سورة
اية:

لَئِنْ أُخْرِجُوا لَا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِنْ قُوتِلُوا لَا يَنْصُرُونَهُمْ وَلَئِنْ نَصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنْصَرُونَ

تفسير بن كثير

يخبر تعالى عن المنافقين كعبد اللّه بن أبيّ وأضرابه، حين بعثوا إلى يهود بني النضير، يعدونهم النصر من أنفسهم، فقال تعالى: { ألم تر إلى الذين نافقوا يقولون لإخوانهم الذين كفروا من أهل الكتاب لئن أخرجتم لنخرجن معكم ولا نطيع فيكم أحداً أبداً وإن قوتلتم لننصرنكم} ، قال اللّه تعالى: { واللّه يشهد إنهم لكاذبون} أي لكاذبون فيما وعدوهم به، ولهذا قال تعالى: { ولئن قوتلوا لا ينصرونهم} أي لا يقاتلون معهم، { ولئن نصروهم} أي قاتلوا معهم { ليولنّ الأدبار ثم لا ينصرون} ، وهذه بشارة مستقلة بنفسها. ثم قال تعالى: { لأنتم أشد رهبة في صدورهم من اللّه} أي يخافون منكم أكثر من خوفهم من اللّه، كقوله تعالى: { إذا فريق منهم يخشون الناس كخشية اللّه أو أشد خشية} ، ولهذا قال تعالى: { ذلك بأنهم قوم لا يفقهون} ، ثم قال تعالى: { لا يقاتلونكم جميعاً إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر} يعني أنهم من جبنهم وهلعهم، لا يقدرون على مواجهة جيش الإسلام، بل إما في حصون أو من وراء جدر محاصرين، فيقاتلون للدفع عنهم ضرورة، ثم قال تعالى: { بأسهم بينهم شديد} أي عداوتهم فيما بينهم شديدة كما قال تعالى: { ويذيق بعضكم بأس بعض} ، ولهذا قال تعالى: { تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى} أي تراهم مجتمعين فتحسبهم مؤتلفين، وهم مختلفون غاية الاختلاف، قال إبراهيم النخعي: يعني أهل الكتاب والمنافقين { ذلك بأنهم قوم لا يعقلون} ، ثم قال تعالى: { كمثل الذين من قبلهم قريباً ذاقوا وبال أمرهم ولهم عذاب أليم} ، قال مجاهد والسدي: يعني كمثل ما أصاب كفار قريش يوم بدر، وقال ابن عباس: كمثل الذين من قبلهم يعني يهود بني قينقاع، وهذا القول أشبه بالصواب، فإن يهود بني قينقاع كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قد أجلاهم قبل هذا. وقوله تعالى: { كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك} يعني مثل هؤلاء اليهود في اغترارهم بالذين وعدوهم النصر من المنافقين، كمثل الشيطان إذ سوّل للإنسان الكفر ثم تبرأ منه وتنصل، وقال: { إني أخاف اللّه رب العالمين} . روى ابن جرير، عن عبد اللّه بن مسعود في هذه الآية: { كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف اللّه رب العالمين} قال: كانت امرأة ترعى الغنم، وكان لها أربعة إخوة، وكانت تأوي بالليل إلى صومعة راهب، قال: فنزل الراهب ففجَر بها، فحملت، فأتاه الشيطان فقال له اقتلها ثم ادفنها، فإنك رجل مصدق يسمع قولك، فقتلها ثم دفنها، وقال: فأتى الشيطان إخوتها في المنام، فقال لهم: إن الراهب صاحب الصومعة فجَر بأُختكم فلما أحبلها قتلها ثم دفنها في مكان كذا وكذا، فلما أصبحوا قال رجل منهم: واللّه لقد رأيت البارحة رؤيا ما أدري أقصها عليكم أم أترك؟ قالوا: بل قصها علينا، قال، فقصها؛ فقال الآخر: وأنا واللّه قد رأيت ذلك، فقال الآخر: وأنا واللّه رأيت ذلك، قالوا فواللّه ما هذا إلا لشيء. قال، فانطلقوا، فاستَعْدُوا ملكهم على ذلك الراهب، فأتوه فأنزلوه، ثم انطلقوا به، فلقيه الشيطان فقال: إني أنا الذي أوقعتك في هذا ولن ينجيك منه غيري، فاسجد لي واحدة وأنجيك مما أوقعتك فيه، قال، فسجد له، فلما أتوا به ملكهم تبرأ منه وأخذ فقتل، واشتهر عند كثير من الناس أن هذا العابد هو برصيصا فاللّه أعلم. وقوله تعالى: { فكان عاقبتهما أنهما في النار خالدين فيها} أي فكان عاقبة الأمر بالكفر مصيرهما إلى نار جهنم خالدين فيها { وذلك جزاء الظالمين} أي جزاء كل ظالم.

تفسير الجلالين

{ لئن أخرجوا لا يخرجون معهم ولئن قوتلوا لا ينصرونهم ولئن نصروهم } أي جاؤوا لنصرهم { ليولنَّ الأدبار } واستغني بجواب القسم المقدر عن جواب الشرط في المواضع الخمسة { ثم لا يُنصرون } أي اليهود .

