سورة
اية:

ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ۖ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ

تفسير بن كثير

يمدح تعالى عبده ورسوله وخليله إبراهيم، إمام الحنفاء ووالد الأنبياء، ويبرئه من المشركين ومن اليهوديه والنصرانية فقال: { إن إبراهيم كان أمة قانتا للّه حنيفا} ، فأما الأمة: فهو الإمام الذي يقتدى به، والقانت: هو الخاشع المطيع، والحنيف المنحرف قصداً عن الشرك إلى التوحيد، ولهذا قال: { ولم يك من المشركين} ، قال عبد اللّه بن مسعود: الأمة معلم الخير، والقانت المطيع للّه ورسوله. وقال ابن عمر: الأمة الذي يعلم الناس دينهم. وقال مجاهد { أمة} أي أمة وحده، والقانت: المطيع. وعنه كان مؤمناً وحده والناس كلهم إذ ذاك كفار، وقال قتادة: كان إمام هدى، والقانت: المطيع للّه، وقوله: { شاكرا لأنعمه} أي قائماً بشكر نعم اللّه عليه، كقوله تعالى: { وإبراهيم الذي وفّى} أي قام بجميع ما أمره اللّه تعالى به. وقوله: { اجتباه} أي اختاره واصطفاه كقوله: { ولقد آتينا إبراهيم رشده من قبل وكنا به عالمين} ، ثم قال: { وهداه إلى صراط مستقيم} وهو عبادة اللّه وحده لا شريك له على شرع مرضي. وقوله: { وآتيناه في الدنيا حسنة} أي جمعنا له خير الدنيا من جميع ما يحتاج المؤمن إليه في إكمال حياته الطيبة، { وإنه في الآخرة لمن الصالحين} . وقال مجاهد في قوله: { وآتيناه في الدنيا حسنة} أي لسان صدق، وقوله: { ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا} أي ومن كماله وعظمته وصحة توحيده وطريقه أنا أوحينا إليك يا خاتم الرسل وسيد الأنبياء { أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين} ، كقوله في الأنعام: { قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم . دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين} ، ثم قال تعالى منكراً على اليهود:

تفسير الجلالين

{ ثم أوحينا إليك } دينه يا محمد { أن اتبع ملة } دينه { إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين } كرر ردا على زعم اليهود والنصارى أنهم على دينه .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْك أَنْ اِتَّبِعْ مِلَّة إِبْرَاهِيم حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْك يَا مُحَمَّد وَقُلْنَا لَك : اِتَّبِعْ مِلَّة إِبْرَاهِيم الْحَنِيفِيَّة الْمُسْلِمَة { حَنِيفًا } يَقُول : مُسْلِمًا عَلَى الدِّين الَّذِي كَانَ عَلَيْهِ إِبْرَاهِيم , بَرِيئًا مِنْ الْأَوْثَان وَالْأَنْدَاد الَّتِي يَعْبُدهَا قَوْمك , كَمَا كَانَ إِبْرَاهِيم تَبَرَّأَ مِنْهَا . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْك أَنْ اِتَّبِعْ مِلَّة إِبْرَاهِيم حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْك يَا مُحَمَّد وَقُلْنَا لَك : اِتَّبِعْ مِلَّة إِبْرَاهِيم الْحَنِيفِيَّة الْمُسْلِمَة { حَنِيفًا } يَقُول : مُسْلِمًا عَلَى الدِّين الَّذِي كَانَ عَلَيْهِ إِبْرَاهِيم , بَرِيئًا مِنْ الْأَوْثَان وَالْأَنْدَاد الَّتِي يَعْبُدهَا قَوْمك , كَمَا كَانَ إِبْرَاهِيم تَبَرَّأَ مِنْهَا .'

تفسير القرطبي

قال ابن عمر : أمر باتباعه في مناسك الحج كما علم إبراهيم جبريل عليهما السلام. وقال الطبري : أمر باتباعه في التبرؤ من الأوثان والتزين بالإسلام. وقيل : أمر باتباعه في جميع ملته إلا ما أمر بتركه؛ قاله بعض أصحاب الشافعي على ما حكاه الماوردي. والصحيح الاتباع في عقائد الشرع دون الفروع؛ لقوله تعالى { لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا} [المائدة : 48]. مسألة : في هذه الآية دليل على جواز اتباع الأفضل للمفضول - لما تقدم في الأصول - والعمل به، ولا درك على الفاضل في ذلك؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أفضل الأنبياء عليهم السلام، وقد أمر بالاقتداء بهم فقال { فبهداهم اقتده} [الأنعام : 90]. وقال هنا { ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم} .

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة النحل الايات 119 - 126

تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي

الحق سبحانه وتعالى بعد أن ذكر بعضاً من صفات الخليل إبراهيم من كونه أمة قانتاً لله حنيفاً، ولم يك من المشركين، وأنه شاكر لأنعمه، واجتباه ربه وهداه.. الخ قال:

{ ثُمَّ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ } [النحل: 123].

يا محمد:

{ أَنِ ٱتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً } [النحل: 123].

كأن قمة مناقب إبراهيم وحسناته أننا أوحينا إليك يا خاتم الرسل أن تتبع ملته.

وملة إبراهيم: أي شريعة التوحيد.

ثم يُؤكّد الحق سبحانه براءة إبراهيم من الشرك فيقول:

{ وَمَا كَانَ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ } [النحل: 123].

ثم يقول الحق سبحانه: { إِنَّمَا جُعِلَ ٱلسَّبْتُ.. }.


www.alro7.net