفرحون؛ لأن الله نجاهم بإيمانهم من هذا العذاب.

وتكون عاقبة نسيان لقاء الله { إِنَّا نَسِينَاكُمْ.. } [السجدة: 14] فأنتم نسيتم لقاء الله، ونسيتم توجيهاته، وأغفلتم إنذاره وتحذيره لكم، ونحن تركناكم ليس هملاً، إنما تركناكم من امتداد الرحمة بكم، فقد كانت رحمتي تشملكم في الدنيا، ولم أخصّ بها المؤمنين بي، بل جعلتُها للمؤمن وللكافر.

فكل شيء في الوجود يعطي الإنسان مطلق الإنسان طالما أخذ بالأسباب، لا فرق بين مؤمن وكافر، هذا في الدنيا، أما في الآخرة فننساكم من هذه الرحمة التي لا تستحقونها، بل: { وَذُوقُـواْ عَذَابَ ٱلْخُلْدِ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ } [السجدة: 14]

فإنْ كنتم قد تمردتم على الله وكفرتم به في دنيا محدودة، وعمرك فيها محدود، فإن العذاب الواقع بكم اليوم خالد باقٍ دائم، فخسارتكم كبيرة، ومصيبتكم فادحة.

وقلنا: إن العمل في الدنيا للآخرة يمثل معادلة ينبغي أنْ تُحلّ حلاً صحيحاً، فأنت في الدنيا عمرك لا يُحسب بعمرها، إنما بمدة بقائك فيها، فهو عمر محدود، أما الآخرة فخلود لا ينتهي، فلو أن النعيم فيهما سواء لكان امتداد الزمن مرجحاً للآخرة.

ثم إن نعيمك في الدنيا على قدر إمكاناتك وحركتك فيها، أما نعيم الآخرة فعلى قدر إمكانات الله في الكون، نعيم الدنيا إما أنْ يفوتك أو تفوته أنت، ونعيم الآخرة باقٍ لا يفوتك أبداً لأنك مخلد فيه.

إذن: هي صفقة ينبغي أنْ تُحْسبَ حساباً صحيحاً، وتستحق أن نبيع من أجلها الدنيا بكل ما فيها من غالٍ ونفيس؛ لذلك سماها رسول الله تجارة رابحة.

وقال سبحانه وتعالى عن الكافرين
{  أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ ٱشْتَرَوُاْ ٱلضَّلاَلَةَ بِٱلْهُدَىٰ فَمَا رَبِحَتْ تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ }
[البقرة: 16]

ثم يقول الحق سبحانه: { إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا... }.


www.alro7.net