تفسير الطبري

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { لَئِنْ أُخْرِجُوا لَا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِنْ قُوتِلُوا لَا يَنْصُرُونَهُمْ وَلَئِنْ نَصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَار } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : لَئِنْ أُخْرِجَ بَنُو النَّضِير مِنْ دِيَارهمْ , فَانْجُلُوا عَنْهَا لَا يَخْرُج مَعَهُمْ الْمُنَافِقُونَ الَّذِينَ وَعَدُوهُمْ الْخُرُوج مِنْ دِيَارهمْ , وَلَئِنْ قَاتَلَهُمْ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يَنْصُرهُمْ الْمُنَافِقُونَ الَّذِينَ وَعَدُوهُمْ النَّصْر , وَلَئِنْ نَصَرَ الْمُنَافِقُونَ بَنِي النَّضِير لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَار مُنْهَزِمِينَ عَنْ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصْحَابه هَارِبِينَ مِنْهُمْ , قَدْ خَذَلُوهُمْ . الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { لَئِنْ أُخْرِجُوا لَا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِنْ قُوتِلُوا لَا يَنْصُرُونَهُمْ وَلَئِنْ نَصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَار } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : لَئِنْ أُخْرِجَ بَنُو النَّضِير مِنْ دِيَارهمْ , فَانْجُلُوا عَنْهَا لَا يَخْرُج مَعَهُمْ الْمُنَافِقُونَ الَّذِينَ وَعَدُوهُمْ الْخُرُوج مِنْ دِيَارهمْ , وَلَئِنْ قَاتَلَهُمْ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يَنْصُرهُمْ الْمُنَافِقُونَ الَّذِينَ وَعَدُوهُمْ النَّصْر , وَلَئِنْ نَصَرَ الْمُنَافِقُونَ بَنِي النَّضِير لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَار مُنْهَزِمِينَ عَنْ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصْحَابه هَارِبِينَ مِنْهُمْ , قَدْ خَذَلُوهُمْ .' يَقُول : ثُمَّ لَا يَنْصُر اللَّه بَنِي النَّضِير عَلَى مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصْحَابه بَلْ يَخْذُلهُمْ .يَقُول : ثُمَّ لَا يَنْصُر اللَّه بَنِي النَّضِير عَلَى مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصْحَابه بَلْ يَخْذُلهُمْ .'

تفسير القرطبي

+قوله تعالى { لئن أخرجوا لا يخرجون معهم ولئن قوتلوا لا ينصرونهم ولئن نصروهم ليولن الأدبار { أي منهزمين} ثم لا ينصرون { قيل : معنى { لا ينصرونهم} طائعين. { ولئن نصروهم} مكرهين { ليولن الأدبار} . وقيل : معنى { لا ينصرونهم} لا يدومون على نصرهم. هذا على أن الضميرين متفقان. وقيل : إنهما مختلفان؛ والمعنى لئن أخرج اليهود لا يخرج معهم المنافقون، ولئن قوتلوا لا ينصرونهم. { ولئن نصروهم} أي ولئن نصر اليهود المنافقين { ليولن الأدبار} . وقيل { لئن أخرجوا لا يخرجون معهم} أي علم الله منهم أنهم لا يخرجون إن أخرجوا. { ولئن قوتلوا لا ينصرونهم} أي علم الله منهم ذلك. ثم قال { ليولن الأدبار} فأخبر عما قد أخبر أنه لا يكون كيف كان يكون لو كان؟ وهو كقوله تعالى { ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه} [الأنعام : 28]. وقيل : معنى { ولئن نصروهم} أي ولئن شئنا أن ينصروهم زينا ذلك لهم. { ليولن الأدبار} .

الشيخ الشعراوي - فيديو


سورة الحشر الايات 4 - 18

لمسات بيانية - للدكتور / فاضل صالح السامرائي

لماذا جاء جواب الشرط في قوله تعالى (لَئِنْ أُخْرِجُوا لَا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِنْ قُوتِلُوا لَا يَنْصُرُونَهُمْ وَلَئِنْ نَصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنْصَرُونَ (12)) في سورة الحشر مرفوعاً؟
أولاً هذا ليس جواباً للشرط وإنما هو واقع في جواب القسم. والقاعدة تقول إنه إذا اجتمع القسم والشرط فالجواب للسابق منهما فإن تقدّمه ما يحتاج إلى خبر فأنت مخيّر كأن نقول "أنت والله إن فعلت كذا" . وفي هذه الآية القسم سابق للشرط فلا يمكن أن يكون (لا يخرجون) جواباً للشرط وإنما هو جواب القسم فلا بد من الرفع وهو مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة.

وكذلك في قوله تعالى (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآَيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65) التوبة) ليقولن جواب قسم وليس جواب شرط. وفي قوله تعالى (وَلَئِنْ قُوتِلُوا لَا يَنْصُرُونَهُمْ).


www.alro7.net